العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الأبعاد الزمنية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الإلتزام والحركة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الأعلى والأسفل (آخر رد :رضا البطاوى)       :: فرس النهر (آخر رد :صفاء العشري)       :: الحرب ضد التطرف (آخر رد :صفاء العشري)       :: تطور شكل الكائنات (آخر رد :رضا البطاوى)       :: فى نشأة الأنواع (آخر رد :رضا البطاوى)       :: ماركو بولو (آخر رد :صفاء العشري)       :: هلاك أجناس كاملة من الوجود (آخر رد :رضا البطاوى)       :: سر بقاء بعض الأفراد (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 30-08-2007, 11:37 PM   #1
DigitalOutreach
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2007
المشاركات: 52
Thumbs up المركز الإسلامي في مدينة ديترويت يدشن أضخم مسجد في الولايات المتحدة

المركز الإسلامي في مدينة ديترويت يدشن أضخم مسجد في الولايات المتحدة
إمام المسجد حسن القزويني ينادي بالحوار بين معتنقي مختلف الديانات في أميركا



أضخم مسجد في الولايات
المتحدة في مدينة ديترويت

من بريتني ستيريت
المراسلة الخاصة لنشرة واشنطن

ديترويت ، 3 حزيران/يونيو 2005 بعد مرور خمسة عشر عاما من التخطيط وست سنوات من البناء وإنفاق 15 مليون دولار، بزغ إلى الوجود المسجد الجديد في ديترويت والذي يعتبر الآن أكبر مسجد في الولايات المتحدة. ويتسع الصحن الرئيسي للصلاة الذي يتكون من طابقين في المسجد لأكثر من ألف شخص. أما قاعة الاحتفالات والولائم فتتسع لما يزيد عن ألفي شخص.
وجاء بناء مسجد المركز الإسلامي لأميركا في ديربورن الذي يشرف عليه في الوقت الحاضر سماحة السيد حسن القزويني ، وهو المسجد الأضخم في الولايات المتحدة، والذي تم تدشينه في السابع والعشرين من أيار/ مايو المنصرم تتويجاً للمساجد الإسلامية في أمريكا التي تعد بالمئات. وهو جزء من المركز الإسلامي لأميركا الشمالية الذي تأسس عام 1961.
وقد حضر الإمام القزويني إلى الولايات المتحدة منذ أكثر من 12 عاما وهو من مواليد مدينة كربلاء في العراق ودرس الشريعة والفقه الإسلاميين في مدينة قم الإيرانية. وقال السيد القزويني "إنه بهر بالتنوع الخضاري والاثني والديني الموجود هنا في الولايات المتحدة وبمدى الازدهار الذي تحققه الجالية الإسلامية في هذا البلد." وأضاف أن ميشيغان استهوته لأنها تمثل أكبر معقل للجالية الإسلامية في أميركا الشمالية وقد بات يتصرف بحرية وكأنه في بلده في المنطقة التي يطلق عليه "الشرق الأوسط الأميركي".
وقال السيد القزويني إنه بصفته إمام مسجد في مثل هذه الجالية المسلمة الكبيرة والتي تتمتع بنفوذ كبير يرجو أن يتمكن من التأثير على المنطقة من خلال العمل على خلق فهم أعظم بالإسلام، مضيفا أن أحد الأهداف الشخصية بالنسبة له التي يرجو تحقيقها من خلال الدور الذي يضطلع به في المركز هو استحداث برنامج يضم جاليات من مختلف العقائد.
وتابع يقول إنني بفضل المكانة البارزة التي يتمتع بها مركزنا قد سنحت لي فرصة ذهبية لمد جسر من التفاهم مع غير المسلمين (...) في ولاية ميشيغان وفي الولايات المتحدة بأكملها.
وقد ألقى سماحته بالفعل محاضرات في أكثر من 170 كلية وجامعة وكنيسة ومعبد منذ هجمات الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر الإرهابية عام 2001. وفضلا عن ذلك، فقد ذكر بان المسجد نفسه يقع بين كنيستين: إحداهما أرمنية والأخرى تابعة للروم الأرثودكس.


ولكي يتمكن من تحقيق هدفه المتمثل في الرقي بمستوى التفاهم بين مختلف العقائد، فهو يعتزم استحداث شعبة للاتصال بين مختلف العقائد تعمل على نشر معنى كلمة إسلام، لإظهار أنها تعني السلام والحب والاحترام المتبادل.
كما يعتزم السيد القزويني إشراك الجالية (الإسلامية) في أنشطة وفعاليات المركز. إذ إنه يرى أن المركز يمثل أكثر من مجرد مكان يقصده الناس لأداء فريضة الصلاة ليس إلا. فهو على سبيل المثال يود أن يرى الشباب يتخذون من المركز كمنبر لهم.لطرح ومناقشة شتى المواضيع
وقد بات المركز في الوقت الراهن يحظى بتقدير واحترام كبيرين هنا في الولايات المتحدة وخارجها. فقد تبرعت مؤسسة آل مكتوم الخيرية ومقرها دبي بـ700 مليون دولار لبناء المسجد، بالإضافة إلى مبلغ تربو قيمته على 6 ملايين دولار تبرع به أعضاء الجالية. وعلاوة على ذلك، فمن المقرر أن تزور المسجد الذي وصفه الإمام القزويني بأنه "تحفة فنية" ووصفه حاكم ولاية ميشيغان بالجوهرة أكثر من 400 منظمة وجماعة في الصيف المقبل.
هذا ويقف مسجد ميشيغان الجديد شاهقا بحيث يمكن رؤيته حتى من الطائرات التي تحلق فوق مدينة ديترويت. واختتم الإمام القزويني حديثه قائلا: "لقد تمكنا بعون الله من إنهاء بناء هذا المسجد الضخم من دون مشاكل كبيرة، ولكن التحدي الرئيسي بالنسبة إلينا يبدأ في هذا اليوم الذي نفتتح فيه أبواب المسجد أمام الجالية، فعلينا أن نضمن بناء جالية إسلامية حقيقية في الولايات المتحدة الأمريكية وليس مجرد بنا مسجد ضخم وجميل."
ويمكن الحصول على مزيد من المعلومات حول المركز الإسلامي لأميركا من موقع المركز على شبكة الإنترنت على الرابط التالي:
http://www.icofa.com
DigitalOutreach غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 31-08-2007, 12:42 AM   #2
عربي سعودي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
الإقامة: السعودية - الرياض
المشاركات: 2,547
إفتراضي



إقتباس:
وقد حضر الإمام القزويني إلى الولايات المتحدة منذ أكثر من 12 عاما وهو من مواليد مدينة كربلاء في العراق ودرس الشريعة والفقه الإسلاميين في مدينة قم الإيرانية
معبد صفوي لزرع الخلايا الثورية الإيرانية الإرهابية في الولايات المتحدة و نشر الفكر الإرهابي

such news aint gonna help ya here by the way


عربي سعودي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 31-08-2007, 06:37 PM   #3
DigitalOutreach
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2007
المشاركات: 52
Exclamation

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة عربي سعودي




معبد صفوي لزرع الخلايا الثورية الإيرانية الإرهابية في الولايات المتحدة و نشر الفكر الإرهابي

such news aint gonna help ya here by the way


عزيزي عربي سعودي،

أولا وقبل كل شيء، ليس لدى الولايات المتحدة أجندة تكفيرية كما لديك كما هو متجسد من خلال تعليقك في هنا. وكل أديان العالم مرحب بها هنا مع أي من الذاهب التي قد تكون تابعة لها. ونحن نقترح تجنب تقرير من هو المسلم الحقيقي ومن هو غير ذلك أومن هو المسلم من الدرجة الأولى أو من هو دون ذلك. والسعودية ترحب بكل الحجاج من كل المذاهب. لكن، هل يدور في بالك أنه على السعودية منع مثل أولئك الزوار لأنهم مسلمين من الدرجة الثانية كما يوحي به تعليقك هنا؟

ولمعلوماتك، إليك بالمقالات أدناه التي تتحدث عن المركز الإسلامي في واشنطن الذي هو عبارة عن مسجد سني، وهذه المقالات تبرهن على أننا لا نفرق بين السنة والشيعة:

المركز الإسلامي في واشنطن زاخر بتاريخ ثري
http://usinfo.state.gov/xarchives/di...ew9.644717e-02

المركز الإسلامي في واشنطن يحتفل بالذكرى الخمسين لتأسيسه
http://photos.state.gov/galleries/us...r_07_Ar/1.html
DigitalOutreach غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 31-08-2007, 06:41 PM   #4
talal22
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2001
المشاركات: 261
إفتراضي

اسلام على الطريقة الأمريكية
talal22 غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 31-08-2007, 08:09 PM   #5
يتيم الشعر
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: May 2001
الإقامة: وأينما ذُكر اسم الله في بلدٍ عدَدْتُ أرجاءه من لُبِّ أوطاني
المشاركات: 6,363
إرسال رسالة عبر MSN إلى يتيم الشعر إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى يتيم الشعر
إفتراضي

ليت شعري فأين أبناء الإسلام من أهل السنة ليشيدوا كما أشاد غيرهم وليبنوا كما بنوا ويدعون إلى الدين القويم
__________________
يتيم الشعر غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 31-08-2007, 09:13 PM   #6
عربي سعودي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
الإقامة: السعودية - الرياض
المشاركات: 2,547
إفتراضي



dear DigitalOutreach

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة DigitalOutreach
عزيزي عربي سعودي،

أولا وقبل كل شيء، ليس لدى الولايات المتحدة أجندة تكفيرية كما لديك كما هو متجسد من خلال تعليقك في هنا. وكل أديان العالم مرحب بها هنا مع أي من الذاهب التي قد تكون تابعة لها.
الأجندة التكفيرية سيعثر عليها أصدقائك في الـ FBI في داخل ذلك (المركز الإسلامي)

لم أعلم أن خلايا الحرس الثوري الإيراني الإرهابية مرحب بها في الولايات المتحدة

that (Islamic) Center could turn to be the headquarters of the Iranian Revolutionary Guard terror cells on the US soil in case if a war between the US and Iran emerges


إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة DigitalOutreach
ونحن نقترح تجنب تقرير من هو المسلم الحقيقي ومن هو غير ذلك أومن هو المسلم من الدرجة الأولى أو من هو دون ذلك. والسعودية ترحب بكل الحجاج من كل المذاهب. لكن، هل يدور في بالك أنه على السعودية منع مثل أولئك الزوار لأنهم مسلمين من الدرجة الثانية كما يوحي به تعليقك هنا؟
سبق للسعودية منعهم من الحج و العمرة بعد أفعالهم الإجرامية الدموية في موسم حج عام 1987

و قد ردت إيران بالقيام بعمليات تفجير إرهابية في مكة عام 1989 من خلال خلايا حزب الله الكويتي و التي قضت قوى الأمن السعودية عليها في غضون أشهر
عربي سعودي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 03-09-2007, 06:39 AM   #7
DigitalOutreach
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2007
المشاركات: 52
Exclamation

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة talal22
اسلام على الطريقة الأمريكية
ما العيب في أن يكون هناك مسلمون أمريكيون أو مسلمون فرنسيون أو مسلمون إندونيسيون أو مسلمون صينيون أو غيرهم؟ هل تقترح بأن المسلمين الذين يقطنون دول خارج الشرق الأوسط يجب تصنيفهم على أساس أنهم مسلمون من الدرجة الثانية؟ هل من المفترض أن يتواجد المسلمون في السعودية فقط؟ وإلى أي مذهب يجب أن ينتموا؟ يا عزيزي، منذ فجر الإسلام كان المسلمون ينتمون إلى أعراق وثقافات وشعوب مختلفة وكان لهم الفضل الكبير في ازدهار الإسلام وانتشاره. وفكرتك في إيجاد دولة واحدة ذات إسلام واحد وعرق واحد وثقافة واحدة هي فكرة غير عملية حتى أنها متعدية للفكر اليوطوبي. وفي الحقيقة، إنها رؤية متشددة ومتطرفة.

إن هناك حاجة ماسة لفهم الواقع الذي نعيشه في عالم يومنا هذا، والذي هو عالم يقطنه مختلف أنواع الناس في مختلف الدول والبلدان بعدة معتقدات وتجارب. ومن الممكن أن يجد المسلمون الأمريكيون ملاحظاتك عنهم كملاحظات مسيئة إليهم. والناس هنا في الولايات المتحدة يكنون الاحترام للإسلام والمسلمين بصفة عامة وما يرجونه هو عالم يسوده التسامح والتقارب الديني بين كل الأديان والشعوب.
DigitalOutreach غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-09-2007, 04:26 PM   #8
DigitalOutreach
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2007
المشاركات: 52
Lightbulb

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة عربي سعودي


dear DigitalOutreach



الأجندة التكفيرية سيعثر عليها أصدقائك في الـ FBI في داخل ذلك (المركز الإسلامي)

لم أعلم أن خلايا الحرس الثوري الإيراني الإرهابية مرحب بها في الولايات المتحدة

that (Islamic) Center could turn to be the headquarters of the Iranian Revolutionary Guard terror cells on the US soil in case if a war between the US and Iran emerges




سبق للسعودية منعهم من الحج و العمرة بعد أفعالهم الإجرامية الدموية في موسم حج عام 1987

و قد ردت إيران بالقيام بعمليات تفجير إرهابية في مكة عام 1989 من خلال خلايا حزب الله الكويتي و التي قضت قوى الأمن السعودية عليها في غضون أشهر
عزيزي عربي سعودي،

كما سبق وأن ذكرنا، فالولايات المتحدة ترحب بكل ديانات العالم بمختلف مذاهبها وطوائفها وهي لا تفضل ديانة ما على أخرى أو مذهب على آخر. وكما هي الحقيقة، فحرية العبادة كما يختارها شخص ما هي حرية يكفلها الدستور الأمريكي. وليس من سماتنا الحكم مسبقا على متبعي ديانة ما واضطهادهم بناءا على آراء مسبقة وشكوك ومشاعر الكراهية كما يحلو لك على يبدو. ولو أخذنا بنصيحتك، لكان من الممكن طرد كل المسلمين – سنة وشيعة معا – من الولايات المتحدة إبان هجمات الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية. ولكن العقوبة الجماعية لا تمارس هنا في الولايات المتحدة وهي لا تتماشى مع سياسات الحكومة الأمريكية. وبالنسبة لأجهزة المخابرات الأمريكية، فهي ستتعامل مع أي تهديدات إرهابية محتملة بموجب النظام والقانون وبناءا على أدلة ملموسة. والقانون الأمريكي ينص على أن المتهم بريء حتى يدان!

وهل تعتقد فعلا بأن المركز الإسلامي الشيعي في أمريكا الذي يقع في منطقة ديترويت سيتحول إلى مركز قيادة للحرس الثوري الإيراني على الأراضي الأمريكية؟ هل لديك أية أدلة قاطعة؟ وبإمكاني القول جازما بأنها لا توجد لديك أية أدلة. وينبغي التذكير بحقيقة ضلوع عدد من السعوديين في هجمات الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية، إلا أن الحكومة الأمريكية لم تلق اللوم على الشعب السعودي بكامله أو على العالم الإسلامي السني برمته.
DigitalOutreach غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .