العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة الساخـرة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب آداب النوم (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب فحتى لا نفقدها (آخر رد :رضا البطاوى)       :: احتجاجات وغضب الاحزاب الخاسرة في الانتخابات التزويرية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب أخي المريض ماذا بعد الشفاء؟ (آخر رد :رضا البطاوى)       :: love cup of the country (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب إتباع الصراط في الرد على دعاة الاختلاط (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كشف نتائج التحقيق بقصف معسكر صقر في بغداد (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب إتحاف الطلاب بفضائل العلم والعلماء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب المعاشرة والطاعة بالمعروف (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اذا لم تستـح -- فرشح نفسك للانتخابات العراقية (آخر رد :اقبـال)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 09-03-2008, 01:09 AM   #1
youcefi abdelkader
كاتب ساخر
 
الصورة الرمزية لـ youcefi abdelkader
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2007
المشاركات: 223
إفتراضي القينة الراقصة

[قال الراوي يا سادة يا كرام .:
ركبت دراجة نارية ،صوت محركها يصم الأذان و يزعج الجيران .ينبعث من مؤخرتها سحابة دخان ،تسد الأفق ،و انطلقت كالبرق اشق طريقي بين المارة ،غير آبه بصفارة" عمي حسن ''الشرطي الطيب ،أريد زيارة جدة لي ،كانت قد استلمت دراهم المعاش صبيحة ذلك اليوم و لم تكن تبخل علي ببعض الدنانير،و انا اعز أحفادها و أبرهم لها و قد اصابتني الفاقة و قسمت ظهري حتى صرت أخال البسقة على الارض درهما فاهم بالتقاطها .
مررت بنفر قد تحلقوا كالهالة حول' قينه' و هي ترقص رقصا منكرا، و رأيت بعضهم يحذفها بالورقة، و الورقتين من فئة المائة دينار جزائري .كانت تلك القينه جارية شقراء رشيقة القوام ،جدائل شعرها الذهبي تلثم الهواء، كأنها موج يحاصر الحاضرين :ترتدي ثوبا شفافا فوق الركبتين ،عارية الصدر و الكتفين ، قد أسالت لعاب المشايخ الحاضرين في الحين و أسكرت ثلة من الشباب .تمايل بعضهم مع إيقاع الطبلة و المزمار للفرقة العازفة، المرافقة لها و غالبية أعضائها من الأشرار و الفجار ،يعرفهم أهل" الدوار".يعبدون الدرهم و الدينار ،لا يبالون إلا بملء بطونهم و لو من الخنشار.

إشرأب عنقي نحو القينه، و صرت استرق النظرة و النظرتين، لفخذيها، بين الفينة و الفينة ،و كلي آذان صاغية لصوتها الرخيم و إلى جنبي أخ و صديق حميم .أميل أحيانا ميل السكران ،الولهان ،من فرط التأثر و الهيام.لم يكن في جيبي فلس واحد اقذفها به ،فاكتفيت بالتصفيق و التصفير مشجعا لحركاتها المغرية، و قد أضرمت في فؤادي نارا لا يطفئها إلا الوصال، و العياذ بالله. .كأني بالقينه تفطنت لاهتمام احد أعيان البلدة بها ،فراحت تهز أردافها و تتمايل أمامه و تغازله، و كاني بها نصبت انشوطة، أو وضعت له سحرا سرعان ما نفذ، فيه و إذا به يولج يده في جيبه و يخرج قبضة من الأوراق النقدية ،ثم ينثرها كالريش على رأس القينه، و قرب فمه من أذنها، و سارٌها بشيء ،أظنه شكا لها هواه، و قال إنه لا يريد أخرى سواها .قلت في نفسي تبا للدرهم ،و الدينار ،كيف يحول أشباه الرجال إلى رجال ..
youcefi abdelkader غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 10-03-2008, 11:26 PM   #2
youcefi abdelkader
كاتب ساخر
 
الصورة الرمزية لـ youcefi abdelkader
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2007
المشاركات: 223
إفتراضي

و للحديث بقية
youcefi abdelkader غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .