العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب أصناف الناس في القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: هل الأرض تدور أم تسبح أم هي ثابتة؟ (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: نقد كتاب إشكالية تطور مفهوم التعاون الدولي (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب إسلاميون في الوحل الديمقراطي (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب البت في صيام الست (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الشيخوخة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب اتقوا الملاعن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة في كتاب كيف تشتري كتابا ؟ (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب 22فضيلة لمن صام عرفة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب إبليس بين الكفر والإيمان (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 13-06-2021, 08:04 AM   #1
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,842
إفتراضي قراءة فى كتاب أحكام الله فوق كل شيء

قراءة فى كتاب أحكام الله فوق كل شيء
المحاضرة التى تم تفريغها من إلقاء صادق الحسيني الشيرازي وفى مقدمته بين ادعاء البعض بافتراء النبى(ص) الوحى وان هذا محال فقال:
"ذكرنا في المحاضرة السابقة أن بعض المشركين ادعي أن القرآن ليس من عند الله تعالي وأن النبي (ص)حاشاه جاء به من نفسه، فرد الله تعالي عليهم بهذه الآيات، وقلنا إنها من الآيات العجيبة في القرآن الكريم؛ لأن الله تعالي يتحدث فيها بشدة بالغة عن نبيه وحبيبه مع أنه من المحال أن يصدر عنه ذلك! فلم يقل الله تعالي مثلا: إن رسولنا صادق وأمين كما تعرفونه، فكما لا يكذب عليكم لا يكذب علي ربه، أو إن سبيله (ص)سبيل سائر الأنبياء، فلم يكذب علي ربه، بل قال إنه سيأخذه بهذه الشدة لو صدر منه أدني نسبة كذب حاشاه؛ وما ذلك إلا بيانا لعظمة أحكامه تعالي وعدم المحاباة فيها حتي مع أحب خلقه إليه"
واستهل الشيرازى المحاضرة بذكر الآية التالية وتفسيرها فقال:
"ولو تقوّل علينا بعض الأقاويل لأخذنا منه باليمين ثم قطعنا منه الوتين ما منكم من أحد عنه حاجزين?"
تفسير مفردات الآية:
في اللغة: ((قال عن فلان))، أي نقل عنه قولا، و «تقول عليه» أي نسب إليه قولا لم يقله
إذن يكون تفسير قوله تعالي "ولو تقول علينا": لو أن هذا النبي نسب إلينا قولا لم نقله، وليس شرطا أن يكون تقوله كل القرآن، بل لو تقول علينا "بعض الأقاويل"، كأن يضيف آية واحدة مثلا علي آيات القرآن التي تعدادها ستة آلاف وستمئة وستة وستون آية لأخذنا منه باليمين": اليمين في اللغة: اليمن والبركة، والقوة والقدرة، واليد اليمني أيضا؛ وذلك لأن أكثر الناس يعتمدون علي هذه اليد، ففيها إذا اليمن والبركة أي استمرار الحياة، وفي هذه اليد القوة والنشاط والعمل والمقصود بالآية اليد اليمني والقدرة والسيطرة فيكون المعني: لو فعل ذلك إذا لأخذنا منه يمناه وسلبنا عنه قدرته وجردناه من قوته
ولا يقف الأمر عند هذا الحد بل يقول تعالي بعد ذلك:
" ثم لقطعنا منه الوتين" أي قطعنا شريان حياته فإن الوتين هو حبل الوريد الذي ورد في آية أخري في قوله تعالي: "ونحن أقرب إليه من حبل الوريد"
ولا يقف الأمر عند هذا الحد كذلك، بل يتعداه تعالي كما في تتمة قوله: " فما منكم من أحد عنه حاجزين": أي لو أننا أردنا أن نفعل ذلك مع أشرف الأنبياء فإن أيا منكم - أيها المسلمون، يا أمة رسول الله ويا من تعتزون به - لا يتمكن أن يدافع عنه أو يكون حاجزا يمنعنا عن إنزال هاتين العقوبتين به لماذا؟ لأن أحكام الله تعالي بهذه المثابة من الأهمية!
التلاعب بأحكام الله من أكبر الكبائر"
بين الشيرازى هنا أن عقاب النبى (ص) فى حلى الافتراء على الله هو شل يده وإن كان العقاب على الجريمة اللسانية يكون شل اللسان وأما الوتين فمعناه هنا الوحى فالله بعد ان يشل لسانه يمنع عنه نزول الوحى
ثم حدثنا الشيرازى عن عقاب افتراء الناس على الله فقال:
"إذا كان هذا جزاء رسول الله (ص)فيما لو تقول علي الله تعالي تري فما حال غيره من الناس؟!
إذا كان رسول الله (ص)لا يستطيع أن يتصرف في أحكام الله تعالي، بل يكون مستحقا لهذه العقوبة الشديدة لو فعل ذلك مع أنه أشرف المخلوقات، فكيف الحال بغيره؟!
نستنتج من هذا العرض المختصر أن أحكام الله هي أهم شيء عند الله تعالي، وأن التلاعب بها يعد أكبر جريمة عند الله كما عبر عنها القرآن الكريم وتهون عندها كل الجرائم والمعاصي إلا الشرك بالله تعالي! فمن أكبر الكبائر أن يقول شخص: إن هذا حلال وهذا حرام كذبا علي الله ومن دون علم"
وانتهى الرجل إلى أن أحكام الله هي أهم شيء عند الله وكان على الشيرازى كما تحدث عن الآيات المنزلة فى افتراء النبى(ص) أن يتكلم عن الآيات المنزلة فى افتراء الناس كقوله تعالى:
"ومن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو قال أوحى إلى ولم يوح إليه شىء ومن قال سأنزل مثل ما أنزل الله ولو ترى إذ الظالمون فى غمرات الموت والملائكة باسطوا أيديهم اخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تقولون على الله غير الحق وكنتم عن آياته تستكبرون"
فهنا اعتبر الله المفترى هو الأظلم وتوعده بالعذاب
ثم تناول الشيرازى أن الفقهاء يعملون عند الافتاء على بذل كل الجهد حتى تكون الفتوى موافقة لدين الله فقال:
"الفقهاء لا يفتون إلا بعد استفراغ الجهد:
إن من يراجع كتب الفقه يدرك هذه الحقيقة بجلاء فهناك علي سبيل المثال أخذ وشد طويل وعريض ونقاش حاد بين فقهاء الإسلام منذ أربعة عشر قرنا وحتي اليوم حيال الإفتاء طبق رواية أحد رواتها مجهول الحال فمثلا لو وردت رواية عن المعصوم عبر عشرة رواة كان تسعة منهم ثقات ولكن يقع في هذه السلسلة شخص واحد مجهول الحال أي لا يعلم حاله هل هو ثقة أم لا؛ هنا يتوقف الفقهاء في الإفتاء طبق هذه الرواية، لأنه لا يجوز القول إن حكم الله في مسألة هو كذا أو كذا دون دليل ومستند فإذا كان الأمر كذلك فهل يحق بعد ذلك لمن ليس اختصاصه الفقه أن يعطي رأيا في أحكام الله فيحلل ما يشاء ويحرم ما يشاء؟!
لقد سمعت شخصيا من المرحوم الوالد أنه كانت هناك مسألة من مسائل الحج - لا يسعنا بيانها - وقعت مدارا للبحث بين مجموعة من المجتهدين، منهم مراجع للتقليد، وهم السيد الوالد نفسه والسيد آقا حسين القمي والشيخ محمد رضا الإصفهاني والسيد زين العابدين الكاشاني واستمر البحث لمدة ثلاثة أسابيع ولم يستطيعوا في نهاية المطاف أن يقطعوا فيها بالحرمة فأفتوا بالاحتياط؛ مع أنهم جمهرة من المجتهدين قضي كل منهم عشرات السنين من عمره حتي صار خبيرا في الفقه وصار استنباط الأحكام شغله واختصاصه، لكنهم مع ذلك توقفوا عندما أعوزهم الدليل ولم يتعجلوا في إصدار الحكم، فإن الجاهل وحده الذي يصدر الأحكام هكذا اعتباطا، أما المتخصص فهو يدرك أهمية الموضوع ولا يستهين بأحكام الله ويطلقها جزافا لأنه يعرف عظمتها وأنه سيكون مسؤولا أمام الله الذي تحدث عن نبيه بتلك الشدة، فقال: "ولو تقول علينا بعض الأقاويل "، فكيف بغيره من الخلق؟!"
والاجتهاد فى ظل الروايات الكثيرة جدا الخاطئة وفى ظل الأسانيد هى السبب الرئيسى فى جال الفتوى واختلافها وتناقضها ولكن العالم هو من يستفرغ جهده مخلصا النية فى الفتوى وضرب الشيرازى مثالا بالمفيد فقال:
"الشيخ المفيد مثالا للخوف من الفتيا:
لقد كان الشيخ المفيد من كبار علماء الطائفة، عاش قبل أكثر من ألف عام في الغيبة الصغري للإمام الحجة ، وكان يحضر درسه في بغداد العلماء من مختلف الطوائف والملل من السنة والشيعة والنصاري واليهود والصابئة ورد في تاريخه أنه سئل يوما في حكم امرأة حامل ماتت والولد ينبض في رحمها، فقال: يشق الجانب الأيمن من البطن ويخرج الولد ثم تدفن الأم ثم تبين أنه أخطأ في جوابهم، فكان ينبغي أن يقول بشق الجانب الأيسر، فأسف علي إفتائه وقرر أن لا يفتي أحدا بعد ذلك فمع أنه لم يثبت من الناحية الطبية وجود فرق في شق بطن الحامل الميتة سواء كان من الجانب الأيمن أم الأيسر، ومع أن الشيخ المفيد لم يكن عامدا بل صدرت منه الفتوي بخلاف الحكم الشرعي خطأ، وكل الناس معرضون للخطأ إلا المعصومين، إلا أن الشيخ المفيد تألم إلي درجة بحيث قرر ترك الإفتاء خشية الوقوع في الخطأ ثانية والقول بما لم يحكم الله - وإن لم يكن عامدا - هذا والشيخ المفيد بلغ درجة من العلم والفضل بحيث كان مرجعا ليس للشيعة وحدهم بل كان يرجع إليه المسلمون وغيرهم وينهلون من نمير علمه ولقد نقل أن الإمام الحجة عجل الله تعالي فرجه الشريف نعاه بنفسه عندما توفي وكتب علي قبره:
لا صوت الناعي بفقدك إنه يوم علي آل الرسول عظيم
عالم بهذه المنزلة يحذر من تكرر الخطأ منه فيجلس في بيته ويغلق عليه بابه ويقرر عدم الإفتاء، دون أن يجدي معه إصرار المراجعين، حتي بعث إليه علي ما ينقل - الإمام صاحب الزمان ، في أحد الأيام شخصا وقال له: يقول لك الإمام: أفد يا مفيد، منك الفتيا ومنا التسديد ثم اعلم أن الإمام بعثني علي الجماعة الذين استفتوك وقلت لهم: إن الشيخ يقول: "لقد أخطأت"، فشقوا البطن من الجانب الأيسرعندها أرسل الشيخ خلف الجماعة ليتأكد من الموضوع، فقال لهم: ماذا عملتم بالمرأة الحامل؟ قالوا: شققنا بطنها من الجانب الأيسر كما أخبرنا الشخص الذي أرسلته خلفنا بعد ذلك عاد الشيخ المفيد للإفتاء"
طبعا ما ذكره الشيرازى من حكايات عن شق المرأة من الأيمن أو من الأيسر ليس فيه نص من رواية والشق من هنا أو هناك أو من غيرهما واجب طالما علمت حياة الجنين
وحكاية عودة المفيد للإفتاء بعد رسالة من الغائب هو كلام غير معقول و خرافة من خرافات الكتب والتاريخ تتضمن مخالفة للوحى هى علم الغائب بالغيب رغم غيابه وهو أمره نفاه الله عن نبيه(ص) وعن غيره حيث أمره أن يقول " ولا أعلم الغيب" وبين الله أنه لا يعلم الغيب سواه فقال :
"ولله غيب السموات والأرض"
ثم حدثنا عن مسألة لا أصل لها فى كتاب الله وهى الشعائر الحسينية فقال:
"العوام والإفتاء في الشعائر الحسينية!!
إذا عرفنا هذا الاحتياط من العلماء في صدور الأحكام فلنلق نظرة علي واقعنا، وخاصة عندما يحل شهر محرم الحرام وذكري استشهاد أبي الأحرار الإمام الحسين تري العجب العجاب، في كثرة المتصدين للإفتاء من عوام الناس! فهذا يقول لبس السواد حرام

البقية https://betalla.ahlamontada.com/t84256-topic#87318
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .