العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب أخي المريض ماذا بعد الشفاء؟ (آخر رد :رضا البطاوى)       :: love cup of the country (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب إتباع الصراط في الرد على دعاة الاختلاط (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كشف نتائج التحقيق بقصف معسكر صقر في بغداد (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب إتحاف الطلاب بفضائل العلم والعلماء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب المعاشرة والطاعة بالمعروف (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اذا لم تستـح -- فرشح نفسك للانتخابات العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب الكمال والتمام في رد المصلي السلام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب أحسن كما أحسن الله إليك (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب تحقيق الأمل في التحذير من الحيل (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 31-07-2021, 08:11 AM   #1
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,979
إفتراضي قراءة في خطبة ( المرأة وقيادة السيارة )

قراءة في خطبة ( المرأة وقيادة السيارة )
الخطبة بالطبع في المكتبة الشاملة ليس لها قائل ولكن المعروف أنه واحد ممن يعيشون في السعودية لأن تلك المشكلة خاصة بذلك البلد وألان انتهت المشكلة بالسماح للمرأة بقيادة السيارة وتغيرت الفتاوى من معظم الشيوخ الذين كانوا يفتون بحرمة قيادة المرأة للسيارة وهو ما يؤكد ان الفتاوى لا يصدرها الشيوخ وإنما يصدرها الحكام ووظيفة شيوخ السلطان هو إيجاد المبررات
استهل الخطيب خطبته بالحديث عن أهمية المرأة ومكانتها في الإسلام فقال :
" إننا يوم أن نتحدث عن النساء فإننا نتحدث عن نصف الأمة .. بل نتحدث عن الأمة بأسرها لأنه لا يلد النصف الآخر إلا النساء .
(يا أيها الذين آمنوا اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها ، وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام ، إن الله كان عليكم رقيبا)
المرأة .. أم حنونة .. وبنت مصونة .. وزوجة حصونة .. وصدق القائل
الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق
الأم روض إن تعهده الحيا ... بالري أورق أيما إيراق
الأم أستاذ الأساتذة الألى ... شغلت مآثرهم مدى الآفاق"
وبعد هذا الحديث دلف الرجل إلى الحديث عما يريده الكفار بنا وأنهم من يريدون إدخال عاداتهم الكفرية عندنا وكأن حكامنا لا يحكمون وليس لهم أى لزوم فقال:
"ومع تكريم الإسلام للمرأة وحفظه كرامتها وحقوقها ، فقد تعرض العالم الإسلامي خلال القرن الماضي للغزو الفكري ، وظهرت دعوات وحركات تحرير المرأة .. تلك الحركات المشبوهة التي ارتبطت بمصالح مادية وإعلامية ، وتيارات اجتماعية تعادي الدين والعقائد، وتروج للإلحاد والإباحية.
ثم تلقى هذه الدعوات بعض أبناء المسلمين ، ممن استقر في عقولهم أن التقدم العلمي والسباق التقني لن يتحقق إلا على أنقاض الفضيلة والإيمان والالتزام بأحكام الإسلام .
وتلك والله الهزيمة النفسية والانكسار الداخلي ، الذي يفقد الإنسان القدرة على التمييز بين الحق والباطل .
أدعياء تحرير المرأة لا ينفكون عن الدندنة حول قضاياها..والتمسح بهمومها..وسفك دموع التماسيح على حقها المسلوب..وهويتها المفقودة..وكثيرا ما يرددون عبارات براقة ، ومصطلحات مختزلة.. كقولهم: المرأة نصف المجتمع..نصف المجتمع معطل..المجتمع يتنفس برئة واحدة."
وهذا الحديث هو حديث باطل فأى عادة من عادات الكفار تدخل عن طريق سماح الحكام بها فهم من يدخلون الأجانب بلادنا وهم من يدخلون كتبهم وغيرها بلادنا وهم من يشرعون التشريعات المبيحة لتلك العادات والناس كالأنعام تستجيب باعتبار الحكام أولياء الأمر وليسوا من ضمن اعداء الأمة
وتحدث الرجل عن حكاية نصف المجتمع عن كون جملة المرأة نصف المجتمع كلمة باطلة مع أنه اعترف بصحتها في أول الخطبة فقال: فإننا نتحدث عن نصف الأمة" وعاد أيضا فنقضها في نفس السطر كما نقضها هنا بادعاء أنها كل المجتمع فقال:
وهذه كلمة حق ناقصة..أريد بها باطل محض..! فالمرأة لم تكن نصف المجتمع الإسلامي.. بل هي المجتمع كله.. وكيف لا تكون المجتمع كله وهي صانعة الرجال..وملهمة الأبطال..والواقفة خلف العظماء.. نعم المرأة هي المجتمع كله.. شريطة أن تؤدي دورها الذي ارتضاه لها مولاها."
وهذا الكلام هو كذب محض منه فلا يمكن أن تكون المرأة كل المجتمع وإلا أين الرجال وأيضا لو صدقناه لكان الخطيب هو الأخر من النساء
وحدثنا عن أن دعاة الغرب يزعمون انهم يريدون تحرير المرأةولكنهم كاذبون وفى هذا قال:
"يزعم هؤلاء الأدعياء أنهم يدعون إلى تحرير المرأة ، والواقع أنهم يدعون إلى تحرير الوصول إلى المرأة .
والمصيبة أنك لو نظرت في أحوال كثير من هؤلاء الكتاب وجدت أنهم من ذوي الانحراف الفكري أو السلوكي .
ففي قضايا الدين تجد أنهم أعداء كل دعوة خير وداعيها.. وإذا استعرضت كتاباتهم وأحاديثهم ، وجدت أن عدوهم: الحسبة ورجال الهيئة أو العلماء والدعاة والمتدينون .. يتصيدون أخطاءهم .. ويتلمسون هفواتهم بالمجهر.
أيها المؤمنون .. لا يخفى عليكم ما تردد مؤخرا من الدعوة إلى قيادة المرأة للسيارة ، وتقديم هذه القضية مقترحا لمجلس الشورى ، واعتبار أن المعارضين لها يمارسون نوعا من الإرهاب الفكري .
وعلى الرغم من فساد هذه الدعوة الشاذة ، والمفاسد المترتبة عليها ، فإن مما يؤسف له أنه قد فرح بها بعض الكتاب ، ووصفوها بالخطوة الجريئة الشجاعة ، حتى إن بعض رسامي ما يسمى بالكاريكاتير تهكموا بالذين يرفضون هذه الفكرة وصوروا اعتراضهم بأنه ضرب من التشدد الذي يرفضه المجتمع .
ونحن في هذا المقام من منبر الفضيلة ، منبر محمد - صلى الله عليه وسلم - لا نجد بدا ولا عذرا من أن نقول في هذه القضية ما ندين الله تعالى به ، إبراء للذمة ، ونصحا للأمة ، وحبا لهذه البلاد ، وحفاظا على أمنها ، بعيدا عن العنف والتشنج ، أو الخوض في ذوات الأشخاص ، أو الدخول في النوايا والمقاصد .
أيها المؤمنون : يجب أن نعلم أنه من الخطورة والفتنة بالمجتمع أن يفتي في مثل هذه المسائل الحساسة كل من هب ودب ، بل الواجب الرجوع فيها لولاة الأمر من الأمراء والعلماء ، وبهذا تنجو سفينة المجتمع .. قال تعالى: (وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ، ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا) .
والذين يستنبطونه هم العلماء الذين تصدر الأمة عن رأيهم .. علماؤنا الراسخون الذين قل أن نجد لهم نظيرا في هذا الزمان، رحم الله الأموات منهم وحفظ الأحياء وبارك فيهم."
وما قاله الخطيب في الفقرة السابقة هو كلام بلا أدلة فبدلا من الحديث عن أدلة الحرمة أو الإباحة يكلمنا كلاما القصد منه التهويل وتخويف المجتمع من الأمر
وذكر الخطيب ما سماه اقوال العلماء والعقلاء وهو كلام مبنى على شىء واحد وهو وجود مفاسد كثيرة وفى هذا قال :
"وقد أطبقت أقوال علمائنا الكبار وعقلاء المجتمع على تحريم قيادة المرأة للسيارة نظرا لما يترتب عليها من مفاسد كثيرة .
قال سماحة الإمام عبد العزيز بن باز(فقد كثر حديث الناس عن قيادة المرأة للسيارة ، ومعلوم أنها تؤدي إلى مفاسد لا تخفى على الداعين إليها ، منها : الخلوة المحرمة بالمرأة ، ومنها : السفور ، ومنها : الاختلاط بالرجال بدون حذر ، ومنها : ارتكاب المحظور الذي من أجله حرمت هذه الأمور ، والشرع المطهر منع الوسائل المؤدية إلى المحرم واعتبرها محرمة ، وقد أمر الله جل وعلا نساء النبي ونساء المؤمنين بالاستقرار في البيوت ، والحجاب ، وتجنب إظهار الزينة لغير محارمهن لما يؤدي إليه ذلك كله من الإباحية التي تقضي على المجتمع ، قال تعالى : { وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وآتين الزكاة وأطعن الله ورسوله } الآية)) [ثم ساق رحمه الله عددا من الأدلة] .
وقد ناقش فضيلة الشيخ محمد بن عثيمين هذه المسألة نقاشا هادئا شافيا ، ليس بعده مطلب لطالب الحق المتجرد عن الهوى .
فقد سئل الشيخ السؤال التالي : ))أرجو توضيح حكم قيادة المرأة للسيارة، وما رأيكم بالقول: إن قيادة المرأة للسيارة أخف ضررا من ركوبها مع السائق الأجنبي؟ ((.
فأجاب الشيخ بما مفاده : الجواب على هذا السؤال ينبني على قاعدتين مشهورتين بين علماء المسلمين:
القاعدة الأولى : أن ما أفضى إلى المحرم فهو محرم.
القاعدة الثانية : أن درء المفاسد - إذا كانت مكافئة للمصالح أو أعظم - مقدم على جلب المصالح.
[ثم قال الشيخ :] وبناء على هاتين القاعدتين يتبين حكم قيادة المرأة للسيارة . فإن قيادة المرأة للسيارة تتضمن مفاسد كثيرة .
فمن مفاسدها: نزع الحجاب ، لأن قيادة السيارة سيكون بها كشف الوجه الذي هو محل الفتنة ومحط أنظار الرجال .
وربما يقول قائل: إنه يمكن أن تقود المرأة السيارة بدون نزع الحجاب بأن تتلثم المرأة وتلبس في عينيها نظارتين سوداوين.
والجواب على ذلك أن يقال: هذا خلاف الواقع من عاشقات قيادة السيارة، واسأل من شاهدهن في البلاد الأخرى، وعلى فرض أنه يمكن تطبيقه في ابتداء الأمر فلن يدوم طويلا، بل سيتحول - في المدى القريب - إلى ما عليه النساء في البلاد الأخرى .
ومن مفاسد قيادة المرأة للسيارة : نزع الحياء منها، والحياء من الإيمان - كما صح ذلك عن النبي .
ومن مفاسدها: أنها سبب للفتنة في مواقف عديدة:
في الوقوف عند إشارات الطريق. . في الوقوف عند محطات البنزين. . في الوقوف عند نقطة التفتيش. . في الوقوف عند رجال المرور عند التحقيق في مخالفة أو حادث. . في الوقوف لملء إطار السيارة بالهواء .. في الوقوف عند خلل يقع في السيارة في أثناء الطريق .
ومن مفاسد قيادة المرأة للسيارة: كثرة ازدحام الشوارع .
ومن مفاسد قيادة المرأة للسيارة :كثرة الحوادث؛ لأن المرأة بمقتضى طبيعتها أقل من الرجل حزما. وأقصر نظرا وأعجز قدرة، فإذا داهمها الخطر عجزت عن التصرف.
وأما قول السائل: (وما رأيكم بالقول: إن قيادة المرأة للسيارة أخف ضررا من ركوبها مع السائق الأجنبي؟ ) فالذي أرى أن كل واحد منهما فيه ضرر، وأحدهما أضر من الثاني من وجه، ولكن ليس هناك ضرورة توجب ارتكاب أحدهما.
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 31-07-2021, 08:11 AM   #2
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,979
إفتراضي

قال الشيخ : واعلم أنني بسطت القول في هذا الجواب لما حصل من المعمعة والضجة حول قيادة المرأة للسيارة والضغط المكثف على المجتمع السعودي المحافظ على دينه وأخلاقه ليستمريء قيادة المرأة للسيارة ويستسيغها. وهذا ليس بعجيب لو وقع من عدو متربص بهذا البلد الذي هو آخر معقل للإسلام يريد أعداء الإسلام أن يقضوا عليه، ولكن هذا من أعجب العجب إذا وقع من قوم من مواطنينا ومن أبناء جلدتنا يتكلمون بألسنتنا، ويستظلون برايتنا، قوم انبهروا بما عليه دول الكفر من تقدم مادي دنيوي ، فأعجبوا بما هم عليه من أخلاق تحرروا بها من قيود الفضيلة إلى قيود الرذيلة وصاروا كما قال ابن القيم في نونيته:
هربوا من الرق الذي خلقوا له وبلو برق النفس والشيطان
وظن هؤلاء أن دول الكفر وصلوا إلى ما وصلوا إليه من تقدم مادي بسبب تحررهم هذا التحرر؛ وما ذلك إلا لجهلهم أو جهل الكثير منهم بأحكام الشريعة وأدلتها الأثرية والنظرية، وما تنطوي عليه من حكم وأسرار تتضمن مصالح الخلق في معاشهم ومعادهم ودفع المفاسد . فنسأل الله تعالى لنا ولهم الهداية والتوفيق لما فيه الخير والصلاح في الدنيا والآخرة . انتهى ملخص كلام العالم الناصح محمد بن عثيمين رحمه الله .
ألا فليتق الله كل مسلم غيور على دينه ، غيور على هذه البلاد المباركة ، وأمنها ، وصلاح أهلها .
وعلينا جميعا ، عامة وخاصة ، أن ننطلق في إصلاح أحوالنا من كتاب ربنا وسنة نبينا - صلى الله عليه وسلم - .. ولنعلم أنه لا خيار لنا في ذلك .. (وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضلالا مبينا) "
الفتاوى التى ذكرها الخطيب لا يوجد بها نص واحد أو حتى رواية تستعمل كدليل على الحرمة واستند الفقيهين إلى أن ما أفضى إلى المحرم فهو محرم وهذا يعنى أن يقطع الرجل قضيبه لأنه يؤدى للزنى ويفقع عينيه لأنه يؤدى للنظر المحرم ويقطع لسانه لأنه يتكلم به السوء وهو محرم وايضا تقطع المراة مهبلها لأنه يستعمل في المحرم وهو الزنى وتقطع وجهها لأنه يؤدى للمحرم وهو فتنة الرجال
إنها قاعدة فاسدة ما انزل الله بها من سلطان
وأما أن درأ المفاسد مقدم على جلب المصالح فهى قاعدة يقول بها من لا يفهم أنه بهذا يحرم الجهاد لأن الجهاد سبب من اسباب الفساد الكبرى من تخريب العمار وقتل الناس وجرحهم وهذه القاعدة هى عينها ما قالته اليهود عن أن المسلمون مفسدون بقطعهم الشجر في الحرب ونزل قول الله مبينا أن القطع والتدمير مباح في حالة الحرب وفى هذا قال سبحانه:
" ما قطعتم من لينة أو تركتموها قائمة على أصولها فبإذن الله"
ثم قال الخطيب :
"فقد ذكر بعض الناس هداهم الله بعض المبررات الاجتماعية والاقتصادية لقيادة المرأة السيارة ، كقولهم : إن منع المرأة من قيادة السيارة يكلف المجتمع مبالغ مالية تدفع للسائقين المستقدمين ، علاوة على ما يسببه السائقون من كثرة وقوع الحوادث ، وأن المرأة تقود السيارة في الدول الأخرى ولم تتعرض للأذى ... الخ ما ذكروا .
والجواب على هذه الكلام من وجوه :
إن من الخطأ الظاهر ما يذكره بعض الناس من المنافع والمبررات لهذا الأمر، لكنهم ينسون أو يتناسون المفاسد المترتبة على هذا الأمر ، وقد قال الله تعالى في الخمر والميسر (قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس ، وإثمهما أكبر من نفعهما).
إن قياس هذه البلاد على غيرها من البلدان قياس مع الفارق ، فالعاقل يدرك ما تتمتع به هذه البلاد من خصوصية ومحافظة ، ويدرك أحوال مجتمعها ، وما يعيشه نساؤها وشبابها ، فلا يمكن أن يقال فيها ما يقال في غيرها من البلاد .
إن قيادة المرأة للسيارة لا تعني بالضرورة إلغاء السائقين، وواقع المرأة في دول الخليج يؤكد ذلك، حيث بقي السائق في كثير من البيوت التي تقود فيها المرأة السيارة .
لو سلمنا بأن منع المرأة من قيادة السيارة يكلف المجتمع مبالغ مالية تدفع للسائقين المستقدمين ، فهل خسارة المال أشد من خسارة الأعراض والإخلال بأمن الأسرة والمجتمع ؟ ولله در القائل:
أصون عرضي بمالي لا أدنسه لا بارك الله بعد العرض بالمال
إن كثرة وقوع الحوادث لا يدفعها قيادة المرأة للسيارة ، بل ربما تزيدها أضعافا ، لضعف المرأة وشدة خوفها لاسيما في المواطن المزدحمة أو الخطيرة . وفيما ذكره الله تعالى من قصة ابنتي شعيب اللتين كانتا لا تسقيان حتى يصدر الرعاء أكبر شاهد على ضعف المرأة ، ولو كان معها امرأة أخرى ، وأنها لا غنى لها عن الرجل .
إن الادعاء بوجود ضوابط لتقنين قيادة المرآة للسيارة يبطله الواقع، وما نراه في الشارع ، وما نعانيه من قيادة الشباب للسيارات ، وتسببهم في المآسي والحوادث خير دليل ذلك."
قطعا كل ما ذكره الخطيب من مبررات هو كلام بلا دليل وهوما يتنافى مع كتاب الله ومع روايات عدة بينت أن المرأة كانت تقود الدواب للسفر والعمل
ثم حدثنا عن أن عدم قيادة المرأة للسيارة هو حفاظ على مكانتها فقال :
"وأخيرا : هل في عدم قيادة المرأة للسيارة احتقار لها أو حط من قدرها؟ سبحان الله .
من هم الذين لا يقودون السيارة .. بل ويجلسون في الخلف .. ويخصص لهم سائق وسيارة؟
نعم .. إنهم الملوك والرؤساء ، والقادة والأمراء ، والشخصيات الهامة ، وقد شاركتهم المرأة السعودية ..لأنها مكرمة ..أكرمها دينها..وأعزها ورفع شأنها...وجعل والدها وأخاها..وزوجها وابنها يخدمونها.. ويرافقونها.. وستظل المرأة السعودية بإذن الله ، عزيزة مكرمة ، متى ما حافظت على دينها ، وتمسكت بأخلاقها .
نسأل الله تعالى أن يأخذ بأيدينا وولاة أمورنا للبر والتقوى ، ويرينا وإياهم الحق حقا ويرزقنا اتباعه ، ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه ، وأن يرد ضالنا إليه ردا جميلا ، وأن يهدي كل من أراد منا الحق فلم يوفق إليه ."
قطعا يجب أن تتدرب بعض النساء على قيادة السيارات وغيرها لأن الحرب قد تحتم عليهن في يوم ما أن يقدن السيارات ويعملون في باقى أعمال الرجال وهذا من باب إعداد القوة للعدو كما قال تعالى :

"وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة"
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .