العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة الفـكـــريـة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب أسباب استخدام الطرق التقليدية في التدريس من وجهة نظر المعلمين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب الإبداع في العملية التربوية وسائله ونتائجه (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب إرشاد أسر الأطفال ذوي الإعاقة العقلية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب العنف ضد المرأة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة في بحث الآثار المترتبة على موت المخ ووسائل التشخيص (آخر رد :رضا البطاوى)       :: بيان 3 يوليو (آخر رد :عادل محمد سيد)       :: قراءة في كتاب العمل الجماعي أساس كل حضارة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة في كتاب أحكام المفقود (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نظرات فى خطبة حمى الأسهم (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب ألذ شيء في الحياة (آخر رد :رضا البطاوى)      

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 20-02-2021, 03:20 PM   #1
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,483
إفتراضي مالك ابن نبي

مالك ابن نبي (1905ـ1973)

مفكر نهضوي ولد في قسنطينة بالجزائر عام 1905 من أسرة متواضعة وأتم دراسته الثانوية في بلدته، ودراسته العليا في باريس. حيث حصل على شهادة في الهندسة الكهربائية، وشغل بعد استقلال الجزائر منصب مدير التعليم العالي. كان من تلامذة (عبد الحميد بن باديس).

عَمل في سبيل (قومية إسلامية) ودعا الى إقامة (كومنولث إسلامي)، وكذلك الى تقارب آسيوي ـ إفريقي. طاف في بلدان عربية وإفريقية، وكان له فيها تلاميذ. أدار بعد الاستقلال حلقة فكرية عن (سوسيولوجيا العالم الإسلامي).

نُقلت مؤلفاته التي ألفها باللغة الفرنسية الى العربية، وتم ترجمتها الى التركية والأردو والإنجليزية والفارسية. من مؤلفاته: (الظاهرة القرآنية 1946)؛ (لبيك 1947)؛ شروط النهضة؛ وجهة العالم الإسلامي؛ ميلاد مجتمع 1948؛ دور المسلم في الثلث الأخير من القرن العشرين؛ فكرة الإفرو ـ آسيوية 1956؛ مشكلة الثقافة 1957؛ مذكرات شاهد على القرن 1965.

وبالإجمال يمكن اعتبار (مالك ابن نبي) أبرز مفكر عربي عني بالفكر الحضاري بعد (ابن خلدون). وقد شَخّص من موقع (سَلفي إصلاحي) مشكلة (المجتمع الإسلامي) الذي ظل (خارج التاريخ) دهراً طويلاً بأنه (كُساح عقلي واجتماعي) لا مخرج منه إلا بنهضة جديدة تكرر في شروطها الحضارة الأولى أي حضارة الإسلام وتكون الفكرة الدينية هي عامل تركيبها.

وعلى الرغم من اطلاّع وتأثر (مالك ابن نبي) بأفكار المحدثين أمثال (ماركس وفرويد) فإنه يبدي حذراً في تناول الأدوية من صيدلية الحضارة الغربية، ويصر على التحري عن طريق (أصيل ومتميز) لحضارة عربية إسلامية جديدة تحسن التعاطي مع الدوائر الحديثة للحضارة، دائرة الثقافة ودائرة العمل ودائرة المال. وتحقق في الوقت نفسه التوازن الذي عجزت الحضارة الغربية عن تحقيقه بين الكم والكيف، بين المادة والروح، بين العلم والضمير.
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .