العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب العقد الشيطاني بين الساحر والشيطان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: المغرب يضع القضية الفلسطينية ضمن انشغالاته كذبا (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: نقد كتاب حكم إخراج القيمة في زكاة الفطر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأرض المجوفة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب مظهر المؤمن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الإجابة الصادرة في صحة الصلاة في الطائرة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب القرين الشيطانى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب الإنسان والمحبة الاجتماعية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: ولي العهد السعودي يتزندق وفي الجهل يتخندق (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: نقد كتاب التداوي في رمضان بين الفقه والطب (آخر رد :رضا البطاوى)      

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 15-01-2021, 09:31 AM   #1
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,732
إفتراضي نقد كتاب التأثيرات الزرادشتية و المانوية في فكر محمد(ص)


نقد كتاب التأثيرات الزرادشتية و المانوية في فكر محمد(ص)
هذا الكتاب او المقال مأخوذ من مقال تأثيرات زرادشتية(فارسية) فى الأديان ج3 وهو منشور فى موقع الحوار المتمدن باسم سامى المنصورى العدد4345-25/1/2014من11إلى 15
والمنشور متداول على الأخص فى المواقع النصرانية على وجه الكتاب الفيس بوك ويبدو أن أحدهم نقله أو اختصره من البحث المذكور فى الحوار المتمدن
الكتاب أو المقال نقل فقرات كاملة أحيانا من المقال وفى أحيان قليلة لخص ما قاله المنصورى
فى البداية قال الكاتب :
"محمد استنسخ الأديان المانوية و الزرادشتية و طعمها بالتوراة و التلمود و خرافات العرب و معتقاد الجاهليين (الحج و عبادة الحجر الأسود) و أخرجها بكتاب اسمه القرآن -هو باختصار كوكتيل سخيف فارغ روحيا من كل هذه المعتقدات
التطابق الرهيب بين فكر محمد المدون بالقرآن مع الديانات الفارسية التي كانت منتشرة في الجزيرة العربية شيء يدعو للاستغراب، فهل الوحي المكرر و المنسوخ جدير بان ينعت بأنه إلهي ما دام مأخوذا من ثقافات سابقة و قصص و حكايات و خرافات و أساطير تمت دبلجتها للغة العربية و ملائمتها مع العقلية البدوية و القبلية في الجزيرة العربية قبل 1400 عام بحث جدير بالاهتمام عن التأثيرات الزرادشتية و المانوية في فكر محمد و الاديان عامة من الامور التي أخذها محمد من الأديان الفارسية هي أسس عقيدته التي أسسها و أقامها و بناها"
هذه المقدمة ليست من كلام المنصورى فقد قال سطر واحد هو :
"أمور عديدة أخذها محمد من الأديان الفارسية، وتعتبر من الأمور الأساسية التي أقام محمد عليها عقيدته "
بالقطع فى أى بحث علمى المطلوب البراهين على صحة القول وليس قول أى شىء وأول ما قيل أنه نقل للإسلام هو مقولة الباراقليط وهى مقولة التبشير به قبل أن يخلق ويبعث وفى هذا قال الكاتب:
"1 – البارقليط:
قال محمد عن نفسه أنه هو المبشر به من عيسى وهي مقولة رددها من قبل " أتباع ماني" "صيحة أطلقها الفقه المانوي عن "ماني" دفاعا وذودا وفرض على التبع الاعتراف بها بل ليدعم هذا الاعتراف صاغها صيغة أضافها إلى صلواته فهو إذا يهوي ساجدا فليس إلا ليختتم صلاته بالتحية والسلام على هذا النبي قائلا "مبارك هادينا البارقليط رسول النور" (33)"
الكلام ليس منقولا من نص من الكتب المانوية حتى يكون أصلا يعتمد عليه فلا المنصورى ولا من نقل عنه أحضر النص من كتب المانوية وإنما من كتاب اسمه "الدين في الهند والصين وإيران" ص318
المعروف أن النبى(ص) لم يقل حكاية التبشير به وإنما قالها الله فى كتابه ولم يقل عن نفسه أنه الباراقليط الذى هو تعبير كنسى خاص بالنصرانية وليس من دين مانى ومن ثم فالمقولة إذا اقتبستها النصرانية لأنها موجودة فى العهدين القديم والجديد حيث يبشر موسى(ص) بوجود رسول يأتى من بعده ليس من بنى إسرائيل وهو القول التالى:
"قال لي الرب: قد أحسنوا في ما تكلموا، أقيم لهم نبيًّا من وسط إخوتهم مثلك، وأجعل كلامي في فمه، فيكلمهم بكل ما أوصيه به) (التثنية 18 / 17 – 22)
وفى موضع أخر فى سفر يوحنا نجد تبشير برسول دون تحديد له "وأما المعزى الروح القدس الذي سيرسله الأب بأسمى فهو يعلمكم كل شيء ويذكركم بكل ما قلته لكم" (يو 14: 15)
إذا المقولة لا يمكن أن تكون اقتباس لأنها تعتمد على أصل فى دين الله من أول آدم(ص)وهو الإخبار بوجود رسول يأتى بعد الرسول الذى نزل فى عهده الكتاب الذى يبشر بالرسول القادم
والبشارة فى القرآن(ص)منسوبة للمسيح(ص) كما قال تعالى " ومبشرا برسول من بعدى اسمه أحمد"
ومن ثم لو افترضنا أن بشارة يوحنا صحيحة فالمفروض أنها نفس البشارة القرآنية وساعتها تسقط كونها مأخوذة من المانوية وعلى النصارى أن يكذبوا كتابهم قبل أن يكذبوا القرآن لأن الموضعين معناهما واحد
هذا المطلوب لإثبات صحة السرقة أو الاقتباس من المانوية هو ذكر نص الكتاب المانوى وليس نقلا عن كتاب مؤلف فى ديانات ثلاث دول
الأمر الثانى هو تشابه بدايات الدعوة:
"2 - بدايات الدعوة:
روي عن زرادشت "ويروي أهل دينه كثيرا عما صحب ولادته من المعجزات وخوارق العادات والإشارات، وأنه انقطع إلى منذ صباه إلى التفكير، ومال إلى العزلة، وأنه في أثناء ذلك رأى سبع رؤى، ثم أعلن رسالته فكان يقول: إنه رسول الله بعثه ليزيل ما علق بالدين من الضلال، وليهدي إلى الحق وقد ظل يدعو الناس للحق سنين طوالا فلم يستجب لدعوته إلا القليل، فأوحي إليه أن يهاجر إلى بلخ " (34)
وفي كتاب "الدين في الهند والصين وإيران" تتكلم الكاتبة عن حال زرادشت في بدء الدعوة والكلام الذي تورده هو جزء من "الأفستا"
"عن هذه النبوة والرسالة والوحي المنزل ينبعث قسم من "الجاتها" الحديث الفقهي وهو عن هذا النبي الرسول يحدث: إن إلى التفكير والعزلة انقطع زردشت منذ درجت به مدارج الحداثة من الصبا إلى الشباب وحتى تخطت به مراحل الشباب للشباب فجرا وللشباب غروبا
وعن الحقيقة باحثا راح يطوي طيات الصحراء تهجدا ومتجهدا طواه غار في جبل سبالان حيث بدأت أولى بشائر نبوته ورسالته حوالي سن الأربعينمن العمر، بالرؤيا ثم بالكلام ثم بالإسراء أو المعراج إلى السماء! " (35)وفي بحث "فراس السواح" عن زرادشت
"بعد تلقيه الرسالة انطلق زرادشت يبشر بها في موطنه وبين قومه مدة عشر سنوات، ولكنه لم يستطع استمالة الكثيرين إلى الدين الجديد فلقد وقف منه الناس العاديون موقف الشك والريبة بسبب ادعائه النبوة وتلقي وحي السماء، بينما اتخذ منه النبلاء موقفا معاديا بسبب تهديده لهم بعذاب الآخرة، ووعده للبسطاء بإمكانية حصولهم على الخلود الذي كان وقفا على النخبة في المعتقد التقليدي ولما يئس النبي من قومه وعشيرته عزم على الهجرة من موطنه، فتوجه إلى مملكة خوارزم القريبة، حيث أحسن ملكها فشتاسبا استقباله، ثم اعتنق هو وزوجته الزرادشتية وعمل على نشرها في بلاده" فهل كانت "سيرة زرادشت" مصدر إلهام لنبي الإسلام في حياته وأفعاله؟ "
الكلام المنقول هنا كلام بلا دليل من الكتاب المنسوب لزرادشت وهو الإفستا فكل واحد ينقل عن الثانى المقولة الخاطئة على اساس أنها صحيحة وهذا هو ديدن الكفار فى الكتاب ة فى الشبهات فأحدهم يلقى كلمة ويأتى من بعده ليتسجوا حول الكلمة تصورات وأوهام على اساس كونها صحيحة وبدلا من ان يعرفوا أصل الكلام كل واحد يبنى على الوهم الأول
هل قرأ أحد منهم الإفستا ليعرف إلى ماذا تدعو ؟
الإفستا كتاب فى عبادة تعددية فأهورا مازدا هو الرب الأعلى ومعه أرباب أخرى كالبقرة والكلب والحصان وأرباب أخرى كثيرة وليس فى عبادة الله الواحد
كل ما فى الأمر هو الوهم التالى الرسالة استمرت عشر سنوات وحكاية المعجزات المحيطة بولادة النبى(ص)
بداية ينفى القرآن تماما وجود آيات أى معجزات للنبى(ص) فى حياته وبعد موته فيقول " وما منعنا ان نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون"
فلا يوجد نص من الوحى يقول بوجود معجزات عند الولادة او غيرها والموجود هو فى كتب بعيدا جدا عن الوحى وهى ما يسمونه زورا كتب السيرة خاصة لابن اسحاق ويكفى أن الرجل حسب المصادر التاريخية مجروح الكلام وأصوله من ديانة أخرى معادية
ثانيا حكاية عشر سنوات هل لمجرد التشابه فى المدة يوجد اقتباس مع العلم أن هذا ليس نصا من وحى الله وهناك ثلاث نصوص فى عمر النبى(ص) فى الروايات هى 60و63 و65 سنة والثابت فيها هو 11 سنة بعد الهجرة وهو ما يعنى أنه لا يوجد نص أصيل يثبت المدة التى حسب الرواية فى بداية الرسالة9 سنوات و12سنة و14 سنة فحتى هذه النصوص المتضاربة لا يوجد فيها رقم10 على الإطلاق وهى :
روي عن السيدة عائشة -رضي الله عنها-: «أن النبي -صلى الله عليه وسلم- توفي وهو ابن ثلاث وستين». (رواه البخاري: 4466)، وفي حديث آخر عن ابن عباس -رضي الله عنهما-: «توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ابن خمس وستين». (رواه مسلم: 2353)، ووردت رواية عن أنس -رضي الله عنه-: «أنها ستون سنة». (رواه البخاري: 5900) وقال الإمام النووي «توفي -صلى الله عليه وسلم وله ثلاث وستون سنة، وقيل: خمس وستون سنة، وقيل: ستون سنة، والأول أصح وأشهر، وقد جاءت الأقوال الثلاثة في الصحيح"
ثالثا أن حكاية المعجزات موجودة فى ولادة يسوع نفسه كالنجم الذى سار خلفه المجوس وتحويله الماء لخمر وهى موجودة تقريبا فى كل الشخصيات المشهورة عالميا كبوذا وغيره فهل هذا دليل على السرقة او الاقتباس أم دليل على أن قوى الضلال التى اخترعت تلك السير الحياتية الشعبية للرسل(ص) كانت واحدة ووزعتها فى كتب مختلفة حتى يختلف الناس فى مصدرها فيقال أن الااحث أخذ من السابق مع أن عندى فكرة وهى أن معظم الكتب المقدسة لدى الأديان الحالية اخترعت فى عصر واحد
البقية https://betalla.yoo7.com/t282-topic#292
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .