العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة الساخـرة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قراءة فى مقال موقف اليهودية والإسلام من الأطفال (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تظاهرات في بغــداد تطالب بمحاكمة علنية لرئيس الوزراء السابق نوري المالكي (آخر رد :اقبـال)       :: Cities of kisses (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: قراءة فى كتاب موقف المسلمين من الثقافات (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتيب الإشاعة والإعلام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قائد بحرية الحرس الثوري الايراني يعترف انتصار صدام حسين بالحرب (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب الجريمة بين الوقاية والعلاج (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى محاورة مينيكسينوس أو عن الخطابة لأفلاطون (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب خير نية في طلب الذرية (آخر رد :رضا البطاوى)      

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 24-10-2008, 02:48 PM   #1
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,483
إفتراضي لم يعد بحاجة لمسدسه!

لم يعد يحتاج لمسدس!

بعد أن أوقف سيارته، نزل السائق الشخصي ليفتح الباب لمعلمه، ويتقدم ليدخل أمامه ويعلم سكرتير طبيب المسالك البولية أن معلمه قادم.

تقدم نحو صالة الانتظار، وكان بها مجموعة من الرجال يشغلون أنفسهم بتصفح بعض المجلات الطبية التي قد مضى على إصدارها عدة سنوات، وكان بعضهم يتوقف عند صفحة لا ليقرأ ما بها بل ليقرأ ما بنفسه من أوضاع ارتبكت بعد أن كشفت تحاليل المختبرات أنه يشكو من تضخم (البروستاتا).

كان يتقن تمثيل دور الرجل المهيب، فلا يلتفت بعينيه شمالا ويمينا، بل يخطو بثقة واضحة، وبالرغم من أن سنين عمره قد تجاوزت الستين، فإنه باختيار الملابس العربية، وصبغ شواربه بلون أسود قاتم، وعدم تشذيب شعر شواربه لتتجه باتجاهات متنافرة، وكأنه يريد القول من ذلك أن علاقاته متنوعة ومتعددة كتعدد اتجاهات شعرات شواربه. كان يخفي عدم التصاق (قميص) رقبته الجلدي الطبيعي على الرقبة، بواسطة إنزال غطاء الرأس وضب أعلى ثوبه على رقبته، وإغلاق سترته عليها.

لم يكن سمينا وضخما، ولكن تحالف الملابس الفضفاضة، وبروز (صف الفشك) الذي كان يثبته تحت السترة، وعباءته الفخمة قد جعله يبدو ضخما.

لم يعترض المراجعون السابقون على تجاوزه للدور، عندما أبلغته السكرتيرة بالتفضل بالدخول.

بعد أن حياه الطبيب الأخصائي، وأبلغه تقديره له ولصديقه الذي بلغه بالحجز، طلب الطبيب منه نزع ملابسه للقيام بالفحص. تردد قليلا، ثم قام بتثاقل ونزع العباءة والسترة وأزال الحزام الذي يثبت مسدسه به كما أزال (صف الفشك)، ونزع باقي ملابسه وتمدد معطي ظهره للأعلى. وضع الطبيب قفازا رقيقا بيده، ثم أدخل إصبعه في أسفله وأخذ يتحسس مكان تضخم البروستاتا، ثم طلب منه النهوض وارتداء ملابسه.

ارتدى كل ملابسه، واستمع لما قال له الطبيب، وكان لا ينظر الى عيني الطبيب اللتين تخفيا ابتسامة خبر دوافعها في مثل تلك المواقف. وعندما هم بالخروج، انتبه الطبيب فرأى مسدسه وصف (الفشك: الطلقات) لا زالتا في مكانهما. فأشار إليه أنه نسي تثبيتهما بمكانهما. فأجابه أنه لم يعد بحاجة الى مسدسه بعد اليوم!
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .