العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قراءة فى بحث حلقة الزار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نظرات فى مقال حقيقة صراخ المعذبين في باطن الأرض (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى بحث الجزر الأسطورية اختفاء جزر بأكملها حقيقه أم خيال؟ (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نظرات فى مقال مفهوم الأسطورة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة نقدية لأسطورة الجميلة والوحش (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نظرات فى حكاية اليهودي التائه (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال جن وشياطين: الوجود والتجسد والتأثير (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نظرات فى مقال حروب نووية ما قبل التاريخ (آخر رد :رضا البطاوى)       :: Annabella Carrington poem (Beyond the dark) translated By Abdellatift (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نظرات فى مقال الأرض المجوفة (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 30-09-2023, 06:49 AM   #1
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 5,707
إفتراضي نظرات فى جزء الثغور الباسمة في مناقب سيدتنا فاطمة

نظرات فى جزء الثغور الباسمة في مناقب سيدتنا فاطمة
الجزء من تصنيف الحافظ جلال الدين السيوطي(849 - 911)وقد استهله بالتسمية فقال :
"فهذا جزء سميته:
«الثغور الباسمة في مناقب سيدتنا فاطمة بنت سيدنا رسول الله (ص)»"

وقد استهله بذكر روايات زواج على من فاطمة وهى كلها روايات كاذبة لأن على عمها أخو ابيها كما هو مشهور ومعروف ومن ثم لا يجوز لها زواجها لكونه عمها أو ابن عم أبيها وهو فى مستوى قرابى واحد والأحاديث المروية هى :
"أخبرني شيخي شيخ الإسلام والمسلمين تقي الدين الشمني بقراءتي عليه قال: أخبرنا الجمال عبد الله بن علي الحنبلي قال: أخبرنا أبو الحسن العرضي قال: أنبأتنا زينب بنت مكي، ح وأنبأنا عاليا أبو عبد الله محمد بن مقبل الحلبي، عن الصلاح بن أبي عمر المقدسي قال: أنبأنا أبو الحسن بن البخاري. قالا: أخبرنا أبو علي الرصافي قال: أخبرنا أبو القاسم بن الحصين قال: أخبرنا أبو علي التميمي قال: أخبرنا أبو بكر القطيعي قال: حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال: حدثنا أبي قال: حدثنا عفان قال: حدثنا حماد، أنبأنا عطاء بن السائب عن أبيه، عن علي رضي الله تعالى عنه:
«أن رسول الله (ص) لما زوجه فاطمة، بعث معه بـ: خميلة، ووسادة من أدم حشوها ليف، ورحيين، وسقاء، وجرتين، فقال علي لفاطمة رضي الله عنهما ذات يوم: والله لقد سنوت حتى لقد اشتكيت صدري، وقد جاء الله أباك بسبي، فاذهبي فاستخدميه، فقالت: أنا والله قد طحنت حتى مجلت يداي؛ فأتت النبي (ص) فقال: ما جاء بك أي بنية؟ فقالت: جئت لأسلم عليك، واستحيت أن تسأله، ورجعت، فقال: ما فعلت؟ قالت: استحييت أن أسأله. فأتياه جميعا، فقال علي رضي الله عنه: يا رسول الله، والله لقد سنوت حتى اشتكيت صدري، وقالت فاطمة رضي الله عنها: قد طحنت حتى مجلت يداي، وقد جاءك الله بسبي وسعة، فأخدمنا. فقال رسول الله (ص): والله لا أعطيكما وأدع أهل الصفة تطوي بطونهم، لا أجد ما أنفق عليهم، ولكني أبيعهم وأنفق عليهم أثمانهم. فرجعا، فأتاهما النبي (ص) وقد دخلا في قطيفتهما، إذا غطت رؤوسهما تكشفت أقدامهما، وإذا غطيا أقدامهما تكشفت رؤوسهما، فثارا، فقال: مكانكما، ثم قال: ألا أخبركما بخير مما سألتماني؟ قالا: بلى، فقال: كلمات علمنيهن جبريل عليه السلام: تسبحان في دبر كل صلاة عشرا، وتحمدان عشرا، وتكبران عشرا، وإذا أويتما إلى فراشكما، فسبحا ثلاثا وثلاثين، واحمدا ثلاثا وثلاثين، وكبرا أربعا وثلاثين. قال: فوالله ما تركتهن منذ علمنيهن رسول الله (ص). قال: فقال له ابن الكواء: ولا ليلة صفين؟ فقال: نعم، ولا ليلة صفين».
هذا حديث صحيح مشهور، أخرجه الأئمة الستة وغيرهم من طرق كثيرة بألفاظ مختلفة مطولة ومختصرة.
فأخرجه البخاري في: الخمس، عن بدل بن المحبر، وفي فضل علي عن محمد بن بشار عن غندر، وفي النفقات عن مسدد عن

يحيى، وفي الدعوات عن سليمان بن حرب.
وأخرجه مسلم في: الدعوات عن محمد بن المثنى ومحمد بن بشار كلاهما عن محمد بن جعفر، وعن ابن أبي شيبة عن وكيع، وعن عبيد الله بن معاذ عن أبيه، وعن محمد بن المثنى عن ابن أبي عدي.

وأخرجه أبو داود في: الأدب عن مسدد عن يحيى، وعن حفص بن عمر.
ثمانيتهم عن شعبة عن الحكم بن عتيبة عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن علي.
وأخرجه البخاري أيضا في: النفقات عن الحميدي.

ومسلم: في الدعوات عن زهير بن حرب.
والنسائي عن: قتيبة.
ثلاثتهم عن سفيان، عن عبيد الله بن أبي يزيد، عن مجاهد، عن ابن أبي ليلى.
وأخرج مسلم أيضا في: الدعوات عن عبيد بن يعيش، ومحمد بن عبد الله بن نمير، كلاهما عن عبد الله بن نمير، عن عبد الملك بن أبي سليمان، عن عطاء، عن مجاهد به.
وأخرجه أبو داود أيضا: في الأدب عن عباس العنبري، عن عبد الملك بن عمرو، عن عبد العزيز بن محمد.

والنسائي: عن ابن السرح، عن ابن وهب، عن عمر بن مالك المعافري وحيوة بن شريح.
ثلاثتهم عن يزيد بن الهاد، عن محمد بن كعب القرظي، عن شبث بن ربعي، عن علي به.
وأخرجه أبو داود أيضا في الخراج: عن يحيى بن خلف، عن عبد الأعلى. وعن مؤمل بن هشام، عن ابن علية.كلاهما عن سعيد الجريري، عن أبي الورد بن ثمامة، عن ابن أعبد، عن علي به.وأخرجه الترمذي في: الدعوات.والنسائي في: عشرة النساء.كلاهما عن أبي الخطاب زياد بن يحيى البصري، عن أزهر بن سعد السمان، عن ابن عون، عن ابن سيرين، عن عبيدة بن عمرو السلماني، عن علي به.

وأخرجه النسائي أيضا في: النكاح عن نصير بن الفرج، عن أبي أسامة عن زائدة.وابن ماجه في: الزهد عن واصل بن عبد الأعلى، عن محمد بن فضيل.
كلاهما عن عطاء بن السائب، عن أبيه، عن علي به.وأخرجه أحمد، عن أسود بن عامر وحسين وأبي أحمد الزبيري.ثلاثتهم عن إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن هبيرة بن يريم، عن علي به.

وأخرجه الطبري في: «تهذيب الآثار»، من طريق القاسم مولى معاوية عن علي به. ومن طريق أبي أمامة، عن علي. ومن طريق عمارة ابن عبد، عن علي. ومن طريق محمد ابن الحنفية، عن علي. ومن طريق أبي مريم، عن علي.
وأخرجه مطين في: «مسند علي»، من طريق هانئ بن هانئ، عن علي.
وممن أخرجه أيضا: ابن حبان في «صحيحه»، وجعفر الفريابي في «الذكر»، ويوسف القاضي في «الذكر»، والدارقطني في «العلل»،والبيهقي. والبزار.وورد أيضا من حديث أبي هريرة، أخرجه مسلم.ومن حديث عبد الله بن عمرو بن العاص، أخرجه الطبري في «تهذيب الآثار».
وأصله في «سنن أبي داود» من حديث أم الحكم وضباعة بنت الزبير، أخرجه أبو داود.
ومن حديث أم سلمة، أخرجه الطبري في «تهذيبه».ومن مرسل علي بن الحسين، ومن مرسل عروة، أخرجهما جعفر في «الذكر»."

والحديث لا يصح للتالى :
الخطأ الأول أن النبى(ص) كان يسبى النساء وهو ما يخالف أنه لا سبى فى الإسلام لأن السبى وهو استحياء النساء هو عمل الكفار كقوم فرعون الكفار الذى قال الله فى عملهم :
وإذ قال موسى لقومه اذكروا نعمة الله عليكم إذ أنجاكم من آل فرعون يسومونكم سوء العذاب ويذبحون أبناءكم ويستحيون نساءكم وفى ذلكم بلاء من ربكم عظيم"
فالاستحياء وهو السبى عذاب فهل جاء الرسول(ص) لتعذيب الناس؟
قطعا لا لكونه رحيم ولأن الله أوجب إطلاق سراح الأسرى ولم يذكر أسيرات فقال تعالى :
فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أثختنموهم فشدوا الوثاق فإما منا بعد وإما فداء حتى تضع الحرب أوزارها ذلك"
فلو كان هناك سبى ما أطلق سراحهم إطلاقا
والخطأ الثانى هو حدوث فتنة صفين وتقاتل المؤمنين مع بعضهم وهو ما يتعارض مع قوله تعالى " رضى الله عنهم" فالله لا يرضى عن قتلة بعضهم
ذكر الأحاديث الواردة في تزويج فاطمة رضي الله عنها
قال ابن منده في «المعرفة»: «تزوج علي فاطمة بالمدينة بعد سنة من الهجرة، وبنى بها بعد ذلك بنحو من سنة، وولدت له: حسنا وحسينا ومحسنا وأم كلثوم الكبرى وزينب الكبرى».

وفي «الطبقات» لابن سعد بسند مرسل: «تزوج علي فاطمة في رجب بعد مقدم النبي (ص) المدينة بخمسة أشهر، وبنى بها بعد مرجعه من بدر، وفاطمة يوم بنى بها علي بنت ثمان عشرة سنة».
وقال غيره: «تزوجها علي بعد وقعة أحد، وسنها يومئذ خمس عشرة سنة ونصف»."

الروايات متناقضة فى موعد الزواج فمرة بعد سنة من الهجرة ومرة فى السنة الثانية بعد بدر ومرة بعد أحد
والروايات متناقضة فى سنها حين تزوجت فمرة15 سنة ومرة18 سنة
وهذه التناقضات فى واقعة واحدة يدل على أنها لم تحدث
ثم قال :
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 30-09-2023, 06:50 AM   #2
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 5,707
إفتراضي

أخرج البيهقي في الدلائل عن علي قال: «خطبت فاطمة إلى رسول الله (ص)، فقالت لي مولاة لي: هل علمت أن فاطمة قد خطبت إلى رسول الله (ص)؟ قلت: لا، قالت: فقد خطبت، فما يمنعك أن تأتي رسول الله (ص) فيزوجك؟ فقلت: أوعندي شيء أتزوج به! فقالت: إنك إن جئت رسول الله زوجك. فوالله ما زالت ترجيني حتى دخلت على رسول الله (ص)، وكان لرسول الله جلالة وهيبة، فلما قعدت بين يديه، أفحمت! فوالله ما استطعت أن أتكلم، فقال رسول الله (ص): ما جاء بك؟ ألك حاجة؟ فسكت! فقال: ما جاء بك؟ ألك حاجة؟ فسكت! فقال: لعلك جئت تخطب فاطمة! فقلت: نعم، فقال: وهل عندك من شيء تستحلها به؟ فقلت: لا والله يا رسول الله! فقال: ما فعلت درع سلحتكها؟ فوالذي نفس علي بيده إنها لحطمية [ما ثمنها أربعة دراهم، فقلت: عندي]، فقال: قد زوجتك، فابعث بها تستحلها بها، فإن كانت لصداق فاطمة بنت رسول الله (ص)».
وأخرج البزار بسند حسن عن بريدة قال: «قال نفر لعلي رضي الله عنه: لو خطبت فاطمة بنت رسول الله (ص). فأتى النبي (ص) فقال: ما حاجتك يا علي؟ قال: ذكرت فاطمة بنت رسول الله (ص). قال: مرحبا وأهلا. لم يزده عليهما، فخرج علي رضي الله عنه إلى أولئك الرهط وهم ينتظرون، قالوا: ما وراءك؟ قال: ما أدري غير أنه قال لي: مرحبا وأهلا، قالوا: يكفيك من رسول الله (ص)، أعطاك الأهل وأعطاك المرحب، قال: فلما كان بعد ما زوجه، قال: يا علي إنه لا بد للعروس من وليمة! فقال سعد: عندي كبش. وجمع له رهط من الأنصار آصعا من ذرة، فلما كان ليلة البناء قال: يا علي لا تحدث شيئا حتى تلقاني. فدعا النبي (ص) بماء فتوضأ منه ثم أفرغه على علي رضي الله عنه ثم قال: اللهم بارك فيهما، وبارك لهما في نسلهما».
وأخرج أبو داود من طريق عكرمة عن ابن عباس قال: «لما تزوج علي فاطمة قال له رسول الله (ص): أعطها شيئا، قال: ما عندي شيء، قال: أين درعك الحطمية؟».
وأخرجه ابن سعد عن عكرمة مرسلا وزاد: «فأصدقها إياها، وكان ثمنها أربعمائة درهم».
وأخرج ابن سعد عن علباء بن أحمر اليشكري: «أن عليا تزوج فاطمة، فباع بعيرا له بثمانين وأربع مائة درهم، فقال النبي (ص): اجعلوا ثلثين في الطيب، وثلثا في الثياب».
وأخرج عن حجر بن عنبس - وكان أدرك الجاهلية - قال: «خطب أبو بكر وعمر فاطمة، فقال النبي (ص): هي لك يا علي، لست بدجال».

يعني لست بكذاب، وذلك أنه كان قد وعد عليا بها، قبل أن يخطب إليه أبو بكر وعمر.
وأخرج عن عطاء قال: «خطب علي فاطمة، فقال لها رسول الله (ص): إن عليا يذكرك، فسكتت، فزوجها».
وأخرج عن عكرمة قال: «لما زوج رسول الله (ص) عليا فاطمة كان فيما جهزت به سرير مشروط، ووسادة من أدم، وقربة. وقال لعلي: إذا أتيت بها فلا تقربنها حتى آتيك. وكانت اليهود يؤخرون الرجل عن امرأته. فلما أتي بها قعدا حينا في ناحية البيت. ثم جاء رسول الله (ص) فدعا بماء فأتي به، فمج فيه ومسه بيده، ثم دعا عليا فنضح من ذلك الماء على كفيه [كتفيه] وصدره وذراعيه، ثم دعا فاطمة، فأقبلت تعثر في ثوبها حياء من رسول الله (ص)! ثم فعل بها مثل ذلك، ثم قال لها: يا فاطمة، إني ما آليت أن أنكحتك خير أهلي».
وأخرج نحوه موصولا من طريق سعيد بن المسيب عن أم أيمن.وأخرج ابن ماجه عن علي قال: «لقد أهديت ابنة رسول الله (ص) إلي، فما كان فراشنا ليلة أهديت إلا مسك كبش».
وأخرجه ابن سعد بلفظ: «لقد تزوجت فاطمة، وما لي ولها فراش غير جلد كبش، ننام عليه بالليل، ونعلف عليه الناضح بالنهار، وما لي ولها خادم غيرها».

وأخرج البزار عن جابر قال: «حضرنا عرس علي وفاطمة، فما رأينا عرسا كان أحسن منه، حشونا الفراش بالليف، وأتينا بتمر وزبيب، فأكلنا، وكان فراشها ليلة عرسها إهاب كبش».
وأخرج ابن سعد عن أسماء قالت: «جهزت فاطمة إلى علي، وما كان حشو فراشهما ووسائدهما إلا الليف، ولقد أولم علي على فاطمة، فما كانت وليمة في ذلك الزمان أفضل من وليمته؛ رهن درعه عند يهودي بشطر شعير».
وأخرج عن رجل أخواله الأنصار قال: «أخبرتني جدتي أنها كانت مع النسوة اللاتي أهدين فاطمة إلى علي، قالت: أهديت في بردين، عليهما دملوجان من فضة مصفران بزعفران، فدخلنا بيت علي فإذا إهاب شاة، ووسادة فيها ليف، وقربة، ومنخل، ومنشفة، وقدح».

وأخرج الإمام أحمد في الزهد عن علي قال: «جهز رسول الله (ص) فاطمة رضوان الله عليها في خميل، وقربة، ووسادة من أدم حشوها ليف».
وأخرج عن علي قال: «ما كان لنا إلا إهاب كبش ننام على ناحيته، وتعجن فاطمة رضي الله عنها على ناحيته»."

والأحاديث السابقة فيها تناقضات :
الأول المهر مرة كان الدرع الحطمية مرة 480 درهم باع بهم بعير وهو تناقض ظاهر وهو ما يثبت عدم وقوع هذا الزواج المحرم
الثانى أن جهازها كان إهاب كبش فى كثير من الروايات وفى روايات أخرى سرير مشروط ووسائد محشوة ليف وهو تناقض يثبن نفس الأمر
الثالث المولم فمرة الأنصار هم الذين أحضروا الطعام ومرة على ولا يمكن أن تقع كل هذه التناقضات فى حكاية واحدة وهو ما يدل على أنها لم تحدث
ثم قال السيوطى:
"ذكر خصائص فاطمة ومناقبها:
أخرج الشيخان من طرق عن المسور بن مخرمة قال: «سمعت النبي (ص) يقول وهو على المنبر: إن بني هاشم بن المغيرة استأذنوا في أن ينكحوا ابنتهم علي بن أبي طالب، فلا آذن ثم لا آذن ثم لا آذن، إلا أن يريد ابن أبي طالب أن يطلق ابنتي وينكح ابنتهم»، «وإني لست أحرم حلالا ولا أحل حراما، ولكن والله لا تجتمع بنت رسول الله (ص) وبنت عدو الله أبدا».
وفي رواية: «فإنما هي بضعة مني يريبني ما أرابها، ويؤذيني ما آذاها»، «وأنا أتخوف أن تفتن في دينها».
وللحاكم عن سويد بن غفلة قال: «خطب علي بنت أبي جهل، فاستشار النبي (ص) فقال: أعن حسبها تسألني؟ فقال: لا، ولكن أتأمرني بها؟ قال: لا، فاطمة مضغة مني، ولا أحسب إلا أنها تحزن أو تجزع، فقال علي: لا آتي شيئا تكرهه».

وأخرج البزار والطبراني: عن ابن عباس: أن عليا خطب بنت أبي جهل، فبلغ ذلك النبي (ص)، فبعث إليه رسولا: «إن كنت تؤذينا بها، فرد علينا ابنتنا».
قال ابن التين: «أصح ما تحمل عليه هذه القصة أن النبي (ص) حرم على علي أن يجمع بين ابنته وغيرها، لأن ذلك يؤذيه لكونه يؤذيها، وإيذاؤه (ص) حرام بالاتفاق».
وقال ابن حجر: «الذي يظهر أنه لا يبعد أن يعد في خصائص النبي (ص) أن لا يتزوج على بناته، ويحتمل أن يكون ذلك خاصا بفاطمة رضي الله عنها»."

وكل هذا الكلام لم يحدث منه شىء للتناقضات وهى :
الأول كون البنت بن هاشم بن المغيرة ومرة كونها بنت أبى جهل وهو أبو الحكم بن هشام
الثانى أن المستأذن مرة فى الإذن بالزواج أولاد هاشم بن المغيرة ومرة على هو المستأذن
ثم قال :
"وأخرج الترمذي: عن بريدة وعائشة قالا: «كان أحب النساء إلى رسول الله (ص) فاطمة».
وأخرج أبو داود والترمذي والنسائي: عن عائشة قالت: «ما رأيت أحدا أشبه سمتا ودلا وهديا برسول الله من ابنته فاطمة، في قيامها وقعودها، وكانت إذا دخلت عليه قام إليها فقبلها وأجلسها في مجلسه، فلما مرض دخلت فأكبت عليه، ثم رفعت رأسها فبكت، ثم أكبت عليه ثم رفعت رأسها فضحكت، فسألتها عن ذلك، فقالت: أخبرني أنه ميت من وجعه هذا فبكيت، ثم أخبرني أني أسرع أهله لحوقا به، فضحكت».
وأخرج البخاري: عن عائشة أم المؤمنين قالت: «اجتمع نساء رسول الله (ص)، فجاءت فاطمة تمشي، ما تخطي مشيتها من مشية أبيها، فقال: مرحبا بابنتي، فأقعدها عن يمينه، فسارها بشيء فبكت، ثم سارها فضحكت، فقلت لها: أخبريني بم سارك؟ قالت: ما كنت لأفشي على رسول الله (ص) سره. فلما توفي قلت لها: أسألك بما لي عليك من الحق لما أخبرتني، قالت: أما الآن فنعم، سارني، قال: إن جبريل كان يعارضني بالقرآن في كل سنة مرة، وإنه قد عارضني العام مرتين، ولا أرى ذلك إلا اقتراب أجلي، فاتقي الله واصبري، فنعم السلف أنا لك، فبكيت، ثم سارني فقال: أما ترضين أن تكوني سيدة نساء المؤمنين، فضحكت».
وأخرج الترمذي: عن أم سلمة قالت: «دعا رسول الله (ص) فاطمة عام الفتح، فناجاها فبكت، ثم حدثها فضحكت، فلما توفي سألتها، قالت: أخبرني أنه يموت فبكيت، ثم أخبرني أني سيدة نساء أهل الجنة إلا مريم بنت عمران فضحكت»."

والخطأ وجود سيادة فى الجنة فى الأخرة وهو يناقض أن الجنة ليس فيها سادة أو عبيد لأن الكل إخوة كما أن الله أذهب أسباب الغل بين المسلمين ومن هذا السيادة والعبودية وفى هذا قال تعالى "ونزعنا ما فى صدورهم من غل تجرى من تحتهم الأنهار "كما أن لا أحد يملك شيئا يومها حتى يكون سيدا وإنما السيادة وهى الملك لله وحده وفى هذا قال تعالى "لمن الملك اليوم لله الواحد القهار "
والخطأ العلم بالغيب وهو موت الرسول(ص) قبلها وهو ما يخالف أنه لا يعلم الغيب كما قال تعالى على لسانه :
" ولا أعلم الغيب"

وأخرج عن أنس رضي الله عنه: «أن النبي (ص) قال: حسبك من نساء العالمين: مريم بنت عمران، وخديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، وآسية امرأة فرعون».
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 30-09-2023, 06:50 AM   #3
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 5,707
إفتراضي

وأخرج البزار: عن علي: «أن النبي (ص) قال لفاطمة: ألا ترضين أن تكوني سيدة نساء أهل الجنة، وابنيك سيدي شباب أهل الجنة».
وأخرج عن عمران بن حصين: «أن النبي (ص) عاد فاطمة وهي مريضة، فقال لها: كيف تجدينك؟ قالت: إني وجعة، وإنه ليزيدني أني ما لي طعام آكله، قال: يا بنية، أما ترضين أن تكوني سيدة نساء العالمين؟ قالت: فأين مريم؟ قال: تلك سيدة نساء عالمها».
وأخرج أحمد وأبو يعلى والحاكم وصححه: عن أبي سعيد الخدري قال: «قال رسول الله (ص): فاطمة سيدة نساء أهل الجنة، إلا ما كان من مريم بنت عمران».

والخطأ المشترك بين الأحاديث السابقة وجود سيادة فى الجنة فى الأخرة وهو يناقض أن الجنة ليس فيها سادة أو عبيد لأن الكل إخوة كما أن الله أذهب أسباب الغل بين المسلمين ومن هذا السيادة والعبودية وفى هذا قال تعالى "ونزعنا ما فى صدورهم من غل تجرى من تحتهم الأنهار "كما أن لا أحد يملك شيئا يومها حتى يكون سيدا وإنما السيادة وهى الملك لله وحده وفى هذا قال تعالى "لمن الملك اليوم لله الواحد القهار "
وأخرج البيهقي في دلائل النبوة: عن عمران بن حصين قال: «كنت مع رسول الله (ص) إذ أقبلت فاطمة رضي الله عنها، فوقفت بين يديه، فنظر إليها وقد ذهب الدم من وجهها، وغلبت الصفرة عليها من شدة الجوع، فرفع يده حتى وضعها على صدرها في موضع القلادة، وفرج بين أصابعه، ثم قال: اللهم مشبع الجاعة، ورافع الوضيعة، ارفع فاطمة بنت محمد. قال عمران: فسألتها بعد فقالت: ما جعت بعد يا عمران».

الخطأ حدوث معجزة عدم جوع فاطمة فى الدنيا وهو ما يخالف منع الله الآيات وهى المعجزات بقوله تعالى :
"وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون"
ثم قال :
"وأخرج الطبراني بسند حسن: عن علي قال: «قال رسول الله (ص) لفاطمة: إن الله يرضى لرضاك، ويغضب لغضبك».
وأخرج البزار: عن ابن مسعود قال: «قال رسول الله (ص): إن فاطمة حصنت فرجها، فحرمها الله وذريتها على النار»."

الخطأ اعطاء فاطمة ما لم يعطه الله لإبراهيم(ص) وهو تحريم ذريته على النار وهو ما يعارض قوله تعالى :
"وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إنى جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتى قال لا ينال عهدى الظالمين"
ثم قال :
"فصل في سنها ووفاتها
قال المدائني وغيره: كانت فاطمة أصغر بنات رسول الله (ص).
وقال ابن عبد البر: كانت هي وأم كلثوم أصغر بناته واختلف في الصغرى منهما. والصحيح: أن أولى بناته زينب، ثم الثانية رقية، ثم الثالثة أم كلثوم، ثم الرابعة فاطمة.

وذكر ابن إسحاق أن مولدها وقريش تبني الكعبة، وبنت قريش الكعبة قبل المبعث بسبع سنين ونصف، وقيل: ولدت عام المبعث، وقيل غير ذلك.
وكانت وفاتها: بعد رسول الله (ص) بستة أشهر، وقيل: بثمانية أشهر، وقيل: بثلاثة أشهر، وقيل: بسبعين يوما، وقيل: بشهرين. والصحيح الأول، قاله الواقدي وغيره.

وكانت وفاتها: ليلة الثلاثاء لثلاث خلون من رمضان، سنة إحدى عشرة من الهجرة.
قال الذهبي: والصحيح أن عمرها أربع وعشرون سنة، وقيل: إحدى وعشرون، وقيل: ست وعشرون، وقيل: سبع وعشرون، وقيل: ثمان وعشرون، وقيل: تسع وعشرون، وقيل: ثلاثون، وقيل: ثلاث وثلاثون، وقيل: خمس وثلاثون.

قال عبد الله بن الحارث: «فمكثت بعد رسول الله (ص) ستة أشهر وهي تذوب»، قال غيره: وما رؤيت ضاحكة بعده.
قال جماعة: وغسلها زوجها علي، وصلى عليها، ودفنها ليلا. وقيل: صلى عليها العباس،

وقيل: أبو بكر. ونزل قبرها علي والعباس وابنه الفضل.
وقد ورد حديث أنها لم تغسل وأنها غسلت نفسها عند موتها: فأخرج ابن سعد في الطبقات وأحمد في مسنده: عن سلمى قالت: «اشتكت فاطمة شكواها التي قبضت فيه، فكنت أمرضها، فأصبحت يوما وخرج علي لبعض حاجته، فقالت: يا أمه اسكبي لي غسلا، فسكبت لها غسلا، فاغتسلت كأحسن ما رأيتها تغتسل، ثم قالت: يا أمه أعطيني ثيابي الجدد، فأعطيتها فلبستها، ثم قالت: يا أمه قدمي فرشي وسط البيت، فاضطجعت واستقبلت القبلة وجعلت يدها تحت خدها، وقالت: يا أمه إني مقبوضة وقد تطهرت فلا يكشفني أحد، فقبضت

مكانها، فجاء علي فأخبرته، فقال: لا والله، لا يكشفها أحد، فدفنها بغسلها ذلك».
هذا حديث غريب وإسناده جيد، إلا أن فيه ابن إسحاق وقد عنعنه، وله شاهد مرسل، وقد ذكره ابن الجوزي في الموضوعات، وتعقبه ابن حجر في القول المسدد وأنكر عليه الحكم بوضعه، فإن صحت هذه القصة عد ذلك من خصائصها.
وأخرج عن أم جعفر أن فاطمة رضي الله عنها قالت لأسماء بنت عميس: «إني أستقبح ما يصنع بالنساء، يطرح على المرأة الثوب فيصفها، فقالت: يا ابنة رسول الله (ص) ألا أريك شيئا رأيته بالحبشة، فدعت بجرائد رطبة، فحنتها، ثم طرحت عليها ثوبا، فقالت فاطمة: ما أحسن هذا وأجمله! إذا أنا مت فاغسليني أنت وعلي، ولا يدخلن أحد علي».

قال ابن عبد البر: «فهي أول من غطي نعشها في الإسلام على تلك الصفة، ثم بعدها زينب بنت جحش».
وقال ابن سعد: «أخبرنا محمد بن عمر، أخبرنا عمر بن محمد بن عمر بن [علي عن أبيه عن] علي بن حسين عن ابن عباس قال: فاطمة أول من جعل لها النعش، عملته لها أسماء بنت عميس، وكانت قد رأته يصنع بأرض الحبشة»."

والأحاديث السابقة كلها متناقضة فى كونها ألأصغر أو أم كلثوم وفى تاريخ مولدها وتاريخ وفاتها وفى سنها وفيمن غسلها ودفنها
وساق السيوطى الهبل على الشيطنة فقال :
"فائدة: [بقاء نسب رسول الله (ص) من فاطمة]
قال العلماء: انقرض نسب رسول الله (ص) إلا من فاطمة! لأن أمامة بنت بنته زينب، تزوجت بعلي، ثم بعده بالمغيرة بن نوفل، وجاءها منهما أولاد، قال الزبير بن بكار: انقرض عقب زينب."

لا وجود لنسب الرسول(ص) لأن الذرية من الرجل للرجال وليست لأولاد البنات كما قال تعالى" أدعوهم لآباءهم " وأولادها حسب الروايات الكاذبة هم أولاد على وليسوا أولاد محمد (ص) لأن هذا اتهام مباشر للنبى (ص)ولها بزنى المحرمات والعياذ بالله
ثم ساق ما قيل أنها الروايات التى روتها فقال :
"فائدة: [روايات فاطمة بنت رسول الله (ص)]
جميع ما روته فاطمة من الحديث لا يبلغ عشرة أحاديث؛ لتقدم وفاتها.فمما روته:حديث: «المسارة» السابق. من رواية عائشة وأم سلمة عنها.
وحديث: «القول عند دخول المسجد». رواه الترمذي، وابن ماجه من رواية فاطمة الصغرى عنها مرسلا، وقد ثبت اتصاله من طريق آخر عن فاطمة عن أبيها الحسين عنها.

وحديث: «ألا لا يلومن امرؤ إلا نفسه، يبيت وفي يده ريح غمر». أخرجه ابن ماجه من رواية ابنها الحسين عنها مرسلا
وحديث: «ترك الوضوء مما مست النار». أخرجه أحمد من رواية الحسن بن الحسن عنها مرسلاوحديث:
«ساعة الإجابة في يوم الجمعة، وإنها إذا تدلت الشمس للغروب». أخرجه البيهقي في الشعب.
وقد أخرج أحمد: عن محمد بن علي قال: «كتب إلي عمر بن عبد العزيز أن انسخ إليه وصية فاطمة، فكان في وصيتها الستر الذي يزعم الناس أنها أحدثته، وأن رسول الله (ص) دخل عليها فلما رآه رجع».
وأخرج عن ابن أبي مليكة قال: «كانت فاطمة تنقز الحسن، وتقول:بأبي شبه النبي ... ليس شبيها بعلي

وأخرج الدارمي: من طريق أنس بن مالك عنها: أنها قالت له: «كيف طابت أنفسكم أن تحثوا التراب على رسول الله (ص)».
وأخرج ابن عساكر: عن حابس بن سعد قال: «أخبرتني فاطمة بنت رسول الله (ص) أنها رأت في منامها أنها أنكحت أبا بكر، ونكح علي أسماء بنت عميس، [وكانت بنت عميس تحت أبي بكر، فتوفي أبو بكر وتوفيت فاطمة، فنكح علي أسماء بنت عميس]»"

ومعظم الأحاديث مخالفة لكتاب الله
ثم ساق ما نسب لها من الشعر فقال :
"ما نسب لفاطمة من الشعر:
ومما ينسب لفاطمة من الشعر: قولها حين توفي أبوها (ص)، أورده ابن سيد الناس في سيرته:
اغبر آفاق السماء، وكورت ... شمس النهار، وأظلم العصران
فالأرض من بعد النبي كئيبة ... أسفا عليه كثيرة الرجفان
فليبكه شرق البلاد وغربها ... وليبكه مضر وكل يمان
وليبكه الطود المعظم جوه ... والبيت ذو الأستار والأركان
يا خاتم الرسل المبارك ضوؤه ... صلى عليك منزل الفرقان
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .