عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 28-06-2010, 09:01 PM   #36
الجــ غزال ــبال
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية لـ الجــ غزال ــبال
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2004
الإقامة: dzaier
المشاركات: 1,009
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة د.علي مشاهدة مشاركة
عن أي طعنات تتحدث ؟ أذكرها بتفصيل .

أنت لا تعرف جميع العرب ولا تعرف ما هي مؤهلاتهم ولا تعرف
ما هي الإسهامات التي يقدموها للعلم ، ولا تعرف كم المعلومات ولا نوعها التي يقدموها
في المجالات العلمية الطبيعية والإنسانية ولا عدد المؤتمرات التي يدعون لها سنوياً ...إلخ
وأقول لك أيضا ، أنت لا تعرف جميع الأمازيغ ولا تعرف كم المعلومات ولا نوعها التي يقدمونها في المجالات العلمية الطبيعية والإنسانية ولا عدد المؤتمرات التي يدعون لها سنوياً ...إلخ .
وكذلك عن الأخوة الباكستانيين والهنود وسائر المسلمين .

ولست أخيك ولا أريد أخوة تجمعني بسفيه مثلك .
(أستغفر الله، كلام محذوف ) .




سبحان الله ، عشنا مع جزائريين ومغربيين وتونسيين وعلاقتنا طيبة وألطف ما يكون في البلدان الغربية( تحديدا في امريكا وكندا واستراليا) ولم نسمع أبدا منهم أنهم يحتقرونا بل تساندنا ودعمنا بعضنا بعضاً .
دع عنك هؤلاء، لدينا في حوار الخيمة ، من الأخوة الاصدقاء من الجزائر من لم نمس منهم حقداً على عرق بأكلمه، بل نحبهم ولا نرى أن علاقتنا متشنجاً لأنهم من العرق الفلاني .




فلنفرض مثلاً
أن الإسلام لم يصل يوماً إلى الجزائر ، وأنك ما زلت على ملة ديهيا ( Dihya )*.

- لماذا تتوقع أنك سترتقي عن حال نيجيريا مثلا؟
- لماذا تتوقع أنك ستعيش الحلم الأمريكي والازدهار الغربي عموما؟
- لماذا تتوقع أن فرنسا ستعطيك فرصة كي تحي الموتى ؟
- لماذا تتوقع أنك ستكون أفضل من حالك الآن؟
- لماذا تتوقع أنك ستهرب من فك الاستغلال؟
- لماذا تتوقع أن عرقك ( الصافي بزعمك ) سيكون أفضل حالا من الآن؟


والكثير الكثير غيرها من الاسئلة ( الحقيقة) .

في النهاية لماذا تصر على تكريس الكراهية بدلا من الحب؟
__________________________________
* الطريف أنني أذكر أبو جهل ولا ( أسترجل) اطلب السماح له .
وأذكر حنظلة بن أبي سفيان والوليد بن عتبة والعاص بن سعيد وغيرهم .
لا أترحم عليهم ولا أطلب السماح لهم...، وهذا الفرق بيني وبينك ؟ .
لا تكثر الكلام رجاءً فتسقط ورقة التوت .
ولا حول ولا قوة إلا بالله

قرأت ردك كاملا---- تصور
لكني لم ألمس منه غيرة على وحدة العرب ولا حتى المسلمين
بل لمست منه غرورا منقطعا و خُيلاء لا معنى له
يا علي أنا لا أعرفك لكني قرأت ردودا كثيرة لك كان يطبعها الغرور الفارغ
كما أني لم أعهد منك التواضع في الإجابة على غيرك من الأعضاء
و قد التقيت دكاترة كُثُرا ولم أجد أن الغرور و النظر إلى الغير بتعال من صفاتهم
ولهذا لن أجيبك على كلامك الكثير فخير الكلام ما قل ودل
كما أذكرك بأن الإسلام حين نزل على سيد المرسلين عليه الصلاة و السلام
كانت جزيرة العرب التي تنتمي إليها تعيش أزهى عصور جاهليتها
فلا تكثر الكلام يا هذا لأن كثرته تُضر ولا تنفع
__________________

الجــ غزال ــبال غير متصل   الرد مع إقتباس