عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 20-10-2021, 10:13 AM   #2
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 4,140
إفتراضي

"ولكي تنجح أخي في التعامل مع إدارة السجن، يحسن بك أن تفعل ما يلي:
1 - احترام منسوبي السجن، وعدم إهانة أحد منهم.
2 - الالتزام بالقوانين والأنظمة طالما أنها وضعت للمصلحة.
3 - طاعة الأوامر في غير معصية.
4 - الالتزام بالمواعيد الموضوعة للطعام والشراب والنوم والاستيقاظ وغير ذلك.
5 - الحفاظ على أمتعة السجن وعدم إتلاف شيء منها.
6 - الاستئذان قبل القدوم على أي عمل داخل السجن.
7 - التخلق بالأخلاق الفاضلة والسلوكيات الحسنة.
8 - المحافظة على طاعة الله، ومن أهم الطاعات: الصلاة لوقتها.
9 - المشاركة في الأنشطة والمسابقات التي تنظمها إدارة مصلحة السجون.
10 - مشاركة إدارة السجن في الحملات التي تنظمها لرفع مستوى السجون وإصلاح المساجين."
كما نصح القسم السجين باتخاذ مهنة فى السجن يعمل بها فقال :
"كن منتجا
هناك مهن كثيرة توفرها إدارة مصلحة السجون، يمكنك أخي أن تختار مهنة من هذه المهن المناسبة لك،فتتعلمها وتتقنها حتى تكون قادرا على الإنفاق على نفسك وعلى من تعول وأنت في السجن، ومن هذه المهن:
1 - إتقان مهنة النجارة.
2 - إتقان مهنة الحدادة والخراطة.
3 - إتقان مهنة الميكانيكا وإصلاح السيارات والأجهزة الكهربائية.
4 - إتقان الحاسب الآلي وصيانته.
5 - صناعة النسيج والمصنوعات اليدوية.
6 - الخطوط العربية وتصميم اللوحات.
7 - إكمال الدراسة، وهناك من حصلوا على الماچستير، بل والدكتوراه من داخل السجون.
8 - حفظ القرآن الكريم طاعة لله عز وجل، علما بأن حفظ القرآن الكريم في هذه البلاد المباركة له تأثير في تخفيف المدة عن المسجونين."
كما نصحه القسم بأن يشغل وقته بما ينفعه فقال :
"اغتنم وقتك
أخي أوصيك باغتنام وقتك، فأنت محاسب عليه، وليكن السجن فرصة لك تخلو فيها مع ربك ومع نفسك وتستفيد من وقتك، واعلم أن الفراغ نعمة كبيرة يغفل عنها كثير من عباد الله .. يقول - صلى الله عليه وسلم -: «نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ» رواه البخاري.
فاغتنم وقتك، واجعل وجودك في السجن منفعة لك، ورب ضارة نافعة، ولو علمت كيف كان السلف يحرصون على استغلال أوقاتهم لأدركت مدى تفريط الناس اليوم في شيء عظيم لا يقدر بثمن.
واعلم أنك إن لم تشغل نفسك بما ينفعك، شغلتك هي بما يضرك "
وفى النهاية صاغ القسم ما سبق فى صورة وصايا وإرشادات موجزة فقال :
"وصايا وإرشادات:
1 - اصبر فإن الصبر مفتاح الفرج.
2 - توكل على الله {ومن يتوكل على الله فهو حسبه}
3 - افزع إلى الصلاة: كان صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة.
4 - أكثر من تلاوة القرآن: {وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين}
5 - الزم تقوى الله: {ومن يتق الله يجعل له مخرجا}
6 - احتسب الأجر عند الله تعالى.
7 - ارض بالقضاء.
8 - ابتسم للحياة بما فيها من منغصات.
9 - لا تغضب.
10 - تذرع بالأمل.
11 - كن صاحب همة عالية.
12 - استفد من تجارب الآخرين.
13 - اعتبر بما حدث لك ولغيرك.
14 - المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين.
15 - أشغل نفسك بما هو مفيد من الأقوال والأعمال.
16 - تدرب على العفو والحلم والرحمة وسلامة الصدر.
17 - تحل بروح المرح والتفاؤل ولين الجانب والموضوعية.
18 - تأمل في الأشياء وتفكر في مخلوقات الله.
19 - اعترف بخطئك ولا تجادل بالباطل.
20 - ابدأ يومك بالحب.
21 - راجع نفسك.
22 - لا تصحب الفجار فتتعلم من فجورهم.
23 - عليك بالصدق.
24 - لا تملأ قلبك بالأحقاد.
25 - لا تكن بائسا ولا يائسا.
26 - كن متجددا.
27 - تقبل النقد.
28 - لا تنتظر الأخبار السيئة.
29 - لا تحزن فعند اشتداد البلاء يأتي الرخاء.
30 - فكر جيدا قبل أن تفعل.
31 - تذكر نعم الله عليك.
32 - لا تكثر من الشكوى والتأوه.
33 - لا تسمح لأصدقاء السوء بالسيطرة على حياتك وأفكارك ومشاعرك.
34 - لا تقلق بشان المستقبل فالله لا يضيع أجر من أحسن عملا.
35 - أسعد الآخرين تسعد ...
وفي الختام أرجو لك أخي التوفيق والسداد، وأن يعينك الله تعالى على ما أنت فيه، وأن يعلي همتك ويجعلك مباركا أينما كنت"
كما سبق القول ليس كل السجناء فى سجوننا مجرمون طبقا للشرع حتى اللصوص كثير منهم لم توفر لهم الحكومات وظائف فلجئوا للسرقة وقبل محاسبة من نسكيهم مجرمين يجب محاسبة الحكومة فالحكومة التى تفرق بين موظفيها فتجعل هناك من يصرفون مرتبات تعيشهم فى مستوى الغنى وتصرف للكثرة مرتبات تعيشهم تحت خط الفقر هى المجرمة والتى يجب معاقبتها
السجون فى بلاد المنطقة مليئة بالأبرياء حتى من غير سجناء الرأى كالمديونين والمديونات الذين يستلفون لتزويج بناتهم أولادهم وليس معهم ما يسددون ديونهم بينما المديونين الكبار بالمليارات والملايين طلقاء أحرار خارج السجون ومثل الذين يجدون أنفسهم محكوم عليهم بغرامات كبيرة لأنهم ارتكبوا جرائم وهى ليست جرائم لا يعلمون بكونها جرائم كجرائم مخالفات المبانى ومخالفات الزراعة
ورحم الله توفيق الحكيم عندما تحدث فى كتابه يوميات نائب فى الأرياف عن هذه المشاكل من قرن تقريبا ومع هذا ما زالت المشكلات موجودة رغم الكتابة عنها مرارا وتكرارا لأن الحكومات تريد وجود المشاكل
رضا البطاوى متصل الآن   الرد مع إقتباس