عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 30-04-2021, 08:52 AM   #1
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,941
إفتراضي نقد كتاب الرسائل الخفية

نقد كتاب الرسائل الخفية علم سري تستخدمه الدول العظمى
الكتاب بلا مؤلف فى مكتبة الإكسير الشاملة والعنوان الرسائل الخفية ليس سليما فلو كانت خفية ما كان لها أثر وإنما هى رسائل غير مباشرة وفى البداية يتساءل المؤلف ويجيب فيقول:
"هل سمعت يا سيدي الكريم عن ما يسمى بـ " الإدراك الخفي "؟!، و تسمى باللغة العلمية الغربية Subliminal Perception هل تعلم أنه يمكننا أن ندرك أمورا كثيرة دون استخدام أي من حواسنا الخمس التقليدية؟! و نتفاعل معها و نتجاوب لها دون أي شعور منا بذلك؟! أي أن ما نراه هو كل ما نراه، لكن ما ندركه هواكثر من ما نراه!
هل تعلم أن الناس يتعرضون للآلاف من المنبهات والدوافع اللاشعورية يوميا؟ و تتمثل هذه المنبهات بشكل أصوات و صور و حتى روائح، ويمكن أن تكون عبارة عن منبهات فوق صوتية، تحت صوتية، إشعاعية، رادارية، ومايكروموجية، و غيرها من منبهات نتأثر بها دون إدراك من عقلنا الواعي! لكنها تسجل في عقلنا الباطن (القسم الخفي من العقل) ويكون لها أثر كبير على سلوكنا وتفكيرنا وشعورنا وحالتنا الصحية وحتى تركيبتنا الفيزيائية! وقد بدأت الأبحاث تشير بشكل واضح إلى وجود مستويات متعددة من "الوعي" عند الإنسان!
حتى أثناء النوم أو في حالة التخدير الجراحي، يمكن للإنسان أن يدرك أمور كثيرة من حوله! ويمكن لهذه الأمور أن تأثر نفسيا أو جسديا عليه، بشكل غير شعوري! و قد بدئوا يوصون الأطباء مؤخرا بعدم التحدث عن حالة المريض في حضوره، حتى لو كان في حالة تخدير تام، لأنه يدرك كل كلمة يقولونها! ويتفاعل معها لا شعوريا! بالرغم من نومه العميق"

ما قاله المؤلف عن وجود عقل باطن هو وهم فلا يوجد شىء اسمه العقل الباطن والموجود هوالذاكرة النفسية التى يسمونها خطأ ذاكرة العقل وهى ذاكرة تعمل حسب إرادة الله وجعل الله لها قانون وهى أن كثرة التعامل اليومى مع شىء يجعل تذكره أكثر سهولة ولكن فى أحيان نجد النفس تتوقف عن التذكر ولا يمكن أن تتذكر أى شىء تريد رغم أنهم كما يقول البعض كان على لسانهم من لحظات
وحكاية اللاشعور هو وهم هى الأخرى فلا يوجد شىء اسمه اللاشعور لأنه هذا يجعل الإنسان غير مسئول عن أعماله وهى مخالفة لقوله تعالى " كل نفس بما كسبت رهينة"
وبين الرجل أن دراسة تلك المنبهات وهى الرسائل ظهر فى أواخر القرن19 الميلادى فقال:
"يعود الاهتمام بهذه الظاهرة إلى أواخر القرن التاسع عشر، حيث أقيمت أبحاث و دراسات سيكولوجية (نفسية) كثيرة حولها و كان أشهر هذه الأبحاث هي تلك التي أقامها علماء مثل: "ج ك أدامس" و "س فيشر" و "ب سيديس" و "س س بيرس" و "ج جاسترو" و "وبوتزل"، وغيرهم الكثيرون الذين درسوا ظاهرة الإدراك الخفي عند الإنسان
لكن الذي يهمنا في الموضوع هو ظاهرة غريبة برزت منذ فترة الحرب العالمية الثانية قام العلماء في تلك الفترة بتصميم جهاز يدعى " تاتشيستوسكوب" TachistoScope ، ليساعدهم على تدريب الطيارين الحربيين في التمييز بين طائرات العدو والطائرات الصديقة بسرعة كبيرة تجعلهم يصدرون أحكاما سليمة بشكل فوري قبل أن يفوت الأوان , لأنهم كانوا يعانون من مشكلة كبير في تمييز الطائرات مما أدى إلى حصول الكثير من حوادث إطلاق نار على الطائرات الصديقة بالخطأ!
ويعمل هذا الجهاز (الذي يشبه جهاز العرض السينمائي) على إظهار صور بسرعات متفاوته، ويدرس العلماء ردود أفعال الأشخاص خلال رؤيتهم لهذه الصور التي تعرض عليهم بسرعات مختلفة لكن الأمر الذي أدهش العلماء هو ان الأشخاص استطاعوا التعرف على الصور وتمييزها والتجاوب لها عندما تعرض عليهم بزمن خاطف لا يتجاوز 100/ 1 من الثانية! أي على شكل وميض! ويتفاعل معها لاإراديا و بعد أبحاث متعددة أقاموها فيما بعد (حتى على الحيوانات)، توصلوا إلى نتيجة مدهشة فعلا، هي أن الإنسان (والكائنات الأخرى) يستطيع تمييز أي صورة أو كلمة أو شكل أو غيرها إذا مرت في مجال نظره بسرعة خاطفة تصل إلى 300/ 1 من أجزاء الثانية! لكن الأمر الأهم هو ان هذه الصور الخاطفة التي لا يراها ويميزها سوى العقل الباطن، هي أكثر تأثيرا على تصرفات الفرد وتفكيره من تلك الصور التي يراها العقل الواعي في الحالة الطبيعية!"

أى دراسة لا يمكن أن يقال عنها أنها حديثة فكل ما يحدث فى عصرنا أو فى العصور القادمة سبق وأن حدث فى عصور قديمة حيث كانت هناك عصور قديمة أكثر تقدما فى التقنيات والمبانى من عصر حديث كعهد النبى(ص) وفى هذا قال تعالى :
"وكذب الذين من قبلهم وما بلغوا معشار ما أتيناهم فكذبوا رسلى فكيف كان نكير"
وكما سبق القول لا يوجد عقل باطن وإنما هو تدريب فى حالة الجهاز الحربى فالذاكرة تسجل اللحظة وما فيها فإن تكرر ما فيها أخذت القرار بناء على الأمر الأول وهو أمر يحدث فى حياتنا العادية ونسميه التعود أى العادات ومن ثم نجد أن كل أب أو أم يعرف أو تعرف رد فعل ابنها أو ابنتها على أمر معين إذا قيل أو فعل ولماذا نذهب بعيدا كل واحد منا له عادات معينة فمثلا البعض يرتدى طاقية عند النوم فبمجرد أن يذهب للسرير يسحب الطاقية دون تفكير ومثلا البعض إذا وضع أمامه طعام معين نجده تلقائيا يبعده عن المكان لأنه لا يحبه ومثلا الفرد إذا لسع من النار مرة نجده يبتعد عن النار على الفور عند رؤيتها
ومن ثم فما يحدث ليس أمرا غريبا وإنما هو نتيجة تكرار الشىء بشكل يومى أو أكثر أو أقل ولكن التكرار كما قلنا ر يجعل الإنسان لا يفكر مرة ثانية لأنه فكر فى المرؤة الولى وبناء على هذا التفكير يكون إعادة نفس القرار
ثم حدثنا المؤلف عن تجربة أجراها شخص يسمى فيسارى فقال:
"جذبت هذه الظاهرة الغريبة متخصص في مجال التسويق والترويج الإعلاني يدعى " جيمس فيساري"، و خطرت في بال هذا الرجل فكرة جهنمية سببت فيما بعد حصول ضجة كبيرة كانت و لازالت أكثر القضايا المثيرة للجدل!
أقام " فيساري" في العام 1957م أبحاثه في إحدى دور السينما في نيويورك، واستخدم جهاز " تاتشيستوسكوب" في عرض عبارات تظهر كل خمس ثوان بشكل خاطف (300/ 1 من الثانية) على الشاشة أثناء عرض الفيلم، أي أن المشاهدين لم يلاحظوا ظهور هذه العبارات الخاطفة خلال مشاهدة الفيلم، أما العبارات التي أطلقها فكانت تقول:
" هل أنت عطشان؟ اشرب كوكاكولا هل أنت جائع؟ كل البوشار "!
و بعد ستة أسابيع، بينما كانت تعرض هذه العبارات الخاطفة على الشاشة باستمرار، اكتشف "فيساري" خلال مراقبته لعملية البيع في الاستراحة الخاصة لدار العرض أن نسبة مبيعات مشروبات الكوكاكولا والبوشار قد ارتفع بشكل كبير!
بعد هذا الاكتشاف المثير راح يتنقل بين المؤسسات الكبرى والشركات التجارية والإعلانية ليعرض عليها فكرته الجديدة التي أسماها "الإعلان الخفي" Subliminal Advertisement ، وقد تناولت وسائل الإعلام هذا الاكتشاف الخطير باهتمام كبير، وراح "فايساري" يظهر على شاشات التلفزيون المختلفة ليتحدث عن اختراعه العظيم، لكن من ناحية أخرى، ظهرت معارضة مفاجئة لهذه الفكرة الخطيرة , واعلن مجلس الشيوخ الأمريكي أنه يجب ضبط هذه الوسيلة الخطيرة، ويجب إصدار قانون خاص يحكم هذا المجال ويستوعبه من أجل حماية "الشعب الأمريكي"!
ثم أطلقت وكالة الاتصالات الفدرالية تصريح ينصح بإجراء المزيد من التجارب والأبحاث العلمية كي يتوصلوا لنتيجة لها مصداقية علمية قبل اتخاذ أي قرار رسمي بهذا الموضوع و من ثم القيام بإجراء مناسب تجاهه! لكن بعد فترة من الزمن، في العام 1958م، و وسط هذه البلبلة الكبيرة، ظهر "فيساري" فجأة على شاشة التلفزيون و بدا شاحب الوجه و كأنه يتلفظ بكلمات مجبورا عليها، و صرح بأن ما يسمى " بالإعلان الخفي" الذي ابتكره ليس له ذلك التأثير الكبير على عقول الناس وان نتائج دراسته كان مبالغ بها! و بعدها بأيام، اختفى هذا الرجل دون أن يترك أثر! اختفت أمواله المودعة في البنوك! اختفت ممتلكاته المنقولة و غير المنقولة! حتى أن منزله لم يحتوي على أي أثر يخصه، و كأنه لم يسكن فيه أبدا! أين ذهب "فيساري"؟ هل هو محتال فعلا، كما راحوا يشيعون عنه من خلال حملة إعلامية كبيرة تؤكد ذلك؟
لكن أتضح فيما بعد أن الكثير من الجهات الإعلانية والتجارية و غيرها، لم تتأثر بحملات التكذيب والتعتيم على هذه التقنية الخطيرة التي لها فعالية كبيرة في التأثير على الجماهير، لا شعوريا! وراحت تظهر من حين لآخر أحداث و فضائح (حتى بين السياسيين خلال حملاتهم الانتخابية) تتناول هذا الموضوع، خاصة في السبعينات من القرن الماضي!"

ما عمله فيسارى ليس رسائل خفية وإنما هى رسائل مباشرة أتت أكلها نتيجة التكرار وهذا الأمر عبر عنه الشاعر القديم ببيت شعر عن أثر سقوط الماء المتكرر على الصخر
ومن ثم فالتكرار يحدث أثرا بسبب كثرته ولذا قال القدماء التكرار يعلم الحمار والتكرار يعلم الشطار فالحمار أو أى حيوان ككلب البيت نتيجة تكرار ذهابه ومجيئه نحو الغيط والبيت يصبح فاهما ويسير وحده دون أن يوجهه أحد وكان الكثير من الفلاحين يقومون بوضع مثلا طعام الغداء على ظهر الحمار ويحملونه فوق السباخ ويتركون الحمار يسير وحده وبالفعل كان الطعام يصل
ثم ذكر المؤلف أن ما سماه الرسائل الخفية موجودة فى الكثير من وسائل الإعلام فقال:
"و تبين أن الرسائل الخفية هي ليست موجودة في الأفلام السينمائية فقط، بل في الصور أيضا والإعلانات المطبوعة على الورق،
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس