حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   الخيمة السيـاسية (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=11)
-   -   صور وتعليق (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=48306)

أحمد ياسين 27-04-2006 02:41 PM

لو بلغت ذنوبك عنان السماء

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول:
فيما يرويه عن ربه
(يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة)
تخريج الحديث
الحديث رواه الترمذي من بين أصحاب الكتب الستة، وصححه ابن القيم، وحسنه الشيخ الألباني.
غريب الحديث
عنان السماء: وهو السحاب وقيل ما انتهى إليه البصر منها.
قراب الأرض: ملؤها أو ما يقارب ملأها.
إنك ما دعوتني ورجوتني: أي ما دمت تدعوني وترجوني.
ولا أبالي: أي إنه لا تعظم علي مغفرة ذنوبك وإن كانت كبيرة وكثيرة.
منزلة الحديث
هذا الحديث من أرجى الأحاديث في السنة، ففيه بيان سعة عفو الله تعالى ومغفرته لذنوب عباده، وهو يدل على عظم شأن التوحيد، والأجر الذي أعده الله للموحدين، كما أن فيه الحث والترغيب على الاستغفار والتوبة والإنابة إلى الله سبحانه وتعالى.
أسباب المغفرة
وقد تضمن هذا الحديث أهم ثلاثة أسباب تحصل بها مغفرة الله وعفوه عن عبده مهما كثرت ذنوبه وعظمت، وهذه الأسباب هي:
1- الدعاء مع الرجاء
فقد أمر الله عباده بالدعاء ووعدهم عليه بالإجابة فقال سبحانه: { وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ } (غافر60)، وقال - صلى الله عليه وسلم -: (الدعاء هو العباده وقرأ هذه الآية) رواه أحمد ، ولكن هذا الدعاء سبب مقتض للإجابة عند استكمال شرائطه وانتفاء موانعه، فقد تتخلف الإجابة لانتفاء بعض الشروط والآداب أو لوجود بعض الموانع.
ومن أعظم شروط الدعاء حضور القلب، ورجاء الإجابة من الله تعالى، قال - صلى الله عليه وسلم - في الحديث الذي رواه الترمذي : (ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه) ، ولهذا أُمِر العبد أن يعزم في المسألة وألا يقول في دعائه اللهم اغفر لي إن شئت، ونُهِي أن يستعجل ويترك الدعاء لاستبطاء الإجابة، وجُعِل ذلك من موانع الإجابة حتى لا يقطع العبد حبل الرجاء ولو طالت المدة، فإنه سبحانه يحب الملحين في الدعاء، وما دام العبد يلح في الدعاء ويطمع في الإجابة مع عدم قطع الرجاء، فإن الله يستجيب له ويبلغه مطلوبه ولو بعد حين، ومن أدمن قرع الباب يوشك أن يفتح له.
2- الاستغفار مهما عظمت الذنوب
السبب الثاني من أسباب المغفرة المذكورة في الحديث، هو الاستغفار مهما عظمت ذنوب الإنسان، حتى لو بلغت من كثرتها عنان السماء وهو السحاب أو ما انتهى إليه البصر منها.
وقد ورد ذكر الاستغفار في القرآن كثيراً فتارة يأمر الله به كقوله سبحانه: {وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ } (المزمل20)، وتارة يمدح أهله كقوله تعالى: { وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأسْحَارِ } (آل عمران 17)، وتارة يذكر جزاء فاعله كقوله تعالى: { وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُوراً رَحِيماً} (النساء110).
والاستغفار الذي يوجب المغفرة هو الاستغفار مع عدم الإصرار على المعصية والذنب، وهو الذي مدح الله تعالى أهله ووعدهم بالمغفرة في قوله: {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ} (آل عمران135)، وفي الصحيحين عن أبي هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: (أذنب عبد ذنبا فقال اللهم اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى: أذنب عبدي ذنبا فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب، ثم عاد فأذنب فقال: أي رب اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى: عبدي أذنب ذنبا فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب، ثم عاد فأذنب فقال: أي رب اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى أذنب عبدي ذنبا فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب اعمل ما شئت فقد غفرت لك) والمعنى أي ما دمت على هذ الحال كلما أذنبت استغفرت من ذنبك، قال بعض الصالحين: "من لم يكن ثمرة استغفاره تصحيح توبته فهو كاذب في استغفاره"، وكان بعضهم يقول: "استغفارنا هذا يحتاج إلى استغفار كثير".
وأفضل أنواع الاستغفار أن يبدأ العبد بالثناء على ربه، ثم يثني بالاعتراف بذنبه، ثم يسأل الله المغفرة، ولهذا قال - صلى الله عليه وسلم - كما في الصحيح: (سيد الاستغفار أن تقول اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، قال ومن قالها من النهار موقنا بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة، ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة)
ومن صيغ الاستغفار العظيمة ما ورد في الحديث الصحيح عند الترمذي أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: (من قال أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه، غفر له وإن كان فر من الزحف) .
3- التوحيد الخالص
السبب الثالث من أسباب المغفرة تحقيق التوحيد، وهو من أهم الأسباب وأعظمها، فمن فقدَه فقَدَ المغفرة، ومن جاء به فقَدْ أتى بأعظم أسباب المغفرة، قال تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ

أحمد ياسين 27-04-2006 10:41 PM

http://elkhabar.com/images/key4press...don-fatima.jpg
قال إن العالم لا يعرف إلا جزءا من الحقيقة
مؤرخ أمريكي يكتشف مجازر 8 ماي 45



قال البروفيسور لوران، أمس، في لقاء مع الصحفيين بمقر السفارة الأمريكية بالجزائر، ''عندما علمت بأحداث 8 ماي 1945 صدمت كثيرا لسببين: أولا، لبشاعتها، وثانيا لأنني لم أسمع بها من قبل وأنا الذي كتبت وقرأت عدة كتب في التاريخ''· وقد عرف هذا المناضل في حقوق الإنسان مجازر 8 ماي 45 عندما زار المتحف الوطني للجيش بالجزائر، وذكر أن ما يعرفه العالم عن ماي 45 هي تلك الاحتفالات التي عرفها العالم بانتصار الحلفاء، لكن لم يكن متيسرا معرفة الحقيقة التاريخية الأخرى، وهي المجازر التي وقعت في الجزائر· وقال معلقا على هذه المفارقة أن التاريخ يكتبه المنتصر، وهو ما يعني أن التاريخ ليس دقيقا، ''ولذلك أعتقد أن الحقيقة التاريخية سوف تذكر''·
وأضاف في ذات السياق ''هناك جزء فقط من الحقيقة قيل حول أحداث ماي 1945، لكن من الضروري قول كل الحقيقة التاريخية، هذه مسلمة بالنسبة لي··''· وعن سؤال حول إن كانت في الاستعمار جوانب إيجابية، على خلفية ردات الفعل التي أعقبت صدور القانون الممجد للاستعمار في فرنسا السنة الماضية، أوضح البروفيسور لوران أنه يجب أن يتحلى الفرنسيون والجزائريون بالنزاهة في تحليلهم لتاريخهم، فإن حصل وإن وجدنا جوانب إيجابية في الاستعمار فهي لا تساوي في شيء ما أقدمت عليه القوة الاستعمارية من حرمان الناس من حريتهم· وواصل في ذات السياق قائلا ''لقد مارست الولايات المتحدة العبودية في مرحلة معينة من تاريخها، ولكن لا أحد يمكنه أن يكون مرتاحا لهذه الحقبة ويفتخر بها''·
وفضل البروفيسور لوران ''إجابة فلسفية'' كما قال، حول سؤال عن المصالحة الوطنية في الجزائر وما إن كان الكف عن البحث عن الحقيقة سيحل الأزمة، فقال ''أحيانا التاريخ صعب التسيير ويجعل الناس في وضعية غير مريحة، حتى أنهم يفكرون في تركه''، خالصا إلى القول أنه يتعين على كل أمة أن تقرر ما تريده لكن الحقيقة يجب أن تقال·
نفس المتحدث رفض فكرة الخصوصية في حقوق الإنسان، مشيرا أن هناك معايير عالمية يجب أن تلتزم بها كل الدول· كما انتقد التضييق على حقوق الإنسان حجة حماية الأمن القومي مشيرا أن هناك معادلة تقول أنه إذا لم تكن هناك حرية فليست هناك عدالة وإذا لم تكن عدالة فليس هناك أمن

أحمد ياسين 30-04-2006 02:40 AM

http://www.aljazeera.net/mritems/ima...14904_1_34.jpg
تظاهر آلاف الأشخاص في نيويورك للمطالبة بالانسحاب الفوري للقوات الأميركية من العراق، وأعلنوا رغبتهم في مواصلة هذه الحملة حتى الانتخابات التشريعية الأميركية في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وسارت في مقدمة التظاهرة شخصيات مثل القس جيسي جاكسون والممثلة سوزان ساراندون ورئيسة حركة مناهضة الحرب سيندي شيهان.

ونظم التظاهرة ائتلاف واسع من المنظمات التي تمثل مختلف مجموعات الضغط من النقابات والمحاربين القدامى وأنصار البيئة وناشطين في مجال حقوق الإنسان.

وقالت لسلي كاغان من حركة "موحدون للسلام والعدل" التي نسقت التظاهرة "جئنا إلى هنا لنقول للبيت الأبيض والكونغرس إن عليهما وقف الحرب الآن والقيام بسحب قواتنا ووقف النيل من حقوقنا المدنية هنا".

وقد تولت قوات أمنية كبيرة مراقبة سير التظاهرة التي توجهت عبر شوارع مانهاتن إلى مقر البلدية. وقال قائد شرطة نيويورك ريموند كيلي "إن الهدف الوحيد هو تسهيل هذه المسيرة".

يشار في هذا الصدد إلى أن تنظيم المسيرة جاء فيما ارتفع إلى 2399 عدد القتلى في صفوف الجنود الأميركيين منذ بدء الحرب على العراق.

أحمد ياسين 01-05-2006 12:24 AM

http://www.aljazeera.net/mritems/ima...12244_1_34.jpg
ألقت الشرطة الموريتانية القبض على الناطقتين باسم أهالي المعتقلين الإسلاميين في السجن المدني ليلى بنت الغوث ولعناد بنت سيد أحمد، كما اعتقلت في وقت لاحق سلطانة بنت الكوري شقيقة أحد المعتقلين.

وتم اعتقال السيدتين في الوقت الذي تعتصمان فيه ضمن مجموعة من الأهالي في الساحة الواقعة أمام السجن المدني احتجاجا على منعهم من زيارة أقاربهم المعتقلين، أو إيصال الأشياء لهم، وعلى ما وصفوه بتشديد الإجراءات الأمنية بعد فرار ثلاثة عناصر من السجناء.

ويعتقد أن لهذا الاعتقال صلة بالتحركات الواسعة التي يقوم بها الأمن الموريتاني بحثا عن ثلاثة إسلاميين متهمين بتشكيل تنظيم إرهابي تمكنوا من الفرار من معتقلهم قبل يومين.

ولم تعط السلطات الموريتانية بعد أية إيضاحات بشأن اعتقال السيدات المذكورات. وفي نفس السياق طالبت رابطة أهالي المعتقلين بكشف حقيقة حادثة فرار السجناء الثلاثة.

واستغربت في بيان أًصدرته اليوم قيام جهات أمنية باستجواب بعض أهالي المعتقلين بشأن مصير الثلاثة الفارين.

وكان ثلاثة سجناء هم الخديم ولد السمان، وحمادة ولد محمد الخيري، وسيدي ولد حبت قد تمكنوا زوال الخميس الماضي من الفرار من معتقلهم بوسط العاصمة الموريتانية نواكشوط، مستخدمين عباءات وأغطية نسائية للتمويه على حرس السجن.

وتتهم السلطات الموريتانية السجناء المذكورين بتلقي تدريبات في الخارج، وبالتخطيط للقيام بعمليات اغتيال وتفجير في داخل البلد.

"
تضم اللوازم 4.200 صندوق انتخابي، و21.000 ختم لإغلاق هذه الصناديق، إضافة إلى 9.000 مصباح كهربائي خاص بالاستعمال في المناطق الريفية.

"
اللوازم الانتخابية
وفي إطار آخر استلمت موريتانيا دفعة أولى من اللوازم اللوجستية المخصصة لتنظيم الاستحقاقات الانتخابية القادمة مقدمة من برنامج الأمم المتحدة للتنمية.

وتضم هذه اللوازم 4.200 صندوق انتخابي، و21.000 ختم لإغلاق هذه الصناديق، إضافة إلى 9.000 مصباح كهربائي خاص بالاستعمال في المناطق الريفية.

وقال الأمين العام لوزارة الداخلية الموريتانية محمد الهادي ماسينا –الذي تسلم المعدات- إن هذه اللوازم تشكل الدفعة الأولى من المعدات الانتخابية، وإنه سيتم إرسالها قريبا إلى داخل البلاد وفي الموعد المحدد، حتى تكون كل المكاتب جاهزة قبل الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

من جهته قال المستشار الفني الخاص لمشروع دعم الانتخابات ببرنامج الأمم المتحدة للتنمية بيل بوياه ماتيي إن تسليم هذه الدفعة من اللوازم يجسد جدية تعهدات برنامج الأمم المتحدة للتنمية وكل شركاء موريتانيا في التنمية لدعم موريتانيا في مسلسلها الانتخابي الانتقالي الذي انطلق بعد تغيير الثالث من أغسطس/آب الماضي.
_____________
مراسل الجزيرة نت

أحمد ياسين 01-05-2006 12:38 AM

http://www.islamonline.net/Arabic/ne...ages/pic03.jpg


تراجع حظوظه الرئاسية لصالح ساركوزي والاشتراكيين
دوفلبان مهدد بالرحيل
اتهام إسلاميين باختراق أمن المطارات يثير جدلا حادا في فرنسا

تقول الصحيفة إن الشغل الشاغل لرئيس الحكومة الفرنسية، في الوقت الحالي، هو شبح فقدانه لمنصبه في أي لحظة، ولكن بوقع فضيحة اصطلح على تسميتها بفضيحة ''كليرستريم'' ولها علاقة بصفقة بيع أنظمة صواريخ فرقاطات لتايوان، بينما كانت تحت قرار حظر بيع أسلحة لهذه الدولة، بالإضافة لفتح حسابات بنكية في الخارج· ومعروف أن المتهم الرئيسي في القضية هو وزير الخارجية الأسبق رولان دوما· وعلى الرغم من أن دوفلبان ندد بهذه ''المؤامرة'' التي تحاك ضده، والتي قال إن الهدف منها في النهاية هو النيل من مستقبله السياسي، فقد هدد باستعمال كل الأسلحة المشروعة للدفاع عن نفسه، مستبعدا في ذات الوقت التدخل في عمل العدالة، ومبرزا استعداده التام للمثول أمام العدالة كلما دعته إلى ذلك·
وتقول الصحيفة الفرنسية إن دفاع دوفلبان يبدأ من البيان الذي أصدره الجمعة والذي تضمن - حسب الصحيفة - جملة من نقاط الضعف تعود إلى سنة .2004 وتعتبر العديد من الأوساط الفرنسية، وحتى داخل الحكومة نفسها، أن هذه القضية سيكون لها دور كبير في تنحية الوزير الأول، فضلا عن جملة من الأزمات التي مرت بها فرنسا في الآونة الأخيرة·
وفي هذا الشأن، أدت المعلومات التي قدمها فيليب دو فيلييه، الذي يقود حركة قومية قريبة من أفكار اليمين المتطرف، حول تمكن إسلاميين من اختراق الأنظمة الأمنية في المطارات الفرنسية، إلى جدل سياسي حاد بين الأطراف السياسية الفرنسية· وكان دو فيلييه، الذي يترأس ''الحركة من أجل فرنسا''، أصدر كتابا في الفترة الأخيرة بعنوان ''مساجد رواسي'' (وهو اسم أبرز مطار قرب باريس) تضمن معلومات قال إنه استقاها من مذكرات وتقارير رسمية صادرة عن أجهزة الاستخبارات وشرطة الجو والحدود· وقال دو فيلييه إن مكتب رئيس الوزراء دومينيك دو فيلبان تلقى في مطلع جانفي ''تقريرا جديدا'' ورد فيه أن ''منظمات إسلامية تتدخل'' في مطار رواسي·
وأضاف أن هذا التقرير يشدد على ''وجود منطقة الحقائب في منطقة من السهل جدا على هذه المنظمات القيام بعمل إرهابي فيها، خصوصا أنها تتمتع بحرية حركة حول الطائرات''·
ويرفع دو فيلييه شعارات سيادية ويتهمه خصومه بطرح أفكار تدعو إلى كره الإسلام والمسلمين لمنافسة الزعيم الآخر لليمين المتطرف، جان ماري لوبان، في استقطاب أصوات هذا اليمين· كما أن دو فيلييه غالبا ما يهاجم سياسة وزير الداخلية نيكولا ساركوزي حول مواضيع الهجرة المرتبطة خاصة بالهجرة المغاربية إلى فرنسا· وفي مقابلة إذاعية، تخوف دو فيلييه من ''أسلمة'' فرنسا، واعتبر أن الإسلام ''لا يمكن أن يتلاءم مع قيم الجمهورية''· وأضاف ''إن الوجود الإسلامي ليس هامشيا بل هو فعلي وعميق وخطير''، معتبرا أن كتابه ''يزعج'' الحكومة الفرنسية· وأثارت تصريحاته غضب المسؤولين اليساريين وممثلي الهيئات الإسلامية في فرنسا·
من جهتها نددت إدارة أجهزة الاستخبارات الفرنسية، التي نقل دو فيلييه معلومات عنها، بالطابع ''المشين'' لهذه المعلومات، معتبرة أنها ''غير متناسقة''· وقال مسؤول في أمن المطارات، طلب عدم الكشف عن اسمه، إن هناك بعض الحقيقة في المعلومات التي نقلها دو فيلييه· وقال ''إن بعض هذه المعلومات يعود إلى العام 2002 وقد أنجز الكثير منذ تلك الفترة، إلا أنه لا يزال من الضروري القيام بالمزيد''·
ويعيش في فرنسا نحو خمسة ملايين مسلم من أصل سكان فرنسا الـ63 مليونا

أحمد ياسين 01-05-2006 03:21 AM

http://www.aljazeera.net/mritems/ima...24554_1_34.jpg
أطفال فلسطينيون يتظاهرون مطالبين بالإفراج عن آبائهم (الفرنسية-أرشيف)


دوت صرخة المولود براء الأولى في أرجاء مستشفى مئير العسكري الإسرائيلي بمدينة كفر سابا شمال مدينة تل أبيب، بعد عملية قيصرية خضعت لها والدته الأسيرة سمر صبيح والذي مازال زوجها رسمي صبيح معتقلا بسجون الاحتلال.

وقال الزوج في تصريحات نشرتها وزارة شؤون الأسرى والمحررين إن زوجته أنجبت طفلها الأول في مستشفى تابع لهيئة السجون بكفر سابا "في ظل إجراءات أمنية مشددة".

وحول الطريقة التي عاملها بها جيش الاحتلال، أضاف صبيح "لقد كبلوا زوجتي بالقيود أثناء فحص ما قبل الولادة، ولم تحل إلا بعد أن تقرر إجراء عملية قيصرية لها".

وناشد الأسير المنظمات والهيئات الدولية بالتدخل من أجل السماح له برؤيتهما، حيث لم تسمح له سلطات الاحتلال حتى الآن برؤية زوجته ولا مولوده الجديد.

وكانت وزارة شؤون الاسرى ومؤسسات حقوقية فلسطينية قد تمكنت خلال الأسابيع الأخيرة من انتزاع قرار قضائي يلزم مصلحة السجون الإسرائيلية، بعدم تقييد الأسيرة صبيح أثناء عملية الولادة حيث اعتادت سلطات الاحتلال تكبيل الأسيرات حتى أثناء ولادتهن.

وتساءل رسمي عما إذا كان هناك قانون بالعالم يحرمه من الانتقال من سجن لآخر من أجل حضور ولادة زوجته الأسيرة للاطمئنان عليها.

وقد أنجبت سمر (22 عاما) طفلها البكر دون حضور أي من أهلها أو أقارب زوجها، بسبب تجاهل قوات جيش الاحتلال وهيئة السجون الإسرائيلية تنفيذ قرارات قضائية سمحت لأختها وزوجها الأسير بسجن النقب بحضور عملية الولادة للاطمئنان عليها.

وقرر الوالدان بعد انتهاء العملية حيث لا تزال الوالدة بالمستشفى، إطلاق اسم "براء" على مولودهما البكر.

واعتقل الاحتلال سمر يوم 29 سبتمبر/أيلول 2005 وحكم عليها بالسجن لمدة 28 شهرا بتهمة إجراء تدريبات عسكرية وانتمائها لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) مع زوجها المعتقل حاليا بسجن النقب الصحراوي اعتقالا إداريا وتم تجديده للمرة الثانية

أحمد ياسين 01-05-2006 04:21 PM

http://www.aljazeera.net/mritems/ima...15023_1_34.jpg
انطلقت في سوريا اليوم حملة تبرعات لدعم الشعب الفلسطيني -الذي يعاني من أزمة اقتصادية خانقة- على أرقام حسابات مخصصة للتبرعات في البنوك السورية الحكومية وفي كافة المحافظات.

ونقلت وكالة الأنباء السورية عن رئيس اللجنة الشعبية السورية لدعم الشعب الفلسطيني أحمد عبد الكريم، أن هذه الحملة مستمرة حتى العاشر من مايو/أيار.

وأضاف عبد الكريم "أن الحملة تأتي تعبيرا عن استمرار مواقف سوريا في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق لتمكينه من مواصلة صموده وتصميمه على استعادة حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس".

وأشار إلى أن اللجنة الشعبية السورية تأسست منذ خمس سنوات وبلغت حجم تبرعاتها الماضية حوالي 18 مليون دولار تم إيصالها عن طريق البنوك دون التفريق بين جهة فلسطينية وأخرى.

وتواجه الأراضي الفلسطينية أزمة اقتصادية خانقة تفاقمت منذ تشكيل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الحكومة في مارس/آذار الفائت حيث أوقف الاتحاد الأوروبي -الممول الرئيسي للسلطة الفلسطينية بنحو 500 مليون يورو سنويا (631 مليون دولار)- المساعدات المالية للفلسطينيين على غرار الولايات المتحدة
.


المصــــــــــــــــــــــــــــــدر

أحمد ياسين 01-05-2006 06:02 PM


http://www.middle-east-online.com/pi...eikal16306.jpg
صراع الحضارات - الأزمة وما حولها حتى الرسوم الدانماركية


قبل المجازفة بإبداء بعض الملاحظات السريعة عن موضوع صراع الحضارات - أو حوارها كما يريد بعض ذوى النوايا الطيبة أو يأملون - فإنى أريد الإشارة إلى تمهيد ملخصه أن تاريخ الفعل الإنسانى يعرف ثلاثة مسارات رئيسية:
- مسار الفكر - الثقافة - الحضارة.
- مسار الإنتاج - التراكم - الثروة.
- مسار السيطرة - الصراع - السلاح.
ومع أن هناك وصلات ظاهرة وغير ظاهرة بين المسارات الثلاثة فإنه يمكن التمييز بينها، ويمكن التركيز ولو للحظة على أحدها بالتخصيص، وذلك ما أفعله الآن.
ومن هذا المنطق فإننى سوف أقصر ملاحظاتى هنا على المسار الأول وهو موضوع ثار الجدل حوله وطال - ولا يزال.
1- إننى قريب من مدرسة ترجح أنه ليس هناك ما يمكن أن نسميه صراع حضارات - أو حوار حضارات- والسبب أن هناك حضارة إنسانية واحدة صبت فيها شعوب وأمم وأقاليم الدنيا، على طول التاريخ أفضل ما توصلت له من رقى وتقدم.
وإذا اعتبرت - بقصد مزيد من التحديد- أن ثقافة أى مجتمع هى مجمل ما تحصل عليه - فى ظروف موقعه، وعلى مسار تاريخه، من خبرات ومعارف وفنون- فإننا بنفس المقدار نستطيع القول بأن الحضارة هى أرفع وأنفع ما وضعته ثقافات الشعوب والأمم والأقاليم فى المجمع العالمى للثقافات المتنوعة، والذى هو محيط الحضارة الإنسانية.
والذى حدث على طول التاريخ أن ما حققته المجتمعات المتعددة من ثقافات متنوعة انتقل بالاختيار المفتوح وبالطلب الحر - عندما بان نفعه وتأكدت قيمته - إلى الأقاليم المحيطة بموطنه وهناك تفاعل مع ما وجد، ثم راح ما تجمع فى الأقاليم ينتشر - بثبوت نفعه وصلاحيته - إلى أفق أوسع وأبعد، ومرة ثانية فعل وتفاعل، ثم تحول مجمع الثقافات إلى محيط حضارى لا يحتاج إلى إلحاح أو إلى سلاح، لأن شراكة الجميع فيه، وحاجة الكل إليه، تجعله ثروة بالمشاع بينهم وادخارا لطموحاتهم عندما تحركها هممهم.
2- والمعنى أن المجتمعات الإنسانية كل منها حيث هى - أنتجت ثقافة حَوت مجمل خبراتها ومعارفها وفنونها، ثم إن ما كان صالحا، مقبولا، ونافعا من هذه الثقافة انتقل منها إلى غيرها، أى من البلدان إلى الأقاليم - ومن الأقاليم إلى الدنيا المفتوحة. وإذا حاولنا أن نبحث عن نموذج من التاريخ الطويل للإنسانية، فإن الزراعة قد تكون النموذج الأول والأوضح.
فعندما توصلت بعض المجتمعات فى الشرق الأدنى إلى تجربة ومعرفة وكشف أسرار الزراعة وأساليبها، فقد تكونت فى هذه المجتمعات ثقافة خصبة، وعندما عرفت مجتمعات أخرى شرقا وغربا - ورأت بالاتصال - وجربت واستوعبت - فإن ثقافة الزراعة أصبحت حضارة إنسانية مفتوحة، لا تحتاج إلى صراع ولا إقناع.
فحضارة الزراعة على طول العالم وعرضه، وعلى امتداد التاريخ وتدفقه، تعرفت على بناء البيت والمخزن، واستعملت الفأس والمحراث، واكتشفت الطنبور والساقية، وحفظت البذور وقوتها، وسمدت الأرض وأثرتها، وأتقنت هندسة شق القنوات، ومنها إلى وسائل رفع المياه وتخزينها من سد مأرب فى اليمن إلى سد أسوان العالى فى مصر.
3- وما فعلته ثقافات - وحضارة عصر الزراعة فى البلدان والأقاليم وما وراءها تكرر فى مجالات أخرى أولها التجارة وبعدها التفكير الحر والتعبير الخلاق بالكلمة واللون والصوت، حتى جاء أكبر المجالات وأخطرها وهو مجال الصناعة، ومجال الاتصال والمواصلات وبه تحققت إمكانيات تكنولوجية عالمية بازغة يبرز فيها من يقدر عليها، خصوصا أولئك الذين يستطيعون الربط الخلاق بين النظرية والتطبيق. إن تلك الحركة شملت بالتوازى تنظيم الحقوق وإدارة شئون المجتمعات، حتى استقرت وترسخت فكرة وروح وحكم القانون، وتوالت عصور الانتشار الفكرى من الكلمة المطبوعة إلى الصورة المرئية، ومن السماوات المفتوحة إلى المعلومات المتاحة، وكل ذلك بالتواصل والتفاعل دون حاجة إلى إلحاح يقنع أو سلاح يفرض، طالما أن المجتمعات البشرية لديها ذلك التشوق والتسابق نحو مطالب الرقى والتقدم.
وكذلك راح تدفق الثقافات المتنوعة يفيض على المجمع الحضارى يملؤه ويحركه وينشط فعله وتفاعلاته.
4- وإذا جرى تشبيه هذه الحركة الإنسانية بواقع ما جرى ويجرى فى الطبيعة ذاتها، فربما أمكن القول إن الثقافات كانت بمثابة ينابيع وجداول وأنهار جرت فيها المياه وتدفقت وفاضت على جوارها الإقليمى - ثم إن هذا الجوار أخذ من هذا الفيض ما كانت مجتمعاته مستعدة لاستعماله لزيادة منافعها وتحقيق أقصى الممكن من مطالبها - ثم إن هذا البحر الذى تلاقى فيه الفيض الإنسانى للثقافات المحلية والإقليمية أكمل زحفه وانتشاره حتى وصل إلى المحيط المفتوح أمام كل شراع وأمام أى ملاح لديه الجسارة ومعه خريطة وبوصلة.
وأليس صحيحا أن الجغرافيا هى أم التاريخ وحاضنته ومدرسته وكتابه ومعمله؟!.
معنى ذلك أن ينابيع الثقافات الوطنية التى تدفقت فى جداول وأفرع وأنهار، وتلاقت فى أقاليمها، وصنعت ما يمكن تسميته ببحار أو أحواض حضارية اندفعت كما تفعل البحار حين ترتفع مناسيبها وحين تجد معابرها - إلى المحيط الأعظم الذى يحيط بالقارات كلها، وذلك فعل طبيعى - يقول للجميع بالجغرافيا إنه عالم واحد، كما يقول للجميع بالتاريخ إنها تجربة مشتركة لا يحق لطرف أن يحتكر فضاءها، كما لا يجوز لطرف أن يتنازل عن نصيبه فيها.
على أن ذلك لم يمنع بعض البحار أن تبقى مغلقة على نفسها، وقد تعطل بعضها ضحلا أو راكدا فى مكانه، كما أن بعضها الآخر بإتمام انغلاقه عن غيره تحول - مثل البحر الميت- إلى بؤرة ملوحة أو مرارة، معزولة فى موقعها، محكوم عليها بالانزواء والفناء.
5- وإذا أردنا دليلا على شراكة الحضارة فى مجال آخر لا يحتمل كثرة الظنون فأمامنا مجال العلم، فالعلم سياق واحد ملأته ينابيع وموارد ومصادر متعددة- خطوة موصولة بخطوة موصولة - دون علم وطنى يرتفع أو جواز سفر يسمح أو يحجز - بمعنى أنه ليست هناك مثلا فيزياء أو كيمياء أو فلك أو رياضيات أوروبية صرف- أو صينية صرف - أو هندية صرف - أو عربية إسلامية صرف، وإنما هناك علم واحد صب فيه الجميع من كل نبع ومن كل نهر ومن كل بحر حتى وصل الفيض إلى المحيط المشترك الأكبر، وهناك حافظت على عالميته وفتحتها لكل من يرغب ويستطيع - أدوات للاقتراب والتناول تنظمها شروط متعالية على كل الأجناس وفوق كل الأقاليم.
-أليس لافتا للنظر أن ما جرى فى حضارة الزراعة - وحضارة العلوم - وحضارة الصناعة من تأثيرات تحولت بسرعة إلى أساليب حياة كل يوم وحتى إلى مذاقها.
فعندما وضع كبير خدم اللورد ساندويتش الاسكتلندى شريحة لحم بين طبقتين من الخبز اختصارا لوقت سيده أثناء رحلة مفاجئة - عرف العالم كله وجبة الساندويتش، ولم يتبق للتاريخ من النبيل الاسكتلندى وكبير خدمه سوى اسمه واصلا إلى العصور الحديثة، حتى دون معرفة بأصل الحكاية.
وعندما عثر الرحالة الإيطالى ماركو بولو على عجائن المكرونة وعاد بها إلى إيطاليا، تحولت بسرعة إلى فن إيطالى ثم إلى مطبخ عالمي.
ثم تكرر نفس الشيء مع الوجبات الأمريكية المشهورة التى هى الآن أشهر طعام فى العصر الأمريكي-.
6- وإذا اعتمدنا هذه الصور فنحن أمام حضارة إنسانية واحدة شاركت فى صنعها وفى فيضها وفى حركتها ثقافات متعددة المنابع والموارد والمصادر، فكلها أعطت وزودت، وكلها أضافت وزادت، وكلها أغنت وأثرت، وبالتالى فإنها من العمق إلى السطح شراكة إنسانية حقيقية وكاملة.
لكن المحاولات الإمبراطورية للاستيلاء على الحضارة الإنسانية ونسبتها إلى قوة بعينها - ظاهرة معروفة وليست جديدة، فمن قبل ادعت إمبراطوريات أوروبا فى القرنين الثامن عشر والتاسع عشر أنها تقوم باستعمار آسيا وأفريقيا تحملا لعبء الرجل الأبيض The white manصs burden.
فهذا الرجل الأبيض - على حد ادعاء كيبلنج- مكلف برسالة اقتياد للشعوب السوداء والسمراء ولو بالقيود والسلاسل من صحارى وغابات التخلف إلى شواطئ المحيط الحضارى الإنسانى الجامع.
وكان القول فى زمانه ادعاءً تبشيريا يتفق مع مناخ عصره.
لكن الإمبراطورية الأمريكية عندما جاء عصرها بالغت وتجاوزت بكثير خصوصا بعد أن تحولت إلى قوة فائقة Hyper Power غداة نشوة النصر المشهود فى الحرب الباردة.
وقد خطر لها فى هذا السياق أن مطالب السيطرة والصراع والسلاح تسمح لها بادعاء ملكية الحضارة ووراثتها على نحو قطعى - ونهائي.
وليس مصادفة - دون أن يكون بالضرورة مؤامرة - أن حكاية صراع الحضارات - وحكاية نهاية التاريخ - توافق ظهورها مع الغلبة الإمبراطورية فى الحرب الباردة، دون تنبه كاف -عندهم كثيرا- وعند غيرهم أحيانا - إلى أن وهم القوة لا يعطى أصحابه احتكارا، ولا يسلب غيرهم حقا، فى الشراكة الإنسانية الأوسع، لأن هذه الشراكة فى الحضارة أقوى من السلاح ومن الإلحاح، حتى إذا اجتمعا معا فى مشروع إمبراطورى يملك أكبر ترسانة نووية جنبا إلى جنب مع أوسع شبكة للمعلومات الإنترنت.
والواقع أنه عندما خرجت الإمبراطورية الأمريكية غالبة فى صراع الحرب الباردة - وكان ذلك قبل مفاجأة 11 سبتمبر 2001 بكثير، فإنها رسمت لاستراتيجية زمانها الجديد عدة خطوط - فهي:
- تريد أن تحتفظ بتقدمها وتمنع ظهور منافس خطر عليها كما حدث مع كل الإمبراطوريات وذلك بالاستيلاء على الحضارة الإنسانية نهاية التاريخ.
- وتريد أن تخفف من مسئوليتها تجاه الأقاليم التى تعثر فيضها وجفت منابعها، فهذه بالتخلف أصبحت عبئا على المحيط الحضاري، تريد أن تأخذ منه إلى الأبد بينما عطاؤها توقف من زمن صراع الحضارات.
- ثم إن الإمبراطورية تريد أن تؤكد سطوتها الأبدية بإظهار تفوقها وخصوصا السلاح، وهكذا وقعت استعراضات التفرد الأمريكى فى كل الميادين ابتداءً من استثناء كل أمريكى من أى مساءلة دولية مهما فعل - وإلى تميز التجارة الأمريكية فى كل الأسواق بصرف النظر عن حرية السوق - وإلى استئثار بحقوق الملكية العلمية والفنية فى كثير مما كان متاحا فى مجمع الحضارة الأكبر قبل أن تظهر الدولة الأمريكية من الأصل - ثم إنها لا تقبل أن تردع نفسها عن تلويث البيئة تملصا من قيود تفرض على غيرها حرصا على كوكب الأرض نفسه - كما أنها تطلب احتكار موارد الطاقة وليس مجرد النهم فى استهلاكها - ثم زاد أن الإمبراطورية الأمريكية تريد الآن أن تستولى بوضع اليد على الحضارة الإنسانية بأسرها لتختم طابعها على المحيط بأسره تأكيدا نهائيا وتقنينا شرعيا لتفوق أبدى خطط المحافظين الجدد.

أحمد ياسين 01-05-2006 06:04 PM

- وضمن هذه المحاولة لجأت الإمبراطورية إلى حروب رخيصة تستغل بطش الصدمة والرعب Shock &Awe فى مناطق ضعيفة ورخوة بأقل التكاليف، كى تظهر هول الجحيم الذى أعدته لمن يعصي، وكذلك تحولت أفغانستان وتحول العراق إلى ساحات دم ولهب - مأساتها أنها لا تعرف فى معظم الأحيان هدفا واضحا أو خطة إستراتيجية مدروسة وعلى أى حال فقد جاءت النتائج الواقعة مغايرة للمطامع والغزوات.
7- وإذا عُدت الآن إلى مقولة صراع الحضارات أو حوارها فربما تكون النقطة الجوهرية أنه يتحتم التفرقة باستمرار بين شراكة الحضارة وبين صراعات القوة، فالقوة ميدان تصويب وضرب نار، والحضارة شراكة ومحيط أنوار.
وهنا فإن حقائق الحضارة تمنع الاستيلاء عليها لحساب أى طرف، كما ترفض التنازل عن الحق فيها تحت أى وصف.
8- يترتب على التمسك بالحق الحضارى ورفض أى استدراج إلى الإزاحة أو العزل بمقولات الصراع أو الحوار - لابد أن يصاحبه إدراك وتصميم يصون هذا الحق عن التورط فى صدام أعمى أو فى جدل عقيم - وذلك وضع يشبه إلى حد ما وضع من يتمسك بحقه فى أرضه.
- إذا أراد سندا لهذا الحق بوسائل الصراع، فلابد له من القدرة تعزز الحق.
- وإذا أراد سندا لهذا الحق ببلاغة الإقناع، فإن سحر الكلمة لا يغنى عن كفاءة الفعل، والقدرة على الفعل هنا ليست السلاح، بل لعل السلاح آخر وسائلها، وإنما وسائل القدرة هى بذاتها وسائل العصر.
وقد يكون السياق فى هذا الموضع مناسبا لإشارة نحو ما تستطيع القدرة أن تحققه حتى فى مواجهة التحيزات الصارخة، وفيها ما نسميه ازدواجية المعايير فى السياسة الدولية.
-قبل سنوات وحين كان لهذا الإقليم العربى الإسلامى بعض القدرة - فإنه تمكن من استصدار قرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة يعتبر الصهيونية نوعا من أنواع العنصرية - لكنه بعد سنوات وعندما حل العجز محل القدرة سقط ذلك القرار، وكان العرب المسلمون بين الذين صوتوا لإسقاطه، ثم صدر بدلا منه قرار يعتبر مناقشة المحرقة اليهودية سواء فى وقائعها أو فى أعداد ضحاياها جريمة إنسانية تستوجب العقاب.
ولم يكن القرار الأول مجرد ازدواجية معايير لصالح طرف، ولا كان القرار الثانى مجرد ازدواجية معايير لصالح الطرف الآخر، لكنه فى الحالتين كان حركة موازين ترجح أو تخف وفق ما يسندها من إرادة الفعل - وقدرة الفعل!-.
ويستلفت النظر أن الثقافات الصينية والهندوكية لم تهدر وقتا غاليا فى حكاية صراع أو حوار الحضارات، ففى هذه الثقافات الآسيوية كانوا على يقين من أنهم شركاء بثقافاتهم فى المحيط الواسع، وبهذا اليقين أدركوا أن وسيلتهم الرئيسية لتحقيق أهليتهم فى حق الشراكة - أن يبنوا من وسائل القدرة على الفعل ما يمنع مهانة الظلم، أو استعلاء الاحتكار، أو الاجتراء على نفى شراكة الآخرين.
ومن المدهش أن ثقافات الصين والهند والتى كانت الأبعد بالمسافات عن البحار المركزية الأولى للتدفق الثقافى إلى المنبع وإلى البحر وإلى المحيط - أظهرت تمسكا وثيقا بحقها، بينما تخبطت ووهنت ثقافات الشرق الأدنى وهى الأقرب والأكثر إسهاما فى الكل الحضارى المشترك، فهى التى أعطته الأديان السماوية كلها - وبالذات المسيحية - التى نسمع منهم الآن أنها الدعوى الحضارية الأولى لمراكز الغلبة الراهنة.
-أليس لافتا للنظر مرة ثانية أن مذاق طعام حوض الحضارة الصينى وجد طريقه ليصبح انتشارا عالميا واسعا، وأخرج تنويعات مختلفة على مذاقه الأصلى يابانية وتايلاندية وفيتنامية.
كما أخرج حوض الحضارة الهندى بدوره مذاقه ولكن بأسلوب آخر - فإذا كانت إنجلترا قد احتلت الهند بجيوشها قرنين من الزمان، فإن المذاق الهندى يحتل بريطانيا إلى آخر الزمان بمشروب الشاى ومسحوق الكاري-.
9- ومن سوء الحظ أن الثقافة العربية - الإسلامية المعاصرة بتأثير ما ترسب فيها من شوائب وعوالق، وما أصابها من ضعف ووهن، وما لحق أصحابها من عقد بسبب طول مقاساة غلبة الفاتحين وسيطرة المستبدين - كانت مهيأة على نحو ما لمحاولة الإقصاء والاستبعاد من شراكة الحضارة.
وحين قلنا بصراع الحضارات - فقد اعترفنا بالعزلة.
وحين دعينا - أو دعونا للحوار- فقد ذهبنا لما يشبه طلب إذن باللجوء من متظلم إلى متحكم، ولم ندرك أن الحقوق ملكية أصحابها إذا استطاعوا إثبات جدارتهم بها، وليس تواضع الآخرين للسماح لهم ببعضها، ثم إن كل حوار على الحوار بينهم وبين غيرهم لا نهاية له، خصوصا إذا وقع - وهو يوشك أن يقع الآن - وانزلقت العلاقات بين الأطراف إلى صراعات سياسية تتحول بسرعة إلى حروب هويات دينية وعرقية، فعند هذه الدرجة أى كلام يكون بين غرباء أو بين أعداء، عداوة لا تحتمل غير انتصار طرف وهزيمة آخر!- وهنا يموت الحوار أو ينتحر مهما قلنا ومهما قالوا.
-أليس لافتا للنظر مرة ثالثة أن الحوض الحضارى لثقافات الشرق الأدنى لم يستطع أن ينشر مذاقا مميزا له خارج إقليمه، ولعل ما عنده تعرض لتلبك غذائي، كما تعطلت صلته بالحضارة بسبب نوع آخر من التلبك الناشئ من تخمة التيارات المتضاربة التى أصابت المنطقة ولوثتها!-.
10- والغريب أننا حين قبلنا فكرة صراع الحضارات أو حتى حوار الحضارات بالمنطق الذى قُدم لنا - فإننا سلمنا بالقسمة، أى أننا تنازلنا عن الشراكة من أول لحظة. ودخلنا فى حوزة الآخرين وعلى جدول أعمالهم.
ربما كان الأولى أن نبدأ حوارا مع النفس نعرف فيه بالضبط من نحن؟ - وأين نحن؟ - وماذا نريد؟
وكان مثل ذلك الحوار مع النفس كفيلا بتأكيد عدة مسائل:
- أولها: الوعى بالحق فى شراكة الحضارة دون إقصاء أو استبعاد.
- وثانيها: الجدارة بهذا الحق عن طريق دعمه بقيم العصر وأولها روح الحرية والعلم والقانون، دون العودة إلى الماضى والبحث فى كهوف التراث المهجورة وليس فى حدائقه الزاهرة عن سبب للتقوقع بعيدا عن قيم العصر بدعوى الخصوصية، وهو نوع من الهرب مقصود إذ ليس هناك تصادم بين التنوع المحلى للثقافات وبين المشترك فى الحضارة الإنسانية - بل هناك تفاعل وتدفق مساير بالطبيعة لحركة التاريخ.
- وثالثها: أننا فى حاجة إلى فهم ودرس واستيعاب وحوار متواصل مع الدنيا كلها - ولكن فى قضايا ومعضلات الرقى والتقدم، فهناك طلبنا وهو أولى من تحرير عريضة لطلب عضوية فى نادٍ لابد أن يقبل بنا مجلس إدارته وعن طريق قبول التماسنا أو التحفظ عليه بكرات بيضاء أو كرات سوداء، فنحن هناك فى ذلك النادى الحضارى من لحظة تأسيسه وضمن أوائل المؤسسين، لكنها عضوية غير عاملة - خاملة إذا جاز التعبير.
- ورابعها: تجنب فخاخ الاستدراج والاستنزاف بسبب ما يفعله آخرون من أصحاب الغرض فى الإقصاء والاستبعاد، هؤلاء الذين تنبهوا بسرعة إلى ما لحق بالعقلية العربية الإسلامية جراء عصور القهر والظلام، فإذا هم يحاولون تثبيت الانكسار وتعميقه فى العقل وفى الإرادة لدى العرب والمسلمين، والسبيل إلى ذلك استثارتهم بين الحين والآخر بما يدفعهم أكثر وأكثر إلى عزلة البحر الميت وملوحة مياهه ومرارتها.
لقد اكتشفوا أنه يكفيهم أن يلمسوا الثقافة العربية الإسلامية فى عزيز عليها، فإذا هى تستثار وتغضب- ثم تتراجع وتتباعد بحيث تعزل نفسها وتتنازل أكثر وأكثر عن نصيبها فى شراكة الحضارة.
والمحزن أن هناك من اعتدى على المقدسات العربية عملا - وليس لمسا- حين سيطر على المسجد الأقصى فى القدس. وفى نفس الاتجاه فإن ذات الطرف رسم خنزيرا وكتب عليه اسم الرسول الأعز الأكرم.
وهناك - غيره - قام بتوظيف الدين الإسلامى - قديمه وجديده - فى حرب باردة عليه - ساخنة على شباب عربى ومسلم فى أفغانستان - ثم أمسك فى النهاية بمن حاربوا لحسابه ووضعهم وراء القضبان فى جوانتانامو، ثم داس بالأقدام على كتابهم الكريم ومزق صفحاته ورماها فى المرحاض أمام عيون الجميع فى المعسكرات وخارجها.
وفى هذا كله لم يغضب أحد - بل تستر كثيرون.
ولكننا مع ذلك رحنا - نحن الذين لم نغضب من الفعل - نثور باللمس كأننا كنا نبحث عن أهداف سهلة رخيصة.
حدث ذلك سابقا فى تجربة قريبة - هى رواية آيات شيطانية.
نتيجة الثورة والغضب - زادت شهرة كاتبها.
وتكرر على نطاق أوسع فى تجربة أخيرة - هى الرسوم الدنماركية.
نتيجة الثورة والغضب - تكرار نشر الرسوم فى عدد من عواصم الدنيا، وكذلك سمع الناس عن رساميها وناشريها لأول مرة فى حياتهم.
كأن كاتبا - حتى لو كان اسمه سلمان رشدى - يستطيع أن يعتدى على الإسلام، أو كأن رسام خطوط لا يكاد الناس يعرفون اسمه فى صحيفة مجهولة يستطيع إهانة الرسول الأعز والأكرم - أو كأن وزيرا إيطاليا شديد الحمق يستطيع أن يشتم الإسلام لأنه ارتدى قميصا عليه رسوم بالغة الانحطاط عديمة القيمة!
لكنهم اكتشفوا وجربوا كيف يحركون من ردود الفعل ما يستثيره الضعف ولا تأبه به القوة.
وفى المحصلة فإننا نجد أنفسنا بالواقع وبسهولة شديدة - محزنة فى نفس الوقت - نساعد على تحويل صراعات سياسية إلى حروب هويات حضارية تخرج غاضبة منسحبة من شراكة التقدم الإنسانى الجامع والشامل مع أى استفزاز - يتحول بالإثارة إلى فتنة، ويتحول بالفتنة إلى حرب، ويتحول بالحرب إلى قطيعة، ويتحول بالقطيعة إلى حصار للذات، ومن سوء الحظ أن حكومات عربية إسلامية - بوعى أو بغير وعى - تصرفت حيال الفتنة بقدر كبير من قصر النظر فى إدارة الأزمات إن لم يكن بقدر كبير من سوء النية بمحاولة استغلال الفتنة للإلهاء والتغييب.
وقد أضيف لاستكمال الرؤية والرأى - أن رغبة الاستغلال لم تقتصر على الحكومات، وإنما تعدتها إلى مؤسسات وأفراد، بادعاء أن الترياق الشافى من الفتن يتحقق بالوفود تذهب والوفود تجيء، وبالمؤتمرات تعقد والمؤتمرات تنفض، وبالأوراق تُقرأ ثم بالأوراق تُنسى لكى يجرى تدويرها وتعود إلى إنتاج نفسها من جديد.
تلك كلها باختصار وساوس تجمح بأصحابها إلى حيث لا يريدون ولا يقصدون، فإذا هى عودة من شواطئ المحيط الإنسانى الواسع وحيويته الخلاقة إلى دروب وعرة موحلة تؤدى إلى البحر الميت وموجه الراكد وأملاحه الزائدة!!

محمد حسنين هيكل

أحمد ياسين 02-05-2006 03:24 AM

http://www.aljazeera.net/mritems/ima...10703_1_34.jpg
استجوبت الشرطة العسكرية الإسرائيلية 15 عسكريا وخمسة مدنيين يعملون لحساب الجيش الإسرائيلي قاموا لأكثر من عام باغتصاب فتاة تعاني من اضطرابات عقلية في قاعدة تابعة لسلاح الجو في جنوب إسرائيل.

وقال المشتبه فيهم خلال التحقيق معهم إنهم لم يرغموا الفتاة على مضاجعتهم، مؤكدين عدم علمهم بأنها قاصر عندما أقاموا هذه العلاقات معها.

من جانبه اعتبر قائد سلاح الجو الجنرال إليعازر شكيدي أن ما حصل مع الفتاة خطير جدا، ومخالف للسلوك والقواعد الأخلاقية المعتمدة في صفوف الجيش.

تحقيق سري
وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن الشرطة العسكرية اكتشفت الحادثة قبل نحو شهر ونصف، وإنها شرعت في تحقيق سري أظهر استغلال الفتاة لإشباع غرائز جنسية من قبل الجنود المتورطين.

وجاء في تفاصيل التحقيق -التي سمحت المحكمة العسكرية للصحافة بنشرها- أن الطفلة والتي تبدو طبقا لأقوال المحققين أكبر من عمرها، اعترفت خلال التحقيق معها، أن ما جرى تم بمحض إرادتها، طالبة عدم مقاضاة الجنود.

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن النيابة العسكرية تستعد لتقديم لوائح الاتهام ضد المتورطين بالقضية رغم الصعوبة التي ستواجهها في إثبات علمهم المسبق بكونها قاصر، وقال محامي الجنود إن القضية غير جنائية، لعدم علم موكليه بصغر سن الفتاة.

وكانت الفتاة وهي ابنة عسكري قد أدخلت مرارا في الماضي إلى مستشفى للأمراض العقلية لتلقي العلاج، وقالت الصحيفة الإسرائيلية، إن والد الفتاة الذي يخدم في صفوف الجيش أصيب بصدمة شديدة فور اطلاعه وزوجته على تفاصيل القضية، فيما تم تحويل الفتاة للعلاج النفسي.

وقد وجه ضباط كبار في الجيش الإسرائيلي، انتقادات حادة لقيادة القاعدة الجوية واتهموها بالتغطية على القضية من خلال مواصلة الصمت حيال ما قام به الجنود طيلة عام كامل.

وقال قائد وحدة "الناحية السلوكية" في جيش الاحتياط جادي عمير في تصريحات للإذاعة الإسرائيلية إن القضية ليست مجرد مخالفة جنائية تتمثل باغتصاب قاصر، بل اعتبرها "إنكسارا" واضحا في منظومة القيم داخل سلاح الجو، وأضاف "هذه الفضيحة لها أن تشعل ضوءا أحمر لسلاح الجو وللجيش بوجه عام.


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.