حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   الخيمة السيـاسية (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=11)
-   -   صور وتعليق (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=48306)

أحمد ياسين 30-10-2005 06:56 PM


على من تجب زكاة الفطر؟


في حديث ابن عمر الذي رواه الجماعة: "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فرض زكاة الفطر من رمضان على كل حر أو عبد ذكر أو أنثى من المسلمين".

وروى البخاري عنه قال: "فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر، صاعا من تمر أو صاعا من شعير، على العبد والحر، والذكر والأنثى، والصغير والكبير من المسلمين".

وعن أبي هريرة في زكاة الفطر: "على كل حر وعبد، ذكر وأنثى، صغير أو كبير، فقير أو غني". (رواه أحمد والشيخان والنسائي وهو الحديث رقم (186) من كتاب الزكاة. من الفتح الرباني: 9/139) وهذا من كلام أبي هريرة، ولكن مثله لا يقال بالرأي.

وهذه الأحاديث تدلنا على أن هذه الزكاة فريضة عامة على الرءوس والأشخاص من المسلمين لا فرق بين حر وعبد، ولا بين ذكر وأنثى، ولا بين صغير وكبير بل لا فرق بين غني وفقير، ولا بين حضري وبدوي، وقال الزهري وربيعة والليث: إن زكاة الفطر تختص بالحضر، ولا تجب على أهل البادية، وظاهر الأحاديث يرد عليهم، فالصواب ما عليه الجمهور

http://www.islamonline.net/Arabic/ra...ages/pic18.jpg

دفع زكاة الفطر بعد العيد

فضيلة الشيخ عطية صقر**



لا يجوز تأخير زكاة الفطر عن يوم العيد.‏ والأفضل إخراجها قبل صلاة العيد، لما روى البخاري ومسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بزكاة الفطر أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة، قال ابن عباس رضي اللّه عنهما:‏ "فمن أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة، ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات".

وفي حديث الدارقطني:‏ "أغنوهم عن الطواف في هذا اليوم"، أي أغنوا الفقراء عن الطواف والسعي في الأسواق ونحوها بطلب الرزق في هذا اليوم، وهو يوم العيد، وذلك بإعطائهم الزكاة. ‏وحرمة التأخير عن يوم العيد محلها إذا وجد المستحقون لها ولم يكن هناك غائبون أولى منهم، فإذا عدموا، أو فقدوا قبل العيد، أو لم يستطع الوصول إليهم، أو كان هناك غائب أولى كالأرحام مثلاً فلا يحرم التأخير.‏





أحمد ياسين 31-10-2005 01:33 AM

http://members.tripod.com/h_maths/Dscf0021.jpg

http://www.amrkhaled.net/galleryimages/DSC_0160.jpg


بواسطة الوافي

هذه القصة سمعتها من
الدكتور / طارق السويدان في أحد أشرطته

كان هناك شاب متدين وتقي مسلم ويعلم من أمور دينه الكثير
ذهب إلى أمريكا للدراسة وتعرف هناك على مسيحي وتوطدت العلاقة بينهما
ذهب مع صاحبة ذات يوم إلى الكنيسة
فلما دخل القسيس
وقفوا الجميع لتحية القسيس إلا المسلم
فعرف القسيس إن هذا الشخص مسلم فقال له : انت مسلم ؟
قال له : نعم
قال القسيس :أنا سأسألك ( 22 ) سؤالاً وكان يريد أن يوقعه في الحرج
فكانت تلك اللحظات أشبه بمناظرة بين القسيس المسيحي والشاب المسلم

فسأله القسيس

من هو الواحد الذي لا ثاني له ؟
ومن هما الاثنان اللذان لا ثالث لهما ؟
ومن هم الثلاثة الذين لا رابع لهم ؟
ومن هم الأربعة الذين لا خامس لهم ؟
ومن هم الخمسة الذين لا سادس لهم ؟
ومن هم الستة الذين لا سابع لهم ؟
ومن هم السبعة الذين لا ثامن لهم ؟
ومن هم الثمانية الذين لا تاسع لهم ؟
ومن هم التسعة الذين لا عاشر لهم ؟
وماهي العشرة التي تقبل الزيادة ؟
وما هي الأحد عشر اللاتي لا ثاني عشر لها ؟
وما هي الإثنا عشر اللاتي لا ثالث عشر لها ؟
ومن هم الثلاثة عشر الذين لا رابع عشر لهم ؟
وما هو الشيء الذي يتنفس ولا روح فيه ؟
وما هو القبر الذي سار بصاحبه ؟
ومن هم الذين كذبوا ودخلوا الجنة ؟
وما هو الشيء الذي خلقة الله وأنكره ؟
وما هي الأشياء التي خلقها الله بدون أب وأم ؟
ومن هو المخلوق من نار ومن هلك بالنار ومن حفظ من النار ؟
ومن الذي خلق من الحجر وهلك بالحجر وحفظ بالحجر ؟
وما هو الشيء الذي خلقة الله واستعظمه ؟
وما هي الشجرة التي لها اثنا عشر غصناً وفي كل غصن ثلاثين ورقة وفي كل ورقة خمس ثمرات ثلاث منها بالظل واثنان منها بالشمس ؟

فابتسم الشاب المسلم ابتسامة الواثق بالله
ولأجاب على الأسئلة وقال :

الواحد الذي لا ثاني له هو الله سبحانه وتعالى
والاثنان اللذان لا ثالث لهما الليل والنهار
والثلاثة الذين لا رابع لهم أعذار موسى مع الخضر
في إعطاب السفينة وقتل الغلام وإقامة الجدار
والأربعة الذين لا خامس لهم التوراة والإنجيل والزبور والقرآن الكريم
والخمسة الذين لا سادس لهم الصلوات المفروضة
والستة التي لا سابع لهم فهي الأيام التي خلق الله تعالى بها الكون
والسبعة التي لا ثامن لهم هي السبع سموات
والثمانية التي لا تاسع لهم هم حملة عرش الرحمن
والتسعة التي لا عاشر لها وهي معجزات سيدنا موسى عليه السلام
وأما العشرة التي تقبل الزيادة فهي الحسنات
والأحد عشر الذين لا ثاني عشر لهم هم أخوة يوسف عليه السلام
والاثنا عشر الذين لا ثالث عشر لهم هي العين التي انفجرت
لسيدنا موسى عليه السلام حينما ضرب بعصاه الحجر
والثلاثة عشر الذين لا رابع عشر لهم هم اخوة يوسف عليه السلام وأمه وأبيه
وأما الذي يتنفس ولا روح فيه هو الصبح
وأما القبر الذي سار بصاحبة
هو الحوت الذي التقم سيدنا يونس عليه السلام
وأما الذين كذبوا ودخلوا الجنة هم أخوة يوسف عليه السلام
و أما الشيء الذي خلقه الله وأنكره هو صوت الحمير (إن أنكر الأصوات لصوت الحمير )
وأما الأشياءالتي خلقها الله وليس لها أب أو أم هم
آدم عليه السلام ، الملائكة ، ناقة صالح ، وكبش إبراهيم عليهم السلام
وأما من خلق من نار فهو إبليس
ومن هلك بالنار فهو أبو جهل وجماعته
وأما من حفظ من النار فهو إبراهيم عليه السلام
وأما من خلق من حجر فهي ناقة صالح
وأما من هلك بالحجر فهم أصحاب الفيل
وأما من حفظ بالحجر فهم أصحاب الكهف
وأما الشيء الذي خلقه الله واستعظمه هو كيد النساء
وأما الشجرة التي بها اثنا عشر غصنا وفي كل غصن ثلاثين ورقة
وفي كل ورقة خمس ثمرات ثلاث منها بالظل واثنان منها بالشمس ، فالشجرة هي السنة .. والأغصان هي الأشهر .. والأوراق هي أيام الشهر ، والثمرات الخمس هي الصلوات ثلاث منهن ليلاً واثنتان منهن في النهار

وهنا تعجب القسيس ومن كانوا في الكنيسة من ذكاء الشاب المسلم
فهمّ الشاب أن يغادر ، ولكنه عاد وطلب أن يسأل القسيس سؤالاً واحداً فقط
فوافق القسيس
فقال الشاب المسلم
( ما هو مفتاح الجنة ؟ )
عندها ارتبك القسيس وتلعثم وتغيرت ملامح وجهه ولم يفلح في إخفاء رعبه
ولم يجب ، فطلب منه الحاضرين بالكنيسة أن يرد عليه ، ولكنه رفض
فقالوا له لقد سألته اثنان وعشون سؤالاً .. وأجابك عليها
وسألك سؤالاً واحداً ولا تعرف إجابته ؟؟
فقال إني أعرف الإجابة ولكني أخاف منكم
فقالوا له نعطيك الأمان .. فأجابه القسيس بقوله :

أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله

وأسلم القسيس وأسلم كل من كان بالكنيسة

أحمد ياسين 31-10-2005 03:23 AM


أحمد ياسين 31-10-2005 08:14 PM


أحمد ياسين 02-11-2005 04:19 AM


سيدي ابا القاسم يارسول الله
يامن له الاخلاق ماتهوى العلا
منها وما يتعشق الكرماء
ذانتك في الحلق العظيم شمائل
يغرى بهن ويولع الكبراء
فاذا سخوت بلغت بالجود المدى
وفعلت ما لا تفعل الانواء
واذا عفوت فقادرا ومقدرا
لايستهين بعفوك الجهلاء

واذا رحمت فانت ام واب
هذان في الدنيا هم الرحماء
واذا اخذت العهداو اعطيته
فجميع عهدك ذمة ووفاء
واذا خطبت فللمنابر هزة
تعرو الندى وللقلوب بكاء
واذا غضبت فانما هي غضبة
للحق لاضغن ولاشحناء
لو ان انسانا تخير ملة
ماختار الا دينك الغراء

أحمد ياسين 02-11-2005 04:17 PM


الغائب الحاضر معنا اخزاه الله واذله ونعله

أحمد ياسين 02-11-2005 07:01 PM

[web]http://www.visualdhikr.com/extra/aqsa_pano.htm[/web]
سبحان الذي اسرى بعبده من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى الذي باركنا حوله

أحمد ياسين 04-11-2005 04:18 PM

اللهم الطف باخواننا في كل مكان



http://www.panet.co.il/images/articles/16194.gif
اجواء العيد تختلف من مكان الى مكان?????
ومن شخص الى اخر

أحمد ياسين 04-11-2005 06:09 PM

[web]http://images.google.fr/url?q=http://www.alnoor-world.com/Cards/img/807.jpg[/web]

أحمد ياسين 04-11-2005 06:16 PM




Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.