حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   الخيمة السيـاسية (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=11)
-   -   صور وتعليق (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=48306)

أحمد ياسين 19-05-2006 07:57 PM

http://members.lycos.co.uk/azkkoo/uploads/qwq.gif




صورة للتدير
سبحان الله

صورة من الفضاء للكرة الأرضية من الرحلة كولومبيا في مهمتها الاخيرة

الجزء المظلم من الصورة هو الليل و الجزء المنير هو النهار

و النقط البيضاء الصغيرة في النصف المظلم هي اضاءة المدن اثناء الليل

سبحانك اللهم وبحمدك



إقتباس:

http://www.chihab.net/images/bismillah.gif
) وَآيَةٌ لَّهُمْ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُم مُّظْلِمُونَ (37) وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (38) وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ (39) لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ (40)


أحمد ياسين 19-05-2006 10:40 PM

http://www.aljazeera.net/mritems/ima...19143_1_34.jpg
معارك في الأنبار وغموض يكتنف مصير الدبلوماسي الإماراتي



http://www.aljazeera.net/mritems/ima...19156_1_34.jpg
كشف استفتاء للرأي أجرته الجزيرة نت في الفترة من 16 إلى 18 من الشهر الجاري أن 83% من الذين أدلوا بأصواتهم لا يحبذون الحوار بين الفصائل العراقية المسلحة والقوات الأميركية.

وأيدت نسبة بلغت 17% من المشاركين الذين تجاوز عددهم 28 ألفا قيام هذا الحوار الذي دعا إليه طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية العراقية.

وقال إنه يرى جدية من الطرف الأميركي في الجلوس إلى مائدة المفاوضات مع المسلحين.

ولكن دعوة الهاشمي قوبلت بالرفض من خمسة فصائل، هي كتائب ثورة العشرين الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية، وجيش الراشدين، والحركة الإسلامية لمجاهدي العراق، وعصائب أهل العراق، وسرايا التمكين، وذلك في بيان مشترك وزعته هذه المجموعات.

أحمد ياسين 20-05-2006 04:34 PM

http://www.aljazeera.net/mritems/ima...19290_1_34.jpg

طالبان تلحق خسائر جسيمة بالقوات الأميركية والأفغانية
إقتباس:




http://www.aljazeera.net/mritems/ima...17517_1_23.jpg
هجمات طالبان المكثفة تأتي قبيل توسيع مهام قوات الناتو جنوب أفغانستان (الأوروبية)

واصلت حركة طالبان ضرباتها المكثفة للقوات الدولية والأفغانية، حيث تشهد ولايات جنوب أفغانستان معارك عنيفة أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من الجانبين.

وأعلن المتحدث باسم الحركة محمد حنيف في مقابلة مع الجزيرة، أن مقاتلي طالبان شنوا ثلاث هجمات صباح اليوم في ولاية أورزغان شمالي قندهار على قافلة أفغانية فقتلوا قرابة 100 جندي ودمروا 12 مركبة عسكرية. وأضاف أن خمسة من مقاتلي الحركة قضوا في العملية.


واعترف مصدر عسكري أميركي بمقتل جندي أميركي وجرح ستة خلال عملية مشتركة مع القوات الأفغانية في أورزغان.


وفي ولاية هلمند نصب مقاتلو طالبان كمينا لقافلة للجيش الأفغاني، ودارت معركة عنيفة قتل فيها أربعة جنود حكوميين وجرح 12 آخرون بحسب متحدث عسكري باسم قوات التحالف. وقال مصدر أفغاني إن خمسين جنديا آخرين حوصروا بالموقع ولم يعرف مصيرهم بعد، حيث أفلتت من الهجوم ست من بين 20آلية.


من جانبه اعترف قائد الجيش الأفغاني بالجنوب الجنرال رحمة الله رؤوفي بوقوع خسائر في صفوف قواته خلال الاشتباكات بمقاطعة سانغين بالولاية، مؤكدا مقتل عشرة من عناصر طالبان.


حملات دهم بالجنوب للقوات الأجنبية (الفرنسية-أرشيف)
معارك عنيفة
المعارك العنيفة في هلمند وقندهار بدأت الأربعاء الماضي وأسفرت عن مقتل أكثر من 100 معظمهم من مسلحي طالبان بحسب المصادر الأفغانية. يأتي ذلك بينما يستعد حلف شمال الأطلسي لزيادة حجم قواته من 9 آلاف إلى 16 ألفا لنشرها جنوب أفغانستان بحلول يوليو/تموز المقبل.


وتهدف هجمات طالبان بحسب آراء خبراء عسكريين لعرقلة خطط الناتو، حيث سيرتفع عدد القوات الأجنبية إلى قرابة 40 ألف جندي وهو أكبر عدد منذ غزو أفغانستان عام 2001.


من جهة أخرى أفادت وكالة رويترز أن المسؤول العسكري بطالبان الملا داد الله نفى نبأ اعتقاله خلال اتصال هاتفي معها مساء أمس، وتعهد بمواصلة القتال متهما القوات الأميركية بمحاولة رفع معنويات جنودها بنشر هذه الأنباء.


وكان حاكم ولاية قندهار أسد الله خالد أعلن اعتقال ثلاثة من كبار أعضاء طالبان في القتال العنيف بالولاية، لكنه رفض الكشف عن أسمائهم. ويُعتقد أن داد الله عضو بمجلس قيادة طالبان الذي يضم عشرة ويعد من أكثر المقربين لزعيم الحركة الملا محمد عمر

المصدر

.

أحمد ياسين 20-05-2006 07:59 PM


أحمد ياسين 20-05-2006 11:43 PM

د. دويك رئيس المجلس التشريعي يوجه نداءاً

إلى المثقفين والمفكرين والأدباء والكتاب العرب لتسخير أقلامهم

لمواجهة الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني










بسم الله الرحمن الرحيم

إخوتي المثقفين والأدباء العرب



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فهذا ينطلق عن وجدان صاحبه الذي يستمد من وجدان شعبه الفلسطيني وأمته العربية، وهذه دعوة موجهة إلى عقول واعية وقلوب صاغية، فأنتم أجدر الناس بالإصغاء إلى نبض الناس، وأقدرهم على الترجمة عن أمالهم وأحلامهم، أنتم شهود الحق وضمير الخلق وصاغة الوعي ومبدعو المعاني، أو هكذا ينبغي لكم. و إنَّ الرائد لا يكذب أهله، و مَنْ أولى منكم بوصف الريادة ؟. إنَّ السياسة التي تعادي الثقافة، وتخاصم المثقفين والمبدعين لهي سياسة خاوية على عروشها، سياسة خانقة مرتعدة تعزل نفسها و لا تعزل أهل الفكر.

ومثل هذه السياسة لا تخاصم الثقافة لذاتها، وإنما لأنَّ الثقافة الحقَّة تضمر رسالة سياسية مغايرة تستمد شرعيتها ممن يتلقاها لا ممن يمليها، فهي تستعصي على التدجين، وتقاوم إملاءات القوة الغاشمة، وتنتمي إلى التاريخ الاستراتيجي، لا إلى العابر الموقوت، و إلى قيَّم التغيير والنهوض والحق والعدالة،لا إلى مسوِّغات الردة والخضوع والخنوع . مهمتنا أن تمنح صوتا لمن لا صوت له، وهي لا تصادر على المستقبل الكامن بدعوى الحاضر الكائن، وإنما تتحرك في فضاء الحاضر في ضوء استشرافها للمستقبل، وتعلم أن المستقبل ليس معطى خارجيا ناجزا في انتظارنا، ولا نصّاً يكتب نفسه بنفسه ثم يكتبنا، وإنما هو مشروع يرسم الإنجاز، و نصٌّ علينا نحن أن نكتبه.

الثقافة الحقة لا تختزل معنى السياسة بفن الممكن، حين تحتكر القوة المتسلطة تعريف الممكن، ولكنها تعيد تعريفه في ضوء الكامن من طاقة الأمة وقدراتها، تلكم هي الرسالة السياسية التي تبطنها الثقافة الحقة كما نفهمها، وكما ينبغي أن تكون، وهي التي أسهمت في تشكيل وعينا ووجداننا وعزائمنا حتى بلغت بنا المواقع التي حملنا إليها شعبنا تكليفا لا تشريفا.

ومن هنا ندائي هذا لكم هو نداء الذات إلى الذات، وتذكرة لذاكر، من موقع تحاصره العواصف والأنواء، ويعلم من فيه ألاَّ عاصم قوة إلا قوة الإيمان ،وإسناد الظهر إلى حائط الأمة، وفي مقدمتها أولئك الذين يترجمون عن روحها وينقشون ذاكرتها ويرفدون وعيها: المفكرون والمثقفون والأدباء.

وإنكم لتشهدون الآن ما يتعرض له الشعب العربي الفلسطيني من هجمة منسقة منظمة وحصار منهجي محكم؛ بهدف تجويعه تمهيدا لتركيعه واقتحام روحه وتقويض إرادته، وما نقموا من شعبنا إلا أنه مارس إرادته الحرَّة في عملية ديمقراطية شهد لها العالم بالنزاهة التامة ، وهم الذين ما زالوا منذ زمن ينسبون إلى غياب الديمقراطية في بلادنا العربية كل الخطايا والآثام؛ ليصرفوا الأنظار عن خطاياهم وآثامهم، ويجعلون غيابها أصلَ أهل التطرف والإرهاب ، ويبشرون بأن التحول إليها هو الدواء لكل داء ،حتى إذا مارس شعبنا الديمقراطي انقلبوا على أدبارهم،فليست العبرة عندهم ممارسة الديمقراطية نفسها، وإنما في نتائجها، فإنْ أتت بغير ما يرجون ،ارتدوا عليها ونبذوها وراء ظهورهم،قرروا أن يعاقبوا الشعب الفلسطيني بجملته على خياره الحر. فأيُّ نفاق وأي مفارقة! يزعمون أن الديمقراطية علاج للإرهاب، ثم يدعون في حالتنا أنها أفرزت " حكومة إرهاب"!فكيف يحكمون!.

أما نحن الذين حملنا شعبنا إلى الحكومة بإرادته الحرة، فنعلن وبلا تردد: أن الإنجاز الأعظم لم يكن نتائج العملية الديمقراطية التي وصلت بنا إلى الحكومة، وإنما هو نجاح العملية الديمقراطية النزيهة نفسها. وهو إنجاز ينسب إلى شعبنا كله، وإلى فصائله المختلفة التي رضيت الاحتكام إلى الشعب، ولم تمارس أيَّ لون من ألوان الإكراه، لا من موقع السلطة ولا من خارجها.

أي رسالة تبعثها العملية الديمقراطية موافقة نتائجها لإرادة القوى الخارجية لا إلى إرادة الشعب!! أليس هذا نقضاً لمبادئ الديمقراطية في جملتها؟ ألا يضعف ذلك مصداقية التيارات الوطنية المخلصة التي تناضل من أجل الديمقراطية في بلادنا، ويدعم في المقابل منطق الاستبداد، وموقف التيارات التي تعادي الديمقراطية، بدعوى أنها مجلوبة مستعارة لا توافق خصوصيتنا الثقافية؟!!



إخوتي المفكرين والمثقفين والأدباء العرب:

إن دفاعكم عن الشعب الفلسطيني وإرادته الحرة في وجه الحصار الجاري، هو كذلك دفاع عن قيم ومبادئ طالما ناضلتم من أجلها، وخاصمتم وخوصمتم فيها، واحتملتم مغارمها وتكاليفها. وإذا كانت القوى الاستعمارية قد سقطت في اختبار الشعار، فإن أملنا أن تنجحوا أنتم في اختباره. وبذلك نستعيد الشعار ممن يدعي ملكيته حصرا ويحتكر تعريفه، وينصب نفسه وصيا عليه، ويلوث دلالاته حين يوظفه انتقائيا لخدمة مصالحه ولتبرئة ذمته من أسباب الخراب والإرهاب. وبذلك أيضا نحرر مطلب الديمقراطية من شبهات الإملاءات الخارجية وملابساتها، ليكون من نبت أمتنا وخيارها الحر وإرادتها المستقلة، ويصير سلاحا لا علينا.

وإننا إذ ندعوكم إلى شحذ أقلامكم دفاعا عن الشعب العربي الفلسطيني في محنته الجارية، وعن مبادئ الديمقراطية والحرية والعدالة في الوطن العربي بإطلاق، فإن هذا لا يشترط عليكم أن تتفقوا معنا في الرؤية السياسية والمنطلقات الفكرية، كما أنه لا يشترط على حكومتنا أن تنزل عن برنامجها ومبادئها كي تحظى مع شعبها الفلسطيني بدعم الأحرار والشرفاء على اختلاف مذاهبهم ومرجعياتهم. إنَّ جوهر العملية الديمقراطية هو الإقرار بسنة الاختلاف وضرورة انتظامه في إطار الجماعة الوطنية كلها التي تحتكم إلى خياراتها، كيلا يصير الاختلاف خلافا وصراعا و إقصاءً متبادلا. وبذلك فقط يتحول الاختلاف إلى تدافع حيوي بين قوى وتيارات متشارطة لا متفاصلة، ويصير الفضاء السياسي مضمارا لاستباق الخيرات واختبار البرامج أمام الشعب صاحب التفويض.

ولذا فإننا نؤكد أن الحكومة التي اختارها الشعب، لا تمثل فئة من دون فئة، ولا ينبغي لها أن تكون كذلك، كما أن المعارضة لا تمثل فئة دون أخرى، ولا ينبغي لها أن تكون كذلك أيضا. وعلى هذا فإننا نناشدكم بصوت الشعب الفلسطيني كله أن تقفوا إلى جانب الشعب الفلسطيني كله، فتشهروا أقلامكم لتحفيز الأمة واستنهاضها واختراق الحصار المضروب علينا، وقد قيل " تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها"، وقد أثبت الشعب الفلسطيني أنه لا يأكل بحقوقه وكرامته ثمنا قليلا، وأن روحه تستعصي على الانكسار.



إخوتي المفكرين والمثقفين والأدباء العرب الشرفاء:

لم نكف يوما عن إيماننا بأن المشروع الصهيوني ينتظم في المشروع الاستعماري الذي يستهدف أمتنا العربية كلها ومشروع نهوضها، وإذا كان التحدي يفرض حدود نقيضه، فإن كفاحنا وجهادنا ضد المحتل الصهيوني ينتظم بالضرورة في مشروع التحرر العربي، وعلى ذلك فإن أي إنجاز نهضوي للشعب الفلسطيني يضمر إنجازا للأمة العربية كلها، كما أن أي إنجاز عربي يبطن دفعا جديدا لكفاح الشعب الفلسطيني نحو غاياته. ولذا فإننا نؤمن بحق أن معركة الفكر والثقافة التي تقودونها، تلتقي في غاياتها مع تضحيات الشهداء على أرض فلسطين، وأن دفاعكم عن الشعب الفلسطيني لا يأتي من قبيل مساندة الإخوة، وإنما هو في الجوهر دفاع عن الذات العربية نفسها. وأن شطرا هاما من الصراع الجاري هو صراع المعاني والتعريفات التي تحاول القوى المتحكمة إنتاجها وصوغها وفرضها على العقول والأفئدة، حتى صارت مفردات مثل: مقاومة الاحتلال، والحق والعدل ونهوض الأمة والشهادة، صارت كلها مفاهيم متهمة بأنها تنتمي إلى معجم الماضي وأوهام الشعراء وخيالات الحالمين، ثم تحال إلى معاني التطرف والإرهاب.

إن احتلال العقول هو الآن بخطورة احتلال الأرض، بل هو الضمان الذي ينشده العدو لتأييد الاحتلال وتكريس التبعية ووأد مشروع التحرر والتحرير.

وبوصفكم قادة الرأي وحفظة الوعي، فإن هذا الوضع يرتب عليكم مهمات عظمى، يتقدم معها مداد أقلامكم إلى خط الدفاع الأول، وربما الأخير عن روح أمتكم وبقائها.

هذا ندائي لكم أيها الإخوة المفكرون والمثقفون والأدباء الشرفاء في أرجاء وطننا العربي الكبير..وإني لموقن أنني ناديت حيا وأسمعت سامعا.

أحمد ياسين 21-05-2006 12:53 AM

http://www.aljazeera.net/mritems/ima...19450_1_34.jpg
استشهاد أربعة بغارة إسرائيلية بغزة بينهم قائد للجهاد


إقتباس:






[LINE]
[/LINE]

http://www.aljazeera.net/mritems/ima...19288_1_34.jpg
مقتل جنديين فرنسيين وأميركي واحتدام المواجهات مع طالبان




إقتباس:



أحمد ياسين 21-05-2006 09:52 PM

http://www.aljazeera.net/mritems/ima...19688_1_34.jpg
أمير الكويت يحل مجلس الأمة ويدعو لانتخابات مبكرة

إقتباس:



أحمد ياسين 22-05-2006 04:43 PM


أحمد ياسين 22-05-2006 04:47 PM

http://www.aljazeera.net/mritems/ima...19644_1_34.jpg
بلير في بغداد والحكومة تواجه تحدي التفجيرات



أحمد ياسين 22-05-2006 04:58 PM

http://www.watan.com/img/1/katme.jpg
إقتباس:


الوطن - خاص - حطت هذه الصورة في بريد الوطن، بعد أن تداولتها عدة مجموعات ومواقع إلكترونية.. ولا ندري ان كانت مركبة أو حقيقية.. وهي تظهر الرئيس الإيراني يشرف على تعذيب أحد العراقيين، حسب التعليق الذي صاحب الصورة..وها نحن ننشرها ونترك أمر حقيقتها أو زيفها لخبراء الصور والتركيب.


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.