العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > صالون الخيمة الثقافي

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نظرات في رسالة الملائكة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كيف تكون عبقريا (دراسة أكاديمية) (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: نظرات فى كتاب الجبر والمقابلة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل لعبة جاتا 7 و جميع اصدارات العاب جاتا كاملة (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: إنفلونزا السمك (قُصَيْصَة) (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: نظرات فى ديوان كل عام وأنت حبيبتى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: إجبارية اللّقاح ضد فيروس كورونا مَوْتٌ في حياة (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: ثورة العشرين العراقية هزمت المحتل البريطاني (آخر رد :اقبـال)       :: نظرات فى كتاب إجهاض الجنين المشوه نظرة بين الشرع والطب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: برنامج تصوير الشاشة IceCream Screen Recorder 2020 (آخر رد :أميرة الثقافة)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 17-03-2009, 12:08 PM   #161
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,832
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


هذه هي المرحلة الرابعة ،وهي تكوين جملة متكاملة ،بحيث نستخدم كل ما تم ذكره في قطع أدبية صغيرة تمهيدًا للانتقال لأعمال متكاملة كل خاطرة تمثل عملاً مستقلاً بذاته


لن أقول ما هي الفكرة لأنكم تستنبطونها ببساطة بإذن الله وهي أمر لا يحتاج إلى أن ننبه عليه.


نموذج 1
ما أجمل اللحظات التي تجمعنا سويًا ! إنني أشعر أنني خرجت من مقابر الماضي وعدت إنسانًا جديدًا مغتسلاً بندى مشاعرك الرقيقة الجياشة .

***

نموذج 2

لحظة لقائك كأنها شهادة تخرج من الهموم بامتياز ، هذه الهموم التي تحيط بنا لا تجعلنا نرى سوى الأوراق الصفراء الذابلة وتعمينا عن الأوراق الخضراءالناضرة.

***

نموذج 3
يا صديقي : لا تحلم بلقائي مرة أخرى . لقد نفد رصيدك في بنك المشاعر الصادقة ...أولى بالفراق أن يكون القاسم المشترك بيننا ، لطالما لم تعرف كيف تحافظ على صداقتنا فقد كان الأولى بك أن تدعها لا أن تهدرها .

***

نموذج 4

إنك قد أتيت يا حبيبي ، فأعدت صحراء قلبي حدائق غناء تنثر زهورك فيها ...ما أجمل اللقاء الذي يأتي بعد طول فراق كما يأتي المطر بعد طول الجدب .
***


نموذج 5

لن أسألك عن شيء مما مضى ، إنما أرجو أن تخبرني بحالك الآن حتى ترتاح قطار نبضات قلبي تلك التي أسرعت السير بعدما رحلت عني .

***
دمتم بخير وأترككم في أمان الله منتظرًا إبداعاتكم وردودكم الهامة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 17-03-2009, 12:11 PM   #162
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,832
إفتراضي

بذلك نكون قد انتهينا من الجزء الأول من المهمة والجزء الثاني يبدأ بعد بإذن الله الخميس 19 مارس 2009 ويكون الموضوع عن الرؤية في العمل الأدبي .. دمتم في رعاية الله وحفظه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 17-03-2009, 05:06 PM   #163
salsabeela
" عضوة شرف "
 
الصورة الرمزية لـ salsabeela
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2006
المشاركات: 7,360
إفتراضي

سألنى .. !!
لماذا ارتسم الحـزن على وجهك وتلألأت دموع الألم فى مقلتيك
نظرت إليه فى صمت وفى عينى بحــر من اليأس ثم سقطت دمعـة من عينى قرأ فيهــا ما شربتـه من كأس الظلم والحرمـان ..
فاقترب منى ومسح دمعتى بأناملـه الحنونـة ثم قال لى أيكفيك عمرى الباقى المغمور بالدفء والحنان
أيكفيك قلبى بحرا ترتوى بمائه العذب
لملمت ما تبقى من خيوط أمل مبعثرة ونظرت إليه ثانية
ولكنه الصمت أبى أن يتحدث
عانقت عينيه عيناى فطالت رفة هدبى الشـاردة وانسكبت دموعى من جديد
فدنا بقلبه المغمور بالحب وشعرت بإنتعاش ورود عمرى الذابلة للحظات
وقلت لنفسى ..!! كيف تنجوا خيوط أمل طعنها خنجر الغدر بقسوة وعنف
كيف تنجوا قطرات حب صادقة فى بحر من الخيـانة واليأس
وكيف لا تسقط ورود المحبة بين عواصف رعدية
كيف لا تذبل أرق المشاعر وكل شىء فى هذه الحياة يذبل ويموت
وأخيرا سألت نفسى ..!!
هل سينتصر الحـب ؟
أم سينتصر الزمن ؟


__________________
salsabeela غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 17-03-2009, 09:30 PM   #164
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,832
إفتراضي

هذا العمل أختي العزيزة فيه تكامل حقيقي في استخدام الأدوات الإبداعية ، وإن كان مكررًا ، بمعنى أن الاستعارات التي أتيت ِ بها كانت مكررة أي مسبوقة وتقليدية ، وهذا جانب لابد لنا من الانتصار عليه .بمعنى آخر : هذا العمل يتضح فيه أنك تقومين بالتدريب أكثر مما يتضح أنك تكتبين عفو الخاطر ، وهذا ليس بالعيب وإنما هي مرحلة سوف تتجاوزينها بإذن الله مع الاطلاع والقراءة بشكل مستمر . أنتظر مزيدًا مما أبدعت ِ ... وفقك الله
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 17-03-2009, 09:46 PM   #165
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,832
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


عناكب السخرية قيدت عباراتي
وإستنشق حرفي سم الإزدراءِ


جميل هذا التعبير عناكب السخرية ، لأن به دلالة على الحصار والذي تبدو فيه النفس
محاصَرة بالسخرية واليأس ، لكن استنشق حرفي سم الازدراء غير متكاملة مع بيئة
العناكب هذا من ناحية ومن ناحية أخرى السم لا يستنشَق بل يُحتسى .


دخل الخوف عالم خيالي
وتراقص السكون على مقبرة بوحي
ومن كثر الإحساس فقدت الإحساس

جميل هذا التعبير رغم بساطته .. اجتياج الخوف حتى عالم الخيال أي أن الهروب
هو نفسه صار خائفًا مما يؤكد حالة الضياع بشكل شديد
وكذلك تعبيرك تراقص السكون على مقبرة بوحي .شبهت البوح بالمقبرة التي
تدفن الأفكار بها ..
أعجبني السطر الأخير بشكل كبير ،به رؤية جيدة وهي تبلد المشاعر من شدة
تكرار الحزن .
كأنك تحاكين روح بيت الشعر للمتنبي رحمه الله :
رماني الدهر بالأرزاء حتى
فؤادي في غشاء من نبال ِ
فصرت إذا أصابتني السهام
تكسرت النصال على النصال ِ
وهان فما أبالي بالرزايا
لأني ما انتفعت بما أبالي


سطور أوراقي تنسحب
وخطوط قلمي تستسلم

جميل للغاية هذا التوصيف لحالة المعركة
وأراه أجمل ما في العمل لأن البيئة فيه
تكاملت بشكل أروع وأكثر إتقانًا .


كان لعمر خيالي صلاحية
إستنفدها في البحث عن وميض
في غياهب سواد النفوس
وما كنت أعلم
أن الحب صلاحيته
منتهية من قرون

ما شاء الله عليك، لقد وضعت حروفًا يهتدي بها السائرون في الصحراء.. هذه هي الحاسة
الإبداعية الفطرية وهي أنك امتلكت رؤية ذكية ،وقد أدخلت عناصر لا محسوسة في إطار
متناقض مع المنطق ولكنه متسق مع الحالة .بمعنى أنك جعلت الخيال كأنه شيء من
المعلّبات ولكن بأسلوب غير مباشر .. أسلوب احترافي أو شبه احترافي أرجو أن تستمري
عليه وفقك الله .


بشكل إجمالي : العمل به انتقالات في طريقة الصياغة والرؤية والفكرة وكان في النصف الأخير أكثر منه في النصف الأول مما يدل على أن الكتابة الواعية بدأت تأخذ طريقها إلى العمل وهذا التصاعد في المستوى له دوره الفعال في إكسابك القدرة على التخيل وبالتالي يجعل العمل أكثر رحابة واتساعًا وعبقرية . وفقك الله أختي العزيزة . وعذرًا إن كان نقدي السابق شديدًا بعض الشيء ..وفقك الله.
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 18-03-2009, 01:27 AM   #166
ياسر الهلالي
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2008
المشاركات: 186
إفتراضي

وكأنك اعدتنا من البداية
انا انتظر الموضوع ( الرؤية في العمل الأدبي )
__________________
اذا شئت ان تحيا سليما من الاذى
ودينك موفور وعرضك صيّن
لسانك لا تذكر به عورة امرئ
فكلك عورات و للناس السن
و عينك ان ابدت لك معايبا
فصنها و قل:يا عين للناس اعين
و عاشر بمعروف وسامح من اعتدى
ودافع ولكن بالتي هي احسن
ياسر الهلالي غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 19-03-2009, 07:05 AM   #167
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,832
إفتراضي

[b]
بسم الله الرحمن الرحيم
[/b
الرؤية الفنية في العمل الأدبي


قبل البدء في الشرح أتوجه بالشكر كل الشكر لكل من تفاعل مع هذا الموضوع سواءً بوضع المقترح أو المحاولة من خلال المشاركات أو المحاولة الشخصية والتي قد يشعر معها الفرد بالخجل من كتابة ما يراه إبداعًا (المتابعة من خلف الستائر) وأرجو أن يكون ما فات قد استوعِب بشكل جيد تمهيدًا لدخول مرحلة أكثر عمقًا بإذن الله ، وأرى الموضوعات والمشاركات بوجه عام تدل على تنامي الوعي بآليات العمل الأدبي ، وهذا مؤشر إيجابي على كل حال، والله الموفق .

***

نعني بالرؤية الفنية بشكل مبسط الزاوية التي ينظر بها المبدع للعمل ، فهي بمكانة الفلسفة التي يتبناها المبدع في قصيدته، فمثلاً حينما نتحدث عن القمر نقول :

"لقد ناب القمر عن الشمس في تربع عرش الضياء " فهنا الرؤية تحمل معنى إيجابيًا فيه إبراز لقيمة التناوب والصداقة بين الشمس والقمر .هذه رؤية.
من الممكن أن تكون لنا رؤية أخرى مغايرة رغم أن الفكرة هي هي لم تتغير :" آه ، لولا الشمس لما تجرأت النجوم على الظهور ، لقد تواطأ الجميع عليك أيها الضياء لتبقى صورة شاحبة لا دفء فيها ولا حياة"
فهنا نحن إزاء صورة عكسية كأن الشمس والقمر فيها نقيضان ، ولاحظوا هنا انسحاب دلالة الشمس والقمر والضياء بشكل يمكن أن يفسّر على أنه شيء آخر كالإنسان أو الوطن أو أي شيء غيره.

هذه الرؤية الأدبية ضرورية للغاية لأنها توضح موقف المبدع من القضية التي يتبناها ، وكثيرًا ما نحمل في أعمالنا رؤى متنوعة دون أن نشعر .ويمكن اعتبار الرؤية الفنية بمنزلة التعليل والبرهنة على نظرة الشاعر للموقف أو القضية محور العمل .وهناك الكثير من الصياغات الشعرية في هذا المجال لكنها ليست موضوعنا لذا نضرب عنها الذكر صفحًا .وليس من الضرورة أن تكون الرؤى ذات طابع مجازي ، بل إن وجود الطابع التقريري والمباشر لها قد يكون قمة الإبداع استنادًا إلى الموقف ؛ فمثلاً يمكن أن أقول بسخرية :لقد نسيت أن الشوك لا ينبِت عنبًا وأن الحب أبعد عنك من نجوم السماء .. كيف لي أن أنسى أن 1+1-2؟ أي أن نذالة هذا المحبوب حقيقة توازي 1+1=2 ... هذا مثال عادي تعمدته على بساطته فقط لأوضح لكم كيف يمكن أن تكون الرؤية الأدبية ، وعدم إلزامها بالمجاز .مفهوم هذا ؟
نماذج


"لن أحب مرة أخرى يا صديقي ، فما قدَر الأحبة إلا الفراق ".
"إذا لم تكن الحياة هي المدرسة الأولى لنا فما عساها تكون ؟"
"توهمني بظهور الصباح ؟ ما الصباح إلا بقية ليل لكن بثياب بيضاء ...فقط ".
"أحب النوم ، لعلي أظفر بك في حلمي ".
"نعم لقد كنت جواري ، لكنك كنت بعيدًا للغاية " أي أن القرب بالروح وليس بالجسم.
"ما جدوى جلوسك جانبي وبين قلبينا مسافة دهر؟!" نفس المعنى بصياغة مختلفة .
"المحبون يلتقون تحت ضياء القمر ، فلنلتق نحن تحت ضياء الشمس ،طالما أن ضياء القمر صار مشاعًا لكل المحبين".
"أجمل ما في الفراق أنه وقّد قريحتي لكتابة خطابات الشوق إليك ".
" ترى ما فائدة الوطن إلا أن يجبي الضرائب منا ؟".
"سألتحق بالجيش، وأعيش على حساب الدولة ، نعمى لنا أنت أيها الجيش !".
"أهلاً بأخطائك طالما أنها عرّفتك كيف تدفن كبرياءك عندما تخاطبني".
وكما كتبت أختنا العزيزة سلسبيلا في المشاركة الفائتة :"ترى هل سينتصر الحب أم سينتصر الزمن ؟".
وكذلك الأخت العزيزة إيناس "وما كنت أعلم أن الحب صلاحيته منتهية من قرون ".
"رحيلك على قدر ما كان مصيبة إلا أنه كان شهادة بأن ما هو آت مهما كان أهون مما مضى ".
"ما الحياة إلا تعب مزخرف ".
"كرر أفعالك الشائنة حتى لا يختلف الناس في تقييمك !".
"لماذا لا تغرب الشمس وفي الأرض أمثالك ؟"أو "ما تغرب الشمس إلا لوجود أمثالك ".
"لو أن كل مصيبة ستوحد شملنا ،فأهلاً بالمصائب ".
***
كانت هذه جملة من الرؤى الفنية ولي عودة بعدها بإذن الله تتناول (العنوان) باعتباره البلورة النهائية للرؤية ولكن بعد أن تظهروا لي ما استفدتموه من هذا الموضوع ، وبعد ذلك سأعرض عليكم بإذن الله بعضًا من أعمالكم لتستنبطوا منها بعض الرؤى وتثقوا أنكم مررتم بها من حيث لا تشعرون وما عليكم إلا حسن توظيفها مع باقي عناصر العمل الأدبي(لكن هذا قد يكون في وقت متأخر للغاية لظروف اضطرارية ) ...وفقكم الله .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 19-03-2009, 06:38 PM   #168
متفااائل
عضو مميّز
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2004
المشاركات: 1,161
إفتراضي

استاذنا العزيز ... المشرقي الاسلامي

ربما تلك الكلمات التالية تمثل رؤية للعمل

* هناك من يجلس وحيداً وهو فى الحقيقة غير وحيد وهناك من يجلس وسط كثيرين وهو فى الواقع وحيد .
( فهو يجلس بمفرده لكنه يذكر ربه ... يفكر فى رسم البسمة على وجه زوجته ... يعتصر الفكر بحثا عن وسيلة
لم يستخدمها لارضاء والدته .. هو ظاهريا شكله وحيد
والاخر الذي يجلس وسط مجموعة فربما يتحدثون بتوافه الامور فلا يشعر بالانسجام معهم فجسده معهم لكن فكره
بعيد ...)

* الكلام المعسول او الحلو كان فى القديم يصف الشخص الذي يقوله من يدعي محبتها بصفات مثل القمر والشمس والنجوم ... ومع تطور عصرنا الحديث اخذ هذا الكلام منحنى اخر وتم استبداله بـ رصيد فى البنك .. سيارة .. فيلا ... تتعدد وجوه الكذب والخداع لكنها كلها اقنعة تخفي وراءها وجه قبيح

* اذا لم تمتلك دعم داخلي يقودك نحو التغلب على صعوبات الحياة فلن يجديك نفعا الدعم الخارجي اذا تخلى عنك
( مثل استاذ يقوم بتشجيع تلميذه فاذا رحل هذا الاستاذ انتكس التلميذ واصبح مستواه متواضعا لانه يفتقد المحرك
الداخلي والذي هو على سبيل المثال الثقة بالنفس )

* كان وحش المرض ينهش جسدها ويدفعها للصراح والتألم وهم حولها لا يفتأوا محاولين تقديم المسكنات
والادوية ولكن كان هجومه اقوى من كل دفاعاتهم ....
نحو تحقيق هدفك استخدم كل الوسائل الممكنة

اتمنى ان يكون ما سبق هو فهم سليم او قريب من الصحة لموضوع " الرؤية الفنية فى العمل الادبي "

ولك التحايا والتقدير
متفااائل غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 19-03-2009, 11:46 PM   #169
salsabeela
" عضوة شرف "
 
الصورة الرمزية لـ salsabeela
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2006
المشاركات: 7,360
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة المشرقي الإسلامي مشاهدة مشاركة
هذا العمل أختي العزيزة فيه تكامل حقيقي في استخدام الأدوات الإبداعية ، وإن كان مكررًا ، بمعنى أن الاستعارات التي أتيت ِ بها كانت مكررة أي مسبوقة وتقليدية ، وهذا جانب لابد لنا من الانتصار عليه .بمعنى آخر : هذا العمل يتضح فيه أنك تقومين بالتدريب أكثر مما يتضح أنك تكتبين عفو الخاطر ، وهذا ليس بالعيب وإنما هي مرحلة سوف تتجاوزينها بإذن الله مع الاطلاع والقراءة بشكل مستمر . أنتظر مزيدًا مما أبدعت ِ ... وفقك الله
ان شاء الله أخى سأحاول

ودائما وانا اكتب بيكون بوح خاطر اكثر مما أفكر فى استخدام أدوات ابداعية ولكن سأحاول الموازنة بين هذا وذاك

شكرا لك أخى على ما تقوم به من مجهود


__________________
salsabeela غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 20-03-2009, 10:13 AM   #170
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,832
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


هذه بعض من الرؤى داخل النصوص :
الرؤى تمثلها الأسطر الملونة

عناكب السخرية قيدت عباراتي
وإستنشق حرفي سم الإزدراءِ

دخل الخوف عالم خيالي
وتراقص السكون على مقبرة بوحي
ومن كثر الإحساس فقدت الإحساس

سطور أوراقي تنسحب
وخطوط قلمي تستسلم


كان لعمر خيالي صلاحية
إستنفدها في البحث عن وميض
في غياهب سواد النفوس
وما كنت أعلم
أن الحب صلاحيته
منتهية من قرون

***


اليك هذه الخاطرة:

حديث والد لولده

ولدي الحلبيب
ها انت على عتبات موسم جديد !
اراك أختفى الغيل بين امواجك .. وأنتها زغبك الى جناحيك
واصبحة زهرتك ثمرة يتذوقها الزمن الى ان يصنفها القبر

لقد فتح امامك باب جديد وانك داخله لا محاله !!
وسوف لن تجدني هناك .. وأن وجدتني ربما صعرت خدك بتأثير البركان المتنامي.
فان اذن الله لك باكمال المسير فستجد امامك طريقان

يا حبيبي اعرني سمعك وبصرك !

اما الطريق الاول:
فانه سهل جذاب تحفه ورودا يانعة تنبت في تراب البطل روائحها الزكية بذور المعاناة الابدية
وعليها من الاهواء ما هو كفيل بكسر قفص عصفورك البرئ ليحلق بأجنحة نضراتك ووجدانك ومشاعرك حول قنبلة مؤقتة وضعت في ابريق لا تعلم عنها شئ الان
فاجتنب هذا الطريق واكبح جماح نفسك واستعن بربك

اما الطريق الثاني
فهو طريق وعر في فم المخاطر تحفه اشواك منها ما هو بانتظرك ومنها ما ينبت بفعل قطرات عرقك.
طعنها مؤلم .. ولا بد لك منه.
افلا ابشرك ؟.. نعم سأفعل .. وان مطرت عيناك لؤلؤً من قلبك فكتبها في دفتر احتسابك
يا بني (انما تلك الاشواك من عملك بمكانة مخرز الحجام من دمك وجسدك)
يا بني اصبر واحتسب وادع لي انك اخر حسناتي بعد موتي
***

"تعشقين رسم نفسك".
اخترقت الجملة أذنيها فرفعت رأسها لتبصر صاحب الصوت. كانت نظراتها إليه يملؤها الدهشة لكنها لم تستطع أن تعلق فعادت إلي ورقتها تستكمل رسم النجوم دون أن تعبأ بوجوده. هي تعشق النجوم و كثيرا ما نأت بنفسها عن الرد على تعليقات الآخرين على رسمها لها لكنها لم تستطع أن تتجاهل هذا التعليق رغم تجاهل صاحبه.
منذ متى بدأت رسم النجوم؟ لا تذكر، فقط تذكر أنه منذ زمن بعيد جدا يوم أن كانت تحمل لقب طفلة. كان مدرسوها يقولون عنها بلهاء لأنها لا تسعى إلي التفوق لتحصل على النجمات الذهبية على كراساتها لكنها طالما سخرت منهم لأنهم لم يستوعبوا أن نجماتهم الذهبية مزيفة مقارنة بنجماتها التي تزين كل أوراقها.
في الجامعة كانت ورقة الأسئلة تتحول إلي لوحة نجوم فلا تسلم من مضايقات مراقبي الامتحانات لها. تتذكر أنها في يوم طلبت منها المراقبة تسليم الورقة مادامت توقفت عن الإجابة. يومها نظرت لها بسخرية و قالت و هي تعيد نظرها إلى ورقة الأسئلة:
_ لم ينته الوقت بعد.
هل كانت تساعدها النجوم على التذكر؟! كثيرا ما سألت نفسها ذلك السؤال دون إجابة فهي لم تحاول في يوم هجر نجومها.
***
عاد صوت زميلها يخترق أذنيها و لكن تلك المرة و هو يجلس قبالتها قائلا:
_ منذ أن عرفتك و أنت ِ كالنجمة التي لا تريد لأحد أن يصل إليها.
بدا في عينيها أبله و هو يتظاهر أنه يعرفها عن قرب. و تجاهلته للمرة الثانية و استسلمت لنجماتها التي عادت لنقشها على كتابها. لكنها بدت تلك المرة نجمات حزينة على غير المعتاد و أثارت في نفسها شجن لم تعتده من قبل. هل هذا كله لأن كمال تحول خلال بضعة أشهر من طالب تكاد عينيه تلتهمها في أوقات الفراغ القليلة بين المحاضرات إلى معيد ميت الملامح أم أن الأمر لا يتعدى نوبة حزن من نوباتها التي اعتادتها؟
همت بإغلاق الدفتر على نجماتها الغالية الحزينة في الوقت الذي لمحت فيه كمال و هو يغادر المبني. و توقعت أن تخترق الغيرة ملامحه الجامدة لتعكر صفوها لكن عينيه مرت علي وجهها كمن ينظر من سيارة مسرعة، فاستكملت مغادرتها لكن الشاب استوقفها قائلا:
_ هو يعرف أنه لن ينالكِ إلا بعد عشرين سنة على الأقل، فلا تحزني.
فنظرت له قائلة بسخرية قبل مغادرة المكان:
_ هل تُرى النجوم إلا في الظلام؟
***
أرجو أن تكون الصورة الآن أكثر اتضاحًا .. وفقكم الله .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .