العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تفسير سورة الإنسان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة القيامة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: انتهاكات “أبو غريب”.. عار يلاحق الجمهوريين من بوش إلى ترامب (آخر رد :اقبـال)       :: تفسير سورة المدثر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة المزمل (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الاستعطاء المشين و(السعاية) المقيتة (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: تفسير سورة الجن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة نوح (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الحاقة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: رئيس جمهورية العراق ممنوع من دخول اراضي شمال العراق (آخر رد :اقبـال)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 13-07-2007, 02:32 AM   #21
ذوالفغار
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2006
المشاركات: 318
إفتراضي

السيد الفاضل كريم لطفاً انت الى اي حد وصل بك الأستهزاء والجفاء بالرسول صلى الله عليه وسلم
ولكن سوف اوفي مطلبك واجيب على اسألتك
هم حكام خلفاء المسلمين الاوائل الذين حكموا بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم جميعهم من اصحاب وتلاميذ الرسول صلى الله عليه وسلم في عهد الخلافة الراشدة توسعت الدوله المسلمه من جزيرة العرب الى بلاد الشام وفارس ومصر ونتصرت على اعظم قوتين في ذلك العصر رغم ضعف المسلمين في العدد والعدة مقارنه مع جيوش الروم والفرس .
والخلفاء الراشدون هم
1ـ ابوبكر الصديق
2ـ عمر بن الخطاب
3ـ عثمان بن عفان
4ـ علي بن ابي طالب
رضي الله عنهم وارضاهم
والبعض يضيف لهم عمر بن عبد العزيز لما انتشر في مدة حكمه من الصلاح والعدل . وفي القرآن الكريم ورد ما يلي ( لقد رضي الله عن المؤمنين اذ يبايعونك تحت الشجرة والى اخر الآية الخلافة و النظريات السياسية الفقهية .
و إن كان موضوع قيادة الأمة الاسلامية محسوم في النظرية الشيعية لصالح رابط النسب بحيث تنحصر الإمامة ( قيادة المسلمين ) في علي بن ابي طالب و أبنائه آل البيت بسلطة النص كما يرون ، فإن هذا الأمر غير محسوم في النظرية السياسية السنية ، فأهل السنة و الجماعة لا يجدون أي نص ثابت عن رسول الله يحدد الخلافة صراحة من بعده لذلك اعتبر هذا الموضوع من أمور الدنيا التي يجتهد فيها في ضوء أحكام الشريعة و الواقع .

لذلك فإن عملية اختيار الخليفة حسب الرؤية السنية ليست محددة بنصوص شرعية و اضحة و إن كانت الممارسة السياسية بعد ذلك ستفرز شروطا معينة و تؤدي لتشكل فرع خاص في الفقه السني دعي بالسياسة الشرعية .

تعتبر الكثير من الجماعات الاسلامية أن الخلافة الاسلامية حتى لو كانت لا تمثل تطبيق كامل للشريعة الاسلامية فإنها تعبر عن وجود لدولة الإسلام و يعزون بالتالي حالة الضعف التي يعاني منها المسلمون في العصور الراهنة إلى سقوط الخلافة بعد تنحية السلطان عبد المجيد الثاني الذي يعتبر آخر خليفة مسلم و انفراط عقد الخلافة العثمانية كانت نهاية لدولة الاسلام ، لذلك فإن الكثير من هذه الحركات تقوم على مبدأ إعادة إحياء الخلافة الاسلامية كقيادة للأمة الإسلامية تضمن وحدتها و قيامها من جديد ، و اهم هذه الحركات التي تركز على فكرة الخلافة حزب التحرير الإسلامي .


أمير المؤمنين
في التاريخ الأسلامي أول من اطلق علية هذا اللقب هو الخليفة الراشد الثاني الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه. و هو لقب يُطلق على الرؤساء المسلمين منذ عهد الخلفاء الراشدين ابتداءً بعمر بن الخطاب حتى نهاية العهد العباسي. و لا يكون هذا اللقب على أساس التزكية دائماً و إنما لقب لمن يتقلد منصب الخليفة و ذلك كما هو الحال اليوم للألقاب التي تطلق على حكام ورؤساء الدول.
تاريخ الخلافة
تم اختيار الخليفة الأول بعد رسول الله و هو أبو بكر الصديق عن طريق البيعة بعد نقاش دار في سقيفة بني ساعدة بين الأنصار و المهاجرين ، و كانت أسبقية أبي بكر في الاسلام و مكانته عند الرسول و خصوصا اختياره لإمامة المسلمين في الصلاة من قبل الرسول أثناء مرضه أحد الاشارات التي اعتمد عليها جمع من الصحابة لتأكيد أفضلية أبي بكر و تمت البعة له .

عين الخليفة الثاني عمر بن الخطاب عن طريق وصية مباشرة من أبي بكر الصديق ، و بعد اغتيال عمر أوجد عمر طريقة جديدة غاية في الابداع لكنها للأسف لم تتطور في العصور الاسلامية اللاحقة . قام عمر بتشكيل مجلسا مؤلفا من ستة أشخاص مرضيين من قبل رسول الله محمد بن عبد الله ، على أن يتم الاختيار من بينهم بالشورى ، و تمت أول ما يمكن تسميته بانتخابات ضمن المجتمع الاسلامي الوليد للاختيار بين عثمان بن عفان و علي بن أبي طالب ، و أسفرت النتائج كما تقول المصادر عن العملية الاستفتائية التي قام بها عبد الله بن مسعود عن تسمية عثمان بن عفان خليفة للمسلمين ، بعد اثني عشر سنة سيقتل عثمان بأيدي مسلمين في أول فتنة تشهدها الدولة الاسلامية ليستلم علي بن أبي طالب بمبايعته من قبل جمع من الصحابة ليستلم دولة في حالة اضطراب شديد اضطر فيها لنقل مركز الخلافة من المدينة المنورة إلى الكوفة .

بعد تقلد معاوية بن أبي سفيان للخلافة عمل علىالتوصية بالخلافة لابنه يزيد و هذا ما دشنة أسلوب الحكم الوراثي و نشوء دول لأسر حاكمة و هكذا يقسم التاريخ الاسلامي بعد ذلك لدولة أموية حكمتها أسرة بني أمية ، و دولة عباسية حكمتها أسرة بني العباس و أستمرت الخلافة بشكل وراثي.
أخر خلافة اسلامية
و أستمرت الخلافة حتى انهيار الدولة العثمانية أخر خلافة وحدة المسلمين تحت ضغط الدول المتسعمرة بعد الحرب العالمية الاولى وحركات الانفصال العربية مثل تلك التي قادها الشريف حسين في الحجاز.

ونعتقد أن خير هذه الأمة وأفضلها بعد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صاحبه الأخص، وأخوه في الإسلام ورفيقه في الهجرة والغار، أبو بكر الصديق، وزيره في حياته، وخليفته بعد وفاته، عبد الله بن عثمان عتيق بن أبي قحافة، ثم بعده الفاروق أبو حفص عمر بن الخطاب، الذي أعز الله به الإسلام وأظهر الدين، ثم بعده ذو النورين أبو عبد الله عثمان بن عفان، الذي جمع القرآن وأظهر العدل والإحسان، ابن عم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وخَتَنُه علي بن أبي طالب -رضوان الله عليهم- فهؤلاء الخلفاء الراشدون والأئمة المهديون.
ونسأل الله ان يهديك سبل الرشاد ويصلح شأنك ويأتي بك ؟

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
والله المستعان . ان ربك لبالمرصاد\ .
ذوالفغار غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .