العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة صـيــد الشبـكـــة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب العقل المحض (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال القواعد الأساسية للحوار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: انـا لن اطلب من الحافي نعال (آخر رد :اقبـال)       :: فـليسـمع البعثيون غضبـهم (آخر رد :اقبـال)       :: حقيقة (آخر رد :ابن حوران)       :: تحميل برامج مجانية 2019 تنزيل برامج كمبيوتر (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: عدي صدام حسين يرفض اسقاط النظام السياسي في العراق وترامب يمتثل لطلبه (آخر رد :اقبـال)       :: إيران والملاحق السرية في الاتفاقيات الدولية (آخر رد :ابن حوران)       :: حُكّام المنطقة الخضراء في العراق: وا داعشاه!! (آخر رد :اقبـال)       :: العراق (آخر رد :اقبـال)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 17-11-2011, 09:43 AM   #1
zubayer
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
الإقامة: دار الخلافة
المشاركات: 1,635
Exclamation عيدِ الأضحى : الحاجب المنصور والولد ألآسيرٌ

عيدِ الأضحى : الحاجب المنصور والولد ألآسيرٌ
يومَ رجعَ ’آلآمير الحاجب المنصور من جهادِه بنصرٍ عزيز مؤزر في 16 السادس عشر من يونيو الموافق الخامس عشر من صفر 609 هـ..، يذكر بعض المؤرخين المسلمين أن تعداد الجيش الإسلامي وصل لثلاث مئة ألف مقاتل وآخرون يوصلون العدد لنصف مليون مقاتل لكثرة المتطوعين فيه .وكان صبيحةَ عيدِ الأضحى المبارك ، والناسُ يُهللون ويُكبرون في المساجد والطرقات ، فقبلَ أن يَنزِلَ عن جوادِه اعترضتْ طريقَه امرأةٌ عجوز قائله :
" يا منصور ، كلُّ الناسِ مسرورٌة إلا أنا ، فقال المنصور: لما ذا ؟
قالت: ولدي أسيرٌ عندَ الصليبين في حِصن رباح.
فإذا هو يرفض النزولْ عن ظهرِ جوادِه ، و إذا به يلوي عنقَ فرسِه مباشرةً وينادي في جيشِه ألّا ينزلَ أحدٌ عن فرسِه ، ثم ينطلقُ متوجهاً كالسهم الخارق إلى حِصنِ رباح ، وظلُّ يجاهدُهم حتى فتحَ اللهُ على يديه ذلك الحِصن ، وُرجعُ بأسرى المسلمين إلى أهلِهم ليشهدوا مع أهلِهم فرحةَ العيد ، وكان من بينهم ولدُ المرأةِ العجوز ، ففَرِحتْ ودعتْ للمنصورِ بخير.
وقد كان السلطان محمد الناصر معلنا الجهاد وأمرا بتجهيز الجيوش لإيقاف المد الصليبي ، وسائرا بقواته إلى الأندلس ليستقر في آشبيلية ومرسلا جزءا من جيشه لتحرير - قلعة رباح - ذات الموقع الإستراتيجي و حصن رباح يقع وسط الأندلس وأغار على جيان وبياسة وأجزاء من مرسية. و قد استطاع المسلمون أن يغزوا ذلك الحصن الذى كلله الامير بالنصر وعودة الاسرى. على الرغم من ان ألفونسو الثامن و البابا آنوسنت الثالث معلنى حربهم الصليبية في أوروبا وكان للبابا أمر – حرب صليبية لا يحل الغفران على من لا يساعد أو يشارك فيها - لذا أرسلت اوربا كلها الجنود والمؤن لدعم التحالف النصرانى .
طواغيتِ اليوم - اشباه الرجال - يحجَّوا بيتَ اللهِ الحرام ويمارسوا الزنى والربا ونسائهم يلبسن ملابس السباحه ويمارسن العرى فى امركا واوربا ويحتسوا الخمر ويدخروا المليارات فى ويُعطلو شريعة الاسلام فى بلاد الاسلام ويتبرؤء من الإسلام ويُوالو امركا واوربا للتآمر على الاسلام ويدعوا انفسهم ولاة امر وامراء ..

أين الثرى من الثريا .. ياترى ..؟
اللهم مكنا من رقاب هؤلاء الطواغيت ، وأبدلنا إماماً نحبُه ويحبُنا ، يارب العالمين ..
1. إسلام أون لاين
2. موسوعة الدول، تاريخ
__________________
۩ ۞۩ ۩۞۩۩۞۩۩۞
لا اله الا الله محمد رسول الله
★☀ الله أكبر☀★
۞۩۞۩۩۞۩۩۞۩۩
zubayer غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .