العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة صـيــد الشبـكـــة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: اللي يرش ايران بالمي ترشه بالدم -- والدليل القناصه (آخر رد :اقبـال)       :: The flags of love (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب العقل المحض2 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب العقل المحض (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال القواعد الأساسية للحوار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: انـا لن اطلب من الحافي نعال (آخر رد :اقبـال)       :: فـليسـمع البعثيون غضبـهم (آخر رد :اقبـال)       :: حقيقة (آخر رد :ابن حوران)       :: تحميل برامج مجانية 2019 تنزيل برامج كمبيوتر (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: عدي صدام حسين يرفض اسقاط النظام السياسي في العراق وترامب يمتثل لطلبه (آخر رد :اقبـال)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 21-03-2010, 02:13 PM   #1
خاتون
مشرفة سابقة
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2006
الإقامة: المغرب
المشاركات: 489
إفتراضي مذيع قليل أدب


ضوء الصالون كان حالكا. تجرأت عقارب الزمن وأعلنت بلا أي سابق إنذار التاسعة تماما.. موعد نشرة الأخبار.. والدنيا كلها ما زالت صاحية.
والذي تجرأ أكثر هو المذيع.. حين أخرج ذراعه الطويلة عبر شاشة التلفاز، وجعلها تطول أكثر فأكثر وهي تمتد حتى وصلت إلى حافة الكنبة.. ومد سبابته ووخز الوزير في كتفه.. وصاح به بصوت محروق..
- اصح.. اصح.. القيامة بدأت تقوم.
لكن الوزير كان قد نسي نفسه وقد أطال السهر.. ونام على الكنبة.. وصار يشخر.
فاضطر المذيع إلى هزّ كتف الوزير بشدة، لقد كانت أكتافه عريضة.. هزّه عدة مرات متتابعة دون أي فارق زمني بين هزّة وأخرى.. وكان ينفخ ويتأفف وهو يهزّ وبدأ عرقه يسيل.. حتى استيقظ الوزير على آخر هزّة نفضت جسده.. هلعا.. مضطربا.. وفي ريبة كبرى سأل المذيع..
- يخرب بيتك ما اوقحك.. ائيش فيه. هي الدنيا انهدت؟
أجابه المذيع وكان لحظتها بالكاد قد انتهى من التأفف والنفخ، وبسرعة راح يمسح العرق عن جبهته وهو يجيب..
- اصح..قم.. الأقصى.. الأقصى.
بالكاد أفرغ الوزير من فمه آخر تثاؤب.. فرك عينيه.. ثم تساءل في ذهول لا اكتراث فيه..
- هدموه؟ فشفشوه؟ دهكوه؟ لعنوا سنسفيل أبوه؟
- لا.. لسه.
امسك الوزير بالريموت.. غير القناة.. وراح في أقصى غيظ ملأ كل خلايا كيانه يشتم المذيع: أما قليل أدب.. يلعن أبو الذين وظفوه.
مارس 2010



بقلم : مجدي السماك
خاتون غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 04-04-2010, 02:40 PM   #2
أميرة الثقافة
كبـــ أنثـى ـــرياء
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2004
المشاركات: 3,099
إفتراضي


عمت صباحا ايها الضمير ....ما اطول ما نمت


نص ساخر يحمل بين اسطره القليلة فكرة ....ولكنها لاذعة

هذه الفكرة تعرّي تماما كل صاحب منصب مصاب بغيبوبة الضمير...وما اكثرهم

شكرا لك اختي خاتون











أميرة الثقافة غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 14-04-2010, 01:31 PM   #3
العنود النبطيه
سجينة في معتقل الذكريات
 
الصورة الرمزية لـ العنود النبطيه
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2001
الإقامة: الاردن
المشاركات: 6,492
إفتراضي

للاقصى
رب يحميــــــه
__________________


كيف استر الدمع في عيونٍ عرايـــــا
وسحاب الألم لا يترك في العمر ورقة إلا ويرويها بالشقاء
أنّى للدموع الاختباء والفؤاد جريح
والنزيف سنين من عمرٍ صار خراب
فيا دمعاتي الحوارق هونا على الخدود حرّقها لهيبك
وهونا على العمر صار يجر الخراب وهو في بواكير الصبا



http://nabateah.blogspot.com
العنود النبطيه غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 17-04-2010, 09:52 PM   #4
عصام الدين
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2000
المشاركات: 829
إفتراضي

مذيع، لا حيا لا بولحيا.. على قول حبيبي الماسك ق.س
وسيصبح أقل أدبا وأقل حياء لو أنه قال : هدموه.
فعندها سيقول صاحب الريموت كنترول :
- وما شأني أنا، قالو لك عني "عامل بناء" ؟



تحياتي خاتون.
__________________

حسب الواجد إقرار الواحد له.. حسب العاشق تلميح المعشوق دلالا.. وأنا حسبي أني ولدتني كل نساء الأرض و أن امرأتي لا تلد..
عصام الدين غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 27-05-2010, 12:54 AM   #5
ريّا
عضوة شرف
 
الصورة الرمزية لـ ريّا
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2008
الإقامة: amman
المشاركات: 4,238
إفتراضي

عن جد

نص ولا أروع

وكما قالت اختي العنود

للأقصى رب يحيمه

ولكل من مات ضميره رب يحاسبه في الدنيا والاخرة
__________________
ريّا غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 15-10-2010, 02:53 PM   #6
فتى الأندلس
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2010
الإقامة: تراب مصر وذكريات الأندلس
المشاركات: 542
إرسال رسالة عبر MSN إلى فتى الأندلس إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى فتى الأندلس Send a message via Skype™ to فتى الأندلس
Arrow


شكراً لكم ..

شكراً لكم يا من مررتم فوق جرحي ..فوق أشلائي كأني لست من باقي البشر

شكراً لكم يا من ترون ما أعاني في حصاري واحتضاري ثم تنامون تحت أنغام القمر

شكراً لكم..

أنا طفلكم ..ماذا جنيت لكي أعيش في عذاب..

ونداء جرحي في عواصف صمتكم ..صوت وغاب

أنا طفلكم ..

هذا الذي يتمتموه بهجركم .. شكراً لكم

فلسوف أروي من دمائي ترب هذي الأرض كي تجنوا بعزتي الفخار.

.فتفرجوا يا سادتي ...وتأملوا فعل الصغــار

ثم اكتبوا عني مدي يومين في كل الجرائد بانبهار..

كي يستريح علي شقاء حكايتي

انسانكم .

.وضميركم.

.شكراً لكم..

قد كنت أحسب أنكم مني ،، ولكن ... ليس مني من سلاني ،، أو بكاني في ثواني..
ثم عاد إلي الوسائد والأماني

ليس مني ظلكم ...

كلا ولا صمت لكم


يا سادتي

..يا سابحين بأدمعي ..ووعودكم..

شكراً لكم..شكراً لكم..


فقد اتفقوا على ألا ينتفضوااا >> شأنهم شأن الكسيح
فتى الأندلس غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .