العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: ليس أمامي خيارٌ ... إلا أن أسبقك! (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد رسالة في أن القرآن غير مخلوق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عيد ميلاد السيسي (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: قراءة فى كتاب الحلم وتأويله (آخر رد :رضا البطاوى)       :: من هم رجال الماسونية الذين فككوا الاتجاد السوفييتي (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب الرد على من ذهب إلى تصحيح علم الغيب من جهة الخط (آخر رد :رضا البطاوى)       :: The rays of her love (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب العبرة في شهر الصوم (آخر رد :رضا البطاوى)       :: أحكام وآداب زيارة مسجد النبي (ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: The green tea (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 18-11-2020, 08:48 AM   #1
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,476
إفتراضي قراءة فى كتاب جزء فيه قراءات النبي (ص)


قراءة فى كتاب جزء فيه قراءات النبي (ص)
مؤلف الكتاب هو حفص بن عمر بن عبد العزيز بن صهبان بن عدي بن صهبان وعنوان الكتاب مضلل فالجزء فيه بعض قراءات لعدد محدود من كلمات القرآن بينما النبى(ص) قرأ القرآن كله ومن ثم كان العنوان الصحيح الروايات التى تنسب للنبى (ص)فى قراءة بعض ألفاظ القرآن
النبى(ص) قرأ القرآن كله وهناك قراءة صحيحة لكل كلمة فى القرآن وأما القراءات المتعددة فإذا كانت تغير المعنى فهى ليست صحيحة فلكل جملة فى القرآن معنى واحد أراده الله وليس مجموعة معانى والقراءات المتعددة المعانى سبب من أسباب ضياع الأمة حيث جعلت الناس يختلفون بينما المراد من القرىن هداية الناس للحق وهو واحد كما قال تعالى " فهدى الله الذين أمنوا لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه"
والآن لتناول القراءات وهى:
"من سورة أم الكتاب:
"1 - حدثني علي بن حمزة الكسائي عن أبي بكر بن عياش عن سليمان التيمي عن ابن شهاب الزهري عن سعيد بن المسيب والبراء بن عازب قالا قرأ النبي وأبو بكر وعمر مالك يوم الدين
2 - حدثنا عمار بن نصر ثنا أيوب بن سويد الدمشقي عن يونس بن يزيد عن الزهري عن أنس بن مالك أن النبي وأبا بكر وعمر كانوا يقرءون مالك
3 - حدثني محمد بن يزيد الأنطاكي ثنا الهيثم ابن اليمان ثنا عبد العزيز بن الحصين بن الترجمان بمكة عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة أن النبي كان يقرأ مالك
4 - حدثنا عثمان بن مسلم ثنا عبد الوارث ثنا أبو مطرف الخزاعي عن الزهري أن رسول الله وأبا بكر وعمر كانوا يقرءون مالك
5 - حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا وهيب ثنا أبو مطرف الخزاعي عن الزهري أن النبي وأبا بكر وعمر وعثمان كانوا يقرءون مالك

6 - حدثنا عبد الوهاب بن عطاء عن عدي ابن الفضل وهارون عن أبي مطرف عن ابن شهاب أن النبي وأبا بكر وعمر وعثمان قرءوا مالك
7 - حدثني هدبة بن خالد ثنا هارون بن موسى ثنا إسماعيل المكي عن أبي إسحاق عن ابن أبي حصين عن جدته أنها صلت خلف النبي فسمعته يقرأ مالك يوم الدين حتى بلغ ولا الضالين فقال آمين
8 - حدثنا عفان ثنا خالد بن يزيد عن شيخ يكنى أبا مطرف أن النبي وأبا بكر وعمر ومعاوية قرءوا مالك وأول من قرأها ملك مروان
9 - حدثني يحيى بن سعيد الأموي عن ابن جريج عن

عبد الله بن أبي مليكة عن أم سلمة أنها قالت كان رسول الله إذا قرأ قطع قراءته الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم وقرأ ملك يوم الدين "
القراءات هنا مالك وملك لن تختلف فى المعنى فملك أو مالك يوم الدين تعنى أن الملك لله يوم القيامة كما قال تعالى " لمن الملك اليوم لله "
10 - حدثنا عفان ثنا همام أنبأ ابن جريج عن ابن أبي مليكة عن أم سلمة أن قراءة النبي كانت فوصفت بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين حرفا حرفا "
القراءة هنا واضحة أى ذاكرة لكل حرف وهو ما يعنى أن طريقة كتابة القرآن الأولى كانت حسب الكتابة الإلهية التى تكتب الكلمة كما تنطق كما قال تعالى " فليكتب كما علمه الله"
"11 - حدثني يزيد بن هارون أنبأ شعبة عن سلمة بن كهيل عن علقمة بن وائل عن أبيه وائل بن حجر أنه سمع النبي قرأ غير المغضوب عليهم
ولا الضالين ثم قال آمين وخفض بها صوته
12 - حدثني عمار بن نصر ثنا عمر بن عبيد عن أبي إسحاق الهمداني عن عبد الجبار بن وائل قال قرأ النبي غير المغضوب عليهم ولا الضالين "
هنا زيادة آمين تناقض الرواية الأخرى ولا يصح إدخال لفظ غير مكتوب فى القرآن فى القراءة
"ومن سورة البقرة :
"13 - حدثني نصر بن علي حدثني بكار بن عبد الله ابن يحيى العوذي ثنا هارون بن موسى عن إسماعيل المكي عن أبي الطفيل أن رسول الله قرأ فمن تبع هدي مقصورة مثقلة "
القراءة صحيحة إذا كانت لا تغير المعنى
وآتانا المؤلف بوسط القراءات بخبل وهو شعر فى الروايات التالية ولا علاقة له بالقراءة والمفروض ألا يدخل شىء فى الكتاب حتى ولو على سبيل الاستشهاد بالقصر المثقل وهو :
14 - قال أبو عمر أنشدني بعض العلماء
تعلقا وأعطياني المضربى ... وأبصراها في القطيع ذو مضي
إن أمير المؤمنين قد بنى ... على الطريق علما من الصوي
هذا ملك الهامة مخلوق القفي ...
15 - قال أبو الحسن وأنشدني أيضا غير أبي عمر تمام هذه الأبيات
إن بساطي قد غضنى ... يمنعهن الله ممن قد طغى
بالشرفيان وطغين بالفتي "

16 - حدثني محمد بن سعدان عن أبي جعفر محمد بن أحمد بن عطية العنزي عن عبد الرحمن بن زبيد القمي عن أبيه عن شقيق بن سلمة عن عبد الرحمن بن مسعود أن النبي كان يقرأ كل شىء في القرآن وما الله بغافل عما تعملون بالتاء وما ربك بغافل عما يعملون بالياء "
الرواية خاطئة مخالفة للقرآن فى سياقه فعندما يكون الحديث عن اقوام ماتوا لا تكون قراءة تعملون صحيحة إلا أن يقولها لهم نبيهم وأما من خلال الحكاية عنهم فالقراءة الصحيحة بالياء
"17 - حدثني علي بن حمزة عن الأعمش عن عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري أو أبن عمر قال ذكر رسول الله صاحب الصور فقال جبريل عن يمينه وميكائيل عن يساره مهموز
18 - حدثني علي بن حمزة وحمزة بن القاسم عن محمد ابن خازم عن الأعمش عن سعد الطائي عن عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري في حديث صاحب الصور فقال جبرائيل عن يمينه وميكائيل عن يساره مهموزان
19 - حدثنا أبو يعقوب حدثني محمد بن صالح حدثني شبل بن عباد عن عبد الله بن كثير قال رأيت رسول الله في المنام وهو يقرأ جبريل وميكال فلا أقرأهما إلا هكذا يقول بغير همز "
القراءتان متضادتان والحروف المكتوبة فى المصحف تخالف قراءة الهمز
20 - حدثنا أحمد بن إسحاق الحضرمي عن يحيى بن سعيد القطان حدثني جعفر بن محمد حدثنى أبي قال سمعت جابر بن عبد الله يقول إن النبي كان يقرأ واتخذوا مكسورة
21 - حدثنا أبو عمارة عن أبي الفضل الأنصاري عن القاسم بن عبد الرحمن الأنصاري عن أبي جعفر محمد بن علي عن جابر بن عبد الله الأنصاري أن النبي قرأ واتخذوا على الأمر "
القراءة صحيحة
"22 - حدثني أبو عمارة ثنا علي بن ثابت وسعيد بن محمد عن موسى بن عبيدة الربذي عن محمد بن كعب القرظى قال قال رسول الله ليت شعري ما فعل أبواي فأنزل الله عز و جل ولا تسئل عن أصحاب الجحيم نصب التاء قال فما ذكرهما حتى مات "
القراءة هنا خاطئة وإنما هى بالضم فالرسول(ص) لا يحاسب على أعمال الكفار وهى ليست فى سؤاله عن حال والديه لأنها لو كانت كذلك لكانت لا تسأل
23 - حدثني علي بن مسلم أنبأ سليمان بن حرب عن الأسود ابن شيبان عن خالد بن شمير عن عبد الله بن رباح الأنصاري عن أبي قتادة قال خرجنا مع رسول الله في غزاة فرأيت رسول الله قد مال على راحلته فجئت فدعمته بيدي فقال من هذا قلت أبو قتادة يا رسول الله حتى فعلت ذلك ثلاث مرات قال لي يا أبا قتادة ما أرانا إلا قد شققنا عليك منذ الليلة فقلت يا رسول لله أرى النعاس والكرى قد غلبك فأبغنا إذا مكانا خمرا قال فملنا عقدة من شجر فما انتبهنا إلا بحرارة الشمس على ظهورنا فقال لي يا أبا قتادة أرني الميضأة أو أرني غمري قال فجئته بقدح بين قدحين فقال عشر في الناس قال فعشرتهم قال اذهب فأعط كل رجل منهم ما يشرب ويتوضأ ففعلت قلت يا رسول الله إن الناس قد تقدموا قال إن فيهم أبا بكر وعمر إن يطيعوهما يرشدوا ويرشد أمرهم وإن يعصوهما فقد غووا وغوت أمرهم"

لا علاقة للرواية بالقراءة فليس فيها كلمة من القرآن وهى رواية تناقض القرآن حيث جعلت للنبى(ص) آية أى معجزة وهو ما منعه الله عنه بقوله تعالى " "وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون"

البقيةhttps://hewarmtmdn.yoo7.com/t103-topic
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .