العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد أحاديث وضع اليد على اليد في الصلاة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: The end of the week. (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى رسالة في قصة شعيب (ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد بحث في تلحين الآذان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب معرفة أرداف النبي(ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب الرسالة الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأنوار البينة في تخريج أحاديث المصطفى من المدونة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب المورد في عمل المولد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مانريـد الخبز والمـاي بس سالم ابو عــداي (آخر رد :اقبـال)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 30-09-2009, 10:03 AM   #1
رضا البطاوى
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,079
إفتراضي ملك اليمين فى القرآن1

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسل الله وبعد :
هذا مقال عن ملك اليمين فى القرآن .
مصادر الرقيق قبل رسالة محمد(ص):
ذكر الله فى القرآن مصادر الرقيق التالية :
1-الأسر مثل قوله تعالى بسورة يوسف "وأسروه بضاعة " وهذا المصدر على نوعين :
أ‌-أسر فردى مثل أسر يوسف (ص)وهو صغير من قبل السيارة وهو أسر غير حربى بمعنى أنه ليس فى الحرب وإنما هو أسر يمكن تسميته لقطة .
ب‌-أسر جماعى مثل استعباد فرعون لبنى إسرائيل وفى هذا قال تعالى بسورة الشعراء "وتلك نعمة تمنها على أن عبدت بنى إسرائيل ".
وهو مصدر محرم .
2-ارتكاب جريمة السرقة فى شريعة إبراهيم (ص)وإسحاق (ص)وإسماعيل (ص)والأسباط(ص) كانت عقوبة السارق هى الإسترقاق بمعنى أن يكون السارق عبد للمسروق وذلك كما أخذ يوسف (ص)أخوه عبدا له فى الظاهر بعد الإتفاق على خدعة الإخوة لتلقينهم درسا وفى هذا قال تعالى بسورة يوسف "قالوا فما جزاؤه إن كنتم كاذبين قالوا جزاؤه من وجد فى رحله فهو جزاؤه كذلك نجزى الظالمين "وهذا المصدر كان مباحا ثم حرمه الله فى رسالة محمد(ص)بقوله بسورة المائدة "والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما ".
3- بيع الأسرى من الرجال والنساء بدليل بيع الناس ليوسف (ص)وفى هذا قال تعالى بسورة يوسف "وشروه بثمن بخس دراهم معدودة ".
مصادر الرقيق فى الرسالة المحمدية :
حرم الله كل مصادر الرق عدا رق الحرب فقد طلب الله من المقاتلين ضرب رقاب الكفار حتى إذا انهزموا فالواجب هو شد الوثاق وهو أسر الجرحى والعزل من السلاح من الكفار فى الميدان الذين كانوا يقاتلون فيه وفى هذا قال تعالى بسورة محمد "فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق "وقد بين لنا أن الإسترقاق هو إسترقاق وقتى بمعنى طوال فترة الحرب وبعدها ينتهى الإسترقاق بوسيلة من اثنين 1- المن وهو إطلاق سراح الأسرى دون مقابل مالى أو مقابل أخر 2- دفع مقابل مالى أو غير مالى وهو الفداء وفى هذا قال تعالى بسورة محمد "فإما منا بعد وإما فداء حتى تضع الحرب أوزارها ".
أسرى الحرب بين حالين :
الأسرى تختلف معاملتهم فى الإسلام باختلاف حال المسلمين وهذه الأحوال هى :
1-الضعف وهو بداية الدولة الإسلامية ومن أجل الضعف يجب ألا يكون للمسلمين أسرى بمعنى وجوب قتلهم حتى لو كان عزلا من السلاح أو جرحى لأن معنى الإبقاء على حياتهم ثم عودتهم لإخوانهم هو أن المسلمين يريدون متاع الدنيا وفى هذا قال تعالى بسورة الأنفال "وما كان لنبى أن يكون له أسرى حتى يثخن فى الأرض تريدون عرض الدنيا والله يريد الأخرة ".
2-الإثخان فى الأرض وهو القوة فى البلاد والمراد السيطرة على البلاد وحكمها وفى هذه الحال يكون للمسلمين الحق فى اتخاذ أسرى أثناء الحرب وفى هذا قال تعالى بسورة محمد "فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق "ويحق للمسلمين بعد وضع الحرب لأوزارها أى بعد إنتهاء الحرب فعل إما المن وإما الفداء مصداق لقوله بنفس السورة "فإما منا بعد وإما فداء حتى تضع الحرب أوزارها"
تحريم الرق بمساعدة الرقيق :
حرم الله الرق عن طريق الوسائل التالية :
1-تخصيص جزء من الزكاة لتحرير العبيد والإماء وفى هذا قال تعالى بسورة التوبة "إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفى الرقاب والغارمين وفى سبيل الله وابن السبيل "والمراد فى الرقاب.
2-المن على الأسرى بإطلاق سراحهم بلا مقابل بعد إنتهاء الحرب .
3-الفداء وهو إطلاق سراحهم بمقابل وفى الوسيلتين قال تعالى بسورة محمد "فإما منا بعد وإما فداء حتى تضع الحرب أوزارها ".
4-ابتغاء الكتاب وهو ما يسمى المكاتبة وهى أن يطلب العبد أو الأمة العتق مقابل أن يدفع مبلغ محدد من المال وطريقة دفعه هى أن يعطيه المالك له مبلغ من المال ليتاجر به ثم يسدد مبلغ العتق على أقساط من أرباح التجارة وفى هذا قال تعالى بسورة النور "والذين يبتغون الكتاب مما ملكت ايمانكم فكاتبوهم إن علمتم فيهم خيرا وأتوهم من مال الذى أتاكم ".
5-كفارة اليمين المعقود واحدة من ثلاث هى إطعام أو كسوة 10 مساكين أو عتق رقبة مصداق لقوله بسورة المائدة "لا يؤاخذكم الله باللغو فى أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان فكفارته إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم أو كسوتهم أو تحرير رقبة ".
6- كفارة القتل الخطأ للمؤمن فى حالة القدرة والغنى هى تحرير رقبة مؤمنة وفى هذا قال تعالى بسورة النساء "ومن قتل مؤمنا خطأ فتحرير رقبة مؤمنة " .
7-جعل كفارة المظاهرة من المرأة الأولى هى تحرير رقبة قبل الجماع وفى هذا قال تعالى بسورة المجادلة "والذين يظاهرون من نسائهم ثم يعودون لما قالوا فتحرير رقبة من قبل أن يتماسا ".
8- اقتحام العقبة وهى فك أى تحرير رقبة أو إطعام مسكين أو يتيم فى يوم مجاعة وفى هذا قال تعالى بسورة البلد "فلا أقتحم العقبة وما أدراك ما العقبة فك رقبة أو إطعام فى يوم ذى مسغبة ".
ويمكن تقسيم الوسائل لثلاثة أنواع هى :
1-وسائل إجبارية واحدة كعتق الرقاب من الزكاة والمن على أسرى الحرب وفداء أسرى.
2-وسائل إجبارية اختيارية من بين عدة أحكام ومنها كفارة اليمين المعقود والقتل الخطأ.
3-وسائل ترغيبية وهى الوسيلة السابعة الترغيب فى العتق .
معاملة الرقيق:
أمر الله بالإحسان للناس ومنهم ملك اليمين وفى هذا قال تعالى بسورة النساء"وبالوالدين إحسانا وبذى القربى واليتامى والمساكين والجار ذى القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم"وهذا يعنى وجوب الإحسان للرقيق وذلك بإطعامه وكسوته وحل مشاكله وإسكانه ومما ينبغى قوله إن هناك من الكفار من أكرم مثوى الرقيق أى أحسن إليه وهو عزيز مصر الذى أمر بإكرام يوسف (ص)وفى هذا قال تعالى بسورة يوسف "وقال الذى اشتراه من مصر لامرأته أكرمى مثواه ".

رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .