العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة الفـكـــريـة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: كلمات جذر مكث فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر مقت فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر مسح فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: المسك فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات الجذر مكن فى القرآن2 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات الجذر منع فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: كلمات الجذر مهد فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات الجذر مكن فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات الجذر مزج فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 05-11-2014, 04:11 PM   #1
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,366
إفتراضي الجمهور العربي والنهج الاقتصادي في الحكم

الجمهور العربي والنهج الاقتصادي في الحكم


الجمهور في اللغة آتٍ من الجذر الرباعي (جمهر) وفي الحديث (جَمْهِروا قبره) أي ضعوا التراب فوقه دون ماء، والجمهورة هي الرمال المُنقادة التي تسفيها الرياح فتتجه مع الريح، والجمهور هو تكتل الناس..*1

والنهج والمنهاج هو الطريق البيِّن الواضح وفي حديث العباس رضوان الله عليه: (لم يمت رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى ترككم على طريقٍ ناهجة، أي بينة وواضحة.

عندما حاذينا العنوان بالاقتصادي، أردنا تمييزه عن السياسي الذي يختص بطبيعة نظام الحكم (ملكي، جمهوري، برلماني، رئاسي الخ)، لنميز السمة الاقتصادية فيه: اشتراكية، رأسمالية، مختلطة الخ.

يصبح العنوان معنياً بالموقف الذي يتخذه عموم الشعب والجمهور إزاء الطريقة الاقتصادية التي تُدار بها البلاد، تمييزاً عن آراء ومواقف الفلاسفة والمفكرين الاقتصاديين والسياسيين.

(1)

لكل شيء جمهور، في الملاعب نجد جماهير، وفي صالات الغناء والمسارح نجد جماهير، وعند أصحاب الزوايا والمجالس الدينية نجد جماهير، وللقادة السياسيين جماهير، بعضها حقيقي والكثير منها مُصطنع خصوصاً عندما يتعلق الأمر بنظام حُكمٍ قائمٍ بعينه.

يسعى الكثير من المعنيين في مختلف الأمور أن يكون لهم جمهور، ويبدوا أن الجمهور يكون له مفعولٌ عجيب في أداء المقرئين للقرآن واللاعبين والممثلين والوعاظ والخطباء والمغنين، ولا تنسى محطات الإذاعة أن تبين في تقديمها لمقرئ للقرآن الكريم أن تلك القراءة سُجلت من المسجد الفلاني وتجد بعد كل آية أو وصلة صيحات الإعجاب (الله ينوّر عليك يا شيخ)، والشيخ يُصعّد من أداءه، وهذا يحدث أيضاً مع المطربين عندما يصيح الجمهور (أعِد.. أعِد).

وقد يكون لغياب الجمهور أو الجمهور المُضاد أثرٌ في نتائج مباريات كرة القدم، فيُقال (لعبوا أمام جمهورهم).

وتكون الفوائد المرجوة من الجمهور حاسمة في صعود نجوم معينين، من خلال العائد المالي أو حتى إرسال رسائل تلفونية و (sms) ليصبح فلان المتسابق بطلا في مسابقات معينة..

وإذا كانت شبابيك السينما والمسرح تزيد في دخل الممثلين والمطربين، فماذا يستفيد الجمهور بالتالي؟ ومن الغرابة أن تبيع مثلاً محطات بطاقات ذكية لنقل مباريات أجنبية، وتجني تلك المحطات أرباحا خيالية من وراء ذلك.

(2)

لا تُشكل المواضيع السياسية أو الاقتصادية مادة (مهمازية) تُحرك الجماهير العربية، فقد يقوم بالتثاؤب أكثر الجالسين في جلسة ود (عائلية، أو جلسة أصدقاء) وهذا طلب واضح للمتكلم بموضوع اقتصادي أو سياسي، أن يختصر أو حتى يتوقف عن الكلام، لكن أي حديث يتناول أسرار العائلات أو يكون ملفوفاً بطابع السخرية والمرح، فإن كل الموجودين سيشاركون فيه.

لكن، يقوم الجمهور بالسباب واللعن إذا ارتفع سعر سلعة معينة، ويكون رد فعله، تماماً كما يلعن العرب حكاما وشعوباً، إذا شاهد جريمة صهيونية ضد المقدسات الإسلامية في فلسطين..

إن اللعان والشتائم قد تُغرر بأصحابها بأنهم قاموا بالواجب المطلوب منهم، فيسقط بذلك عنهم (فرض، أو سنة ) الانتقاد!

وبالمقابل، فإن الأنظمة العربية تفرح كثيراً عندما تبقى ردة أفعال الجماهير عند هذا الحد..


يتبع





هوامش
*1ـ أنظر لسان العرب
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 11-11-2014, 11:28 PM   #2
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,366
إفتراضي

الخصائص الفكرية للنخبة العربية القديمة وأثرها على الاقتصاد

أصبح معروفاً أن الأعراق البشرية تختلف في أرضيات فهمها للحياة، ولكنها في النهاية تتواصل حضارياً وتجعل من المقتربات فيما بينها أمراً وارداً ومتاحاً*1

حتى في المجتمع الواحد، فإن تَسَيُّد لون من الفكر الاقتصادي يكون مقترناً بدور من هم أصحاب الأفكار ومدى تحويل أفكارهم لإجراء أو نهجٍ يُمد الأعراف وقواعد التحكيم بفقهٍ مقبول ضمناً ولا يكون مثار جدل. فالاشتراكيون عندما يحكمون يضعون مبادئهم قيد التنفيذ ـ بما أمكن ـ والرأسماليون كذلك.

نحن هنا ننوي مواضعة هذا الكلام على قُريش قبل الإسلام، وكيف كانت تتعامل مع المسألة الاقتصادية ببساطة مع رؤية أخلاقية واجتماعية تتلاءم مع خصوصية المجتمع في مكة آنذاك. وكيف أن تلك المسألة تركت مساحات واسعة في المادة الإسلامية من خلال القرآن الكريم، ومن خلال الأحاديث النبوية الشريفة، وكيف أنها احتلت مساحة هامة في التعاطي الاقتصادي للدولة الإسلامية حتى انهيار الدولة العثمانية.


(1)


عندما انتصر (قُصي بن كلاب) مؤسس دولة مكة قبل الإسلام، حيث استطاع أن يدخل مكة بجماعته قريش التي كانت تسكن في أطراف مكة، فبعد أن تزوج قصي من (حُبّى) ابنة حليل ابن حبشية الخُزاعي الذي كان مسئولاً عن الكعبة والذي كان أمر مكة كلها بيده، فولدت (حبى) لقصي أولاداً كُثر، وصدف أن ورد مكة للحج تاجر (جلود) معه مالاً كثيراً، فتوفي أثناء الحج فوهب ماله كله لقصي.

وعندما مات (حليل)، أوصى بمفاتيح الكعبة لابنته (حبى)، فقالت لا أستطيع حمل وفتح الأبواب، فتولى الأمر أخوها (أبو غبشان: واسمه المحترش ابن حليل) وكان في عقله خلل، فاشترى قصي منه المفاتيح بزق خمر، وكان ذلك من أسباب نشوب الحرب بين (خُزاعة) و(قريش)، فاستعان قصي بأخٍ له من أمه اسمه (رزّاح) بن ربيعة من قبيلة ضبة فانتصرت قريش على خزاعة وبدأ قصي بتأسيس دولة مكة وتقسيم الأدوار فيها*2

لقد كان للملأ الأعلى الذي يحكم دولة مكة الدور الأكبر في تأسيس ثقافة تُنتج القواعد والقوانين وعقد (الأحلاف)، بقيت مؤثرة في طبيعة الدولة حتى الصدر الأول من الدولة العباسية، مروراً بدولة الخلفاء الراشدين ودولة الأمويين وانتهاءً بعهد الأمين ابن هرون الرشيد. كانت تتصارع مع تعاليم الإسلام بنبذ العشائرية وإحلال العدالة، تتغلب عليه أحياناً ويتغلب عليها أحياناً أخرى، وقد ظهر جلياً تغلب الإسلام على ثقافة قريش في عهد الرسول صلوات الله عليه، وفي جانبٍ كبير من عهود الخلفاء الراشدين وعهد عمر ابن عبد العزيز (الأموي)، ولكنها لم تختفِ حتى يومنا هذا.

لقد كان اقتسام الأدوار في دولة مكة قبل الإسلام، الأثر الهام في ديمومة الدولة في العصر الجاهلي، فأصبح الى جانب الكعبة ، دار الندوة يديرها (الملأ) ، الذي كان أشبه بمجلس الشيوخ ، لا يدخله من لم يبلغ الأربعين عاما .

وكانت الصفوة المتزعمة (حكومة العشرة) التي كانت تمثل بطون قريش ، وتوزعت مهماتهم على النحو التالي:*3

1ـ بنو هاشم ـ سقاية الحج(وزارة الري) ويمثلهم العباس ابن عبد المطلب .
2ـ بنو أمية ـ الراية ( الحرب) ويمثلهم أبو سفيان .
3ـ بني نوفل ـ الرفادة(التموين) يمثلهم الحارث بن عامر .
4ـ بنو عبد الدار ـ السدانة والندوة يمثلهم عثمان بن طلحة .
5ـ بنو أسد ـ المشورة العليا (المحكمة) يمثلهم يزيد بن زمعة الأسود.
6ـ بنو تميم ـ الرايات والغرم (العدل) ويمثلهم أبو بكر الصديق .
7ـ بنو مخزوم ـ القبة و الأعنة (الجيش) ويمثلهم خالد بن الوليد .
8ـ بنو عدي ـ السفارة (الخارجية) ويمثلهم عمر ابن الخطاب .
9ـ بنو جمح ـ الأيسار (الكهانة) ويمثلهم صفوان بن أمية .
10ـ بنو سهم ـ الأموال الموقوفة (الأوقاف) الحارث ابن قيس .

(2)

ومن المسائل الأخلاقية التي تركت أثرها في نفوس العرب ما كان سائداً من انتحار جماعي والذي كان يُسمى (الاعتفاد)، فعندما كانت عائلة تجوع ولم تجد ما تأكله يقوم رب الأسرة بإغلاق الأبواب على العائلة، والجلوس صامتين حتى الموت!

كان هذا اللفظ معروفا ومتداولا بينهم حتى الأطفال يعرفوه . فيحكى أن عمرو بن عبد مناف بن قصي بن كلاب ، كان له طفلا يدعى أسد وكان لأسد تربا أي صديقا يلعب معه ، وقد أخبره تربه ذات يوم أنه في الغد لن يحضر للعب ، لأن أسرته ستكون في حالة إعتفاد ، فتكدر أسد وذهب الى أمه باكيا ، فأعطته بعض الدقيق وشحم السنام ، فأرسلها الى بيت صديقه ، أكلوها في عدة أيام ، ثم عاد صديقه ليخبره بأنه لن يحضر للعب في الغد لأنهم في حالة إعتفاد.*4


وعندما أخبر أسد والده عمرو بن عبد مناف ، وكان سيدا في قومه ، جمعهم فقام خطيباً في قريش وكانوا يطيعون أمره، فقال: إنكم أحدثتم حدثاً تقلون فيه وتكثر العرب، وتذلون وتعزّ العرب، وأنتم أهل حرم الله جل وعز، وأشرف ولد آدم، والناس لكم تبع، ويكاد هذا الإعتفاد يأتي عليكم. فقالوا: نحن لك تبع. قال: ابتدئوا بهذا الرجل - يعني أبا ترب أسد - فأغنوه عن الإعتفاد، ففعلوا. ثم انه نحر البدن، وذبح الكباش والمعز، ثم هشم الثريد، وأطعم الناس، فسميّ هاشماً. وفيه قال الشاعر:
عمرو الذي هشم الثريد لقومه ورجال مكة مسنتون عجاف

تم جمع كل بني أب على رحلتين: في الشتاء إلى اليمن وفي الصيف إلى الشام للتجارة، فما ربح الغني قسّمه بينه وبين الفقير، حتى صار فقيرهم كغنيهم، فجاء الإسلام وهم على هذا، فلم يكن في العرب بنو أب أكثر مالاً ولا أعز من قريش، وهو قول شاعرهم:

والخالطون فقيرهم بغنيهّـم... حتى يصير فقيرهم كالكافي
وهذه أول إشارة عربية قديمة للعدالة الاجتماعية

هوامش
*1ـ العرق والتاريخ/ كلود ليفي شتراوس/ نشرته اليونسكو عام 1952، وترجمه للعربية: سليم حداد، وصدرت الترجمة حديثاً عن دار المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع.
*2ـ قُريش: من القبيلة الى الدولة المركزية/خليل عبد الكريم/ القاهرة: سينا للنشر ط2 سنة 1997 صفحة 36
*3ـ مقدمة في دراسة المجتمع العربي/ الياس فرح/ بيروت: دار الطليعة ط
سنة 1980 صفحة 48
*4ـ المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام/ جواد علي/ بيروت: دار العلم للملايين.
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 16-11-2014, 01:27 PM   #3
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,366
إفتراضي

محيط مكة عشية ظهور الإسلام

يتساءل أعداؤنا لماذا نزلت رسالة الإسلام في مكة وعند العرب؟ ولم يكن لديهم إلا الجهل، فسمى مؤرخوهم (أي العرب: والكلام للمتسائلين) العصر الذي سبق الإسلام بالعصر الجاهلي؟

من جانب آخر، فإن المنحازين للعرق العربي، يفسرون الآية {كنتم خير أمة أُخرجت للناس} بأن هذا تصريح من رب العالمين بأن هذه الأمة مؤهلة لتلقي الرسالة السماوية ونشرها. ولن ندخل في تفصيلات التفسير لتلك الآية والمواقف المختلفة منها، ولكن أوردنا ذلك لتبيان الرأيين للتأسيس عليهما.

لقد اكتفت الأيديولوجية الماركسية بالتركيز على الجانب المادي والاقتصادي في نظرتها للإسلام، فلم تجد في الجاهلية غير مجتمع الصحراء والعلاقات الاجتماعية القائمة على المشاعية والعبودية والاستغلال الطبقي لكبار التجّار. ولم تجد في الإسلام غير (دين) الصحراء الذي نشأ في (وادٍ غير ذي زرع). ولم تنفذ الى جوهر العلاقة بين المراحل التاريخية، ولم تتبين الدور الحقيقي للإسلام في حياة العرب.

لم يكن عرب الجزيرة معزولين عن محيطهم ثقافياً واقتصادياً وسياسياً ودينياً، بل كانوا متواصلين معهم يعرفون كل التفاصيل عن ذلك المحيط، من فرس وروم وأحباش وأقباط، ومسيحيين ويهود وأحناف وعبدة النار وعبدة الأصنام. وقد مَنّ الله في كتابه الكريم عليهم بذلك عندما قال {لإيلاف قريش إيلافهم رحلة الشتاء والصيف فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف}. وقد ذهب بعض المفسرين لكلمة (إيلاف) بأن قريش كانت مُحاطة بثلاث قوى كبرى (في وقتها) (الفرس والروم والأحباش)، وسكوتهم عن قريش هو الإيلاف الذي آمنهم من خوف.

(1)

في المجتمعات البدائية، يكون المجتمع امتداد للطبيعة، يغلب عليه السكون، وظاهرة تقسيم العمل مفقودة، وهو في مرحلة غياب الوعي الاجتماعي وغياب المنطق وغياب فكرة الزمن وهيمنة القيم السحرية وضعف الشعور بالمكان، ولا يوجد شعور جمعي.

في المجتمع البدوي، يكون المجتمع صحراوي قائم على تحدي الطبيعة ومتحرك قائم على التنقل والصراع ويبدأ ظهور تقسيم العمل وبذرات الصراع الطبقي، ومرحلة المنطق الحسي، وبدايات الوعي برباط اجتماعي ضيق(قَبَلي)، والتعامل مع الزمن في بُعده (الحاضر)، وبروز قِيم خُلقية وجمعية.

إذا أردنا أن نمر على بعض صفات المجتمع الجاهلي ونتلمس الجيد منها، فلنتتبع ذلك بالقرآن الكريم وما يذكره في النهي عن بعض الصفات ومحاكمة ذلك المجتمع من خلالها:

وأد البنات: {وإذا الموؤودة سُئلت بأي ذنب قُتلت}، وكان ذلك خوفاً من أن تضطر العائلة لزواج البنت من عائلة غير كريمة، أو يضطرها الفقر الى دفعها للبغاء، {ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا}، فالدوافع وجيهة وإن كان الإجراء مكروهاً وسيئاً.

قتل الأولاد أو حتى الأسرة بالكامل {ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم}؛ ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم} وقد مررنا على ذلك في ظاهرة (الاعتفاد).

أكل الميتة والدم: كانت بعض الأسر تنقع بعض الجلود بما تبقى بها من لحم ناشف من (سخلة) ميتة منذ مدة لتأكلها من شدة الجوع، وكان الفقير إذا جاءه ضيفٌ يذهب الى راحلته الوحيدة ويستخلص دماً من أسفل ركبة الجمل ويضعه في (جفنة) ويقربه من النار ليتخثر ويخلطه بالتمر، وذلك ليقوم بواجب الضيافة،*1 وقد جاء في التنزيل تحريم الدم والميتة.

(2)


لقد كان لمكة في عصر ما قبل الإسلام دورٌ مركزي احترمته شعوب المنطقة المحيطة بالجزيرة العربية، وذلك الدور لم يكن يتم بالانتخاب أو بالفرض القسري، ولكنه على ما يبدو كان اعترافاً ضمنياً بأن تلك الشعوب المحيطة منشأها الأصلي من تلك البقعة أو محيطها القريب.

إن باحثاً، كالعالم الإيطالي كايتاني L. Caetani يعتقد بأن (جنة عدن) المذكورة في كتب التاريخ القديم، كانت حقاً في جزيرة العرب، وأن بلاد العرب كانت جنة حقيقية وبقيت محافظة على بهجتها حتى الألف الخامس أو الرابع قبل الميلاد، وأن موجات الهجرة المتتالية وصلت بأبناء الجزيرة حتى سواحل المحيط الأطلسي (المغرب وموريتانيا وحتى السنغال)، فانصهر العرق العربي مع الأعراق الأخرى، وأوجد نوعاً من التلاقح الروحي بقي حتى يومنا هذا*2

وما يؤكد هذا الرأي أن منطقة المغرب العربي الكبير قد كانت تحت الحكم الروماني لأكثر من سبعة قرون، لم يستطع خلالها الرومان تنصير أهلها، في حين ما أن دخلت موجات الفتح الإسلامي تلك المنطقة سرعان ما انخرط أبناؤها بالدين الجديد واشتركوا بسرعة فائقة في الفتوحات والتي وصلت أطراف أوروبا الجنوبية (إيبيريا: الأندلس وما حولها)، ولأن تلك المنطقة الأوروبية ليس بها من خاصية التلاقح الروحي لم يبق الإسلام فيها كما هي الحال في شمال إفريقيا، رغم أن مدة حكم العرب لها تفوق مدة حكم الرومان لشمال إفريقيا.

(3)

عندما أراد الخليل بن أحمد الفراهيدي والنصر بن سيّار تدوين الكلام العربي، وضعوا جذوراً لأكثر من مليون ونصف كلمة*3، يتعامل بها أبناء اللغة العربية بيسر حتى اليوم. في حين لا يستطيع أبناء بريطانيا قراءة شكسبير دون الاستعانة بقواميس وهو لم يمض على وفاته خمسة قرون.

لقد عَدَّ المفكر الألماني (هردر Herder 1744ـ1803) أن اللغة ليست مجرد أداة للفكر، بل هي أيضاً القالب الذي يتشكل فيه الفكر، ولا نظن أن هناك من يجادل في كون الطفل الصغير يتعلم التفكير بواسطة الكلمات التي تقدمها له لغة المجتمع الذي ينشأ فيه.

كانت مركزية مكة تُدعم بالنشاط الثقافي وحتى الفكري السياسي من خلال تجمع ما يشبه المهرجان السنوي في سوق (عكاظ) ليتبارى فيه الشعراء، الذين ينشدون الشهرة في محيط أرحب من محيطهم الذي أتوا منه.

فلنتأمل هذا الشعر لزهير بن أبي سلمى:

ومن يك ذا فضـل فيبخـل بفضلـه .. على قومـه يستغنـى عنـه ويذمـم

ومن هـاب أسبـاب المنايـا ينلنـه .. وإن يـرق أسبـاب السمـاء بسلـم

ومن يجعل المعروف في غير أهلـه .. يكـن حمـده ذمـا عليـه ويـنـدم

إنها حِكم من معلقة طويلة تلخص القواعد الخلقية وأسباب الحروب الخ.

أو لنتأمل هذه الأبيات للأفوه الأودي:

والبيـتُ لا يُبْتَنَـى إلا لـهُ عَمَـدٌ......ولا عِمـادَ إذا لـمْ تُـرْسَ أَوْتـادُ
فـإنْ تجمـعَ أَوتــادٌ وأَعـمـدَةٌ........وساكنُ بلغوا الأمرَ الـذي كـادوا
لا يَصْلُحُ الناسُ فَوضَى لا سَراةَ لَهُمْ..........ولا سَـراةَ إذا جُهالُهُـمْ ســادُوا

لقد شبه الشاعر الدولة ببيت البدو، الذي لا يقوم إلا على أعمدة، ولن تنفع الأعمدة إذا لم تثبت حبال الشد أوتاد.. الخ

كانت لغة قريش، والتي هي تشبه لحد كبير لغة بني إياد (عرب العراق) هي بمثابة اللغة الرسمية التي يتوجب على التجار والشعراء الإلمام بها، وهي اللغة أو اللهجة التي نزل بها القرآن الكريم، والتي يتعامل بها عرب اليوم.



هوامش
*1ـ المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام/ جواد علي/ بيروت: دار العلم للملايين.
*2ـ مقدمة في دراسة المجتمع العربي/ الياس فرح/ بيروت: دار الطليعة ط2
سنة 1980 صفحة 39
*3ـ تكوين العقل العربي/ محمد عابد الجابري/ بيروت: مركز دراسات الوحدة العربية الطبعة الخامسة 1991؛ صفحات 75 وما بعدها.
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-11-2014, 02:45 PM   #4
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,366
إفتراضي

غنائم وهزائم

لم يُعثر في صفحات التاريخ أن أجمع كُل الناس على الثناء على أي دولة أو نظام سياسي بشكل كامل، كما لم نجد في تاريخ الرُسل والأنبياء أن كانت الطاعة والموالاة والإتباع لأي منهم دون ظهور أعداء، إلا في حالة (إدريس) عليه السلام، والذي يظهر في التاريخ الإنساني باسم (هرمس).

الأفراد لا يقومون بإطاعة السلطة من أجل الطاعة ذاتها، وإنما يطيعونها من أجل أهداف يعتقدون أنها ستتحقق عندما تؤدي هذه السلطة عملها.*1 وإن لم تؤدي السلطة عملها تظهر القلاقل.

تعتمد مسألة تحقيق الأهداف، على قدسية ونزاهة الأهداف، وعلى قوة القائمين على سير تنفيذها وِفق مجموعة من الضوابط التي تتماها مع تلك القدسية، حيث ينتشر العدل والمساواة وعدم المحاباة وتطبيق القانون على الجميع دون استثناء.

في الحالة الإسلامية الأولى، كان التشريع من الله رب العالمين والتنفيذ من رسوله المعصوم صلوات الله عليه، ومن بعده صحابة كانوا يتصفون بالزهد واليقين والخوف من الله، فكان سلوكهم مُطابقٌ لدرجة شبه كاملة مع ما يُفترض أن يكون ممثلاً لأوامر الله ونواهيه.

(1)

في معركة (بلاط الشهداء) انكسر المسلمون بعد معارك طاحنة استمرت سبعة أيام، واستشهد منهم الكثير وعلى رأس من استشهد القائد عبد الرحمن الغافقي، الذي أراد الثأر للقائد (السمح بن مالك الخولاني) الذي استشهد في معارك قبله وجهه إليها والي الأندلس الجديد (عنبسة بن سحيم الكلبي) الذي خلف موسى بن نصير، وقد انكسروا بسبب ما كانوا يحملونه من غنائم حصلوا عليها في طريقهم الطويل الذي انتصروا في كل معاركه، والممتد من (قرطبة) الى ما بين بلدتي (تورو) و (بواتيه) قرب باريس، فقد أثقلت تلك الغنائم ظهور الركائب والمشاة، كما أنها احتاجت الى حامية قوية تحميها، وفهم الإفرنج تلك الخاصية عند جيش المسلمين، فأتوا من الخلف وهزموا المسلمين*2.

وأينما وجدت في تاريخ العرب والمسلمين هزيمة، فابحث عن الغنائم، ففي حصار روما في القرن الثالث الميلادي على يد (زنوبيا) ملكة تدمر وحلفائها من العرب والأرمن، وبعد أن تغير خلال أسبوع سبعة قياصرة لروما، وكان دخول روما قاب قوسين، كانت قضية الغنائم وراء هزيمة (زنوبيا) وفرار جيشها الذي استولى على ممتلكات الجيش نفسه.

وفي معركة أحد كاد المسلمون أن ينتصروا لو التزموا بأمر رسول الله المعصوم صلوات الله عليه، لكن الرماة المكلفون بالمكوث على الجبل نزلوا لينالهم بعض الغنائم فانهزموا في أحد!

(2)

لم تكن مسألة الغنائم مقتصرة على ما يتم نيله في الحروب، ولكنها امتدت لأكثر من شأن، وعلى رأس تلك الشؤون السلطة السياسية نفسها، ولن نناقش مسألة الورع وتفاوت عُلية القوم بمستوياتهم فيه، بل ما نهتم به كان الخلافات السياسية الشديدة التي حدثت بين الصحابة ومن بعدهم التابعين، حتى انتهت الى الاستعانة بغير العرب أو حتى غير المسلمين.

فالفتنة التي حدثت في عصر الخليفة الراشدي عثمان بن عفان رضوان الله عليه كان وراءها تعيين ستة من الولاة من أقاربه، ومنهم عُبيد الله بن أبي السرح والي مصر أخ عثمان من أمه، والذي أفسد في البلاد وجاء أهل مصر للمدينة المنورة طالبين تغييره، وعندما تم استبداله ب (محمد بن أبي بكر)، قام مروان بن الحكم بتزييف كتاب بعثه لابن أبي السرح بضرب عنقه، وختمه بخاتم الخليفة عثمان، وحدث ما حدث والقصة معروفة*3

ما تركته تلك الفتنة بقيت آثاره حتى اليوم، صراع على السلطة، زعم بأن كل طرف هو صاحب الحق المطلق! وأن الطرف أو الأطراف الأخرى، خارجة عن الملة كافرة، والحقيقة أن ذلك الصراع يترك آثاره الوخيمة على الجمهور الذي يفتقر الى القوة، فينجر أحياناً وراء طرف ضد طرف.

(3)

سيقول قائل: هل قضية الغنائم هي وِقفٌ على العرب أو المسلمين دون غيرهم؟ ألم تكن قبائل التتار والمغول والقبائل الإسكندنافية وقبائل الجرمان وغيرها تهاجم من أجل الغنائم؟ ألم تكن الاستكشافات لأمريكا وأستراليا، تتم بنفس الدوافع؟ ألم تكن الحروب الحديثة تتحرك بنفس الدوافع؟

نقول: نعم، ولكن تلك الشعوب والغزوات وغيرها ما تمسك منها بالقبلية قد فني وآل مآله الى السقوط والاندثار، فأين القبائل التي أتت من اسكندنافيا وأين التي أتت من الهضبة الصينية والمنغولية، وحتى تلك التي كانت تزعم أنها تحمي الدين (أمويون؛ عباسيون؛ عثمانيون؛ الخ)، ليس هناك فكر اقتصادي منسوب لعشيرة أو قبيلة!

إن الأفكار الاقتصادية التي صمدت وتطورت، تطورت بالمحاذاة مع الإبداع وروح التوافق والقبول لكل الأطراف المنتجة والمبدعة، وهذا ما يفسر صمود الأمريكان الغزاة لقارة أخرى، مع التحفظ على وحشيتهم في تصفية السكان الأصليين، وهكذا فعل الأوروبيون في بلادهم، بعد حروب طاحنة تكللت بحربين كونيتين، فلم يستطع أي منا تحديد عشيرة الرئيس الفرنسي أو رئيس وزراء الدنمرك مثلاً.

من جانب آخر، بقي حكام العرب يبحثون عن كاريزمية دينية، ليلوذوا وراء ساترٍ يحاولون من وراءه حصد المكتسبات على حساب الجمهور العريض.




هوامش
*1ـ الدولة نظرياً وعملياً/ هارولد لاسكي/ إعداد: سعيد شحاتة/ الهيئة العامة لقصور الثقافة الطبعة الثانية (2012) صفحة 14
*2ـ دراسة لسقوط ثلاثين دولة إسلامية/ عبد الحليم عويس/ مكتبة المصطفى الإلكترونية.
*3ـ العقد الفريد/ العسجدة الثانية/ ابن عبد ربه الأندلسي/تحقيق: محمد سعيد العريان/ المكتبة التجارية الكبرى 1953
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 27-11-2014, 10:48 PM   #5
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,366
إفتراضي

المبالغة في تكييف النصوص الدينية بما يخدم نظام الحكم


علينا أن لا نتوهم بأننا أصحاب فكرٍ وحيد في العالم وعلى مر التاريخ يُنادي بالعدالة الاجتماعية، هذا الهاجس الذي أشغل البشرية منذ نشأتها، ولا يزال يشغلها حتى يومنا هذا. ففي الشرق ظهرت ديانات وثنية ك (الطاوية، والكونفوشيوسية) تحمل دعوات للعدالة الاجتماعية عن طريق المناداة بمشاعة الثروة؛ وفي إيران القديمة ظهرت (المزدكية) التي أعلنت صراحة الى تحطيم الطبقات المنغلقة الذي ركز الثروة في أيدي الأكاسرة والطبقات المحيطة بهم لحمايتهم.

ونحن إذ نعترف بذلك، لا يمنعنا ذلك من أن نتفاخر بأن دين الإسلام قد كَثَّف كل ما هو خَيّر من الديانات والأعراف والتقاليد التي سبقت الإسلام، ووضع لها ضوابطها وفقهها الخاص وطرائق حمايتها من العبث، حتى غدت قواعد تحمل بذور ديمومتها وبقائها الى قيام الساعة فيما لو وجدت من ينفذها بأمانة وإيمان.

في جميع الأحوال، حيث تصدر تعليمات، سماوية كانت، أم وضعية، فإنها لن تكتسب قيمتها الحقيقية إلا في التنفيذ والتطبيق. وقد أورد عالم الاجتماع (علي الوردي) طرفة تؤدي لنفس المعنى والاستنتاج، حيث قال: دخل إعرابي على سوق الوراقين (حيث تُباع الكُتب) في إحدى المدن العراقية القديمة وقال: أراهنكم أنني أعرف ما تحتويه كل هذه الكُتب! فاستغرب الحضور من قوله وهو رجلٌ أمي فسألوه: كيف ذلك يا ابن العرب؟ فقال: كلها تقول (يا هذا صير خوش آدمي: أي أنها تدعو الى الفضيلة).

(1)

لو أخذنا مسألة واحدة أتت في النصوص القرآنية وركزنا على كيفية التعامل معها على مر العصور الإسلامية، وكيف قام المؤولون بتأويلها وِفق الحالة السياسية القائمة، لوجدنا أن إمكانية التكييف تتم بما يلاءم الوضع السائد وعلى حساب روحية النص.

المؤلفة قلوبهم: {إنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }[التوبة 60]، وهؤلاء عدة أصناف منهم الشريف ومسموع الكلمة بين قومه، كأبي سفيان وابنه معاوية وعيينة بن حصن وعباس ابن مرداس، وقد جاء في الأثر أن الرسول صلوات الله عليه، كان يعطيهم سدس حصته من الغنائم.

عندما توفي رسول الله صلوات الله عليه، جاء هؤلاء الى أبي بكر فأعطاهم كتاباً الى عمر ابن الخطاب رضوان الله عليهما، من أجل أن يعطيهم، فمزقه وقال: لا حاجة لنا بكم فقد أعز الله الإسلام وأغنى عنكم، فإن أسلمتم وإلا السيف بيننا وبينكم فرجعوا الى أبي بكر وسألوا: أأنت الخليفة أم هو؟ فأجاب: بل هو، ونفذ رأي عمر..*1

لا نريد أن نستجوب ذلك الموقف من زاوية دينية، فقد اعترض عليه كثيرون على مر التاريخ كونه (نص) بين واضح لا يجوز التحايل عليه، كما أيده الكثيرون أيضاً، بحجة أن الظروف قد تغيرت، وقد تكون هذه الآيات ملائمة لظرف نزولها، كما كانت آية (الجمع بين الأختين)، [النساء 23]، فمنذ نزول الآية حتى يومنا هذا لم يجمع أي مسلم بين الأختين.


إن العلاقة بين الصحابيين الجليلين (أبو بكر وعمر)، هي علاقة صحابة تتلمذوا على يد رسول الله صلوات الله عليه، فالهم الأول عندهم هو إحقاق الحق، وقد يتبادل الصحابيان الأدوار، فيكون أبو بكر حازماً وعمر ليناً، ففي حروب الردة، اعترض عمر لدى أبي بكر على محاربة مانعي الزكاة، مستنداً الى أنهم شهدوا أن (لا إله إلا الله؛ محمداً رسول الله)، فلو أمهلوا وأعطيت لهم حصة المؤلفة قلوبهم، لقوي إسلامهم. رد أبو بكر: أجبارٌ في الجاهلية، خوارٌ في الإسلام؟

(2)

ما إن استتب الأمن وتوسعت دولة المسلمين، حتى أخذ حب الدنيا يتصارع مع حب الآخرة، وعندما يكون هناك رقيبٌ من المسلمين يضرب على أيدي العابثين بقوة فإنهم سيحسبون ألف حساب.

عندما عاد أبو هريرة من البحرين وكان عاملا عليها، أحضر معه مالا كثيراً، فقام عمر بإحصاء المال وقال له: (استعملتك على البحرين، وأنت بلا نعلين، ثم بلغني أنك ابتعت أفراساً بألف وستمائة دينار، فقال: هي أفراسي تناتجت عندي فقال له: حسبنا لك كل شيء فضربه بالدرة حتى أدمى ظهره،فرد المال الى بيت المال، فقال: سأردها واحتسبها عند الله، فقال له عمر: هذا لو كانت من حلال مالك.*2


(3)

ونحن نتأمل بالقصة السابقة، فإننا نجد أن عاملا كأبي هريرة، نُقل عنه الحديث، وهو بتلك المآخذ الدنيوية التي كشفها عمر، وقد يكون الاثنان بنفس الدرجة من التقوى والورع، ومن حولهم لا زال معظمهم قد استمع الى رسول الله صلوات الله عليه. كيف لنا في هذه الأيام أن نجد مثل نقاوة ذلك السلف الصالح؟. ولنحذر طبعاً من اتخاذ موقف سلبي من صحابة رسول الله، فهم من ساهم في تأسيس مجتمع إسلامي، وتمشياً مع الحديث القائل ((من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها الى يوم القيامة)).

والضعف في المسألة آتٍ من الطبيعة الإنسانية، الممزوجة بالضعف والطمع وحب السلطة، وعدم توصل المسلمين لحد اليوم في إيجاد ضابط لتناقل السلطة ولجم من يريد أن يستقوي على المسلمين.

لقد تم تكييف لفظ (المؤلفة قلوبهم) في العهد الأموي بصورة يخجل المنتمون لهذه الأمة وبهم ذرة إيمان منها.

ستسوق أحداث الأمويين واعتبارهم سادة على البلاد المفتوحة، حتى يظهر فكرٌ يعادي مثل تلك الأنظمة، ولكن مؤرخو السلاطين يتهموا هؤلاء بالمروق من الدين وإشاعة طقوس غريبة!*3

وقد ساهم علماء الدين، في حماية الأنظمة، ولا يزالوا، وفي العهد الحديث كنا رأينا كيف أن شيخ الأزهر عبد الحليم محمود في عهد الرئيس جمال عبد الناصر قد أفتى أن الاشتراكية هي أساس الاقتصاد الإسلامي، ولكنه في عهد السادات قال إن الدين الإسلامي هو دين الرأسمالية، واستشهد بعشرات الأغنياء من المسلمين الذين أمدوا الدعوة بالمال*4


(4)

لقد أصبحت فكرة المؤلفة قلوبهم، وكأنها عباءة ممزقة يخرج المفتي يده من أي خرق، حتى أن الغرب اكتشف ذلك عندنا، فابتدع المساعدات الشخصية للملوك والرؤساء، ولدولهم، ولجمعياتهم الخيرية، وذلك للنفاذ الى قلب الأمة.

لم يعد هناك مانع من تعيين ثلاث رؤساء وزراء من بيت واحد، ولا وزراء ولا أصحاب رتب الجيش العليا، إنهم يُعينوا تحت فقه المؤلفة قلوبهم وهو في الحقيقة غير ذلك، إنهم أنظمة غير شعبية لا تسأل عن الشعب ولا تثق فيه، فتخترع بؤراً لتفريخ المناصب العليا بحجة أمن النظام الذي يُستبدل بالمؤلفة قلوبهم.





هوامش
*1ـ السيوطي/ الدر المنثور/ ج3 صفحة 251
*2ـ أبو ذر الغفاري/ عبد الحميد جودة السحار/ القاهرة 1943 صفحة 156.
*3ـ النزعات المادية في الفلسفة الإسلامية/ حسين مروة /بيروت 1978 الجزء الثاني يتكلم عن مثل تلك النماذج.
*4ـ المهمشون في التاريخ الأوروبي/محمود إسماعيل/ القاهرة: رؤية للنشر 2009 صفحة 17.
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 01-12-2014, 02:54 PM   #6
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,366
إفتراضي

وجبة حافظة


في علوم تغذية الحيوان، هناك عدة أسماء لعلائق التغذية، إنتاجية حيث تنتج الحليب أو اللحم أو العمل، وأخرى لرعاية الجنين، وهناك عليقة حافظة أي تبقي الحيوان على ما هو لا يُرادُ منه حليباً ولا لحماً ولا يُراد له أن يموت! وبالطبع فإن حساب عليقة بقرة تحلب عشرين لتراً من الحليب وفي بطنها جنين عمره خمسة أشهر، فعلى حاسب برنامج التغذية أن يبدأ بالعليقة الحافظة ثم في احتياج البقرة من الغذاء لإنتاج الحليب ثم حاجة الجنين فيقدمها جميعا.

قد تكون الفروق بين تغذية الحيوان وتغذية الإنسان تميل لصالح الحيوان على الإنسان، وليس السبب هو دوافع (الرفق بالحيوان)، بل لأن المصلحة واضحة وضوح الشمس، فإذا كانت وحدة العلف ثمنها دولار واحد، فإذا أعطي عشر وحدات منها أعطت حليبا بخمسة عشر دولارا، فلماذا يتردد المُربي في تقديم مثل ذلك العلف؟

لكن أين وضوح المصلحة في حالة الإنسان؟ دعنا من شعارات الاستهلاك الإعلامي: الإنسان أغلى ما نملك! وحقوق الإنسان! وغيرها من الكاليشهات الصماء، فكل الإشارات المحلية والعربية والعالمية تدلل على أن العالم يمارس ضد هذه الشعارات ويسعى لتعميق تلك (الضدية).

(1)

في المطاعم الفخمة، يستمع الزبون (الفخم) لموسيقى مبتكرة لتلاءم الأجواء، وينحني النادل مقدما قائمة مطوية في حافظة جلدية أنيقة، تُعلن عن الموجودات في المطعم (غب الطلب)، ولكن إذا أراد الزبون (الفخم) (حليب العصافير)، فإن عليه أن يهمس بإذن النادل لينحني النادل مرة أخرى ويقول: نعم سيدي، هذا ممكن!

في المعتقلات السياسية والسجون بشكل عام، فإن اللحم المقدم يحمل من اللحم فكرته، ولا أحد يدري متى ذُبح الحيوان المقدم لحمه، هل كان ذلك قبل انتهاء الحرب العالمية الثانية أم بعدها؟ وما هو الحيوان المذبوح أصلاً، هل هو عجل أم كركدن أم ماذا؟ لقد وقعت عيني ذاك يوم عندما اضطر المعتقلون إدخالنا من باب خلفي (يمر على المطبخ)، على فخذ قطره يفوق سعة بطن أي ثور رأيته في حياتي.

إذا كانت تغذية الحيوانات تحكمها المصلحة، وتغذية المعتقلين تحكمها معايير مختلفة، لكنها ليست بعيدة في أي حال عن مصلحة النظام، فتغذية الشعب ماذا يحكمها من معايير؟

(2)

لا يقوم السجين السياسي أو غيره بتسديد أثمان الوجبات المقدمة إليه مهما كانت نوعيتها، إلا في حالات المساجين الاستثنائيين، ولا تقوم البقرة بتسديد ثمن العليقة العلفية، حتى لو نفقت (ماتت)، قبل أن تعطي لترا واحدا من الحليب، ولن يُسجل ذلك على ورثتها!


المواطن أحد أفراد (الجمهور)، ليس ذلك الذي يذهب الى المطاعم الفخمة، وليس هو بالمعتقل السياسي، ولم يعترف أحدٌ به أن له دور يفوق دور البقرة الحلوب، هو الوحيد (فائن الحظ، قليل البخت) الذي يعاني معاناة شديدة، فحتى الحد الأدنى لا يمكنه الحصول عليه، هو يعرف الحد الأدنى وحتى الحد الأعلى فالتلفزيونات ولوحات الدعاية في الشوارع والمجلات الموضوعة على مناضد الحلاقين وأطباء الأسنان، أطلعته على مكونات الحد الأعلى!

هو يحلم، باقتناء بعض ما عرفه أو رآه أو سمع عنه، أو أنه يحلم بأن يتذوقه يوما ما، لكن أحلامه تلك، كمن وجد صندوقاً به مائة كتاب عن الطبخ الصيني، وعندما أراد تطبيقها في مطبخه، لم يجد إلا بعض كسرات خبز وبصلة وقليل من الملح، فلم تشفع له الكتب شيئاً.

(3)

لن يموتوا جوعاً! سيقول ذلك أحد المسئولين، أو أحد الذين يكرهون مثل تلك الأحاديث، وإن حاصرته بالأسئلة: كيف سيدبرون أمورهم ولا رواتب مستقرة لهم؟ وحتى لو كانت لهم رواتب، ألا ترى كيف سيعلمون أبنائهم وكيف سيرعون صحتهم وكيف سيدفعون أجور بيوتهم ومئات الكيف؟

سيجيبك: ومن قال لهم أن يتزوجوا؟ ومن قال لهم أن يتكاثروا بتلك الكيفية؟ ومن قال لك أنه من الضروري تعليم أولادهم وعلاجهم! ثم إنهم يسرقون ويمارسون عادات سيئة ويدبرون أمورهم! سيجدون وجبة حافظة (هو لا يريد أن يقول عليقة حافظة، لأسباب إنسانية!).

إن الثلة القليلة التي تُشرع للأغلبية الساحقة، كانت لفترة واثقة من نفاذ سيادتها الأزلية على مقدرات الأغلبية الساحقة، ولكنها على ما يبدو ليست متأكدة من ذلك في هذه الأيام في كل بقاع العالم.
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 09-12-2014, 11:51 PM   #7
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,366
إفتراضي

الأثر الثوري للرسالة السماوية في أرض العرب

(1)


من يتأمل إعجاز القرآن الكريم ودقة معانيه وروعة نظمه، فهو سيقر بقدرة الله وصنعه البديع، ومن يطلع على شرح وتفاسير المفسرين واجتهاد المجتهدين وعمل علماء النحو والصرف والبلاغة وعلماء الحديث منذ وقت النزول حتى اليوم، سيعترف برجاحة عقل الشعب الذي نزل في وسطه القرآن الكريم، وقدرته على الفهم (قبل كل تلك الشروح) حتى وإن كان الكلام ليس على حروفه (نُقط) ولم يكن مُشكلاً أو مزوداً بعلامات الوقف والمد والتجويد كما هو اليوم.

إن اختصاص الله عز وجل بتنزيل القرآن بلسان عربي مُبين على هذه الأمة هو تدليل على اكتمال الاستعدادات النفسية والثقافية والسياسية والاجتماعية لاستقبال مثل تلك الرسالة السماوية العظيمة، وأين نزلت؟ في مكة حيث بؤرة السيادة وتكوين الدولة منذ قرن ونصف قبل نزول الرسالة، ولماذا في مكة؟ ليكتمل التحدي والفعل الثوري حيث تحتدم الصراعات المختلفة.

لقد سبق نزول الرسالة حالات تململ على أكثر من مستوى، فالشعور بالامتهان الوطني والقومي من قبل أمم محيطة لا تريد الخير بالعرب (أحباش؛ روم؛ فرس). ولم يتأخر الرسول صلوات الله وتسليمه عليه في ربط روحية الرسالة بتلك المسألة، فعندما طلبت قريش من عمه أبي طالب أن يسأل ابن أخيه الكف عن شتم آلهتهم، قال صلوات الله عليه (أي عم: أولا أدعوهم الى ما هو خير لهم منها كلمة يقولونها تدين لهم بها العرب ويملكون رقاب العجم...)*1

وتُعد ظاهرة الصعاليك في مجتمع ما قبل الإسلام مؤشراً لخروج الفرد على نظام القبيلة من جهة، وسخط الفقراء المعدمين على الأغنياء وامتيازاتهم من جهة أخرى، ومن يبحث في ظاهرة الصعاليك يجدهم ينقسمون الى ثلاثة أقسام: طائفة الخلعاء والشذاذ الذين طردتهم قبائلهم وقطعت صلتها بهم مثل: (حاجز الأزدي) و(قيس بن الحدادية)؛ وطائفة (الأغربة: السود) مثل (الشنفري) و(السليك بن السلكة)، وطائفة الفقراء المتمردين مثل (عروة بن الورد)*2

لقد اكتسب العرب من خلال فكرة التآلف التي وردت في سورة قريش (لإيلاف قريش)، اكتسبوا مهارات في إدارة الدولة وتنظيم الأسواق والمهرجانات، ويذكر ابن الأثير في كتابه (الكامل) أن أصحاب الإيلاف كانوا أربعة إخوة وهم بنو عبد مناف أحدهم (هاشم) كان يؤالف ملك الشام حيث أخذ منه خيلا فأمن به في تجارته الى الشام، والثاني عبد شمس وكان يؤالف الى الحبشة، والثالث المطلب وكان يرحل الى اليمن، والرابع نوفل وكان يرحل الى فارس*3. كما اختمرت فكرة التأمل والتساؤل في الأديان، مما هيأ لظهور مؤيدين لرسالة الإسلام.

(2)

لقد كان الإسلام ثورة على الشرك، وثورة على الظلم، وثورة على أكل مال الآخرين، وثورة على الربا، وثورة على امتهان المرأة، وثورة على العصبية القبلية، وثورة على التكبر والجبروت، وثورة على أكثر من صعيد.

لقد اتبع المؤمنون الدين الجديد، عندما رأوا التطابق بين ما ينادي به الدين وبين ما يسلكه القائمون عليه، فانجذبوا إليه، ولقد آمنت شعوب جنوب شرق آسيا، والساحل الشرقي لإفريقيا، دون أن تقوم هناك أي معركة بين المسلمين وسكان تلك المناطق، بل أُعجب هؤلاء السكان بصدق تعامل المسلمين وإيفائهم لعهودهم، في عمليات التجارة، فاتبعوا الدين الذي حمله التجار المسلمون ولا زالوا، دون أن يسجل التاريخ منذ دخول هؤلاء الدين الإسلامي أي تصادم يُذكر لا بينهم وبين المسلمين ولا بينهم وبين العرب.

في حين، عندما اختلطت العنعنات العصبية والقومية في بسط وتنفيذ الحكم مع الشرائع الدينية، حدث ارتكاس وردة دفينة بين شعوب لم يحفظ الدين ودها لا مع العرب ولا مع المسلمين ( الأندلس، وفارس نموذجان). وإن كان النموذج الفارسي أقل سوءاً من النموذج (في شبه جزيرة أيبيريا: اسبانيا والبرتغال)، وقد يعود ميل الجانب الفارسي للتقارب في الاستعداد للتلاقح الروحي، بين شعوب شرقية متجاورة ومتداخلة في العادات والتقاليد وغيره، فعلى الرغم من قصر فترة حكم العرب لفارس (حوالي قرن من الزمان)، إلا أن المظاهر الإسلامية لا تزال قائمة ـ بغض النظر عن مظاهر الاختلاف الطائفي ـ بعكس الأندلس والتي استمر فيها الحكم أزيد من سبعة قرون، فإنها سرعان ما نفضت عنها الطابع الإسلامي..

(3)

لم يكن نوع الحكم السياسي هو المشكلة، كما يزعم البعض، فليس هناك أفضلية لنوع حكم على حكم، لكن الاقتراب من تحقيق ما يُسمى ب(العدالة الاجتماعية) هو الفيصل، ونحن نعرف أن الإسلام دين عدل، وأعداؤنا يشهدون بذلك، لكن التطبيق هو المهم، فليس المهم ورع الحاكم وطيبة قلبه بل المهم قدرته وهمته على تحقيق العدل بقوة، فلذلك يُشهد للخلفاء الراشدين إحقاقهم الحق، ويشهد للخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز بذلك.

وقد شهد بعض المسلمين لحكومات أجنبية في عدلها، فالإمام محمد عبده عندما زار أوروبا، قال وجدت إسلاماً ولم أجد مسلمين، في حين يوجد في بلادنا مسلمين ولكن لا يوجد إسلام، وكذلك يذكر رفاعة الطهطاوي في كتابه (تخليص الإبريز في تلخيص باريز)*4

إذن نحن نقر أن الإسلام دين عدل وتكافؤ، ولم يترك صغيرة أو كبيرة من أمور الدين والدنيا، إلا وأعطى رأيه القاطع النافع فيها، وكلما التزم القائمون على المجتمع الإسلامي بتلك الآراء الفقهية كلما قويت دولتهم وساد العدل في ربوع مجتمعاتهم، والعكس صحيح.

كيف إذن تفككت الحالة القوية وأصبحت ضعيفة ومهانة؟ وكيف السبيل الى إعادة تلك القوة بروح عصرية وبسرعة كافية؟








هوامش

*1ـ ابن الأثير الكامل (2/65)
*2ـ الشعراء الصعاليك في العصر الجاهلي/يوسف خليف/ مصر: دار المعارف 1959 صفحة 89.
*3ـ ابن الأثير الكامل (2/84).
*4ـ رفاعة رافع الطهطاوي/ تخليص الإبريز في تلخيص باريز/ القاهرة: مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة 2012
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 14-12-2014, 04:11 PM   #8
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,366
إفتراضي

في مسألة التَمَلُك: تعيش معظم جراثيم الثورات

يُعطي النظام الاقتصادي المألوف في كل بلدان العالم المتقدمة اقتصادياً، وفي شكلٍ أكثر تفشياً في بلدان أخرى ـ مع استثناء كوريا الشمالية وكوبا والصين من حيث المرجعية وليس الواقع ـ السلطة الاقتصادية النهائية لأولئك الذين يتحكمون في المصانع والمعدات والأراضي والموارد المالية المتاحة. في زمن ما كان الملاك هم المتحكمون، والآن ثمة تعقيد حصل على إدارة المنشآت الاقتصادية العالمية، تراجع معه مصطلح الرأسمالية (المذموم عالمياً) الى مصطلح (نظام السوق)*1، وعلى العموم فإن المُلكية هي أس التنظير للاقتصاد.

وكانت المُلكية (بفتح الميم أو كسرها)، محط تساؤل الجميع فقراء كانوا أم أغنياء، فإن كان المتسائل فقيراً ينظر بعين الحسد والريبة: من أين جاء صاحب هذا المُلك به؟ هل هو من باب الحلال أو الحرام؟ وإن كان المتسائل غنياً فإنه سيقول: كيف تفوق علي فلان بتلك الحيازات؟ وتترك تلك التساؤلات أثراً بالغاً في نفس الجمهور، فيتردد في طاعة الأغنياء أو يحابيهم أو يتربص بهم للنيل منهم بأي شكل.

(1)

المُلك في اللغة: احتواء الشيء والقدرة على الاستبداد والتصرف فيه. وملك الشيء ملكاً: حازه وانفرد بالتصرف فيه، فهو مالك وفي القرآن الكريم {ولله ملك السموات والأرض}، والمِلكية (بكسر الميم وتسكين اللام) هي المُلك والتمليك، ويقال بيدي عقد ملكية هذه الأرض.

ومن أطرف ما وُجد في لسان العرب لابن منظور، أن الإملاك هو التزويج، ويقال للرجل إذا تزوج: قد مَلَك فُلان، يملك مَلْكا ومُلكاً ومِلكاً (بالفتح والضم والكسر للميم)، وعلينا تصور المشاعر للمالك (المتزوج) كيف يغار على ما يملك، وعلى الآخرين الذين كانوا يصبون للزواج ممن تزوج.

وتعني المِلكية في النهج الاقتصادي العربي الإسلامي: العلاقة الشرعية بين الإنسان والأشياء التي يمكنه التصرف فيها بالطرق الشرعية. فهو والحالة هذه اتصال شرعي بين الإنسان وبين شيء يكون مطلقاً لتصرفه فيه، وحاجزاً عن تصرف غيره فيه*2

وتنقسم الملكية الى ثلاث أنواع:
أـ نوع مخصص للمنافع العامة لا يجوز تملكها أو تمليكها، مثل الطرقات والجسور (وهذا النوع قد أجيز تمليكه في الدول الرأسمالية، وحتى بعض الدول الإسلامية)، والقلاع والحصون.
ب ـ نوع لا يجوز تمليكه إلا بمسوغ شرعي، من ضرورة ملحة، مثل العقارات الموقوفة لبيت مال المسلمين، لا يجوز بيعها إلا في حالات عجز بيت المال وحاجته للأموال.
ج ـ ما عدا هذين النوعين يجوز تملكه وتمليكه وفق أصول معروفة.

أما مصادر بيت مال المسلمين فتأتي من الزكاة وخمس المعادن والغنائم والجزية واللقطات وتركات المسلمين التي لا وارث لها والخراج والفيء والعشور.

(2)

إذا كان رسول الله صلوات الله وتسليمه عليه، والخلفاء الراشدون رضوان الله عليهم قد أقطعوا الأراضي بعض المسلمين فإنما كان ذلك في وجوه تبررها المصلحة العامة. ونجد منذ صدر الإسلام فريقاً من الصحابة يستغلون بعض الأراضي ويدفعون عنها الخراج أمثال عبد الله بن مسعود والحسين بن علي*3

ولكن لم تخلُ مسألة التمليك من الميل السياسي، وللتدليل على ذلك دعنا نتتبع قضية أملاك (فدك)، التي غُنمت من اليهود. لما تولى أبو بكر الصديق رضوان الله عليه جاءته فاطمة تقول أن رسول الله صلوات الله عليه قد وهب لها (فدك) فطالبته بها، فقال لها هل معك شهود؟ فشهد لها علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأم أيمن، فقال لها: يا بنت رسول الله قد علمتِ أنه لا تجوز إلا شهادة رجلين أو رجل وامرأتين، فانصرفت، وبقيت (فدك) حقاً لبيت مال المسلمين في عهده وعهد عمر وعثمان وعلي رضوان الله عليهم.

ولما تولى معاوية الحكم وهبها لمروان بن الحكم وبقيت له ولأولاده، حتى اشتراها منهم عمر ابن عبد العزيز وردها الى بيت مال المسلمين.

وبقيت كذلك لسنة 210 هجري، عندما أعادها المأمون (الخليفة العباسي) لأحفاد فاطمة، فاستلمها محمد بن يحيى بن الحسين بن زيد بن علي ابن الحسين بن علي بن أبي طالب، وبقيت كذلك الى عهد الخليفة العباسي (المتوكل على الله) فردها منهم الى بيت مال المسلمين*4

من يتمعن في تلك القصة، سيجد أن تقوى الله والتمسك بشريعته هي التي تجعل من مسألة التمليك حقاً شرعياً، وبعكس ذلك تبقى الأمور للأهواء السياسية، وهذا ما قادنا الى ما نحن عليه.

(3)

إن فكرة الخصخصة الحديثة، وبيع جذور ممتلكات الدولة بحجج ضعيفة، وإعطاء وكالات الاستيراد والاستثمار التي تجري في أيامنا هذه كلها من الأسباب التي ولدت الفساد وتركزت الملكيات في أيدي من يحيطون بمركز الحكم.

وما حدث في مصر وليبيا وتونس وسوريا، هو نمط (مُحَّدَّث) للتلاعب بأملاك الأمة، وهو ما يقود الى شعور الشعب بالاستعباد والقهر ويحرك جرثومة الثورة ضد الحكام.



هوامش
*1ـ اقتصاد الاحتيال البريء/ جون كنث جالبرث/ ترجمة: محمد رضا علي العدل/ قدم للكتاب: محمود عبد الفضيل/ القاهرة: الهيئة المصرية للكتاب 2010 صفحة 28.
*2ـ ذكرها حمدان عبد المجيد الكبيسي في كتابه: مضمون الملكية في النهج الاقتصادي العربي الإسلامي/ جامعة بغداد 1983 صفحة 119، عن المعجم الاقتصادي الإسلامي/ أحمد الشرباصي صفحة 441.
*3ـ مروج الذهب للمسعودي/بيروت: دار الفكر.
*4 ـ فتح البلدان/ أحمد بن يحيى بن جابر الشهير بالبلاذري/ طبع بالقاهرة سنة 1901 صفحات 39ـ 41
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-12-2014, 12:43 PM   #9
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,366
إفتراضي

النزوع لاستعباد الآخرين


(1)


قد تكون مسألة التلذذ بتعذيب الآخرين أو إهانتهم ترتبط بمسألة الجوع للسلطة، ولا يُشترط بالسلطة ـ هنا ـ أن تكون لها علاقة بالحكومة أو نظام الحكم.

صحيح، ما أن يكتشف موظف الحكومة ـ حتى لو كان من الدرجة العاشرة ـ أن مراجعه من المواطنين مهزوز أو مرعوب، فيبتدئ بتجريب وسائل التمتع بالتسيد عليه: أخرج يدك من جيبك، لا ترفع صوتك، تعال بكرة الخ. لكن، يحدث ذلك مع سائق تكسي عندما تكون هناك أزمة مواصلات، فإنه يلف حول الواقفين بانتظار سيارة عدة مرات، وعندما يؤشر له أحدهم ليحمله معه، فلا يرد إلا بحاجبيه أو رؤوس أصابعه بالرفض! ويحدث مع الخباز وغيره.

والاستعباد درجة قصوى من درجات استخدام الإنسان للإنسان التي تتدرج من:
الأجير: وهو الإنسان الذي يعمل لصالح إنسان على أجر (جزاء) متفق عليه، وفي التنزيل{ قالت إحداهما يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوي الأمين}.
والعامل: هو الذي يتولى أمراً من أمور غيره في الإدارة والتنفيذ {والعاملين عليها}.
والخادم: يُقال للذكر والأنثى، واستخدمه: سأله أن يخدمه، وقوم مخدومون: يُراد بهم كثرة الخدم والحشم. والحشم بالمناسبة هنا: تعني الذين يغضبون لأجل سيد وقد يكونوا من العبيد أو الأهل أو الأقارب أو الجيران.
أما العبيد والرقيق والقين: فهم أدنى فئات المستخدمين، فالعبودية أصلها الخضوع والتذلل، والناس سواء كانوا سادة أو رقيق كلهم عبيد لله، وفي التنزيل {وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون}. وكلما كان الإنسان مجتهداً في عبادة الله سبحانه، كلما ابتعد ونأى عن استعباد أخيه الإنسان. وفي الحديث النبوي الشريف ( لا يقل أحدكم عبدي وأَمَتي بل عليه القول: فتاي وفتاتي) والعبد هو المستخدم كرها لا طوعا كالأجير.

والرقيق نقيض الغليظ والرق هو الجلد الرقيق وفي التنزيل { في رِقٍ منشور}. أما القين فهو الحداد هذا في اللغة، وقد أورد العلامة جواد علي في موسوعته (المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام)، أن اليهود والغرب يذكرون في كتاباتهم العرب باسم (Saracens) ويرجعها الدكتور جواد الى أصلها العبري والعربي فيقول: أنهم يقصدون عبيد سارة.

(2)

عُرف الرِق والاستعباد منذ القدم، ومن يطلع على شرائع حمورابي يجد مواد كثيرة تعني بالعبيد وكيفية التعامل معهم. كما عرفت الهند ومصر القديمة الرق والاستعباد. وعرفت اليونان وروما قديماً تلك الظاهرة، وقد شهدت الإمبراطورية الرومانية ثلاث ثورات للعبيد في أعوام 135ق.م التي قادها العبد السوري الأصل (يونوس) واستولى فيها على عدة مدن؛ وثورة104؛ وثورة73 قبل الميلاد التي قادها (سبارتاكيوس)، التي قامت بسبب تلذذ الحكام بطرح الأبطال العبيد لتمزقهم الأسود والنمور في مسارح الترفيه.


أما الرق في الإسلام، فهو امتداد للرق فيما قبل الإسلام، وقد رأينا في كتب التاريخ الموالي والعبيد كيف كانت لهم أدوار خطيرة في بعض الأحيان، فمن (وحشي: قاتل حمزة) الى بلال الى صهيب، وتتدرج المهام حتى عهد ابن طولون ومن ثم دولة (المماليك!).

كان المصدر الرئيسي للرق في الإسلام الحروب التي خاضها المسلمون ضد الدولتين الفارسية والبيزنطية، فإذا انتصر المسلمون عادوا بأسرى وسبايا وأطفال، حتى وصل سعر العبد (الأسير) الى درهم واحد عندما يكونوا بالكثرة،(كما يقول المسعودي). وقد كانت العائلات الميسورة تقتني العبيد من شتى الألوان، وحتى أن أمهات بعض الخلفاء كانت جواري (أم ولد)، كالمنصور والمأمون مثلاً. وقد بقيت بعض المناطق تدفع خراجها للدولة الإسلامية، بشكل رقيق وعبيد حتى القرن الرابع الهجري.

وكان العبيد يُقسمون الى قسمين: عبيد البيوت وهم الخصيان، وهم أحسن حالاً من النوع الثاني، وقد عاشوا منعمين قريبين من طيب الطعام وغيره، والقسم الثاني وهو كُتل العمل الضخمة، وكان وجودها في العراق بمنطقة الوسط والجنوب، وكانوا يعملون في (السباخ) وكشط وجه الأرض للوصول الى التربة الصالحة للزراعة، وكانت ملكية بعض الموسرين من العبيد تصل الى خمسة عشر ألف عبد.

لقد قام الزنوج بعدة ثورات، أولها كان في عهد مصعب بن الزبير في القرن الأول الهجري، فاحتلوا بها المدن والمزارع. وكان آخر ثوراتهم وأقواها وأطولها أمداً، إذ استمرت أربعة عشر عاماً، ولهم من المقاتلين ثلاثمائة ألف مقاتل مدرب، واحتلوا مدنا، كان ذلك بين عامي 255هـ/869م ـ 270هـ/ 883م. تحت قيادة ما سُمي بصاحب الزنج (علي بن محمد)، والذي ادعى أنه من نسل علي بن أبي طالب، ولكن هناك من اعتبره فارسي ذا نزعة شعوبية أراد تحطيم الدولة من خلال إثارة القلاقل.

(3)

لقد ورد بالقرآن الكريم الكثير من الآيات التي تقرن العقوبة بتحرير الرقبة، وكأن الحق تعالى أراد أن يجعل من تحرير الرقاب عقوبة سلسة للتخلص من العبودية والرق، ولكنه لم يجعلها مرة واحدة، وترك للرسول صلوات الله عليه أن يجعل من السلوك الأخلاقي للصحابة عنصر المبادرة في تحرير الرقاب.

لقد ورد في الآية 25 من سورة النساء { ومن لم يستطع منكم طولاً أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات ...}، ثم يوصي في الآية 36 من نفس السورة {...وبالوالدين إحسانا... وما ملكت أيمانكم}. وفي سورة البلد {فكُّ رقبة}، وفي سورة المجادلة والمائدة اقترنت الكفارة بتحرير الرقاب.

أما الرسول صلوات الله عليه، فله أحاديث تدلل على الرفق بالرقيق، (( اتقوا الله في الضعيفين: المملوك والمرأة))؛ وقد ورد للإمام الغزالي في هذا المعنى قوله ( كان آخر ما وصى به الرسول صلوات الله عليه أنه قال: (( اتقوا الله فيما ملكت أيمانكم، أطعموهم مما تأكلون، واكسوهم مما تلبسون، ولا تكلفوهم من العمل ما لا يطيقون، فما أحببتم فامسكوا، وما كرهتم فبيعوا، ولا تعذبوا خلق الله فإن الله ملككم إياهم ولو شاء لملكهم إياكم))*1

لكن، ما الذي حدث مع كل هذا النهج الواضح في الدين؟ إنه النزوع للاستعباد عند العباد الذين لم يحسنوا عبادة الله، ويتبين ذلك من الطفل الجاهل الذي يتمتع بشتم وضرب الخادمة في أيامنا هذه. ويتبين كذلك من الذي أنعم الله عليه من خلال مهنة معينة كعمل البناء أو المطاعم أو غيرها، فينصرف عن العمل ويأتي بأشخاص وافدين أو من أهل بلده ليمارس إطلاق الأوامر عليهم!

هوامش
*1ـ الغزالي/ إحياء العلوم ج2 صفحة 199 طبعة بولاق.
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 27-12-2014, 03:14 PM   #10
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,366
إفتراضي

التشاور بالأمر الاقتصادي



(1)



يظن البعض أن الديمقراطية والشورى تؤديان نفس الدور، فلا بأس من إتبّاع النهج الديمقراطي إذن، وهذا الظن آتٍ من الزخم الأكبر من الكتابات الفكرية والسياسية التي كُتبت لصالح الديمقراطية، في حين لم يجد نظام الشورى هذا الكم من الكتابات والشرح الذي حظي بها الأسلوب الديمقراطي. وقد تكون الكتابات التي جاءت في صالح الديمقراطية أكثر إقناعاً للمطلعين عليها، لأنها كانت محاذية ومرافقة بنقدها وتأييدها للنهج الديمقراطي للحظات حدوث تفاصيله، في حين ما كُتب عن الشورى، كان من باب التصور أو التمني لما يرغبه الكاتب في نظام الشورى الذي كان متبعاً جزئياً منذ زمن بعيد.

لو أخذنا الأسرة كنموذج مصغر لجماعة إنسانية، فإنها تلجأ للمشاورة في شأن اقتصادي أو اجتماعي مهم، فلا تتشاور تلك الأسرة بكمية الملح المضاف على (طبخة) فهذه المسألة متروكة لمهارات ربة المنزل، ولا تتشاور في القيام للصلاة فهذا فرض لا يتم التشاور فيه. لكنها تتشاور في مسألة بناء غرفة إضافية أو تزويج أحد الأبناء أو البنات، فيطرحون كل المعلومات المتيسرة لديهم حول الشأن المتروك للمشاورة، ثم يبدون آرائهم، وعندما لم تحصل قناعة يقترحون أحداً من الأقارب أو الأصدقاء لاستشارته.

في أمور أحياء العرب القديمة، كان هناك ديوان لكل حي يجتمع فيه أكثر من في الحي حكمة ومعرفة أو حتى عمراً أو عدداً (من التابعين: أبناء أحفاد الخ)، ويتداولون أمر الرحيل أو الإغارة على آخرين.

لم يذكر التاريخ أنه كانت تجري عمليات اقتراع وألواح لفرز الأصوات، بل كانت الأمور تتم بسلاسة متناهية، فإذا دخلت مجموعة الى مكان، تراجع من يرى في نفسه عدم أهلية للصدارة، وتتعالى أصوات لتقديم من هو أجدر. وإذا جلسوا لأمر ما في ديوان غيرهم، ولم يعرف المضيفون من هو الشخص الأكثر أهمية بين الضيوف، بادر الضيوف بتقديم من هو أكثر أهلية: ضع فنجان القهوة أمام (فلان)، كل ذلك كان يتم بتوافق لحظي لا يترك أثراً سيئاً كما تتركه مواقف الناس التي تفشل في الانتخابات الحالية.

عندما تدرب العرب بالتكرار على تلك السلوكيات، لم يكونوا ليتضايقوا إذا ما وجهت دعوة لأربعين شخص لتناول الطعام، من حي مكون من ثمانمائة رجل إذا كان من دعا قد ساوى بين المدعوين، فلا يدعو اثنين من بيت واحد، عندها يُدرك من لم يُدعى بأن أباه أو أخاه الأكبر قد وجهت له الدعوة، فلا يتكدر من ذلك لأنه هو لو قام بالدعوة لاتبع نفس الطريقة.

(2)

على شواطئ البحار والمحيطات تجد عشرات الآلاف من السلاحف المفقوسة حديثاً تتراكض حتى تصل المياه، وفي طريقها يذهب أكثر من 95% منها طعاماً لطيور أو مفترسات تتربص بها، وفي تزاوج النحل تطير الملكة بأقصى سرعتها أمام مجموعة هائلة من الذكور، التي ربتها الشغالات لهذا الغرض، ويلحق بالملكة أكثر الذكور قوة وسرعة، وبعد التزاوج يموت الذكر! هذا الانتخاب الطبيعي في الطبيعة.

أما الانتخاب على الطريقة الغربية، فليس هناك أي رجل متوسط القدرة العقلية يستطيع أن يوافق أن (بوش الابن)*1 كان هو الذكر الأجدر بإدارة الولايات المتحدة، لقد كان حجم التبرعات التي تبرع بها مؤيدو جورج بوش الابن نصف مليار دولار، في حين كان حجم التبرعات التي تبرع بها أنصار (أل غور) 447 مليون دولار*2

لكن لماذا يتبرع المتبرعون في الانتخابات الرئاسية الأمريكية؟ تجيب (لانيل أندرسون) التي تصف موقع لتصنيع المشتقات النفطية في (هيوستن) مليء بالنفايات والقاذورات والروائح السامة يمتلكه رجل تبرع ب (48) مليون دولار، في حين لم يتجرأ أحد أن يشرع للحفاظ على البيئة أو تحميل أمثال هذا المتبرع السخي الذي لو كان هناك نزاهة أو محافظة على البلاد وأجوائها لطولب بأضعاف ما تبرع به. لقد لخصت تلك الناشطة (وهي بالأصل وكيلة عقارات) مسألة المتبرعين ب (( يرقص المتبرعون مع من يتبرعون لهم حسب ما يعود عليهم نجاحهم من فوائد!)).

إذن، فالاقتصاد يسوسه رجال مستفيدون، ويستخدمون أجهزة إعلام منافقة (يملكونها) تضخم وتشيطن أحوال خصومهم (عالميا)، وتغض النظر عن جرائمهم، بل وتنفيها وتذكر عكسها.



(3)


لم يفلح المسلمون ولا العرب، بتطوير منهاج الشورى، والذي يُعتبر أكثر (حميمية) وأكثر التصاقاً بالنهج الشرعي والأخلاقي، وقد يكون السبب الرئيسي في ذلك، هو خِشية المستفيدين من فقدان مكاسبهم التي حصلوا عليها، ولذلك كانوا يستبعدون القضاة المستقيمين وأصحاب العدل.

لقد ذكر الحسن البصري رحمه الله تراجع الشورى فقال: (( أفسد أمر هذه الأمة اثنان: عمرو ابن العاص يوم أشار على معاوية برفع المصاحف؛ والمغيرة ابن شعبة حين أشار بالبيعة ليزيد، ولولا ذلك لكانت شورى الى يوم القيامة))*3

وعندما تنزلق الأمور عن مسارها الصحيح، فإن القائمين على الحكم يستسهلوا الابتعاد عن الشرع وعن مقاصده، فهذا الحجاج أبقى على الجزية رغم وجود النصوص واضحة في إسقاطها عن الذين يعلنون إسلامهم، فتبريره بذلك أن بيت مال المسلمين سيصيبه العجز والنقص*4

وهذا سليمان بن عبد الملك يكتب لمتولي الخراج في مصر (أسامة بن زيد التنوخي) متعسفاً: احلب الدر حتى ينقطع فإذا ما انقطع فاحلب الدم حتى ينصرم*5

لما تولى عمر ابن عبد العزيز الحكم بعد سليمان بن عبد الملك، كره أخوة سليمان ذلك ثم قبلوه على مضض، وكان أعلم الناس بأمور الدين والدنيا، ومع ذلك طلب من (سالم بن عبد الله بن عمر) أن يكتب له سيرة عمر ابن الخطاب ليمشي على نهجه، فأعاد الشورى وضبط أموال الدولة ونشر العدل، واسترد المزارع التي كانت إقطاعيات لبني أمية ووزعها على الفقراء، حتى أهل الكتاب استفادوا من عدله فقد رد لهم كنيسة في الشام كان أولاد عمه قد أخذوها منهم*6

وبعد وفاة عمر ابن عبد العزيز عن عمر لم يصل فيه الأربعين عاماً، وبمدة حكم لم تتجاوز السنتين والنصف لا زال ذكرها العطر حتى اليوم رغم قصرها، وقيل أنه مات مسموماً من كارهيه، تراجعت الشورى مرة أخرى.





هوامش
*1ـ رجال بيض أغبياء/ مايكل موور/ بيروت: الدار العربية للعلوم ـ ناشرون/ 2004 صفحة 51.
*2ـ أفضل ديمقراطية يستطيع المال شراءها/ غريغ بالاست/ترجمة مركز الترجمة بالدار/ بيروت: الدار العربية للعلوم ـ ناشرون/ 2004 صفحة 91.
*3ـ تاريخ الخلفاء للسيوطي صفحة 79.
*4ـ الإسلام وأهل الذمة/ علي حسن الخربوطلي/ طبعة المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية صفحة 137
*5ـ السياسة المالية لعمر ابن عبد العزيز/ قطب إبراهيم محمد/ الهيئة المصرية العامة للكتاب 1988 صفحة 20.
*6ـ عمر ابن عبد العزيز/ سعد عبد السلام حبيب/ نقلاً عن البلاذري صفحة 71.
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .