العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة صـيــد الشبـكـــة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نظرات فى كتاب الإخلاص (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نظرية الصليبى ونقد السواح فى أرض العهد القديم وتعارضهم مع القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب ترجمة القرآن الكريم (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب عشر من الخصال للباحثات عن الجمال (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب صحف إبراهيم (ص) (آخر رد :ابراهيم العموري)       :: نقد كتاب وصف المطر والسحاب وما نعتته العرب الرواد من البقاع (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب كونوا على الخير أعوانا (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مفردات سريانية في لغتنا الدارجة (حرف الدال) (آخر رد :ابن حوران)       :: قراءة فى كتاب الرشوة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الحج عرفة (آخر رد :رضا البطاوى)      

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 29-10-2010, 11:01 PM   #1
اقبـال
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2009
المشاركات: 3,298
إفتراضي رُدني الى بغداد

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


رُدني الى بغداد


قصيدة بقلم قتيبة محمد الجبوري


= 350) this.width = 350; return false;" border=0>


دَعيني أطوفُ الأرضَ في بَواديِكِ *** فَما الدُنيا بُغدانُ وَلا الناسُ مَقامُ


ذُريني يا بغداد بالفَلاةَِ بِلا خِلٍ *** فَقد هَجَرت جدرانكِ أخلاق الكِرامُ


لي اللهُ يا بغداد من أسيراً بحبكِ *** قتيلُ شَوقٍ ما عَافت فؤادهُ الالآم


أحِنُّ الى المُدام التي شربتي بها *** ويُعشقُ من قبركِ الترابُ والعِظامُُ


أتاني كِتابكِ بعد عُسرٍ وعُسرةٍ *** فَقمُتُ بهِ سُروراً وأزال مني الأسقامُ


وفَارقَتُ فيكِ حبيباً بِلا وَداعٍ *** وَتَرَكتُ فيكِ أحباباً بِِلا سَلامُ


قد مَلَّنِيَ القرِيب وقد كان كفي *** لا يَملُ وَصَل فَمِهِ ويَزيدهُ أطعَامُ


وقَد أمسيتُ لأهل الشُحِ ضيفاً *** وكانت نارَ مَوقدي للِضيفِ حَيثُ يَنامُ


يا نَفسُ كُفّي فليس العَوزُ منقصةٍ *** وأنما المرءُ يزينهُ الخُلقِ والأكِرامُ


ضَاقَ جِِلدي عَن نَفسي وَعَنكِ *** وأن تَوَسعَ فبكل سُقمٍ يُسامُ


أرقني عِشقكِ فبت لا أطيق نوماً *** وليلٌ طويلٌ لا يليهِ انصِرامُ


الغِنى بِالبُعدَ عن بغدادَ فقرٌ *** والدنو منها غِنىً لمن يُضَامُ


يا عَينُ جودي بِالدمعِ على بغدادٍ *** عَروسٌ كَبَدرٍِ يُنير ليلاً وظَلامْ


بغداد إِذا ماطََرَقَ خيالها فكري *** طََرُفت عيني وماء شجونها سِجَامُ


قَلبٌ على مُرَّ الحوادثِ ماردٌ *** وعَزمٌ على جَورُ الزمانِ هُمامُ


القلبُ منكِ لم يترُك لي صنيعاً *** أسمكِ ورسمكِ يشدوا بهما الانامُ


شَطَّ الرصافةِ لا كُتُبٌ ولا خَبرُ *** ما ضرَّكَ ياكرخُِ إن جَادَت بك الاقَدامُ


هو العَتبُ يابغداد أن لم تردي السلامَ *** بقرع النوى وحتى اللقاء حرامُ


يا شامتاً بي وبغدادَ أن تنكرت لي *** فيم الشماته ان فارقت بغداد أرغامُ


فوجه بغداد أزهرٌ لايشوبه كَلفٌ *** وعِرضها أملسٌ لم يدنو منه أدَمُ


هل نارُ بغداد بدَتْ ليَلاً بذي عُتمةً *** أمْ حَريقاً شَبَّ بالزوراء والأعلامُُِ

يا سائق العيس يَطوي البلاد مُتعجلاً *** طَيَّ السِنُونُ بغفلةٍ كأنها الاحَلامُ

قِف بي لأقرأ على أطلالِ بلدتها *** على أبن جعفرها وامامها الاعظمُ سَلامُ

ناشدتُكَ اللهَ إن مررت بدار أهلي ضُحىً *** أن تقْرأ سلامي عليهِمْ فهُم المَرامُ

وقل لهم تركتموه صريعاً ببعدكم عنه *** أو كحيٍ يُصارع سَقماً وأوهامُ


هي سُنّة العُشاق ان عَشِقوا يابغداد *** عهداً بينهم ماجادت بينهم أقلامُ


كَم لائماً لامني بحبها جَهلاً *** كُفوا المَلامةَ فالعاشق لا يُلَامُ

رُدوا لي بغداد لجفني لتسكنه *** أدنو الي وقبليني قُبلةَ الآلآَمُ


إذا ما دنت ساعتي ببعديِ عنكِ *** فأجعلي لي في أرضكِ قبراً ومَقامُ


وأصحبي يا بغداد بغدادَ الى تربتي *** فلعل الله يُحيي بكِ الروح والعِظامُ




على جانبي دِجلة والوادي سَلامُ = وبعضٌ من سلام الزائرينَ غَرامُ
اقبـال غير متصل   الرد مع إقتباس
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .