العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > مكتبـة الخيمة العربيـة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نظرة في #جريدة_الراية (156) (آخر رد :الكرمي)       :: #سؤال و #جواب عن النبي عليه الصلاة والسلام (آخر رد :الكرمي)       :: سلسلة بعنوان #الجنة و #السياسة (آخر رد :الكرمي)       :: البلو فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مع #القرآن_الكريم - من سورة البقرة (آخر رد :الكرمي)       :: مع الحديث الشريف الإسلام دين الجماعة (آخر رد :الكرمي)       :: الجولة الإخبارية 2017/11/17م (آخر رد :الكرمي)       :: لقاء يلدريم وبنس (مترجم) (آخر رد :الكرمي)       :: زلزال إيران... المباني تحولت إلى أكفان (آخر رد :الكرمي)       :: فقدان الرؤية الصحيحة يؤدي إلى الاضطراب في المواقف والتخبط في الأعمال (آخر رد :الكرمي)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 09-05-2010, 02:17 PM   #51
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

تفاحة الخير
اهداف القصة
1 – الاستئذان قبل اخذ اشياء الغير
2 – الله يكافئ المتقين


كان يا ما كان فى قديم الزمان
كان هناك رجل صالح سافر الى احدى البلاد لقضاء حاجة له 00 فطال به السفر 00 ونفد ما معه من مال 00 ولم تكن حاجته فى هذه البلدة قد قضيت 00 فاصابه هم شديد 000 ولم يدر ماذا يفعل ؟ وبينما هو يمشى فى احدى نواحى المدينة التى سافر اليها شعر بالتعب والجوع ولم يكن معه من المال ما يشترى به طعاما 000 فنظر حوله فرأى جدارا لبستان كبير 00 فجلس الرجل الصالح فى ظل جدار البستان بعض الوقت
ومن شدة التعب نام الرجل بعض الوقت ثم استيقظ على احساس شديد بالجوع 00 فاذا تفاحة كبيرة جميلة تقع من احد فروع اشجار التفاح المطلة خارج السور امامه فامسك الرجل بالتفاحة واكل نصفها 000 ولكنه سرعان ما تذكر انه لا يحق له ان يأكل هذه التفاحة دون ان يستأذن صاحب البستان ، فامسك الرجل بنصف التفاحة وذهب ناحية باب البستان واستأذن من الخادم ان يقابل صاحب البستان
فذهب الخادم واخبر صاحب البستان بان رجلا بالخارج يريد مقابلته 00 فاذن له صاحب البستان بالدخول
فدخل الرجل الصالح على صاحب البستان وهو يمسك فى يده نصف تفاحة ، وقال له : يا سيدى لقد جلست منذ وقت قصير فى ظل جدار بستانك فوقعت على هذه التفاحة 00 فأكلت نصفها من شدة الجوع الذى كنت اعانى منه 000 ثم تذكرت ان لابد لى من استئذان صاحب البستان فى اكل التفاحة 000 وها انا قد جئت لاستسمحك فى نصف التفاحة الذى أكلته 00 كما اننى لا املك من المال ما ادفعه ثمنا لهذه التفاحة
فابتسم صاحب البستان وقال للرجل الصالح : ولكنى لن اسامحك فى نصف التفاحة الذى أكلته الا بشرط قال الرجل : ما هو الشرط ؟ قال صاحب البستان : ان تتزوج ابنتى !!
فتعجب الرجل الصالح وقال : ليس عندى ما يمنعنى من الزواج من ابنتك 000 ولكن رجل فقير لا املك شيئا 000 فقال صاحب البستان : هذا شرطى عليك حتى أسامحك فى نصف التفاحة الذى أكلته بغير وجه حق ، ولكن لابد ان تعرف ان ابنتى هذه عمياء صماء بكاء قعيدة
فاندهش الرجل الصالح من حالة هذه الفتاة المسكينة التى لا تصلح للزواج ابدا بحالتها هذه ولكنه اضطر للموافقة على هذا الزواج حتى يسامحه الرجل من نصف التفاحة الذى أكفه وزوج صاحب البستان ابنتاه من الرجل الصالح 000 ثم اذن له ان يدخل على زوجته فى حجرتها بعد ان دخل اليها والدها واعلمها بالامر
فلما دخل الرجل على زوجته رآها من اجمل خلق الله سبحانه 00 وكانت فى هذا الوقت جالسة على سريرها فالقى عليها السلام فوجدها تردد عليه بلسان فصيح التحية باحسن منها 00 ثم قامت اليه وصافحته بيدها 00 فادرك الرجل ان زوجته ليست صماء لا بكماء ولا عمياء ولا قعيدة كما اخبره ابوها بحالها 000 واصابته دهشة شديدة 00 فقالت الزوجة : ارك تتعجب من حالى الآن ومما اخبرك به ابى عنى ؟ فقال الرجل : نعم
فقالت المرأة : انا عمياء عن كل حرام يغضب الله 000 وصماء عن سماغ غير الحق 000 وبكماء عن كل كلام فاحش 000 ولا اسعى الى اماكن المعاصى والفجور 00 ولقد اشترطت على والدى الا يزوجنى الا برجل يخشى الله سبحانه 00 فلما رآك والدى تتورع عن كل نصف تفاحة ليست من حقك ادرك انك رجل صالح فاختارك زوجا لى 000 ففرح الرجل بزوجته فرحا شديدا وعلم ان الله سبحانه عوضه خيرا


المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 09-05-2010, 02:17 PM   #52
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

البخيل
كان يا ماكان فى قديم الزمان

كان هناك رجل غنى يعيش فى قصر كبير ولكنه كان بخيلا جدا وكان لهذا الرجل زوجة صالحة ، كريمة النفس ميسورة الحال ، كثيرة الانفاق على الفقراء والمساكين 000 وكان هذا الرجل ينفق على نفسه وعلى البيت من اموالها بحجة ان امواله كلها تستثمر فى التجارة ، وكانت المرأة الصالحة راضية بذلك ، مطمئنة النفس الى ان زوجها لابد ان يكون صادقا فى كلامه ، وعندما تعود اليه اموال تجارته فسوف يعوضها خيرا عما اخذه من اموالها ومرت فترة من الزمن ، والرجل ينفق على بيته من اموال زوجته ، حتى نفدت كل اموال الزوجة ، ولم يبق من مالها شيئا عندئذ فوجئت الزوجة الصالحة بزوجها البخيل يقول لها : انك قد اتلفت مالك على الفقراء والمساكين حتى نفد ولم يعد معك مال ، وانا لن اسمح لك ان تفعلى بمالى كما فعلت بمالك وان فعلت ذلك فسوف اعاقبك عقابا اليما

وذات يوم سمعت المرأة صوت رجل فقير مسكين يقف بباب القصر يطلب طعاما يأكله ، فلم تستطع المرأة الصالحة ان تقف مكتوفة اليد امام من جاء يطلب منها الاحسان ، فقامت واحضرت طعاما من اطيب ما عندها ، واعطته للمسكين ، وفى اثناء ذلك حضر الزوج البخيل ، ورأى ما حدث فثار وغضب وسب الرجل الفقير وضربه وطرده من امام البيت ، ثم اتجه الرجل الى زوجته وانهال عليها ضربا وسبا وشتما 000 وقال لها لن اتركك بعد اليوم فى هذا البيت ، فتضيعى مالى على الفقراء والمساكين كما ضيعت مالك فاخرجى الان من بيتى فانت طالق
فخرجت المرأة من البيت حزينة باكية 000 فقد كان اهلها جميعا قد ماتوا وتركها وحيدة 00 فذهبت بيت قديم لها كانت قد هجرته منذ زمن بعيد ، فعاشت فيه فترة من الزمن وتكفل بها بعض المحسنين الصالحين 000 وذات يوم طرق بابها طارق ، ففتحت الباب فوجدت جماعة من الرجال من بينهم رجل تبدو عليه علامات الصلاح والثراء
فقال لها هذا الرجل : لقد جئت اطلب الزواج منك ، فوافقت المرأة الصالحة على الزواج وعاشت مع زوجتها عيشة راضية هنية ، فقد كان زوجا صالحا كريما واحست ان الله قد عوضها خيرا
وذات اليوم كانت المرأة الصالحة تجلس مع زوجها فسمعت سائلا بالباب يطلب صدقة فاسرعت واحضرت طعاما شهيا من افضل ما عندها وبعض المال ثم خرجت تعطيه السائل وكم كانت المفاجأة عظيمة بالنسبة اليها عندما وقع بصرها على هذا السائل ، وعرفت انه زوجها الاول فقد تبدل حاله من غنى الى فقر ، ومن عزة الى مهانة ولم يعرف السائل ان المرأة التى امامه الان كانت زوجته التى طلقها واهانها وطردها لانها تصدقت ببعض الطعام ذات يوم
ورجعت المرأة الى زوجها ودموعها تسيل على خديها 000 فسألها زوجها عن سبب بكائها 000 فقالت : لقد رأيت اليوم عجبا 00 فالسائل الذى وقف اليوم ببابنا كان زوجى الاول وقد بدل الله حالة من غنى الى فقر ، ومن عز الى ذل وحكت المرأة الصالحة لزوجته قصتها
قال الزوج الصالح : سبحان الله العظيم من يشاء ويذل من يشاء ، ولعلك تعجبين ايضا ايتها الزوجة الصالحة اذا اخبرتك باننى السائل الذى طرق بابك فى يوم من الايام يطلب منكم الصدقة فاعطينى من افضل ما عندك وحدث لك ما حدث مع زوجك الاول بسببى 00 ويومها ضربنى زوجك وآذانى 00 فذهبت حزينا باكيا ويومها عاهدت الله الا اسأل احد شيئا 00 وسعيت فى الارض اطلب الرزق الحلال واكل من عمل يدى فرزقنى الله رزقا حلالا مباركا وكثر المال عندى وعظمت ثروتى فى فترة قليلة من الزمن
وعندما سمعت عن صلاحك وتقواك تقدمت اليك اطلب الزواج منك ، ولم اكن اعلم بانك المرأة التى تصدقت على فى يوم من الايام ، واوذيت بسببى ، حتى اظهر الله لى هذا الامر اليوم ، وجعل ما حدث لى ولزوجك الاول عبرة لمن يعتبر 00 فقالت المرأة سبحان الله العظيم 00 يدير ما يشاء بحكمته وصدق سبحانه اذ يقول ومن يبخل فانما يبخل عن نفسه .
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .