العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الملحق > خـيـمــة الاستـــراحـــة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: يا إمام #المسجد_الحرام... كفاك تضليلا لأمة الإسلام بإرضاء #الحكام، وإغضاب رب الأنام!! (آخر رد :الكرمي)       :: #نفائس_الثمرات - كَيف يُنالُ المَجدُ وَالجِسمُ وادِعُ (آخر رد :الكرمي)       :: ليست مشكلة التعليم في امتحان الانتقال من التعليم الأساسي إلى المتوسط وإنما في نظام #ا (آخر رد :الكرمي)       :: #تونس تواصل انهيارها الاقتصادي (آخر رد :الكرمي)       :: أيُخِيْفُ جَيشُ تركِيا المُسلِمُ إخوَانَهُ العراقِيِّيْنَ، ويأمَنُهُ أعداءُ دِيْنِهِ (آخر رد :الكرمي)       :: #تأملات في #سورة_طه - 04 (آخر رد :الكرمي)       :: #نشرة_أخبار المساء ليوم الأربعاء من #إذاعة_حزب_التحرير ولاية #سوريا 2017/09/20م (آخر رد :الكرمي)       :: #نشرة_أخبار الظهيرة ليوم الأربعاء من #إذاعة_حزب_التحرير ولاية #سوريا 2017/09/20م (آخر رد :الكرمي)       :: #نشرة_أخبار الصباح ليوم الأربعاء من #إذاعة_حزب_التحرير ولاية #سوريا 2017/09/20م (آخر رد :الكرمي)       :: #الجولة_الإخبارية 2017/09/21م - مترجمة (آخر رد :الكرمي)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 05-02-2016, 05:08 PM   #1
صفاء العشري
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2010
المشاركات: 742
إفتراضي حقائق غير معروفة عن الأرمادا الإسبانية

في مايو 1588، أوفد الملك فيليب الثاني 130 سفينة من الأرمادا الاسبانية في مهمة لغزو سواحل إنجلترا وإسقاط نظام الملكة إليزابيث الأولى. وكانت هذه "البحرية العزيمة والأكثر حظا" إحدى أقوى الأساطيل التي تم تجميعها ، ولكن مجموعة من التكتيكات الضعيفة، ومقاومة إنجليزية شرسة والطقس السيئ جعلت مصيرها في النهاية الفشل. وعندما انسحبت "الأرمادا التي لا تقهر" في النهاية عائدة إلى إسبانيا في وقت لاحق من ذلك الخريف، كانت قد فقدت ما لا يقل عن ثلث السفن وفقدت 15000 بحارا.
أدناه، نعرض ثماني حقائق مثيرة للدهشة حول واحدة من الحملات الأكثرالكارثية وطموحا في التاريخ العسكري. هذا الجزء الأول:

حاول فيليب الثاني أن يتزوج إليزابيث الأولى قبل مهاجمتها.

كانت الأرمادا تتويجا لسنوات من العداء بين الملك فيليب الثاني ملك أسبانيا وإليزابيث الأولى، ولكنهما لم يكونا دائما أعداء. فقد سبق أن تزوج فيليب شقيقة إليزابيث، ماري الأولى، وألقى في وقت لاحق بثقله وراء صعود اليزابيث إلى العرش. بعد فترة وجيزة من وفاة ماري في 1558، أرسل سفيرا إلى إليزابيث يعرض عليها الزواج، ولكنها رفضت. وتدهورت العلاقات بين إسبانيا وإنكلترا في العقود التي تلت ذلك. تركز الكثير من الاحتكاك على الدين. فقد كان فيليب كاثوليكي متدين، واعتبر إليزابيث البروتستانتية زنديقة. كما كان الأسبان مستائين أيضا من الإنجليز بسبب غارات القراصنة على أساطيلهم التي تحمل الكنوز، ولكن النقطة الفاصلة كانت عام 1585، عندما تعهدت اليزابيث بتقديم الدعم العسكري للمتمردين البروتستانت في هولندا الإسبانية. معتبرا ذلك إعلان حرب، بدأ فيليب التخطيط لإزاحتها عن العرش.

.
هاجم الإنجليز الأرمادا قبل أن تغادرإسبانيا.

كانت التحضيرات لتجهيز الأرمادا الاسبانية تجري بسرية مطلقة. ولكن جواسيس اليزابيث اطلعوا بسهولة على معلومات استخباراتية عن أسطول يجري تجميعه في إسبانيا، وبحلول ربيع عام 1587، كان الإنجليز مقتنعين بأن هناك غزوا وشيكا. ولإبطاء تقدم الأرمادا، سمحت الملكة للقرصان والملاح السير فرانسيس دريك بتوجيه ضربة مفاجئة ضد ميناء قادس الاسباني. بعد الاستيلاء على ميناء المدينة لفترة وجيزة، أحرق دريك ورجاله حوالي 30 سفينة اإسبانية واستولوا على ودمروا عدة أطنان من المواد الغذائية والإمدادات المخصصة للأرمادا. تمكن الإسبان من استبدال معظم خسائرهم، ولكن ضربة دريك أخرت إنطلاق الأسطول حوالي العام، مما منح الإنجليز الوقت المطلوب لإعداد أنفسهم للغزو.
لم تكن الأرمادا قوة الغزو الإسبانية الرئيسية.

كان الأرمادا واحدة من أكبر الأساطيل التي تم تجميعها من أي وقت مضى للقيام بمهمة واحدة، ولكن لم يكن الغرض منها مهاجمة إنجلترا بمفردها. كانت الخطة الإسبانية هي الإبحار بالأرمادا، بقيادة الدوق ميدينا سيدونيا ، إلى الساحل الفلمنكي والالتقاء مع القوات البرية البالغ عددها 30000 بقيادة الدوق بارما. وكان من المفترض بعد ذلك أن تكون بمثابة حراسة دفاعية وتموينية عند عبور قوات بارما القنال الإنجليزي على مراكب صغيرة والتوجه نحو لندن. مع أخذ هذا الدور المساعد في الاعتبار، كان هناك حوالي 35 أو 40 من سفن الأسطول فقط قد بنيت كسفن حربية. البقية كان معظمها تجارا مسلحين وسفن شحن مكتظة بالإمدادات الغذائية والعسكرية لدعم الغزو البري.


ساعد نظام المنارات الساحلية على تحذير الإنجليز بتقدم الأرمادا.

إلى جانب تحصين شواطئهم الجنوبية وتعبئة الميليشيات، أعد الإنجليز لوصول أرمادا من خلال إصلاح نظام قديم لمنارات الإشارة. يتألف هذا النظام البدائي للإنذار المبكر من حوالي 1000 موقع متباعد عدة أميال على طول الساحل. كان كل منها محروس على مدار الساعة من قبل فرق من الحراس المجهزين بسلة حديدية مليئة بالقطران والقار. عندما شوهد الأسطول الأسباني أخيرا قبالة كورنوال يوم 30 يوليو، أشعل راصدو الإشارة الحرائق على التوالي، وسرعان ما أطلقت الدعوة لحمل السلاح في جميع أنحاء البلاد. في الليلة ذاتها، تجمع أسطول من 100 سفينة بقيادة الأدميرال تشارلز هوارد والسير فرانسيس دريك خارج ميناء بلايموث وطاردوا الأرمادا.
صفاء العشري غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .