العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > مكتبـة الخيمة العربيـة > دواوين الشعر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تفسير سورة التكاثر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة القارعة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة العاديات (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الزلزلة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة البينة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة القدر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة العلق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة التين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الشرح (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الضحى (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 28-11-2008, 02:06 AM   #31
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

جيل الخلافة

جيل الخلافة



بوعلام دخيسي /المغرب

boualem.dkh@hotmail.com

فـي كـل بـيـت سُبْحَة ٌ و iiكتابُ
ووراء هـذا الـسـور صورة ساجد
مـنـذ الـبـدايـة لـلنهاية iiناظر
هـو طـالـب هِـمَمَ الزمان iiبعزمة
مـا ضَـرَّه أن الـزمـان iiتـقـلبٌ
دُوَلٌ هـي الأيـام بـيـن iiمـلوكها
مـثـل الـعقارب لا تكاد ترى iiلها
و الـعـيـن صـامـدة ككل iiكنانة
هـو مُـفـرَدٌ بـين الورى و iiمفرِّدٌ
هـو هـامـة و شـهـامة و طليعة
هـو فـطرة في الروح يغزل ثوبَها
هـو لـيـس لـغـزا إنما هو iiبيننا
هو أنتَ ، أنتِ ،أنا ، و كلّ مُخاطب ٍ
خـبَـرٌ لـمـبـتدإ ٍ و فاعِل iiقوْمَةٍ
هـو صـحـوة بين المنام و iiغربة
لـمَّـا تـجَـلـدَ بـالـعقيدة iiندَّدُوا
قـالـوا تـطـرَّفَ في الشريعة إنما
فـإذا رضـيـنـا بالعروبة iiراجعوا
فـلـيـهـنأوا التاريخُ يفصِل iiبيننا
جـيـل الـخـلافـة جابرٌ لِكُسورنا
جـيـل تجدد في الزمان و لم iiيزل
الـعـدل و الإحـسان وِرْدُهُ iiوالمدى
فـي ظـل سـيـفه دائما iiمتربصا
يـأبـى الـدَّنيَّة َو الركوع صراحة iiً






















قـد أخـبـرتـنـي بذلك iiالأبوابُ
مـنـذ الـقـديـم تـحُدُّهُ iiالأعتاب
و يـقـيـنـه في النصر لا iiيرتاب
مـا ضَـرَّهُ أن يـنـثـني iiالطلاب
فـمِـن الـقـواعـد للعلا iiالإقلاب
فـتـراه نـحـو عـروشها iiينساب
خـطـوا و تـعـلم خطوَها iiالألباب
و سـهـامـهـا عند الوغى iiأهداب
و دعـاؤه : فـلـيـخسإ iiالأحزاب
والـنـاس مـن خـلف القفا iiأذناب
جـسـدٌ تـغـازلُ حُـسنهُ iiالأثواب
هـو مَـقـصِـدٌ و دروبه الأسباب
و مُـخـاطِـبٍ لا تـنـفع الألقاب
حـتـى يَـديـنَ لِـزَحْفِه iiالإعْراب
و عـدوه الأحـبـاب و iiالأغـراب
و سـمَـوْهُ مِـنْ إرهـابهم iiإرهاب
ودّوا لـوَ أنَّ جـمـيـعنا الأعْراب
خـطـطـاً و قالوا بل همُ iiالأسراب
عَـودٌ عَـلـى بدء ٍ أتى iiالأصحاب
و مُـكـسِّـرٌ لـلـجَبْر و iiالحطابُ
يـأوي و يـهْـجُرُ ، دينهُ iiالجلباب
وسـواهـمـا بـين الردى iiأعقاب
و يـسـب سـيف الجور لا يغتاب
وإذا انـحـنـى فـالـقبلة ُ iiالتوَّاب








السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-11-2008, 02:08 AM   #32
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

أينَ همُ الرجالُ

أينَ همُ الرجالُ



فراس حج محمد

ferasomar@maktoob.com

هـل عُرِفَتْ أسبابُ iiالبلوى
يـا أهـل الرقصة يا iiعارا
يـا فـحـلا لا يشبه iiفحلاً
لـلـردح رجالٌ قد صارت
وتـشـدُّ الخصْر ويسعدها
مـاتـت فـيهم iiوبحسرتهم
ريـح الـتـمـييع iiتُمايلهمْ
بـالأمـس أسودا قد iiكانوا
نـسـفـوا مـيراثا مكتنزا
أيـام الـفـخر ومن iiيدري
هـل فـعلا هذي iiرجولتنا
الـلـيل يضيء iiبأحمرهم
إن كـان الـحال كما iiتبكي
سـيطول الشرح ولا iiيكفي
مـا نفع عِظاتك إن iiصُمّتْ
يـا مـوت الطاعون iiتقدمْ
أشـعـلْ نـيرانك وتلظى
نـظّـف إن تـكثرَ iiأوحالٌ
ونـعـيـد مـسيرة أجدادٍ
شـدوا بـالـعزم iiسواعدكم




















يـا أهـل الفتنة iiوالدعوى
يـا شـهـقـةَ أفواهٍ iiتُكْوى
إلا أن مُـدَّ لـه iiيَـغـوى
بـالـرقص الماجن تتلوّى
أن أنـثـى تُلمسُ أو تُهوى
أخـلاق الـعز بهم iiتُطوى
وغـرور العقل بهم iiصوّى
بـالـفـتح الأعظم تتقوّى
بـالـمجد الشامخ قد iiدوّى
كـم مات الفخر وكم iiألوى
طـبل رقص وغنا iiوغوى
والـعـقدة في جيل iiيَدوى
سـيطول الشر ولا iiيُحوى
واسأل يا شيخ عن iiالجدوى
آذان الـقـوم عـن البلوى
واحـصـد أرواحا ما iiأسوا
واقـصـف بركانا iiوتروّى
فـلـعـلّ نـباتا قد iiيُروى
وتـرفـرف أعلام iiالتقوى
وتحدوا الصعب بكم يَضوى









السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-11-2008, 02:10 AM   #33
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

فلسطين

فلسطين



د. عبد الله بن أحمد الفَيْفي

aalfaify@yahoo.com

(إلى صديقي محمود درويش، رحمه الله)

تَمُرُّ فلسطينُ في أغنياتِ الصَّباحِ،

صباحِ سَدوم،

بمريولِ طِفْلَةْ

بتولٍ، ففاطمةُ ازدلفتْ مقلتَيها، ومريمُ تحملُها طَلْعَ نخلةْ!

...

على عتباتِ المَفارقِ،

بينَ الأبوّةِ تمشي، رجوعًا،

فمِن عن أبيها يسارًا، ومِن عن أبيها يمينًا، تعالَى غبارٌ لروحَينِ..

صارت فلسطينُ بيني وبيني:

(فلس/ طين) أخرى!

جُذاذًا مِنَ الوقتِ تمضي بغيرِ مُضِيٍّ،

لتأتي بغيرِ مجيءٍ،

إلى لا مكانْ!

فلسطينُ راحت على كُلِّ بابٍ تدورُ،

تدورُ،

كأنّ القصيدةَ جاءتْ..

كأنّ القصيدةْ..

سماء، فطارت دماءً / جريدةْ!

..

كبئسَ القصيدةْ!

قصيدةُ أهلي هيَ الشِّعرُ،

في ناهدَيها يموجُ بياضُ التَّشاطُرِ،

فالصدرُ والقبرُ يختصمانِ على مَهْمَهٍ من نُضارِ القوافي،

ودنيا المعاني، وفنِّ البديعِ، وعِلمِ البيانْ!

قصيدةُ أهلي..

نِعْمَ القصيدةْ!

قصيدةُ أهلي..

تمامًا كمثلِ القَضِيَّةِ:

فتح الفتوحِ تعالَى...،

وحمس الحماسِ تتالَى...،

وأشهى خيولِ العقيدةْ!

قصيدةُ أهلي ببحرِ النَّجيعِ -

ارتماءً -

تُرَوِّيْ، إذا حَمْحَمَ السَّيفُ، بحرَ السحابْ!

قصيدةُ أهلي،

أيا طفلةً أكلتْها المدارسُ،

بيتًا فبيتًا،

ولم تُبقِ شيئًا لسُوْدِ الذِّئابِ وخُضرِ الذُّبابْ!

قصيدةُ أهلي،

تَمُرِّيْنَ وردةَ ذكرى نسيتُ زمانًا زمااااانْ،

تَضَوَّعُ بالحُزنِ،

والفَقدِ،

والاغترابْ!

(فلس/ طين)، قال قريني،

فقلتُ:

ولكنّ طينًا سيصحو مِنَ الجدبِ خِصبًا،

كفينوس تُمطرُ حُـبًّا عُروقَ السَّرابْ!

...........

وثَمّةَ تنبتُ فِيَّ، برغمِ الكُسورِ، عظامُ القصيدةْ!






السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-11-2008, 02:12 AM   #34
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

إن الحب بالحجج

من ديوان"الحزن يعصف كل يوم"

إن الحب بالحجج



إدريس يزيدي

Yassine3_9@hotmail.com

عيناي من سهدها تبيت في iiحرج
يـا عاذلي لست تدري سر iiلوعته
لـو لم تكن مقلتي الحرا تسيل iiله
أنـظر إلى كبدي الحرا تقول iiله:
يـا نـفس لا عذَل كلا ولا iiعجب
بـكـت مـآقي الورى لغير iiحبكمُ
إذا سـهـرت أعي للدمع iiوسوسة
أكـلـمـا زاد حب المرء زاد لقاه
لو كنتُ يا بوصري تقواك iiممتثلا
أمـلـى عـلـيه هواه نظم بردته
أرنـو إلـيك رسول الله في iiلهف
قـد قلت في خاطري لعل iiيؤنسني












فـذكـر أحـمد بات ساكنا iiمُهجي
أقْـلِـعْ فما أهتدي بلفظك iiالسَّمِج
وجـدا عـليه فلا يا نفس iiتبتهج
الحب باق وصاف غير ذي iiعوج
لو ما سباك الهوى، فالقلب لم يهج.
فـلـم تـذق من بكاها أيَّما iiفرج
فـالـحب تيَّمني في الليل iiوالبلج
حب مدحه؟.. بات الحب iiبالحجج.
صغت القصائد كي تضوع iiبالأرج
قـد كـان حـقا يعيش قمة الوهج
إنـي أروم الـهـنا بلحنها iiالهزج
مـدح الحبيب فأنسى نظرة iiالدعج




السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-11-2008, 02:14 AM   #35
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

بقيت وحدي

من ديوان"الحزن يعصف كل يوم"

بقيت وحدي



إدريس يزيدي

Yassine3_9@hotmail.com

ضحى حج الحجيج؛ بقيت وحدي
أعـاتبني على عجزي، iiوعشقي
صرفت إلى الحجاز جميع iiفكري
* * ii*
وأقـبل خاطري في رسم iiطيف
كـأنـهـمُ عـسـاكر قد iiتنادوا
يـطوف بجانب البيت iiالمناجي
* * ii*
فـقـلت لعل يُطفأ حر iiصدري
مـددت إلى الكريم أديم iiكفي...
شـكوت له عظيم مصاب iiنضو
فـكـم ظفرت نُفيسي من iiجميل












وهاض منادمي، وعدمت iiجهدي
يـداعـب جـعبتي ويمد iiسهدي
أقِـلّـو الـلـوم لي يا أهل iiنجد
* * ii*
يُـري الـحـجاج لي وفدا iiبوفد
بـحـب قـاتـلـوا جندا iiلجند.
يـلـبـي، يشتكي؛ ويَهيج iiودي
* * ii*
فـأنـشِـئ قـارئا ألحان وردي
مـفـاجـأة جرى دمعي iiبخدي
تـبـدّى فـي غنى عن كل iiعبد
وحزت بها مضارب حسن iiقصد











السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-11-2008, 02:16 AM   #36
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

كي أختار لك اسما

كي أختار لك اسما



محمد دخيسي - وجدة المغرب

dkhissi68@menara.ma

ما زال على ذكرى مني يتعهدني

اصطليت خيالي وفي ريشتي قطر من دمه،

وعلى غير عادته.

- ذكراه -

فرسمته في صورة من ورق..

رحت أختار لي اسما فأسميه به،

لم أجد غير " عصفور الشرق"

ناداني يوما من ذاتي فدعوته:

" آه "

كنت - من عادتي – أرتاد طريقه يوما بعد ليال تبدأ من شفق..

من عادته الصمت،

لا ملامح للذهول على شفتيه،

وذنوبه تغتفر...

في كل أغانيه صوت منهمر..

لا كالريح - هذا المساء – تخر على سمعي.

أو كالعاصفه.

يأخذ الحلم من ذاته الصاخبه،

وإذا ازددت بكاء عليه يجيبني...

.....

التدى والنار يقذف ماء عذبا فراتا يجيبني:

" باسمك الحين الطير تغتدي "

تتغنى على الحجرات التي من ورائي طليقة

تقذف

ثم ترمى حصى

وتغير العصافير دمعا يساقط

سجيلا، فأصبح بعده عصفا يحترق

آه... آه...

كم غصنا قد انهال خزيا على ذكري ، ثم يرسم منه

نخيل

يخترق....

كم مفاجأة كادت تنسيني هول مآسي...

قال لي يومي:

"ذاتك"

ثم ذاتك ، اختر لها متعاقدا،

ذا حلم كنت أناجيه في مقبره..

صوتي به يرجع قبري صدى، ومع الترب يختلط..

فيصير - كما كنت أحتاج – ريحا تأخذني فوق جذع النخلة

تصاعد الحين بي حتى كدت أختال نفسي لهوا

باسما...

...

فأنا الممضي أسفله؛

إمضائي عار من كل ندى:

كالطريق العاري من الأضواء

الخالي من رجال ونساء

نمت هذا المساء

أحكي قصصا للأخيار والأشرار

لا فرث اليوم بين دري وصدره، يدفن مرا في لحمي،

قمرا لا يضيء سوى طرق الأطفال الصصغار..

....

يا مبعثرة في ذكرى، أريد بريشة نفسي أرسم شكلك

لكن يدي بين دفتي الأخريين الكبار،

- أيها الغافل الناسي شكلك، ذكرني

فلعلي أهتاد سيرا خفيفا يسترني..

لا أريد رسوما ، كي أختار سوى رسمك..

كي أهتاد إلاك، أو أجد الرسم :" شكلك "

لا أحتاج هاذي الأشكال المتطاحنه،

ثم آخذ ريشة ضلع يصير بها حلمي أوصيدا تغتفر.

في لقاء بسيط أشرح رسمي له:

" لن يكون على مهلة من ضلعي العاري الناقص "

وأحارب باقي أضلع صدري التي تحتار على أمري..

يا أيتها النفس المطمئنة: اختاري من بين أموري

هذا هو عرسي إلى جسمي

فكأن الضلع الذي لم ينقص مني زاد في

زذبلت أنا في أضلاع غيري.. في موتهم

لم أستطع إتيانا

فكما حلت بي غفوته

أكتب الزهرو الحزن..

..

ها أرسم فيه الألوان الباهته

نلتقي ؟

في مفترق الطرق

نكتب السطر تلو السطر

حتى العمق.

فكأني على صدفة معه

والشمس تغيب على ألوان الصفر.

عندما تحمر:

آخذ لونيهما، أرسم الوجه والضلع الوائد

أحمله على كتفي حتى منتدى الشفق

في يدي ريشة أختار بها اسما لأناديه به:

" قمرا ، رقما ، رسما، حلما..

لم أجد له اسما غير :" ذاتي "

فاصطحيته في ذكراي إلى حيث الحياة..

أبكي دوما عن ضلعي أخذته لي يقتات به الحلم.

منذ ذلك الوقت

في كل زمان ، في كل مكان

يحملني معه.

لم أجد غيري ذاتي يحملها له

لعلي بائع نفسي له يوما في آهاتي، ألا أقول:

" لا"

لا أحب ضلوعي تشتق من ضلع ذاتي

بل له الضلع جزء منه

ابن له إن شاء يأخذ له الاسم أو لقبا

فيراني أختاره،

منه ، مني، ومني له،

" يا عصفور الشرق "

أنشد أنشودة درب الذكرى،

يا جزءا من أضلعي

غن لي على غير عادتك الأغنيات القديمه

أذكر أرقاما عرفتها ...

....

فكما عرفتني: اعلم ان غدا أمره الصبح يرتجى،

لا تسل عن أشياء إن تبد تقبر في ماض

أو تسئك بما لا يرضي

اختر اسما

أتمم به رقمك كي أنتهي من رسم ذاتك،

أنهي صورتي فأعلقها في ذاكرتي

حتى لا أنسى ذاتي...







السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-11-2008, 02:19 AM   #37
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

دموع ٌُالعين ِلا تكفي

دموع ٌُالعين ِلا تكفي ...

هديه لمعلمتي التي أوحت لي بها(ن-ط)

بعد مسج تواسيني لإحساسها أني في ضيق... وصدقت...

أم فراس

omferas@gmail.com

دمـوع ٌُالعين ِلاتكفي لخشيته iiِ
دروب الـود ِ لاتـكفي لإعمار
رفـيف ُالعمر ِيسبقني iiوأسبقه
فـعـمر ضاع بالهفوات iiقاطبة
فـلاطَـعم يلذ ّلطالبِ الشكوى
تـرفق ْجرحنا قد صارَ iiمشربُه
سـمـاوي ٌٌبلون ِالنور ِفي iiيده
فلا أرض ٌتنازعني ولاحرف iiٌ
انـا مـن بـاع راحته iiلرؤيته
إلـيـك َألـوذ ُ ياربي لبارقة iiٍ
فقد تحمي ثنايا الوجد ِكي أغفو
دمـوعُ العين لن تكفي iiلخشيته












وقـلـب ٌتـاه َمحزوناً iiبكربتهِ
فـنـاء كـل أشـيائي iiبطلعته
فـمـازادت ْترانيمي iiبسرعتهِ
وبـات َالـطُعُم يدنيه iiلضيعتهِ
ولا أنـس ٌيضاهي نور iiرؤيته
بـكـسر ِالقلب ِمقداما iiًبصنعتهِ
ولـفظ السعد يحيي نور iiفرحته
إذا مـا دام لي وجد iiبحضرته
يـبيع العمر كي يحيى iiبكسرته
تزيل ُاللبس َعن دربي iiوغدرتهِ
فـأنـسـى سوءمافيه iiِبهجرته
فـغـفـرانـاطلبُت ُلَبعد توبته








طباعة



السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-11-2008, 02:21 AM   #38
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

صانعُ الأشكال

صانعُ الأشكال

حسن شهاب الدين /القاهرة
hasanshehab@hotmail.com
هيَ هذه لغتي

وتلكَ خيوطـُها..

وأنا..المعلـَّقُ تحت كلِّ سماءِ

لي أنْ أشكـِّلَ

للمرايا أوجهًا

بالخيط ِ

ألعبَ لعبة الأشياءِ

أنا..صانعُ الأشكال ِ

أرسمُ ساحلا

مِنْ وردةٍ

وحديقة مِنْ ماءِ

إنْ شئتُ..

يُصبح للظلال ِيقينُها

ومنحتـُها ما شئتُ..

مِنْ أسماءِ

وأضيءُ قنديلَ الصباح ِ

بأحرفي

وكواكبا..

ترعى حقولَ مسائي

للعِطـْرِ..نَبْضٌٌ

في يديَّ

وللندى..حُلـْمٌ

وللكلماتِ..قلبٌ راءِ

وقصيدتي

- تلكَ البسيطة -

عذبة كالشمس ِ

ملء رنينِها الوضَّاءِ

نسجتْ..

حريرَ الوقت ِ

قافية لها

ورمتْ على الأوراق ِ

دفءَ ردائي

ما ليسَ للشعراءِ..لي

مِنْ حكمةٍ

وهزيمةٍ

ومرارةٍ

وبكاءِ

أنا..صانعُ الأشكال ِ

صوتي..لعبتي الحمقاءُ

ألهو- عاجزًا - بفنائي

الأبجديـَّة

لعنة مَرْجُومة

رَهْنٌ أنا

لخيوطِها العمياءِ

شكـَّلـْتُ مشنقة الحقيقةِ

زنتـُها بحرائقي

وقصائدي الخَرْسَاءِ

باركتـُها قيدًا

يخطُّ نهايتي

وفرحتُ

بالأرجوحةِ البلهاءِ






السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-11-2008, 02:23 AM   #39
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

وازرة !

وازرة !



عمر طرافي البوسعادي / الجزائر

amartharrafi@yahoo.fr

حينما نعتقد أننا من أصحاب الشمال نسارع الى أن نكون من أصحاب اليمين .
جعلكم الله جميعا من أصحاب اليمين

هـل أنتَ مطلعُ ُ ؟ قالت تنوحُ iiأسى
عـرمـرمُ الـذنـب مسطور برمّته
يـحـكـي مـذكرّة ضخت iiمفكرتي
فـالـغـيم يمطرني الأوزار iiصاعقة
فـي كـلّ ضـاحيةٍ ألفيتُ مِنْ iiعملي
إنـي استعَدْتُ شقاءَ الأمس فانفجرتْ
كـلَ الـذي اكـتسبتهُ النفسُ من iiلمَمٍ
يـا ويـلـتى ما لِهذا النسخُ iiيرسمني
أوّاهُ أوّاهُ كـم ضـيّـعتُ من عُمُري
أيـن الـمـفـرّ؟ كتابي اليوم iiتحمله
ولاتَ حـين مناص ٍساعتي iiحضرتْ









نـفـسي وقد زفرتْ من أضلعي نفسَا
يـحكي على صفحة الغبراء ما غلسا
هـذي تـمـام التي وجهي لها iiعبسا
والأرض جدْب ُ ُ مِنَ الأجْر الذي يَبُسا
حُـوبـا يـضمّخني يهوى ليَ iiالدنسا
عـيـنـي وقد ذكرتْ ما كان iiمُندلِسا
ومـن كـبار شروري ناسخ ُ ُ iiحَبسا
بـدقـةٍ عـجـبـا زيْغي لقد iiعكسا
هـدْر الـسـنين عصيّا غافلا iiنعسا
كـفّ الـشمال ِ أغيثوني ثملتُ أسى
كـيـما أ ُساقَ إلى ما ساعدي iiغرسا






السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 28-11-2008, 02:25 AM   #40
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

جُثَثُ الرِثَاء00

جُثَثُ الرِثَاء00



ماجد بن سليمان

q44qq@hotmail.com

قَـلَـقـي رِدَائـي، بُردَتي أَوجَاعِ
يـا فِـضَّة الأحلامِ حِزمَةُ iiأَضلُعي
أَقـدَاحُ صَـبـري دَائِـماً مَكفُوَءةٌ
أَعـدُو بـأسـمالِ السنينِ iiوَتَارِكاً
عَـهـدي جَرادُ الهَمِّ يَقضِمُ iiجُثّتي
قَـارُورَةُ الـزمـن القَديم iiقَصيدةٌ
مَن يُبصِرُ الصبحَ المُذَابَ عَلى شَفَا
أَمـسـى حنيني صولجانَ iiمحبتي
ذِكـرى تَـرانيمي نحرت لحُونها
أُزجـي تَـناهيدي، أمجُّ iiصبابتي
مَـفـقُـوءُةٌ عين الوصال iiبجفوةٍ
إنـي عَـشِـقتُكِ وَالمَحَبَّةُ iiمَركَبٌ
كَـهـلٌ كَـمَـا شِئتِ رَمَاهُ iiزَمَانُهُ
تَـبـقَـى أُنُـوثَتُكِ لذِيذَ iiمَوَارِدي
يَـا عُـودِيَ المَبرِّيُ عِمْتَ iiمَسَرةً













جُـثَـثُ الرِثَاءِ تَهِيمُ فَوقَ ذِرَاعي
أَضـحَـت تُمَوسِقُهَا لُحُونُ iiوَداعي
فـي رملِ قَهري وَانهزَامِ صِرَاعي
خَـلـفـي غِـناءُ البَدو وَالزُّرَّاعِ
ويَـتـيـمُ ظـنِّي بالمَظَنَّةِ iiسَاعي
وُلِدَت عَلى طرسي وَبؤسِ يرَاعي
قـلبي وَيسألُ عَنْ جَفَافِ iiتِلاعي؟
رَصَّـعَـتـهُ من جَوهَرِ iiالأوجاعِ
فـي لـيـلةٍ عَصَرت سَنا iiالإبداعِ
لا بـأسَ في وصلٍ قرينُ iiوداعي
مـن قلب من دَلَّت عَليَّ iiضياعي
وَالـشَوقُ بَحرِيْ وَالرَجَاءُ iiشِرَاعِي
لـلـمَـوتِ رَائِحةٌ وَيَأتِي iiالنَاعِي
وَبـمَـحْـفَلِ العُشَّاقِ أَنتِ iiمَتَاعِي
هَـلّا رَثَـتْـكَ مَحَابِرِي iiوَيَرَاعِي






طباعة



السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .