العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > مكتبـة الخيمة العربيـة > دواوين الشعر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: كلمات جذر أصل فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر أسس فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: فرية قتل وسبى بنو قريظة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر أزر فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: السادات (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: السبى فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر أسف فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الأف فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: الأرائك فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 24-09-2006, 12:48 PM   #1
ابوفرح
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2006
الإقامة: السودان
المشاركات: 15
إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى ابوفرح
إفتراضي ديوان الشاعر : انس العوض

شاعر من السودان

يقول عن تجربته الشعرية :

حكايتى مع الشعر
من غير سابق معرفة .. من غير سابق موعد ..تطرق القصيدة بابى , ولا تنتظر ان يفتح لها .. بل تقتحم لحظتى .. توقظنى من نومى ان كنت نائما .. تقطع على خلوتى ان كنت خاليا .. تأخذنى من استغراقى .
تأخذ بيدى وتهوِّم بى فى عوالم جميلة اخَّاذة .. وعندما اعود اجد كلاما لطيفا مسطرا على الورق .
اقف منه موقف الحائر المندهش !
أأنا من كتب هذا ؟؟
كيف ، واين ، ومتى ؟؟ !
هذه هى حكايتى مع الشعر .

فى هذا الموضوع سوف احاول باذن الله تعالى ان انشر قصائد من ديوانه المسمى [ شفق ]
ارجو ان ينال رضى اصدقاء الخيمة
وكلى امل ان يتواصل معى الاصدقاء بالنقد والتحليل
__________________
________________
عازة فى هواك نحن الجبال
وللبخون صفاك نحن النبال
_______________
ابوفرح غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 24-09-2006, 12:54 PM   #2
ابوفرح
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2006
الإقامة: السودان
المشاركات: 15
إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى ابوفرح
إفتراضي

إهـــداء

إلى . . صاحبة العينين البحر

وصاحبة الصوت المعراج

من دفقت فى العطر

ودست فى الشعر

أهدتنى من بعض ملامحها

زمنا أكتب للحب

أكتب للميلاد وللرؤيا

زمن أطول من عمرى

. . .

أهديها بعض ملامحها

عرشا أبديا للحب


*************************



ليس للظل فـقـط

ليس للظلِّ فقط

إنما أهواك للظل .. للموتْ

ولأشياء أخرى

ربما أعرف نفسى اليوم

ربما أعرفها غدا

ربما لن يحدث

لكن الذى أعرفه

أننى أهواك

ليس للظل فقط


***************************************


تعالى غـــداً

يعود الذى فات
إذا جئت غداً
مشرعة لك الأبواب
السماء والغيبْ
ووجه الطفولة
وبيت من الحبِّ ..
كبيرْ
وقلب يربى لك الدفء
من ألف سنة
يخبئُّ فى صفحتيه المنى

ويجمع من نفحات الزهور

أريج القرنفل والسوسنة

ويملأ دربك بالبشريات

. . .

تعالى غدا


*************************

إمرأة
إمرأة فى غيب الخاطر
أبعاد فى العشق الأول
تتداخل فى العشق الآخر
ما زلت أجهِّز الواحى
ما زلت أحضِّر الوانى
أشتار الريشة من ألقى
أملاؤها ضوءاً وأسافر
فى الزمن الغائب والسافر
لأهيئ معبد شاعر
لأُهيئ مرسم شاعر
. . .
لكنى صدقنى محتار
من أى عناصر كوكبنا ؟
الماء .. النور .. النار ؟
من أى مداخل روعتها ؟
فاللوحة من غير إطار
من أى مكان أبدأُها
فى أى زمان أرسمها
صدقنى إنى محتار
__________________
________________
عازة فى هواك نحن الجبال
وللبخون صفاك نحن النبال
_______________

آخر تعديل بواسطة محمد العاني ، 09-10-2006 الساعة 10:55 AM.
ابوفرح غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-10-2006, 11:06 AM   #3
ابوفرح
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2006
الإقامة: السودان
المشاركات: 15
إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى ابوفرح
إفتراضي

إقرئى أنت

كل الآلى كانوا هناك على الرمال
كل الأُلى صنعوا القداسة فى محاريب الجلال
كل الأُلى صاغوا الحروف وشيّدوا قصرا من الكلمات
يعلو فوق هامات الجبال
كل الأُلى عشقوا .. وجُنْوُا
أو تَغَنَّوا تحت أفياءِ الظلال
.. كانوا هناك على المدى
جعلوك أُغنيتى وقالوا :
إقــــرئــــــى
تنقاد فيك حلاوة النجوى
وتنعتقُ المسامع فى سماوات الجمال
. . .
إقرئى أنتِ

وخلِّينى أُفتشُ
عن دموع غير هذى
حين القاكى .. تغنى
عن فؤاد غير هذا
حين يخفق حاجباك .. يُبْعِدُ الصوتَ ويُدْنِى
عن سماء غير هذى
حين ألتمس اللآلىُ .. لا تُقَصِّر فيها عينى
. . .
إقرائى أنتِ .. أناشيدى

وعمرى


وشموسا كنت أصنعها مراسيلاً
تُحَدِّثُ عن دمى ..
شوقى ، وألحانى ، وعنى
...
إقرئى أنتِ على ألق الشموع
وأنزلينى فى قصاصات الكلام
وأغسلينى
أغسلى الأشواق منى
أنقشينى مرة أخرى .. عناويناً
على صدر القصائد
أو رسوماً فى غلافات التمنى
ثم كونى غيمةً بيضاء
تحمل ضحكتى
للاهثين بكل فجٍّ
تملا الكأسات عطرا
من عصارات التغنى
إننى أختار أن امشى على وجع الحروف
وأمَّحى فى كل صوت
يوم تنشده عيون الناس فى الطرقات
أحلاماً بقافية ووزن
__________________
________________
عازة فى هواك نحن الجبال
وللبخون صفاك نحن النبال
_______________

آخر تعديل بواسطة محمد العاني ، 09-10-2006 الساعة 10:57 AM.
ابوفرح غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 08-10-2006, 09:21 AM   #4
ابوفرح
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2006
الإقامة: السودان
المشاركات: 15
إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى ابوفرح
إفتراضي

جــراح نهــر
يبحث النهر فى عينيك عن مجرى
فتنكسرين ..
إذ تُطْرِقْ لديك الآن أجنحة من الميلاد
فى عرصاتها الأخرى
يفوت الصوت من زمن عليه طلاوة الذكرى
وتحملك السنين إليه مصلوبةْ
وظلك واهن القسمات فى المسرى
.. وهذا النهرُ .. نفس النهرْ
لو كانت ملامحه تفيض عليك بالبشرى
لما أهوى إلى عينيك ..
لا يبغى سوى عينيك والمجرى
. . .
سألتك حين أيقظنى حريق الآهة الحرّى
أفى عينيك أغنيتى ..
أفى عينيك أمنيتى ..
أجيبينى .. فما زالت دروب الهوى حيرى
وما زالت مداخلها تعاصى فرحتى السكرى
. . .
خذى صوتى .. خذى عمرى

خذى صدرى .. خذى نهرى
وأعطينى ..
إذا شئت إنكساراتٍ
فصمتك لا يداوينى


أنا المجروح فى الفكرة
وجرحى من جراح النهر
فى عينيك ما فتئت
تفتش عن ملامحها
وتنسخ صمتها الدامى
على أوراق أيامى
فلا ترتاح من وجعى
ولا أنفاسها تبرى
__________________
________________
عازة فى هواك نحن الجبال
وللبخون صفاك نحن النبال
_______________

آخر تعديل بواسطة محمد العاني ، 09-10-2006 الساعة 10:59 AM.
ابوفرح غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 15-10-2006, 08:29 PM   #5
ابوفرح
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2006
الإقامة: السودان
المشاركات: 15
إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى ابوفرح
إفتراضي

أغنية أليمة
فيك شئٌ من بدايات الصباح
يكسر الآهات فى صدر الوتر
ويَمُدَّها حتى التلاقى
فإذا بالشوق أغنية أليمة
تتهادى فى الشرايين القديمةْ
بين شئ من عنادك والهزيمةْ
. . .
فيك شئٌ لو مشى
لا ينتهى لايبتدى
رعشٌ .. إذا نام استفزته البداية فى يدى
هو مثل وقع الماء فى الصحراء للجوف الصدى
أنا يا معذبتى إرتجلت الشعر من عينيك فى زمن ردى
زمن .. أنا لا ادرى كيف وصلت للمعقول فى زمن ردى
على نفس ( الدَرِبْ )
نَفْسَ الأماسى العاشقة
كانت خيامك تنتصب
كذبٌ .. كذبْ
ما أنت غير تحوُّل الاشياء فى لغتى
على ذات الهوى
كذبٌ .. كذبْ
أنا يا معذبتى إرتجلت الشعر من عينيك فى زمن خَرِبْ
زمن .. أنا لا ادرى كيف وصلت للمعقول فى زمن خَرِبْ
. . .


هل .. ربما ..
عينيك أول خطوة فى العشق
فى الآلام .. فى الزمن الحريق
آهى أنا .. أهذى بقنبلتين

تنفجران فى الكون الغريق
الآن تنفرج المسافة بين أيدينا
على ذات الطريق
وتذوب فى الرفض المؤبد

بعض لأ لا البريق
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ


رحيـــل
إنى ذاهب أبدا
ولست مودعا أحدا
فلا أنت ولا عينيك
لا وجدا على رُعْشِ الشفاه بدا
ولا عمرى الذى افنى صبابته
بنار العشق مُتَّقِدا
ولا دوحا ولا غصنا
ولا طيرا عليه شدا
. . .
تركت الدار والأحباب
وهمس الكأس والمحراب
وصوتا كان عند الباب
يشق القلب والكبدا
لأنى ذاهب أبدا
. . .
إذا ما رحت لا تبكى
ولا تتبددى كمدا
وضمى دفترى هذا
على الأضلاع والنهدا
وقولى للفؤاد كفى
فبحر الحب ما نفدا
لئن فات الحبيب
عسى ..
تطالعك الحروف غدا

__________________
________________
عازة فى هواك نحن الجبال
وللبخون صفاك نحن النبال
_______________
ابوفرح غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .