العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة التنمية البشرية والتعليم

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب حكم عد التسبيح بالمسبحة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب البرهان في وجوب اللجوء إلى الواحد الديان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب أقوال الفقهاء الأعلام فيما يتعلق بشاتم الأنبياء من أحكام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التشبه بالنساء والرجال (آخر رد :رضا البطاوى)       :: طاغية الطغتة (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: قراءة فى كتاب الكلام المنظوم مما قيل في الجاثوم (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب إثبات أن الحنان صفة من صفات الله (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب تيسير الرحمن في أحكام سجود تلاوة القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب تنوير البصيرة في حكم المسح على الجبيرة (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 02-06-2008, 03:01 PM   #1
جاسم محمد صالح
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
الإقامة: العراق
المشاركات: 24
إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى جاسم محمد صالح
إفتراضي المعلم التربوي ... التربوي المعلم

المعلم التربوي- التربوي المعلم


جاسم محمد صالح


يشكل الجهد التربوي احدً من أهم المفاصل في عملية التعلم، وتقع على كاهله من الأعباء لكي يؤدي المهام المطلوبة منه، وغير خافٍ على أحد أن هناك تداخلاً كبيراً بين التعلم والتربية، تداخلاً لا نستطيع أن نفصله، فطوراً يكون التعلم مدخلاً لبناء القيم والمفاهيم التربوية التي نطمح لغرسها في نفوس أبنائنا الطلاب، وطوراً تكون التربية باباً واسعاً نلجه لكي نوصل إلى أذهان طلابنا الأعزاء جوانب العلم والمعرفة، فالتعليم والتربية شيئان متداخلان، وأحدهما يكمل الآخر.

غايتنا من التعليم

لو يسألني أحد عن أخطر المهن وأشدها حساسية، لقلت له على الفور إنها مهنة التعليم، لان المعلم منذ أزمنة قديمة كان يصوغ الإنسان ويبنيه فكرياً وعلمياً وتربوياً وكان بعمله هذا يترك بصماته واضحة على شخصية المتعلم ويساهم أيضاً في تفعيل الأحداث وصولاً للنتائج المتوخاة ، فالغاية الحقيقية في أنظمة التربية الحديثة ليست تعليم أطفالنا الحروف والكلمات وغير ذلك من الاحتياجات، وإنما هناك غاية كبيرة جداً من وراء التعليم نسعى جميعاً إليها... ألا وهي وضع اللبنات الأول والمرتكزات الثابتة في بناء شخصية الكائن الذي نسميه طفلاً، وصولاً إلى جعله في المستقبل عنصراً فاعلاً ومبدعاً وخلاقاً في مجمل العملية الإنسانية وبكل تفاعلاتها التي نطمح للوصول إليها.

لنتجنب السلوكيات الخاطئة

المعلم هو حجر الأساس في البناء التربوي، وقبل أن يكون معلماً عليه أن يكون مربياً، مع التحلي حقيقة بصفات المربي قولاً وفعلاً… نظرةً وتطبيقاً حتى يتمكن من أن يوصل المعلومة بكل سهولة إلى قلوب أبنائه الطلاب ويتمكن في الوقت نفسه من أن يكتب على تلك الصفحات النقية كل ما يريد من أمور خيرة، ويتمكن أيضاً من أن يعلي ذلك البنيان بالقدر الذي يريد... وإن عمله هذا يشكل الأساس المهم في بناء شخصيته وتقويم سلوكه حاضراً ومستقبلاً، والخطر كل الخطر يكمن في أن أي سلوك خاطئ أو أي توجه غير مقبول.. حينما يغرس في كيان الطفل في سنواته الأول فإنه من الصعب جداً أن يصحح أو يعدل مساره بعد ذلك .
لقد أثبتت التجارب التربوية أن ما يتعلمه الطفل في تلك السنوات يشكل شخصيته ويصبح من المسلمات البدهية في بنائه العقلي والسلوكي، لهذا كله أدعو لأن يكون المعلم تربوياً قبل أن يكون تعليمياً، فالمفاهيم التعليمية هي تعاملات قابلة للتغيير والإضافات وربما للتصحيح والطعن في المصداقية، وللطفل قدرة على تقبل هذه المتغيرات من خلال المسارات التربوية الآنفة الذكر.

اللحظة الذهبية في التعلم

التربية والتعليم وجهان لعملة واحدة، وكلاهما يؤديان إلى حقيقة واحدة... أو لنقل هما بالنسبة لليوم كالليل والنهار يتعقبان منذ الأزل ، إن التكامل في العمل التربوي هو الذي يخلق النتيجة ويرصن مضمونها ويحقق الغاية المتوخاة منها.
إذا قدمنا - نحن التربويين - أنفسنا إلى أبنائنا الصغار كمربين فقط وتوقفنا، فان الطفل يطالبنا على الفور بعدة تساؤلات يعلن عنها صمته وهدوؤه المفرط :
-وماذا بعد ذلك يا أستاذ؟..
انه يريد أن يقول لنا:
-ثم ماذا؟
وكأنه يريد أن يقول لمربيه :
-الآن حصحص الحق فقدم لنا ما عندك من معلومات... لنكمل معاً المسيرة.
هنا يستطيع المعلم أن ينفذ إلى دخائلهم محملاً بكنوز هائلة من المعلومات… فهذه اللحظة هي اللحظة الذهبية في التعلم وهي التي توجد ذلك التواصل المهم والضروري لإنجاح أي مشروع تربوي نطمح كلنا إلى إنجاحه.
إن أي خطأ أو تقصير أو لا مبالاة في هذا المجال يلحق الضرر الكبير ليس في التوجه التعليمي الذي نسعى لترصينه وترسيخه فحسب وإنما حتى في أسس العملية التربوية التي سبق الوصول إليها.

التعامل الذكي
تشكل الحاجة إلى التعلم شيئاً ضرورياً في بناء الطفل وتكوينه، وربما لا يفلح الطفل في أحيان كثيرة في التعبير عن تلك الحاجة بشكل واضح وصريح وإنما يلجأ إلى طرق أخرى مباشرة وغير مباشرة للتعبير عنها ، هنا يأتي دور المعلم الذكي لاقتناص تلك الفرصة واستثمار تلك الحاجة لتطوير عقلية الطفل وتلبية ما فيها من احتياجات آنية أولاً... ومستقبلية ثانياً ، وعلينا أن نفهم أن الخلق والإبداع في كل شيء شيئان يمكن الحصول عليهما بالجهد والمثابرة والتجربة والتواصل.

إن التعامل الذكي مع الطفل يقربنا كثيراً من تفجير تلك اللحظة في الوقت المناسب ومن ثم استمرارية التعليم بالشكل الذي نريد.

التعليم الضرورة

لا تكفي الحاجة للعلم لأن نتعلم، وإنما علينا أن نجعل منه ضرورة من الضرورات التي لا غنى عنها، فعلى المعلم أن يمتلك مع طلابه فلسفة تعليمية مبنية على فكرة الوصول إلى النتائج بشكل عقلاني واضح، والكل يعلم أننا في الشتاء نحتاج إلى الملابس السميكة لنتقي بها البرد، وحاجتنا إلى الحذاء لحماية أرجلنا أثناء المسير، والنظارات الداكنة تحمي عيوننا من وهج شمس الصيف، والحقيبة التي نحملها تحمي كتبنا ولوازمنا من الضياع والتبعثر و هنا تظهر حاجتنا للتعلم لبناء شخصيتنا وتقويتها لكي نفهم الحياة بشكل أفضل و لنكون في مجتمعنا أعضاء نافعين… هذا المدخل البين يقربنا أكثر وأكثر من النجاح في عملنا، ويجعل الآخرين سريعي التقبل والاستيعاب.

لحظة الإبداع

إن تفجير الطاقات التعليمية حالة لا بد منها، وعلينا أن لا نكتفي بالحاجة إلى العلم لنتعلم ونواصل المسيرة ، فالحاجة ربما في بعض الأحيان تنفذ لتأثرها المباشر بالأفق العقلي للطفل، لننتهز الفرصة وننظر في عيون المبدعين من أطفالنا الذين نتوسم فيهم ذكاءً خارقاً وقدرة غير طبيعية على التقبل وتفجير لحظة الإبداع العقلي فيهم ومتابعتها وتنميتها، فتفجير القدرات سيولد حالة جديدة مرتبطة به ألا وهي التحفيز غير المباشر للقدرات والقابليات الأخرى التي ستكون على الأرجح كامنة، وبحاجة إلى من يكتشفها ويزيل عنها الحجب ويشكل هذا الفعل أيضاً اختباراً لقدراتنا وقابليتنا وفهماً جديدا لأنفسنا.

الخطوة التي لا بدَّ منها

لنمتلك الصورة، ولنكن حاضرين في كل أجزائها، فالبحر هو مجموعة قطرات لا حصر لها، والرمال مجموعة من ذرات لا أول لها ولا آخر، ومشروعنا التربوي التعليمي هو كذلك أيضاً مثل الصورة التي تتكون أصلاً من مجموعة نقاط تشكل في النهاية رموزاً نفهمها، والنقطة لوحدها شيء مبهم ولا تمتلك مدلولاً واضحاً إلا مع غيرها، وكذا الحال في التربية والتعليم حيث يقتضي التواصل والاتحاد والاندماج بين كثير من الأمور لكي تتوضح الصورة التي نريدها لمجتمع تربوي متعلم قائم على تعميق الروح الإنسانية وزرع المثل التي تقوي المجتمع وترصنه , وبذا نكون قد مشينا الخطوة الأولى في مسيرة هذا العالم المتسارع وضمنا لأنفسنا وجوداً راسخاً ومتيناً ، وفي نفس الوقت حافظنا على أنفسنا من الضياع وضمنا لنا ولأجيالنا القادمة الديمومة والبقاء، وقد جاء في الأمثال : مسيرة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة... إذاً لا بدَّ لنا أن نخطو هذه الخطوة.
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg علم العراق العظيم و المجد لامتنا العربية.jpg (48.0 كيلو بايت, عدد مرات التحميل : 216)
__________________
جاسم محمد صالح
باحث ومؤرخ عراقي
gassim2008@gmail.com
جاسم محمد صالح غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 02-06-2008, 03:05 PM   #2
الوافـــــي
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2003
الإقامة: saudia
المشاركات: 30,397
إرسال رسالة عبر MSN إلى الوافـــــي
إفتراضي

أخي الكريم / جاسم محمد صالح

كلما أقرأ لك موضوعا أزداد علما نافعا
وذلك لا يمكن أن يكون إلا من طيب المنهل ، وعذوبة الماء المنسكب منه
فجزاك الله خيرا على طيب ما كتبت هنا
وأسأل الله أن يوفقنا وإياك إلى ما يحب ويرضى

تحياتي

__________________



للتواصل ( alwafi248@hotmail.com )
{ موضوعات أدرجها الوافـــــي}


الوافـــــي غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 02-06-2008, 03:06 PM   #3
السمو
" الأصالة هي عنواننا "
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2003
الإقامة: السعودية
المشاركات: 10,672
إرسال رسالة عبر MSN إلى السمو
إفتراضي

ما أجمل ما كتبت وتكتب أخي جاسم
وكم تمنيت أن تصل هذه الكلمات لكل مربي معلم

وشكراً
__________________
الحياة قصيرة فلا تقصرها بالهم والأكدار
الشيخ /ابن سعدي
السمو غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 10-06-2009, 10:30 PM   #4
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,832
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم



إن الذي لابد من تحققه لكي نجد المعلم التربوي أو التربوي المعلم حقيقة ماثلة أمام أعيننا أن ندرك أولاً الهدف من عملية التعلم بالنسبة لصالح الأطراف الداخلة فيه ، وهذا يقودنا مرة أخرى لأهمية الوعي بفلسفة التدريس والروافد المرجعية لهذه الأهداف .
ثانيًا : من الضروري أن نركز على عملية التكامل في الأهداف الوجدانية والمهارية والمعرفية .
إن المشكلة الأكبر تكمن في صعوبة قياس الأهداف الوجدانية ، وحتى المهارية ، ومن هنا يتبقى أمر وحيد وهو قياس (ظاهر) العملية المعرفية وهو المعلومات التي يجيب الطالب عنها .
لن يتحقق هذا المطلب إلا إذا كانت العلاقة بين المعلم والطالب يحكمها الاحترام المتبادل (الإرداي ) وكذلك ظهور المعلم كصورة متممة للوالد ، وهذا من شأنه أن يجعل التلميذ واعيًابأبعاد العلاقة مع المعلم لاسيما عندما يمر بمراحل نضج تالية تعزز في ذهنه هذه القيمة .
والسؤال المطروح كيف يمكن أن نعيد صياغة المعادلة الوجدانية والأخلاقية في العلاقة بين كل من الطرفين ؟ وكيف يمكن أن تمتد هذا التفاعل بين المعلم والتلميذ ليرسخ هذه الصورة في أذهان أولياء الأمور ؟
إن هذا يقتضي بالدرجة الأولى أن يدرك المعلم والجهات القائمة على التدريس أهمية بث فكرة التلميذ كمحور لعملية التعليم التلميذ في ذاته من حيث هو إنسان له حقوق وعليه واجبات وليس التلميذ من حيث هو روتين يومي يرتجى القضاء عليه .
موضوع هام للغاية أشكرك على وضعه . باركك الله .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .