العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد بحث في تلحين الآذان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب معرفة أرداف النبي(ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب الرسالة الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأنوار البينة في تخريج أحاديث المصطفى من المدونة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب المورد في عمل المولد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مانريـد الخبز والمـاي بس سالم ابو عــداي (آخر رد :اقبـال)       :: أحمد هيكل (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب إتحاف الأعيان بذكر ما جاء في فضائل أهل عمان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب عجالة المعرفة في أصول الدين (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 11-10-2019, 11:21 AM   #1
اقبـال
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2009
المشاركات: 3,178
إفتراضي عدي صدام حسين يرفض اسقاط النظام السياسي في العراق وترامب يمتثل لطلبه

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من تراثنا العراقي حكاية شعبية
اوصت الام ابنتها في ليلة زفافها ان تحرص على زوجها وتكف عن المشاكل التي ستحطمها فيما لو انبست شفتيها بكلمة
وحين زُفت الى بيت زوجها اطاعت امها ولم تنبس شفتيها بكلمة
لاتتكلم سلبا او ايجابا
حتى ظن زوجها واهله انها خرساء
وحبلت وولدت اطفالا وهي لازالت لم تنبس شفتيها بكلمة
فمل زوجها من هذا الوضع ورغب في خطبة فتاة اخرى
فدخلت حماتها عليها واخبرتها بالامر قائله
ياخايبة جدرك على النار فاح ورجلك على النسوان طاح

ولما سمعت بذلك الزوجه الخرساء التي كانت تعد الطعام صرخت باعلى صوتها
يبوووي
اشلون !!!
يريد يزوج عليً ؟؟؟؟
اي الضره انطقتها لان المصيبة حلت عليها وحدها
على الرغم من صمتها العمر كله
كما انطقت امريكا من ضرتها ايران في العراق
وكما طالبت امريكا مرارا وتكرارا عداءا للعراق
بتغيير نظامة السياسي الشرعي منذ عام 1991حتى احتلال العراق
وكان لها ما ارادت بعد التحشيد الدولي معها عسكريا وسياسيا ولوجستيا واقتصاديا
بتغيير النظام السياسي
فمنحت العراق لايران ارضا وشعبا من خلال تسليم زمام الحكم لها
وتفرغت امريكا لتاسيس مصالحها الاقتصادية
ولكن الرياح تسري بما لاتشتهي السفن
جوبهت امريكا بمقاومة عراقية شرسه حطمت احلام ومشروع غزوها للعراق من جهة
ومن جهة اخرى شاركتها ايران في التقاسم في سرقة نفط الذي جاءت من اجله امريكا
وضحت بترليونات الدولارات والجنود
واهتزت صورتها في العالم اجمع
انها راعية للارهاب وليس لحقوق الانسان
لِـما كابد فيه العراقييون كثيرا
من فقر وجوع وامراض وتهجير وقتل ومفقوديين واميه
قامت بتلك الجرائم ايران وامريكا لم تنبس شفتيها بكلمة
الى ان وجدت انها قد خسرت الحرب على العراق ومطامحها التي جاءت من اجلها
وان ايران هي الرابح من الحرب
حتى استيقظ حكامها وما جاء على لسان ترامب قبل يومين
خطأ بلاده في غزو العراق ولابد من تغيير النظام السياسي في العراق
اي الحكم الايراني المتمثلة بالحكومة الصفوية الحالية
حكومة عادل عبد المهدي
وقبل 16 عاما طالبت الادارة الامريكية والكونكرس في تغيير النظام السياسي في العراق
في خطاب مجرم الحرب بوش
نريد تغييرالنظام السياسي في العراق وسنستخدم كافة الوسائل لذلك
كما نشرته صحيفة القدس العربي في 16تموز 2002 بقلم هاني ابراهيم عاشور
بالعنوان البارز
البرلمان العراقي يؤيد اجراءات صدام لصد العدوان وورقة عمل من عدي لتفعيل المواجهة مع امريكا
وجاء فيه
ردا على تصريحات مجرم الحرب بوش
ان البرلمان العراقي يستنكر بشدة ويرفض التدخل الامريكي في تغيير نظام العراق
وتاييد صدام حسين بصد العدوان
داعيا كافة برلمات الدول بالوقوف مع العراق ورفض الهيمنة الامريكية على العالم
لاسيما خرق امريكا للاعراف الدولية والامم المتحدة بذلك
وقد كان عدي نجل الرئيس الراحل صدام حسين رحمهما الله عضوا فيه
قام بتوزيع ورقة عمل تتضمن محاور عسكرية وسياسية لمواجهة العدوان الامريكي
مطالبا بتامين الاحتياجات الاساسية للشعب مع تشديد الاجراءات الامنية
واثقا ان العدوان على العراق سيستخدم دول الجوار ايران وتركيا
وقد تمثل الرئيس الامريكي ترامب لطلبه مؤخرا بعد 16 عاما من الحرب
اي 16 عاما من تغيير النظام السياسي الشرعي الى نظام الملالي الصفوي
كما جاء في خطاب ترامب قبل يومين
( ان بلاده غزت العراق بذريعه باطلة عن اسلحة الدمار الشامل)
وربما ليست هذه الافتراءات على العراق وحده والظلم الذي لحق به
وربما ستثبت لنا الايام القادمة بأذن الله
عن برءاة العراق وجيشه الباسل من حرق ابار نفط الكويت عام 1991
وان الفاعل المجهول والمعلوم هي امريكا
لاسباب ستكتمل صورتها بعد لصق بعض صورها المقطعه


ترامب يعترف: غزونا العراق بذريعة ثبت كذبها!
9 أكتوبر، 2019
اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لأول مرة، وبشكل غير مسبوق، بأن بلاده خاضت حرباً في الشرق الأوسط، بذريعة وجود أسلحة دمار شامل، مضيفاً: إنها ذريعة باطلة تمّ دحضها. جاء ذلك في سلسلة تغريدات، نشرها على تويتر أمس، ودافع فيها عن إعلانه، وللمرّة الثالثة، سحب قوات بلاده الاحتلالية من الأراضي السورية، وقال: “ما كان ينبغي على الولايات المتحدة أبداً أن تكون في الشرق الأوسط”.
ويأتي الإعلان الأمريكي الجديد عن انسحاب قوات الاحتلال الأمريكية من منطقة الحدود السورية مع تركيا ضمن سياق تبادل الأدوار مع النظام التركي الذي يسعى مجدداً للاعتداء على الأراضي السورية في منطقة الجزيرة. ومضى ترامب يقول: “وأما الحروب العبثية التي لا نهاية لها، فإنها بالنسبة لنا في طريقها إلى النهاية”، مضيفاً: “لقد أنفقت الولايات المتحدة 8 تريليونات دولار على الحرب في الشرق الأوسط، وقتل وأصيب إصابات بالغة الآلاف من جنودنا، فيما قُتل الملايين على الجانب الآخر”، واستطرد قائلاً: ذهابنا إلى الشرق الأوسط كان أسوأ قرار في تاريخ بلادنا، واختتم بالقول: لقد خضنا حرباً بذريعة باطلة قد تم دحضها الآن، وهي ذريعة أسلحة الدمار الشامل التي لم يكن منها أي شيء، والآن نقوم على إعادة جنودنا.
يذكر أن مئات الآلاف من العراقيين سقطوا ضحايا العدوان الأمريكي البريطاني على العراق بين عامي 2003 و2009، الذي شن استناداً إلى اكاذيب قام بفبركتها في حينه مسؤولون في الإدارة الأميركية والحكومة البريطانية، كما أدى العدوان إلى ملايين المشردين، وخسائر مادية للعراق تقدّر بتريليونات الدولارات.
وبحسب التقديرات الأمريكية، بلغت التكاليف المالية والبشرية للحرب مستويات فلكية، ويؤكّد مشروع “تكاليف الحرب”، الذي أجرته جامعة براون، على أنَّ الولايات المتحدة أنفقت أكثر من 800 مليار دولار على المخصصات المباشرة لاحتلال العراق حتى عام 2016، مع طلب المزيد من المليارات منذ ذلك الحين.
وقُتل حوالي 8 آلاف من الجنود الأمريكيين ومتعاقدي وزارة الدفاع، وجُرح 32 ألفاً آخرين. ولقي عدة مئات آخرين من جنود حلف شمال الأطلسي الناتو حتفهم إلى جانب القوات الأمريكية، وسط مليون شهيد من العراقيين.
ميدانياً، ألقت القوات الأمنية العراقية القبض على أربعة إرهابيين في محافظة صلاح الدين، وقالت قيادة شرطة صلاح الدين: إن القوات الأمنية في المحافظة ألقت القبض على ثلاثة إرهابيين أثناء تفتيش مدخل مدينة تكريت، وعلى أحد الإرهابيين في مدينة سامراء.
وقضت القوات العراقية في وقت سابق على سبعة إرهابيين من تنظيم “داعش” ودمرت عدة انفاق واوكار لهم خلال عملية في محافظة كركوك شمال العراق، وتواصل عملياتها الرامية إلى تطهير البلاد من الإرهاب وتدمير مراكز تجمعات الارهابيين والقضاء عليهم.
اقبـال متصل الآن   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 2 (0 عضو و 2 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .