العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة صـيــد الشبـكـــة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: مــــــــردوع (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب مظلوميّة الزهراء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب عقيدة أبي طالب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب سبب وضع علم العربية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب أدلة أن الأئمة اثنا عشر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الصحابي و عدالته (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عن الثورة التشرينية في العراق (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب حديث الطير (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عن الثورة التشرينية في العراق (آخر رد :ابن حوران)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 22-08-2014, 04:22 PM   #1
صفاء العشري
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2010
المشاركات: 742
إفتراضي سيارة سيتروين أنقذت حياة شارل ديغول

في 22 أغسطس 1962، قامت مجموعة فرنسية تسمى (منظمة الجيش السري) بمحاولة اغتيال الرئيس ديغول، الذي كانوا يعتبرونه خائنا لأنه تخلى عن الجزائر للجزائريين. مع اقتراب الغسق في ذلك اليوم كان ديغول وزوجته في طريقهم من قصر الإليزيه إلى مطار أورلي في سيارة سيتروين DS سوداء . وكان السائق يقود عبر شارع لا ليبيراسيون في باريس بسرعة 70 ميلا في الساعة، فجأة فتح 12 مسلحا من المنظمة النار على السيارة. وتساقط وابل من الرصاص بلغ 140 رصاصة، معظمها من الخلف فقتل اثنان من الحراس الشخصيين للرئيس الذين كانوا يرافقونه على دراجات نارية، وتحطم زجاج السيارة الخلفي وثقبت اطاراتها الأربعة. وعلى الرغم من انزلاق العجلات الأمامية للسيتروين ، تمكن سائق ديغول من السيطرة على الانزلاق وتوجه بهما إلى بر الأمان بفضل السيارة. ديغول وزوجته أبقيا رأسيهما منخفضين وخرجا دون أن يمسهما سوء.
في غضون ستة أشهر، تم إلقاء القبض على زعيم المنظمة جان باستين ثيري وعدة أعضاء آخرين مشاركين في المؤامرة وتم تنفيذ حكم الإعدام بباستين ثيري.
كتب فريدريك فورسيث أحداث تلك المحاولة في رواية حققت أرقاما وضعتها في مصاف الأكثر مبيعا بعنوان The Day of the Jackal "يوم ابن آوى"، في وقت لاحق تحولت القصة إلى فيلم. القصة تدور حول قاتل محترف يعرف فقط باسم "ابن آوى" استؤجر لاغتيال الرئيس الفرنسي .
في عام 1969، حاول ديغول – الذي كان يعلم أنه يدين بحياته لسيتروين - حاول منع بيع الشركة المصنعة (تعود ملكيتها لعائلة ميشلان) لشركة صناعة السيارات الإيطالية فيات عن طريق تحديد حصة فيات ب 15 في المئة. في عام 1975، ولتجنب الإفلاس المحتمل، مولت الحكومة الفرنسية بيع سيتروين المجموعة التي شملت منافستها الفرنسية بيجو.
صفاء العشري غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .