العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الملحق > خـيـمــة الاستـــراحـــة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب معرفة أرداف النبي(ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب الرسالة الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأنوار البينة في تخريج أحاديث المصطفى من المدونة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب المورد في عمل المولد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مانريـد الخبز والمـاي بس سالم ابو عــداي (آخر رد :اقبـال)       :: أحمد هيكل (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب إتحاف الأعيان بذكر ما جاء في فضائل أهل عمان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب عجالة المعرفة في أصول الدين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مــــــــردوع (آخر رد :ابن حوران)      

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 20-01-2011, 12:49 PM   #1
ARGOUN
مشرف الاطلال و المسطلين
 
الصورة الرمزية لـ ARGOUN
 
تاريخ التّسجيل: May 2001
الإقامة: الله يداوي .. انا بابا حراشي
المشاركات: 381
إرسال رسالة عبر  AIM إلى ARGOUN إرسال رسالة عبر MSN إلى ARGOUN
Thumbs up قصة مؤثرة

كان كومار يمشي بين الأزقة والحارات في شوارع دلهي بالهند وفجأة...






أطلق عليه مجرم رصاصة اخترقت صدره وتمركزت في القلب




وفرّالمجرم هارباً بينما كان كومار المسكين يصارع الموت وحيداً

وفكر كومار...

ماذا عساه أن يفعل في اللحظات الأخيرة من حياته؟
لا مجال للتفكير فلا بد أن يتوجه إلى المشفى ...

ولكن يبدو أن لا فائدة فالموت قادم لا محالة

والأفضل له أن يعود إلى بيته ليموت بين أهله



كانت الدماء الغزيرة تسيل من قلبه

وهو يصارع الموت....



فقرر أن يتوجه إلى أقرب إنترنت كافيه ليحدث حبيبته كوماري ويودعها الوداع الأخير

فذهب إلى هناك والطلقة تمزق أحشاءه

وهو يصارع الموت....



فودع حبيبته لكنها أصرت على لقائه وتوديعه

والتقيا في مطعم قريب متحملاً آلامه والرصاصة التي تمزق قلبه


وهو يصارع الموت....




كان الألم يعتصر كومار ليس بسبب الرصاصة بل لبكاء حبيبته كوماري
فنظر إليها مودعاً
لكنها أخبرته أنها مستعدة للزواج منه حتى لو لم يبق من عمره سوى لحظة واحدة

فتزوجها والدماء تسيل من قلبه إلى الركب

وهو يصارع الموت


وبعد 9 شهور



أنجباولداً أسمياه راج...


وبينما كان كومار يصارع الموت



تحامل على نفسه وذهب إلى المستشفى ليرى ولده آخر حلم في حياته






كبر راج وأصبح في الخامسة من عمره

فعلمه كومار هز الرأس ولعب كرة القدم



وهو يصارع الموت




ونشأ راج في كنف والديه الذين ربياه تربية صالحة وأنفقا عليه حتى تعلم أحسن تعليم





ثم حصل على البكالوريوس




فذهب الأب كومار إلى حفلة تخرج ابنه راج والدماء تسيل من قلبه


وهو يصارع الموت





وبعد عشر سنوات من العمل الناجح

تعرف الابن راج على فتاة

وقرر أن يتزوجها



فذهب كومار لحفل الزواج لاستقبال المهنئين والدماء تسيل من قلبه وألم الرصاصة يمزق أحشاءه
وهو يصارع الموت


والحمد لله



أصبح للابن راج طفل صغير

سموه سرندر



وأصبح كومار جداً



والألم الذي سببته الرصاصة لازال يمزق قلبه



وهو يصارع الموت


ومرت السنين



وكبر كومار



وأصيب بمرض السكري !!



ولم يستطع مغادرة فراش المرض

إذ فتك المرض بعظامه



ولكن ولأجل عائلته



كان يتحمل ألم الرصاصة التي أصابته منذ 50 سنة

والسكري الذي أصابه منذ 15 سنة




كانت أضلاعه تتمزق من الألم



وهو يصارع الموت








وتقريباً

خلص الفيلم ولم يمت كومار



فأصيبت الرصاصة بالجلطة من الملل
__________________
".. حتى اني كلما صحوت و اعدت قراءة ما اكتب.. وحدت الذي خلق الحشيش... و خلق له خلقه..."
الولي الصالح مولاي سيدي سما بولاندي -مدونة ديوان الدردبة-

آخر تعديل بواسطة ARGOUN ، 20-01-2011 الساعة 12:59 PM.
ARGOUN غير متصل   الرد مع إقتباس
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .