العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب المورد في عمل المولد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مانريـد الخبز والمـاي بس سالم ابو عــداي (آخر رد :اقبـال)       :: أحمد هيكل (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب إتحاف الأعيان بذكر ما جاء في فضائل أهل عمان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب عجالة المعرفة في أصول الدين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مــــــــردوع (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب مظلوميّة الزهراء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب عقيدة أبي طالب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب سبب وضع علم العربية (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 27-01-2017, 11:49 AM   #1
اقبـال
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2009
المشاركات: 3,168
إفتراضي كم جاهل في الثريا --وعالم متخفي ، هنا العراق

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يتردد على السنة الكثير من العراقيين والعرب في ضرورة انتفاض الشعب العراقي على الحكومة ولابد من احداث انقلاب على هذه الحكومة يتحدثون عن الانقلاب !!!! اي حكومة هذه تحتاج الى الانقلاب ؟؟؟ فمن تمثل اليوم الحكومة العراقية هي واهية لاجذور لها في الوطن وليس لها قاعدة جماهيرية فضلا عن افتقار ها للحس الوطني والغيرة على البلد وابنائه ولعل اه من اهم اسباب اخفاقها وتخبطها في التخطيط والتنمية هو الجهل واختياراعضائها حسب الانتماءات الطائفية والحزبية فقادة الجيش العراقي السابق الذي نازلو الخمينيين لثمان سنوات دفاعا عن العراق والعرب ونازلو ثلاث وثلاثون دولة في حرب الكويت هم قابعون خلف القضبان وحل محلهم من لايقرأ ولايكتب ضباط الدمج المحسوبون على منظمة بدر الخمينية ولاغرابة في تنصيب شخص برتبة لواء الركن في مديرية شرطة النجف وهو لايقرا ولايكتب ولايستطيع الامضاء بالقلم وانما يبصم بالابهام وهذا ما اوصل العراق الى ما نحن فيه الان من تخلف وفقر بعد ان مثل العراق الخطر الحقيقي والاكبر لاسرائيل وامريكا والغرب يوم كان العراق بلد العلم والعلماء فخشيته اسرائيل وسارعت الى ضرب المفاعل النووي ثم فرض الحصار الاقتصادي لمنعه من تطوير الترسانة العسكرية وتقدمه التكنولوجي بين الامم حتى انتهى الامر باحتلاله عام 2003اي انقلاب دولي شامل على العراق وشتان مابين العراق بلد القوة والعلماء قبل الغزو وبين العراق بلد الجهل والسراق وكما قال الشاعر
بالعلم ترفع بيوتا لاعماد لها وبالجهل تهدم بيت العز والكرم
ولعل قتل العلماء والتخصصيين سمع به القاصي والداني وكان اخرهم العالم البايولوجي العراق الدكتور حازم الدراجي الذي مثل العرب والعراق في الاتحاد الدولي للمخترعيين لاول مرة منذ تاسيسه عام 1969 بعد ان شق طريقه وبرفقة الوفد المصري ليمثلا العرب في المنتدى ولكن تصدى لكلاهما اي العراق ومصر ممثل خامنئي الذي اراد ان تكون ايران من تمثل الدول العربية بامر من خامنئي وببراعه العالم العراقي وما حاز على انجازات علمية استطاع ان يدحر الفرس وينتصر للعراق وللعرب كما انتصف اجدادنا عمر وسعد بن ابي وقاص في معركة القادسية ولله الحمد ولكن راحت الازمات تعصف بالعالم العراقي مع مرؤوسيه ولاسلاح بيدهم غير اتهمامه انه من المشموليين باجتثاث البعث ولابد من طرده من الخدمه حتى لقي حتفه بمقتله في ضروف غامضة حسب ماتناقتله وكالات الانباء عن التحقيقات الاولية في سبب وفاته ومن هذا نستشف ان نظام البعث الذي قاتل الفرس لثمان سنوات لم تنتهي معركة البعث والعرب مع الفرس بعد .
قال الراوي ياسادة ياكرام وهو من المحسوبين على نخبة العلماء العراقيين رمت مقابلة معالي الوزير لابين له اهمية اراء بعض الخبراء في وزارات عدة وتصدر نيابة عن معالي الوزيرللمقابلة و تصدر للريادة مسؤول شعبه واي مسؤول كهذا يصعد له بالسلالم بناءا على طلبه وبعد ان بيت المسؤول المكر كالعادة واعدً العدة مع غيره لعملية الاحباط ولكن عدته نفذت مع اول سؤوال طرحته للمناقشته فتعرض للهزيمة امام افراد شعبته ونفخت في مخه يمينا ويسارا وقلبته من فوق الى التحت لاجد ان المسؤول اعتراه الجهل ولايفك ابجدية الجدول الدوري ولم تكن العصى حينها برفقتي لانزلت العقاب عليه ياللمصيبة جاهل يناقش عالم في تخصصه الذي استمر من 2012 الى 2016 حتى منح الشهادة والمعترف بها دوليا ولما ضاقت السبل على المسؤول ولم يقدر على الخلاص من المناقشه صرخ بوجه العالم العراقي هذه سبل الرفاق الفاشلين ويقصد بالبعثيين وهذا يعني لازالت معركة البعث قائمة مع الفرس والادهى من ذلك اتهم محافظة الانبار بان ارضها تختلف عن اراضي العراق وهي غير صالحة للزراعه ,الانبار هي ارض المعركة والمقاومة ضد الامريكان وحلفائها ارض الفلوجه التي كانت مقبرة للغزاة واشعلت الحرب النفسية بين جنود الاحتلال فمنهم من انتحر عندما يسمع بالفلوجه وهذا يعني ان معركة البعث لم تنتهي مع العلوج واذيالهم بعد ثم حاول الخلاص من العالم بان شهادته هذه منحها له الصعاليك اذ ان من الصدف ان الجهة التي تمنح الشهادات العلمية كهذه هي من الحقيبة الوزارية للسنه حسب التقسيم الطائفي للحكومة مع العلم ان العراق من ضمن الدول الاعضاء في ميثاق باريس من الصعوبة الحصول على الشهادات دون تنقييتها للحد الاعلى وهذا يعني ان معركة البعث لازالت قائمة مع الفرس دفاعا عن العراق والعرب
وخلاصة القول ان الحكومة التي تحكم العراق حاليا مسندة من القوات الامريكية وهي لاتحتاج الى انقلاب وخير شاهدها ممثل معالي الوزير وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم القائل إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من الناس ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يبق عالما اتخذ الناس رؤوسا جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا
اقبـال غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .