العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قراءة فى كتاب عجالة المعرفة في أصول الدين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: مــــــــردوع (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب مظلوميّة الزهراء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب عقيدة أبي طالب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب سبب وضع علم العربية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب أدلة أن الأئمة اثنا عشر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الصحابي و عدالته (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عن الثورة التشرينية في العراق (آخر رد :ابن حوران)       :: نقد كتاب حديث الطير (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 04-01-2008, 04:22 PM   #1
wald chahid_1
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2007
الإقامة: من ارض الصحراء الغربية
المشاركات: 148
إفتراضي قراءة كف 2008م: في كل أحوال الطقس ستحتدم المعركة

ترى ما هي أولياتنا وضروريات معركتنا في هذه السنة 2008م ..؟ لكل منا الحق في إن يقرأ كف هذه السنة كيف ما أراد، وأن يحلم بصوت مسموع ومكتوب بالأشياء التي يراها جميلة وفعالة في صراعنا المرير الطويل غير المتكافئ مع المملكة المغربية المحتلة لوطننا.
ومهما يكن من أمر فإنه لا مفر من أن تحتدم المعركة في السنة القادمة، فيبدو أن السلام الطويل الكاذب بدأ نجمه يأفل وبدأ علمه الأزرق ينخفض ولن يكون عمره طويلا، وفي كل الأحوال لن يتبعه سلام أخر، فإذا كان بديل السلام بالنسبة للمغرب هو الإمعان في الاحتلال وتكريسه فما بديله بالنسبة للطرف الصحراوي.؟ اين سيكون ميدان المعركة القادمة، هل سيكون ميدانها الطاولة ( احتمال ضعيف) أم الأرض أم القمر أم كل هذا في آن؟
هل سنصارع العدو على الطاولة أم بالسلاح أم بالإعلام أم المهم أن نصمد فقط بالانتظار ... أم هل أن البديل هو دائما النقيض وفي هذه الحالة لا مفر من الحرب..؟

- هل سنتخلص من وتد منهاست.؟
السؤال المطروح بإلحاح هو كيف ومتى سنتخلص من وتد مدينة منهاست الأمريكية الذي يبدو أننا أصبحنا مربوطين إليه بقوة سحرية عظيمة وجاذبية هائلة هي المفاوضات المحكوم عليها منذ أعلنت بالفشل. الظاهر إن السير في المفاوضات بهذا الروتين القاتل هو مضيعة للوقت الثمين، والظاهر أيضا أن منهاست لن تكون أحسن حال من هيوسطن التي أنفقنا سنوات عديدة من الوقت مربوطين إليها بقوة ضغوط بيكر وبقوة الحلم إن أمريكا تدخلت أخيرا لتحل النزاع بعدالة. في النهاية لم يحصل أي شيء من ضغوطات بيكر ولم يحصل أي شيء من الحلم بتدخل أمريكي فعال لصالح الصحراويين وتم نسيان هيوسطن مثلما ستنسى منهاست.
وإذا كان بولتون في كتابه الأخير قد كشف لنا القناع الحقيقي للإدارة الأمريكية وموقفها الثابت والمتصلب وغير القابل للتغير واستراتيجيتها بخصوص القضية الصحراوية المبنية على أن استقلال الصحراء الغربية طبقا لقانون الأمم المتحدة يعنى زوال الحكم الملكي من المغرب، فلماذا نبقى مشدودين إلى وتد أمريكا ورعايتها غير المعلن عنها للمفاوضات، بل احتمال أنها تضغط علينا كي نقبل الحكم الذاتي. إن النتيجة التي يمكن إن يستخلصها كل منا هي أن أمريكا لن تتنازل عن ذرائعيتها ومصالحها التي تراها منحصرة في بقاء النظام المغربي الملكي مستقرا، وان هذا الأخير قد اقنعها تماما أن استقلال الصحراء الغربية يعني رسم خارطة جديدة لشمال غرب إفريقيا، وأقنعها أيضا أنه لا يوجد مغرب عربي موحد وكل ما سيحصل بعد استقلال الصحراء الغربية هو تبعية هذه المنطقة بكاملها للجزائر التي ستهدد كل المصالح الغربية التي كانت قائمة في المنطقة.
من زاوية ثانية هل أن المفاوضات ما هي في الأخير إلا لعبة لدفعنا إلى رمي أوراق التفاوض في وجه المغاربة والعالم والأمريكيين وبان كي مون وكل الذين يتوسمون منها خيرا وحلا عادلا، وفرض علينا الحرب التي يقتنع الكثير منا أنها هي الحل لتحريك الركود وأنها هي أخر الدواء.
ملاحظة: أمريكا ليست وحدها في هذه النظرة وهذا الموقف، بل تشاركها فرنسا بقوة .

- الحرب.. ستكون طويلة أم خاطفة، وهل سيسمح العالم بتداعيتها...!
إننا كلنا على اختلاف ظروفنا وأماكننا، وحتى على اختلاف مشاربنا وتواجد مضاربنا مشبعين بفكرة وهي أن الحرب لا مفر من عودتها، وأن سلاحها بدأ يُصقل لكن الاختلاف الوحيد بيننا يوجد في متى ستكون، هل ستكون قريبة ووشيكة أم أن المناخ العام غير ملائم على عودتها الآن وهل ستكون طويلة أم قصيرة. إن العالم كله صار يتحدث عن تهديداتنا بالعودة إلى السلاح كحل للمشكل، أو على الأقل كوسيلة ضغط للعودة إلى الاستفتاء من جديد مثلما تريد الأمم المتحدة ونريد نحن أصحاب القضية الشرعيين. إن تصلب العدو ومراهنته على خروجنا من خندق الحل الشرعي (الاستفتاء)، وضغطه على كل أزرار الضغط الدولية تجعل الحرب تصبح قناعة راسخة لدى كل الصحراويين الحالمين بالاستقلال. وإذا كنا جدلا نرى أن المجتمع الدولي البرغماتي من الصعب أن يسمح بالحرب، والأمم المتحدة ستبذل جهدا لمنعها، فإننا نحن صرنا مقتنعين إنه إما المسارعة إليها وتجريبها وخوضها أو الهرولة إلى قبول أسوا الحلول. وإذا كان قبول الحل السيئ غير وارد في التفكير الجمعي الصحراوي فإن البديل هو الحرب أو التعايش مع الواقع الحالي إلى ما لا نهاية.
فإذا اندلعت فإنه من المتوقع أن لا تكون طويلة الأمد مثلما كانت في السابق، وستكون خاطفة سريعة وقصيرة المدى في ظل المعطيات الجديدة الحاصلة على الأرض خاصة بسبب التخوف العالمي من تحول الحدود الطويلة إلى منطقة للسلاح. فإذا اندلعت فإن المنطقة كلها تخاف من تداعياتها خاصة المغرب المتخوف من إن تدخل الأسلحة إلى عمقه المغربي المهدد بالإرهاب والثوران.

1- هل سيكون لنا صوت وصورة في قمر صناعي ما.؟
وإذا كانت الدلائل تشير أن حجم الضغوطات التي لا نراها ولا نسمع بها والواقعة علينا وعلى حلفائنا هائلة وضخمة كي نخرج من خندق الحل الشرعي (تقرير المصير) والدخول في متاهة المفاوضات الهلامية غير المؤطرة حول حلول أخرى رخيصة، والضغوطات التي تمنعنا من الحرب أكبر فإنه لن يكون ممنوع علينا أن نُعرف العالم بنا وبأنفسنا وبعدالة قضيتنا التي لا يعرف عنها أحد أي شيء.
ففي غياب تام لنا في المجال الإعلامي يبق من المفروض الآن أن تكون لنا فضائية ولو صغيرة ( هذا الكلام كتبته قبل المؤتمر وأظن أن تكراره مفيد) ليرانا العالم ويعرف حقيقة من هم نحن وما هي حقيقة قضيتنا خاصة في العالم العربي. والواقع أننا في قمة التفاؤل أن يكون المؤتمر الماضي للبوليساريو قد أقر انطلاق البث التلفزيوني على القمر الصناعي ولو لساعات قليلة. إن أكثرية العالم تتفرج الآن على الفضائية المغربية في مدينة العيون المحتلة، لكن من يتفرج عليها يحس أنها فضائية فاقدة لطعم الصدق وغير قادرة على الاستمرار بسبب عدم قناعة الصحراويين الذين يعلمون فيها بالرسالة التي يقومون بها، ومن جهة أخرى بسبب عدم قدرة المغاربة على العمل فيها لإنه سيكون من المضحك رؤية مغربي يقدم برنامجا عن الثقافة الصحراوية والتاريخ الصحراوي هو المنفصل عنه تاريخا وحضارة . إن القناة المذكورة متكلفة إلى أبعد حد ولا يوجد لديها ما عدا ريبورتاج أو أثنيين يكرران كل ليلة حتى صار المشاهد لها يصاب بالغثيان وبدوار البر والبحر من كثرة التكرار. إنها قناة فاشلة ومتكلفة حتى لو سايرت إلى أبعد الحدود، والعاملين فيها من الصحراويين يحسون أنهم يعملون فقط من أجل كسب الرزق لا من أجل تأدية واجب.

2- أن لا يطفأ لهب الانتفاضة...
وإذا كانت أفكارنا وخيالاتنا تتمحور كلها حول الهم الوطني، وتخمن بفحوى ما بعد المفاوضات الفاشلة، وبإمكانية العودة إلى البندقية في أي لحظة وبرؤية نشرة إخبارية صحراوية صادقة على القمر الصناعي تبث لأول مرة من قلب مخيمات العزة والكرامة، أو بث شريط الانطلاقة أو شريط المظاهرات الصحراوية في العيون المحتلة أو بث لقاء مع أبطال الانتفاضة، إذا كانت أفكارنا تدور كلها حول هذا فإننا من جهة أخرى لا ننسى أن الانتفاضة نفختنا بالكثير من الأمل في السنوات الأخيرة وأزاحت الغبار عن أسم وطننا وقضيتنا. إن الذي يمكن لأي منا أن يخمن به عن مستقبلنا الحالي والقادم لا بد أن يؤمن بالصحراويين المتواجدين تحت الاحتلال وأن لا يقصيهم من قراءته لكف سنة 2008م، فهم يخوضون معركة حقيقية والعدو يخشاهم ويقيم لهم وزنا كبيرا، لكنهم ينتظرون منا نحن الأحرار أن نمدهم بالسند والعون الممكن فهم فك الكماشة الخلفي الذي سيحسم المعركة في الأخير.
هذه هي بعض الأولويات المهمة من الكثيرو التي أظن أن الكثير منا يشاطروني وجهة النظر إزاءها والله هو الموفق في الأخير.
__________________

ارادة الشعوب لا تقهر

ثارات الزهور
قطفوا الزهرة..
قالت:
من ورائي برعم سوف يثور.
قطعوا البرعم..
قالت:
غيره ينبض في رحم الجذور.
قلعوا الجذر من التربة..
قالت:
إنني من أجل هذا اليوم
خبأت البذور.
كامن ثأري بأعماق الثرى
وغداً سوف يرى كل الورى
كيف تأتي صرخة الميلاد
من صمت القبور.
تبرد الشمس..
ولا تبرد ثارات الزهور!


أحمد مطر.
wald chahid_1 غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-01-2008, 09:17 PM   #2
الصدام العربي
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2006
المشاركات: 67
إفتراضي

كيف جاؤنا سيوفا واساطيلا وتوعدا وتهديا وترعيبا ولكن
كيف صار الوضع عندما دخلوا العرين
نحن من اوقف مداهم وكسرنا الاساطير معهم
وجعلناهم رفاتا في توابيت كي ترسل مغنم
نحن من نرد ونحن الغالبون اذا ما حل يوم التغابن
نحن نستنزف قواهم
ولم نبداء حربنا كما في يوم سطرنا القادسيه
وغدا عندما تعلن ام المعارك اه منا كيف نجعلهم تعابر
سوف تسخر منهم كل المنابر والمعابر والمقابر
وكل كلمات التعابير ولغات عالمنا المعاصر
سوف تتحد القوى اذا ما ظهر صنديدها الصدام يوما
سوف تهوى كل اساطير القوى
سوف تركع تحت اقدام الرجاجيل الذين من فوق الماذن
يصدحون هذا يومهم يوم التغابن
اذا ما بدى الصدام يقرع ويصدع انتصرنا
انتصرت مبادئنا ودين الله يحكم كل فاجر وزنديق وكافر
انه الصدام قادم فاستعدوا
انه القائم وجده المصطفى
بشر بذاك الذى يملاء الارض عدلا بعدما اليوم ملئت بالمظالم
الصدام العربي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 06-01-2008, 12:32 AM   #3
wald chahid_1
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2007
الإقامة: من ارض الصحراء الغربية
المشاركات: 148
إفتراضي

شكرا اخي على المرور
__________________

ارادة الشعوب لا تقهر

ثارات الزهور
قطفوا الزهرة..
قالت:
من ورائي برعم سوف يثور.
قطعوا البرعم..
قالت:
غيره ينبض في رحم الجذور.
قلعوا الجذر من التربة..
قالت:
إنني من أجل هذا اليوم
خبأت البذور.
كامن ثأري بأعماق الثرى
وغداً سوف يرى كل الورى
كيف تأتي صرخة الميلاد
من صمت القبور.
تبرد الشمس..
ولا تبرد ثارات الزهور!


أحمد مطر.
wald chahid_1 غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .