العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: صحيفة أمريكية: الجيش الأمريكي “فقاعة” وهذه هي الحقائق (آخر رد :اقبـال)       :: #سؤال و #جواب عن النبي عليه الصلاة والسلام (آخر رد :الكرمي)       :: سلسلة بعنوان #الجنة و #السياسة (آخر رد :الكرمي)       :: البسط فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: #بيان_صحفي المحاكمات السياسية... علامات ما قبل السقوط (آخر رد :الكرمي)       :: #بيان_صحفي المقدساتُ الإسلاميةُ يُعتدى عليها بسببِ #الديمقراطية (آخر رد :الكرمي)       :: تعليق صحفي وفود الفصائل في القاهرة: اختلفت على كل شيء واتفقت على تضييع فلسطين ومدح حا (آخر رد :الكرمي)       :: مع #القرآن_الكريم - سورة الزمر (آخر رد :الكرمي)       :: #البث_الإذاعي ليوم #الجمعة 06 #ربيع_الأول 1439هـ |2017/11/24م (آخر رد :الكرمي)       :: مع الحديث الشريف من خاف أدلج (آخر رد :الكرمي)      

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 12-08-2017, 07:50 PM   #1
الكرمي
عضو شرف
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2009
المشاركات: 16,770
إفتراضي يا "#علي_بن_تميم"! علمانيتك رقبتها في حبل المشنقة




بسم الله الرحمن الرحيم
يا "#علي_بن_تميم"! علمانيتك رقبتها في حبل المشنقة
=================

في تغريدة على موقع التواصل "التويتر" كتب "علي بن تميم" مدير عام شركة #أبو_ظبي للإعلام، ورئيس تحرير #موقع_24 الإخباري ما نصه: "من يستحي من #العلمانية فليذهب لينضم إلى #داعش التي يمكن أن تخرجه من الظلمات إلى النور، ستظل العلمانية ملاذا للعقلاء في هذا الخراب و #الإرهاب...".
وهذا تعليقي على التغريدة:
يا حضرة المدير "علي بن تميم"! لقد كانت #الأمة لعقود خلت تُجَرُّ من ناصيتها جرّاً نحو المجهول وهي لا تدري ما يفعل بها، وتُدفع دفعاً نحو #القومية و #الاشتراكية و #اللائكية دون إرادتها واختيارها. وكانت مع ذلك غير قادرة على التمييز بين دعوة الحق ودعوة الباطل، وتغلب عليها السطحية في التفكير. أما اليوم وقد تغيرت عقليتها عن عقلية ذاك الزمان وتحسن تفكيرها ودب فيها الوعي نوعا ما وتكشفت لها الحقائق، لم يعد من السهل أن يخرج عليها أمثالك ليستخفوا بها ويغالطوها.
وأما من أبى أن يتزحزح عن عقلية الخمسينات والستينات التي تجاوزها #التاريخ وظن أن الأمة مثله لم تتزحزح عنها وخاطبها بخطابات تلك الحقبة المظلمة فإن الأمة تسخر منه وتحتقره وتزدريه وتستخف به وبطرحه.
فعن أي ملاذ وأي نور تتحدث يا سيد "علي بن تميم"؟! إن العلمانية الغربية هي الظلامية بعينها والإرهاب ذاته وهي التي تصنعه وتصدّره. وإني لأستغرب ممن يعيش تحت حذاء العلمانية أن يقوم في قومه مناديا: "أن يا قومي تشبثوا بالعلمانية ولا تفرطوا فيها". أهذه هي العقلانية في نظرك؟!
لا تحاول عبثا أن تقنع الأمة بهذه العلمانية المقيتة ولا تكن من المتخلفين عن مسيرتنا نحو الخلاص من هيمنة #الغرب الاستعماري.
يا "علي بن تميم"! العلمانية التي تدعو إليها رقبتها اليوم في حبل المشنقة ورجلاها ترتعشان فوق المنصة الخشبية ويد الأمة على المقبض تنتظر ساعة الصفر لتحرك المقبض فتسقط الخشبة وتنتهي العلمانية.

وكالطفل الصغير الذي لا ينام في حضن أمه إلا بخرافة، دعني أروي لك بعجالة خرافة علمانيتك الفاشلة.
إن أول دولة علمانية عرفها المسلمون هي #الدولة التركية التي أقامها سيئ الذكر #مصطفى_كمال على أنقاض الخلافة العثمانية، ثم تلتها دويلات هزيلة على أرض الإسلام، وجميع هذه الدول دون استثناء تطبق العلمانية بعدما أبعد الإسلام عن الحكم والحياة وتعطل العمل به في الشأن العام وفي #الاقتصاد و #التعليم و #القضاء و #السياسة الخارجية، فكانت #الرأسمالية ولا زالت ليومنا هذا هي النظام المطبق على المسلمين. ومن يومها، أي من وقت فصل الدين عن السياسة، والأمة تعيش أسوأ أيام حياتها وأتعسها. فلم تعرف عزّاً ولا مجدا ولا نصرا ولا وحدة ولا تطورا ولا تنمية ولا ازدهارا اقتصاديا ولا رفاهية ولا أي تقدم في المجال العلمي والتكنولوجي والصناعي. فلا ابتكار ولا اختراع ولا صناعة ثقيلة فضلا عن الصناعة الحربية. وزد على ذلك حالات الفقر والبطالة والفساد المالي والمديونية، بالإضافة إلى الحروب الطاحنة والصراعات الطائفية و العمالة والخيانة وبيع الأوطان بما فيها من ثروات بثمن بخس للمستعمر الكافر. وأينما التفت قابلتك صور مفزعة عن الحياة القاتمة التي تعيشها الأمة منذ أن نشأت هذه الدول العلمانية، فالشعوب كلها تتقلب على جمر العلمانية وتطحنها آلة قمعها. فالبوليس السياسي وجهاز أمن الدولة والمخابرات بجميع أنواعها والشبيحة و #البلطجية تعمل فيها عمل الوحوش الضارية. فهل من بعد حياة البؤس هذه والظلامية التي حلت بنا والقمع والترهيب والتجسس على كل ما يقال ويكتب وينشر ويذاع وتكميم الأفواه والمداهمات الليلية والسجون والمعتقلات، تأتي يا "علي" لتقول لنا ليس لكم من ملاذ تلوذون به إلا العلمانية، وليس لكم من نور يخرجكم من الظلامية إلا نور العلمانية؟! فمن ذا الذي جمد تفكيرك عليها حتى عدت لا ترى في الوجود غيرها ولا ترضى بالعيش إلا في ظلها رغم كل هذه المآسي والمفاسد التي خلفتها فينا؟!
الكرمي غير متصل   الرد مع إقتباس
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .