العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة القصـة والقصيـدة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد الجزء الثاني من نسخة الزبير بن عدي الكوفي الهمداني (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب نسب عدنان وقحطان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مأساة الحمار اللذي تاه في الشارع (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب حديث الضب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب مبلغ الأرب في فخر العرب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الكلام على حديث امرأتي لا ترد يد لامس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد الكتاب أحكام الاختلاف في رؤية هلال ذي الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب زهر العريش في تحريم الحشيش (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب كرامات الأولياء (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 09-10-2010, 12:42 AM   #1
ابن يوسف الطبيب
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2007
الإقامة: مصر
المشاركات: 184
إرسال رسالة عبر ICQ إلى ابن يوسف الطبيب إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى ابن يوسف الطبيب
إفتراضي رسائل قلب " قصيدتي في حب أمي "

الزهر في جناته عطر يفوحْ
وحنين أم في جنان قلوبنا
أمل يداوي
ما ألمته الجروحْ
هي كل خير في الوجودْ
هي دفء أيام الطفولة والمهودْ
هي رحمة
هي منة
هي أزر أحلام الرجولة والفتوة والصمودْ
هل كل قلب في مثالك قلب أمي
في مشاعرهِ يجودْ ؟!
أترى بريقا في مآقينا يسودْ ؟!
من وقت أن كنا صغاراً
أو بعد أن صرنا كباراً
هو ذاك أني قد نظرت بريق أمي
في مآقينا يعودْ ؟
هي من يزيح الدمع
في نهر الخدودْ
هي عهد إحسان
أذاعته المعاهد والعهودْ
هي كل ما كتب الجمال
على ضفاف البدر
في كل العقودْ
أماه إني مقبل
إقبال بدر
تحتويه سحائب الأمل الرغيدْ
وتضمه أصداء قلبك
في صدى الأفق البعيدْ
نبضات قلبي في متاهات المُحالْ
بين صخرات الجبالْ
هي لمع آلْ
هي أغلظ الألفاظ
في صوت الرجالْ
هي أعظم الكذبات في دنياً
وما فيها لحالي من مآلْ
أمَّاهُ !
يختال قلبي إذ يرى همسك
من بين الجفونْ
وإليك يا أماهُ
تنجذب العيونْ
يتهافت الدمع الرشيدْ
نحو المآقي من جديدْ
ويناجي الصوت المليدْ
صوت الطفولة من بعيدْ
أقبل صغيري نحو أمك من جديدْ
أقبل صغيري نحو أمك من جديدْ


بقلمه /
أحمد بن يوسف الطبيب
الخميس
7 أكتوبر 2010
28 شوال 1431

آخر تعديل بواسطة ابن يوسف الطبيب ، 09-10-2010 الساعة 12:50 AM.
ابن يوسف الطبيب غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 09-10-2010, 05:15 AM   #2
فتى الأندلس
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2010
الإقامة: تراب مصر وذكريات الأندلس
المشاركات: 542
إرسال رسالة عبر MSN إلى فتى الأندلس إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى فتى الأندلس Send a message via Skype™ to فتى الأندلس
Thumbs up

على شاشة الفضائيات
الحكام لا يتكلمون عن زملائهم بأى سلبيات
وبفرض قبولى فرّاش تحت التمرين فى نقابة الشعراء
فإنى أكتفى بالتحية وأجمل التقييمات



ومش كده وبس .. أبيات جميلة من أنشودة برضه جميله
مش حبخل بها عليكم



اماه لو كانت الايام تسعفني : ما كنت يا ام بالتقصير متهم

لكم أتوق الى لقياك ضاحكةً : فألثم الوجه والكفين والقدم

اماه ها أنا ذا بالباب اطرقه : ذلاً وآمل منكِ الصفح والكرم

اماه قلبي جريح لا دواء له : الا رضاكِ يعيد الجرح ملتئم


بارك الله فيكم استاذى الشاعر طيب القلب ابن يوسف الطيب
فتى الأندلس غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 03-12-2010, 12:46 AM   #3
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
تحية إليك أيها الشاعر المبدع الحريص على تطوير أدائك الشعري أولاً بأول ، وهذه القصيدة وإن كان قد حدث فيها تغير في الشكل الشعري من العمودي إلى التفعيلة فهي جميلة لأنها تفوح بالشاعرية والصدق رغم أنها قليلة التصويرات الفنية .
التصويرات الفنية ليست مطلبًا تُبنى القصائد من أجله ، فأيما عبارة اتسمت بالقدرة على النفاذ
إلى أعماق الوجدان فهي بذلك عبارة ليست شعرية وإنما شاعرية .
والكلمات التي أراها هي بها قدر كبير من الشاعرية اللاتصويرية وفي الوقت نفسه هي أبعد ما تكون كل البعد عن التقريرية .
وكان الاستهلال بهذه الصورة مفتتحًا جيدً اللقصيدة ، والذي تتوازى فيه صورة الأم مع بستان الورود:
الزهر في جناته عطر يفوحْ
وحنين أم في جنان قلوبنا
وإن كانت جملة جنان قلوبنا عادية إلا أنها مناسبة للموقف الذي تكتب فيه القصيدة وهذه خصيصة هامة للغاية وهي أن تكون الكلمات العادية المكررة داخلة في إطار قوي يحول الكلمة من كونها عادية إلى كلمة مؤثرة في القصيدة.
أمل يداوي
ما ألمته الجروحْ
هي كل خير في الوجودْ
هي دفء أيام الطفولة والمهودْ
هي رحمة
هي منة
هي أزر أحلام الرجولة والفتوة والصمودْ

هل كل قلب في مثالك قلب أمي
في مشاعرهِ يجودْ ؟!
الله! ما أروع الصدق! إن هذه العبارة على سهولتها وبعدها عن الاستخدام المجازي إلا أنها تأتي قوية بريئة براءة طفولية تعبر عن مكنون الشاعر بنفي الجود عن كل ما هو مماثل لكل قلب الأم ليكون قلب الأم هو ما لا يمكن تعويضه.وعليك بقصيدة قلب الأم للشاعر العراقي إبراهيم المنذري .. جميل للغاية أن تكون القصيدة بها بيت بهذه الدرجة من القوة والسهولة معًا وهذا يعكس الرؤية وهي الفلسفة التي يتبناها الشاعر في قصيدته.

أترى بريقا في مآقينا يسودْ ؟!
جميل هذا التعبير سيادة البريق في المآقي وهو تشبيه على سهولته إلا أنه يعكس حالة وجود الأم التي تغير كل (مسلمات)الطبيعة التي يكون البريق فيها ذابلاً في غير وجودها كما أن تشخيص البريق كأنه يسود لفتة جميلة مع أن هذا النوع هو من أبسط أنواع المجاز .
من وقت أن كنا صغاراً
أو بعد أن صرنا كباراً
هو ذاك أني قد نظرت بريق أمي
في مآقينا يعودْ ؟
هي من يزيح الدمع
في نهر الخدودْ
نهر الخدود كناية عن الدمع لكنه -في ذات الوقت- يعطي للقصيدة عبقًا خاصًا كونه نهرًا وليس بحرًا ، فالنهر تعبير عن العذوبة بعكس البحر المعبر عن الملوحة .وهذا مرة أخرى يتناسب مع موقف القصيدة الإنساني الذي تشع كل مصطلحاته نعومة وجمالاً .
هي عهد إحسان
أذاعته المعاهد والعهودْ
هي كل ما كتب الجمال
على ضفاف البدر
في كل العقودْ
الله ! السبب في هذا الجمال لا يرجع إلى اختلاف النمط الشعري من العمودي إلى التفعيلة وإنما هو عائد بالدرجة الأكبر إلى اسثتمار خصائص كل نمط ، وهنا أرى تعبير الإذاعة والمعاهد قد انزاح ليكون دليلاً على علم أرقى وأسمى وهو الجمال الذي يتحول من كونه علمًا فلسفيًا أو سيكولوجيًا إلى كونه معنى إنسانيئًا خبيئًا ،وإن كنت أرى كلمة عهد عند اقترانها بلفظة أذاعته قد يكون فيها خروج عن جو الشاعرية المنتظم لكل القصيدة الجميلة.وفي النهاية يكون القمر متألقًا في نهاية هذا المشهد الذي بدأ بالورود مرورًا بالطفولة المشعة من خلال التساؤل هل كل قلب في مثالك قلب أمي في مشاعره يجود انتهاء بصورة البدر ختامًا جميلاً للمشهد وتمهيدًا لانتقالة أخرى إلى المخاطَب الأهم وهي الأم وكأن الشاعر قدم الجزء الماضي هدية لها ليدخل من بعدها إلى الكلام الموجه إليها مباشرة .
أماه إني مقبل
إقبال بدر
تحتويه سحائب الأمل الرغيدْ
جميل ها هنا هذا التكامل في بيئة التشبيه بين البدر
والسحائب وكذلك في الدلالة الجوهرية بين السحائب والرغد فالجامع هو الكثرة الباعثة على الفرحة
وتضمه أصداء قلبك
في صدى الأفق البعيدْ
نبضات قلبي في متاهات المُحالْ
بين صخرات الجبالْ
أظن هنا كسرًا يقتضي إصلاحه وضع كلمة من لتكون من بين صخرات الجبال
هي لمع آلْ
هي أغلظ الألفاظ
في صوت الرجالْ
هي أعظم الكذبات في دنياً
وما فيها لحالي من مآلْ
جميل أن يتخذ الشاعر -في حالة نادرة -موقفًا مضادًا لبني جنسه لتكون النعومة الأمومية في مواجهة غلظة الرجال مثار تمرد الرجل على بني جنسه حينما يصف الشاعر ساخرًا عذابات هذه الأم من صعوبة وقع كلمتها رغم جمالها على قلوب الرجال حتى ينفي أن تكون صدقًا وأن يكون لحاله مآل إليها .إن هذا التسلط الذكوري الذي يصل إلى فرض كلمات دون أخرى هو مثار ضيق الشاعر مما يجعله مرة أخرى يعود إلى الأم بشكل تشعر فيه أنه لم يطق الحديث عن غلظة الرجال فيهرب منهم إلى أمه مرة أخرى في القصيدة مناديها :
أمَّاهُ !
يختال قلبي إذ يرى همسك
من بين الجفونْ
جميل ها هنا تراسل الحواس وهو إعطاء كل حاسة سمة غير سمتها الأصلية فالأذن ترى ،والهمس يتحول إلى مادة مرئية وهذه سمة جميلة من سمات الشعر الحديث كذلك تشخيص القلب كأنه إنسان يختال مع بساطتها الشديدة لكنها في إطار قوي متماسك يزيد القصيدة روعة وجمالاً .
وإليك يا أماهُ
تنجذب العيونْ
يتهافت الدمع الرشيدْ
نحو المآقي من جديدْ
ويناجي الصوت المليدْ
ربما يكون فيها كسر يقتضي فتح الياء في كلمة يناجي لكن حتى في هذه الحالة (الفعل يناجي)ليس له ما يدعو إلى نصبه .
صوت الطفولة من بعيدْ
أقبل صغيري نحو أمك من جديدْ
أقبل صغيري نحو أمك من جديدْ
مختتم جميل ومناسب للقصيدة والذي تعود فيه حالة الأمومة والطفولة بطريق دائري في النهاية
يجعل الأم هي الدائرة التي يصل إليه الطفل مرة أخرى بعد حالة التيه في دروب العمر
التي أبعدته عنها وعن طفولة المشاعر التي كان يشعر معها بسعادة غامرة نحوها .


بارك الله هذا الإبداع وجعله في ميزان الحسنات ، كثر الحديث عن الأم لكن المبدعين فيه قليل ما هم ، وإن شاء الله أنت واحد منهم .
هداك الله ورعاك وسدد على الدرب خطاك ،ودمت مبدعًا يرعاك الله .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-12-2010, 04:22 AM   #4
ابن يوسف الطبيب
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2007
الإقامة: مصر
المشاركات: 184
إرسال رسالة عبر ICQ إلى ابن يوسف الطبيب إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى ابن يوسف الطبيب
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة فتى الأندلس مشاهدة مشاركة
على شاشة الفضائيات
الحكام لا يتكلمون عن زملائهم بأى سلبيات
وبفرض قبولى فرّاش تحت التمرين فى نقابة الشعراء
فإنى أكتفى بالتحية وأجمل التقييمات



ومش كده وبس .. أبيات جميلة من أنشودة برضه جميله
مش حبخل بها عليكم



اماه لو كانت الايام تسعفني : ما كنت يا ام بالتقصير متهم

لكم أتوق الى لقياك ضاحكةً : فألثم الوجه والكفين والقدم

اماه ها أنا ذا بالباب اطرقه : ذلاً وآمل منكِ الصفح والكرم

اماه قلبي جريح لا دواء له : الا رضاكِ يعيد الجرح ملتئم


بارك الله فيكم استاذى الشاعر طيب القلب ابن يوسف الطيب
جزيت كل الخير صديقنا الرائع الدائم بإذن الله " فتى الأندلس" على مروركم الكريم وكلماتكم الطيبة وأبياتكم الهامسة ....
دمت بكل ود ....
ابن يوسف الطبيب غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 21-12-2010, 04:33 AM   #5
ابن يوسف الطبيب
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2007
الإقامة: مصر
المشاركات: 184
إرسال رسالة عبر ICQ إلى ابن يوسف الطبيب إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى ابن يوسف الطبيب
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة المشرقي الإسلامي مشاهدة مشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
تحية إليك أيها الشاعر المبدع الحريص على تطوير أدائك الشعري أولاً بأول ، وهذه القصيدة وإن كان قد حدث فيها تغير في الشكل الشعري من العمودي إلى التفعيلة فهي جميلة لأنها تفوح بالشاعرية والصدق رغم أنها قليلة التصويرات الفنية .
التصويرات الفنية ليست مطلبًا تُبنى القصائد من أجله ، فأيما عبارة اتسمت بالقدرة على النفاذ
إلى أعماق الوجدان فهي بذلك عبارة ليست شعرية وإنما شاعرية .
والكلمات التي أراها هي بها قدر كبير من الشاعرية اللاتصويرية وفي الوقت نفسه هي أبعد ما تكون كل البعد عن التقريرية .
وكان الاستهلال بهذه الصورة مفتتحًا جيدً اللقصيدة ، والذي تتوازى فيه صورة الأم مع بستان الورود:
الزهر في جناته عطر يفوحْ
وحنين أم في جنان قلوبنا
وإن كانت جملة جنان قلوبنا عادية إلا أنها مناسبة للموقف الذي تكتب فيه القصيدة وهذه خصيصة هامة للغاية وهي أن تكون الكلمات العادية المكررة داخلة في إطار قوي يحول الكلمة من كونها عادية إلى كلمة مؤثرة في القصيدة.
أمل يداوي
ما ألمته الجروحْ
هي كل خير في الوجودْ
هي دفء أيام الطفولة والمهودْ
هي رحمة
هي منة
هي أزر أحلام الرجولة والفتوة والصمودْ

هل كل قلب في مثالك قلب أمي
في مشاعرهِ يجودْ ؟!
الله! ما أروع الصدق! إن هذه العبارة على سهولتها وبعدها عن الاستخدام المجازي إلا أنها تأتي قوية بريئة براءة طفولية تعبر عن مكنون الشاعر بنفي الجود عن كل ما هو مماثل لكل قلب الأم ليكون قلب الأم هو ما لا يمكن تعويضه.وعليك بقصيدة قلب الأم للشاعر العراقي إبراهيم المنذري .. جميل للغاية أن تكون القصيدة بها بيت بهذه الدرجة من القوة والسهولة معًا وهذا يعكس الرؤية وهي الفلسفة التي يتبناها الشاعر في قصيدته.

أترى بريقا في مآقينا يسودْ ؟!
جميل هذا التعبير سيادة البريق في المآقي وهو تشبيه على سهولته إلا أنه يعكس حالة وجود الأم التي تغير كل (مسلمات)الطبيعة التي يكون البريق فيها ذابلاً في غير وجودها كما أن تشخيص البريق كأنه يسود لفتة جميلة مع أن هذا النوع هو من أبسط أنواع المجاز .
من وقت أن كنا صغاراً
أو بعد أن صرنا كباراً
هو ذاك أني قد نظرت بريق أمي
في مآقينا يعودْ ؟
هي من يزيح الدمع
في نهر الخدودْ
نهر الخدود كناية عن الدمع لكنه -في ذات الوقت- يعطي للقصيدة عبقًا خاصًا كونه نهرًا وليس بحرًا ، فالنهر تعبير عن العذوبة بعكس البحر المعبر عن الملوحة .وهذا مرة أخرى يتناسب مع موقف القصيدة الإنساني الذي تشع كل مصطلحاته نعومة وجمالاً .
هي عهد إحسان
أذاعته المعاهد والعهودْ
هي كل ما كتب الجمال
على ضفاف البدر
في كل العقودْ
الله ! السبب في هذا الجمال لا يرجع إلى اختلاف النمط الشعري من العمودي إلى التفعيلة وإنما هو عائد بالدرجة الأكبر إلى اسثتمار خصائص كل نمط ، وهنا أرى تعبير الإذاعة والمعاهد قد انزاح ليكون دليلاً على علم أرقى وأسمى وهو الجمال الذي يتحول من كونه علمًا فلسفيًا أو سيكولوجيًا إلى كونه معنى إنسانيئًا خبيئًا ،وإن كنت أرى كلمة عهد عند اقترانها بلفظة أذاعته قد يكون فيها خروج عن جو الشاعرية المنتظم لكل القصيدة الجميلة.وفي النهاية يكون القمر متألقًا في نهاية هذا المشهد الذي بدأ بالورود مرورًا بالطفولة المشعة من خلال التساؤل هل كل قلب في مثالك قلب أمي في مشاعره يجود انتهاء بصورة البدر ختامًا جميلاً للمشهد وتمهيدًا لانتقالة أخرى إلى المخاطَب الأهم وهي الأم وكأن الشاعر قدم الجزء الماضي هدية لها ليدخل من بعدها إلى الكلام الموجه إليها مباشرة .
أماه إني مقبل
إقبال بدر
تحتويه سحائب الأمل الرغيدْ
جميل ها هنا هذا التكامل في بيئة التشبيه بين البدر
والسحائب وكذلك في الدلالة الجوهرية بين السحائب والرغد فالجامع هو الكثرة الباعثة على الفرحة
وتضمه أصداء قلبك
في صدى الأفق البعيدْ
نبضات قلبي في متاهات المُحالْ
بين صخرات الجبالْ
أظن هنا كسرًا يقتضي إصلاحه وضع كلمة من لتكون من بين صخرات الجبال
هي لمع آلْ
هي أغلظ الألفاظ
في صوت الرجالْ
هي أعظم الكذبات في دنياً
وما فيها لحالي من مآلْ
جميل أن يتخذ الشاعر -في حالة نادرة -موقفًا مضادًا لبني جنسه لتكون النعومة الأمومية في مواجهة غلظة الرجال مثار تمرد الرجل على بني جنسه حينما يصف الشاعر ساخرًا عذابات هذه الأم من صعوبة وقع كلمتها رغم جمالها على قلوب الرجال حتى ينفي أن تكون صدقًا وأن يكون لحاله مآل إليها .إن هذا التسلط الذكوري الذي يصل إلى فرض كلمات دون أخرى هو مثار ضيق الشاعر مما يجعله مرة أخرى يعود إلى الأم بشكل تشعر فيه أنه لم يطق الحديث عن غلظة الرجال فيهرب منهم إلى أمه مرة أخرى في القصيدة مناديها :
أمَّاهُ !
يختال قلبي إذ يرى همسك
من بين الجفونْ
جميل ها هنا تراسل الحواس وهو إعطاء كل حاسة سمة غير سمتها الأصلية فالأذن ترى ،والهمس يتحول إلى مادة مرئية وهذه سمة جميلة من سمات الشعر الحديث كذلك تشخيص القلب كأنه إنسان يختال مع بساطتها الشديدة لكنها في إطار قوي متماسك يزيد القصيدة روعة وجمالاً .
وإليك يا أماهُ
تنجذب العيونْ
يتهافت الدمع الرشيدْ
نحو المآقي من جديدْ
ويناجي الصوت المليدْ
ربما يكون فيها كسر يقتضي فتح الياء في كلمة يناجي لكن حتى في هذه الحالة (الفعل يناجي)ليس له ما يدعو إلى نصبه .
صوت الطفولة من بعيدْ
أقبل صغيري نحو أمك من جديدْ
أقبل صغيري نحو أمك من جديدْ
مختتم جميل ومناسب للقصيدة والذي تعود فيه حالة الأمومة والطفولة بطريق دائري في النهاية
يجعل الأم هي الدائرة التي يصل إليه الطفل مرة أخرى بعد حالة التيه في دروب العمر
التي أبعدته عنها وعن طفولة المشاعر التي كان يشعر معها بسعادة غامرة نحوها .


بارك الله هذا الإبداع وجعله في ميزان الحسنات ، كثر الحديث عن الأم لكن المبدعين فيه قليل ما هم ، وإن شاء الله أنت واحد منهم .
هداك الله ورعاك وسدد على الدرب خطاك ،ودمت مبدعًا يرعاك الله .
السلام عليكم أستاذنا المشرقي " أحمد راشد ".....

لكم يعلم الله العليم أن سعادتي برضاكم بما يكتب قلمي أشد من سعادتي بما خطه القلم وأعمل فيه الفكر .....
وإن كان من توفيق لي فهو من الله ابتداءً ثم الفضل لكم ونصيحتكم لنا على الدوام .......


وبالنسبة للكسر في القصيدة فقد أبدلت كلمة " يناجي " ب " يهامس " أو " يداعب ".....
وعملا بنصيحتكم وضعت من وسكنت الخاء في " من بين صخرات الجبال "

والصور الفنية أعدكم أنها تكون في متناول فكري في المرات القادمة ....

دمتم سيدي الفاضل لنا بكل الخير ، ورزقكم اله حسن الرأي والسداد في الأمر .....
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
ابن يوسف الطبيب غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .