العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة الساخـرة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مأساة الحمار اللذي تاه في الشارع (آخر رد :اقبـال)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب حديث الضب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب مبلغ الأرب في فخر العرب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الكلام على حديث امرأتي لا ترد يد لامس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد الكتاب أحكام الاختلاف في رؤية هلال ذي الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب زهر العريش في تحريم الحشيش (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب كرامات الأولياء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اصلاحات حكومية - شدة لاتحلين وقرصة لاتثلمين واكلي لما تشبعين (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب نخب الذخائر في أحوال الجواهر (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 13-01-2009, 01:39 PM   #1
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي كانوا يسمونه (العاقل)

كانوا يسمونه (العاقل)

لم يكن مجنونا رسميا، ولم يكن رشيدا، لكن كان به لوثة قد يجد بعضهم أنها لا تخلو من طرافة، فإن علق أحدهم على تلك الطرافة بسخرية متهما صاحبها بالجنون و قلة العقل، كان ينزعج من ذلك ويشتاط غضبا، فاتفق الجميع (دون أن يعقدوا مؤتمرا) أن يعلقوا على أي عمل يقوم به بقولهم له: (عاقل)، فيبتسم مبديا علامات الرضا.

كان قد اشترى عجلة (صغيرة البقرة) وقام بتربيتها وتلقيحها، حتى جاء موعد ولادتها، وكانت تتمنع من أن تحلبها زوجته، حيث تضرب بقائمتيها الخلفيتين وعاء الحليب أو ساق زوجته، فتتهرب الزوجة من إتمام عملية الحلب، فيذهب لمن اشتراها منه فيحضر ويحلب البقرة.

وعندما استثقل إحضار من اشتراها منه ليحلبها في كل مرة، فكر بطريقة لمعالجة تلك الظاهرة. فربط البقرة وأحضر قطعة من الحبال وأخذ يضرب بها زوجته بقوة، وامرأته تصرخ والبقرة تراقبها بخوف، وما أن اكتشف أن البقرة راعها ما تشاهد، طلب على الفور من امرأته أن تتقدم وتحلب البقرة، ففتحت البقرة ساقيها مطيعة دون أن تبدي أي علامة من علامات نزقها السابق، وقد يستحق صاحبنا لقب (العاقل) على فكرته تلك.

استذكرت تلك القصة الحقيقية، عندما أسمع كل يوم عن بعض دولنا العربية أنها تتصف بالاعتدال، فهذه دولة معتدلة وهذه دولة غير معتدلة، ومن أطلق عليها هذه الصفة؟ إنهم أعداء الأمة الذين يحاربون الإرهاب ويقومون بممارسة الإرهاب كل يوم.

الاعتدال: هو من العدل والعدل هو إنصاف المظلوم من الظالم، والمحتل ظالم، ومقاومته حق تحفظه الشرائع السماوية والوضعية، أما أن تتقدم إحدى الدول المسماة (معتدلة) بمبادرة تقضي بإحضار قوات دولية تحمي المعتدي من المظلوم، فهو اعتدال غريب الشكل، وتسميته بهذا الشكل تفوق تسمية (العاقل) بما سمي به!
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 17-01-2009, 01:46 AM   #2
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

[quote=ابن حوران;619125]كانوا يسمونه (العاقل)



وعندما استثقل إحضار من اشتراها منه ليحلبها في كل مرة، فكر بطريقة لمعالجة تلك الظاهرة. فربط البقرة وأحضر قطعة من الحبال وأخذ يضرب بها زوجته بقوة، وامرأته تصرخ والبقرة تراقبها بخوف، وما أن اكتشف أن البقرة راعها ما تشاهد، طلب على الفور من امرأته أن تتقدم وتحلب البقرة، ففتحت البقرة ساقيها مطيعة دون أن تبدي أي علامة من علامات نزقها السابق، وقد يستحق صاحبنا لقب (العاقل) على فكرته تلك.



ترى هل ما زالت البقرة تُخدع بهذا المشهد ؟ وهل ما تألمت أو طلقته زوجته ؟؟!!!
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .