العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قراءة فى مقال الصورة الذهنية تعكس الحقائق أحيانا (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل لعبة جاتا gta 2019 كامله بال... (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: تعرف على فوائد الحلبة العجيبة (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: فوائد الزنجبيل لعلاج حب الشباب (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: اذا دعوتهم ليوم كريهة سدوا شعاع الشمس بالفرسان ،،هنـا اخبارهم (آخر رد :اقبـال)       :: نقد مقال الوصايا العشر في الحوار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب نتيجة الفكر في الجهر بالذكر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التحقيق في مسألة التصفيق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: لا اخـاف ابـواب جهـنم (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب كيمياء السعادة (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 07-04-2017, 04:35 PM   #1
محمد محمد البقاش
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2010
المشاركات: 84
إفتراضي الضربة الأمريكية لمطار الشعيرات تعني تبادل الأدوار في القتل الجماعي؟

الضربة الأمريكية لمطار الشعيرات تعني تبادل الأدوار في القتل الجماعي؟
بتاريخ 4 أبريل من الشهر الجاري قام النظام الأسدي بقصف مدينة خان شخون بالأسلحة الكيماوية أسفرت عن قتل أكثر من 100 قتيل أغلبهم من الأطفال والنساء وأكثر من 400 مصاب.
وعلى إثر هذه المجزرة التي يشارك فيها نفس ترامب وبوتن وفرنسا وبريطانيا وغيرها تحرك المجتمع الدولي المنافق وأكثر من التصريحات التي تدين النظام السوري وتتباكى على القتلى والمصابين، ثم انعقد مجلس الأمن لنفس الغرض فلم يسفر عن أي نتيجة كعادته حين يكون الأمر مقصودا وفيه رضى عن فعال المجرم بشار، ولكن الشيء الجديد هو الضربة الجوية اليوم لمطار الشعيرات بمدينة حمص,
هذه الضربة يجب أن تفهم في هذا السياق، كما يجب أن يصحب السياق الأعمال العسكرية التي قام بها النظام الأسدي وروسيا لتحقيق أهداف على الأرض من مثل تهجير للناس وإخراج المقاتلين من حلب وإدلب وغيرها تمهيدا للحل السلمي كما يُروَّج له تديره الولايات المتحدة الأمريكية وتفشل فيه في كل مرة.
هذه الضربة قد يُفْهم منها تخلي الولايات المتحدة الأمريكية عن عميلها المتشرنق في الممانعة، قد يفهم منها جدِّية أمريكا في حل الملف السوري بعد أن أضعفت المعارضة باستئجار العاهر بوتين ليقوم بذلك الدور القذر، قد يفهم منها أن الولايات المتحدة الأمريكية قد شلت قدرات الدولة الإسلامية في العراق والشام لتسير بخطى حثيثة في تحقيق الحل الذي تريده، قد يفهم منها الكثير من الأشياء، ولكن أهم ما يجب على السياسي أن يأخذه بعين الاعتبار هو أن لا يجرد الأحداث من ظروفها، وأن لا يعزلها من سياقها لأنها من ضمن شروط الوعي السياسي، فالأسد مُتَخلّى عنه من طرف أمريكا منذ زمن ولكن البديل لم ينضج بعد ليحل محله، فلا المعارضة قادرة على احتلال مكانته لأنها ليست كلها عميلة لأمريكا، ففيها من يعمل لحساب بريطانيا كالذين يرتبطون بقطر والإمارات.. ومنها من يعمل للأجندة الأمريكية ممن يرتبطون بالسعودية وتركيا وإيران، ومنها من لا يعمل إلا لله ورسوله، وهذا هو الذي يؤرِّق مُقَل ترامب وبوتين وفرنسا والحكام العرب لأن فيه تحرر حقيقي وهو مرفوض لأن من شأنه فسخ الارتباط بالأجنبي، ومن شأنه تحرير الشعوب العربية والإسلامية من التبعية للغرب ولا أقول التبعية للشرق الذي أعني به روسيا، فالروس لا شيء لهم في بلاد الشام وكل البلاد العربية إلا بقدر ما تسمح به الولايات المتحدة الأمريكية لأن المنطقة من مجال نفوذها وهذا متفق عليه بين الروس والأمريكان منذ الاتحاد السوفيتي، ولا يعني هذا أن الأمر ثابت لا يتغير، لا، فالسياسة فن الممكن، ولكن الظروف القائمة لا تؤشر إلى أي شيء من شأنه ملْك روسيا واقتطاعها لبلاد تابعة للولايات المتحدة الأمريكية والغرب، فاللعبة القذرة التي يلعبها بوتين باتفاق مع الإدارة الأمريكية مكَّنته من تحقيق مصالح في سوريا تدوم عقودا من الزمن، وهذا لا شيء فيه لأنه مسموح به من طرف أمريكا وهو الثمن المدفوع مسبقا لتسخير الروس للقيام بالأعمال القذرة التي يقومون بها في سوريا، ولا ننسى إمكانية العودة إلى الدور القديم الذي لعبته أمريكا مع الاتحاد السوفيتي حين تم الترويج حينها لتبعية اليمن الجنوبي ومصر وغيرهما للاتحاد السوفيتي حين كانا يرفعان شعار الاشتراكية.. فهذا إن حصل خطير للغاية لأنه يصيب السياسي غير الواعي في مقْتَل بحيث لا يعي على العمالة في خضم هذا السيناريو مثله مثل غير الواعي على عمالة بشار والخميني وخمينائي لأمريكا.
إن ما يجب التنبه إليه هو أن التصعيد مقصود بإعطاء الضوء الأخضر للغبي الأسد للقيام بالضربات الكيماوية من أجل خلق مبررات وخلط أوراق حتى يتمكن الروس والأمريكان بناء على اتفاق بينهما من الزيادة في التدمير، والزيادة في القتل، والزيادة في التهجير، والزيادة في التقدم والتوغل في المناطق التي يتواجد فيها المجاهدون لسحقهم والقضاء عليهم وكل ذلك سيسير وفق أجندة أمريكية سُخِّرت لها روسيا للسير فيها حتى غاية تحقيقها، والسيناريو هو التصعيد والتصعيد والتصعيد، فالضربات الروسية ستكون للمعارضة، والضربات الأمريكية غير الجادة ستكون للنظام ولبعض المليشيات الشيعية، ولن تكون الضربات الأمريكية جادة وذات أثر إيجابي إلا عندما تطمئن على زوال خطر التحرر على أساس الإسلام، عندها ستضحي بعميلها الأسد فتضربه وتطيح به ولن تبكي عليه وقد طوق عنقه بحبل الإدانة لن يُتجاوز عنه حتى يكون مصيره كمبارك مثلا..
إن اللعبة القذرة التي يلعبها الغرب في بلادنا ويقتل من خلالها نساءنا وأطفالنا وأبناءنا وإخواننا ويدمر بها بلداننا يجب أن نعي عليها، وأول الوعي رفض كل شيء صادر عن الغرب وعن روسيا يتعلق بشؤوننا، يجب أن ترتفع الأصوات للمطالبة بالخروج من الهيئات المسمى دولية كالأمم المتحدة، يجب أن ترتفع الأصوات بعدم التدخل في بلداننا وشؤوننا، فالقتل بيننا ليس شأنهم، فلن نقبل بأن يكونوا قضاة يفصلون بيننا، فهم قَتَلَه وإرهابيون وظَلَمَة وحكامنا تبعٌ لهم يقيِّدوننا ويلجموننا ويمنعوننا من القيام بأي عمل مادي ننتقم به من الأعداء، فهم ونحن سواء في الاستحمار، فالغرب يستحمرنا وسيستمر في استحمارنا ما دمنا نرجع إليه ونلوذ به، والأصل في الحكام العرب أن يلوذوا بأمتهم لأنها هي السند الحقيقي للسلطة وليس العمالة، فالعميل مهما تم تقديره واحترامه يظل عميلا مُحْتقَرا يمكن التخلي عنه واستبداله بعميل آخر، وهذا معروف ومشاهد في المشهد السياسي العربي، فمبارك كم أخلص للأمريكان ومع ذلك تخلت عنه، والقذافي كم أخلص لبريطانيا ومع ذلك تخلت عنه، بينما إذا أعيد سند السلطة إلى الأمة وذلك بملك القوة التي ترهب بها عدو الله وعدوها، قال تعالى: ((وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ (60))) الأنفال، فالقوة في الآية معللة بعلة الإرهاب، فما يحقق إرهاب العدو ورفع يده عن ظلمنا ومنعه من سرقة خيراتنا ووضع حد له للتحكم في بلداننا، وإرغامه على عدم التدخل في شؤوننا؛ نسعى إليه، وقد كان قديما في الخيل والسيف والرمح، وبما أن العلة هي الإرهاب فأي سلاح يحققه نسعى إلى تملكه، فالقوة هيالتي يقدرها العدو حق التقدير ويحترم بها صاحبها، فلا يفهم ولا يرتدع ولا يرعوي إلا من خلالها، عندها لن يكون الاستقواء بغيرها، وأهم ما يجب أخذه بعين الاعتبار هو أن القوة لله جميعا، وعليه فالتمسك به هو الأولى، والسير فيما يطلبه منها وفق سنة رسوله صلى الله عليه وسلم لاقتعاد المركز الأول في العالم؛ مطلوب.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
محمد محمد البقاش أديب مغربي
طنجة في: 07 أبريل 2017م


محمد محمد البقاش غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .