العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب نسب عدنان وقحطان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مأساة الحمار اللذي تاه في الشارع (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب حديث الضب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب مبلغ الأرب في فخر العرب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الكلام على حديث امرأتي لا ترد يد لامس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد الكتاب أحكام الاختلاف في رؤية هلال ذي الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب زهر العريش في تحريم الحشيش (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب كرامات الأولياء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اصلاحات حكومية - شدة لاتحلين وقرصة لاتثلمين واكلي لما تشبعين (آخر رد :اقبـال)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 28-04-2009, 05:46 PM   #1
الشيخ عادل
كاتب إسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: مصر
المشاركات: 642
إرسال رسالة عبر MSN إلى الشيخ عادل
إفتراضي كيف يقول الله لمن يخاطبهم وهم أحياء: { دعاكم لما يحييكم }؟



احبتى فى الله والاخوه الكرام
اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا.. وانت تجعل الحزن إن شئت سهلا..
إخوانى في الله

{ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ ٱسْتَجِيبُواْ للَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ ٱللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ ٱلْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ }

وفي أولها نداء من الله للمؤمنين، والنداء يقتضي أولاً أن يكون المنادى حيّاً؛ لأنه سبحانه وتعالى القائل:
{ وَمَا يَسْتَوِي ٱلأَحْيَآءُ وَلاَ ٱلأَمْوَاتُ إِنَّ ٱللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَآءُ وَمَآ أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي ٱلْقُبُورِ }
[فاطر: 22]
.

إذن: كيف يقول سبحانه لمن يخاطبهم وهم أحياء: { دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ }؟.

وهنا نقول: ما هي الحياة أولاً؟.

نحن نعلم أن الحياة تأخذ مظهرين، مظهرَ الحسّ......... ومظهرَ الحركة،

ولا يتأتى ذلك إلا بعد أن توجد الروح في المادة فتتكون الحياة،

وهذه مسألة يتساوى فيها المؤمن والكافر. وثمرة الحياة أن يسعد فيها الإنسان،

لا أن يحيا في حرب وكراهية وتنغيص الآخرين له وتنغيصه للآخرين،

والحياة الحقيقية أن يوجد الحسّ والحركة، شرط أن تكون حركة كل إنسان تسعده وتسعد من حوله،
وبذلك تتآزر الطاقات في زيادة الإصلاح في الأمور النافعة والمفيدة،
أما إذا تبددت الطاقات الناتجة من الحسّ والحركة وضاعت الحياة في معاندة البعض للبعض الآخر، .........
فهذه حياة التعب والمشقة،...... حياة ليس فيها خير ولا راحة.

وهذا ما يخالف ما أراده الحق سبحانه وتعالى للخلق،
فقد جعل الله عز وجل الإنسان خليفة له في الأرض ليصلح لا ليفسد، وليزيد الصالح صلاحاً،

ولا تتعاند حركة الفرد مع غيره؛ لأن كل إنسان هو خليفة لله،
وما دمنا كلنا خلفاء لله تعالى في الأرض.
فلماذا لا نجعل حركاتنا في الحياة متساندة غير متعاندة؟

وعلى سبيل المثال: إن أراد إنسان أن يخدم نفسه ومن حوله بحفر بئر،
هنا يجب أن يتعاون معه جميع من سوف يستفيدون من البئر؛ فمجموعة تحفر، ومجموعة تحمل التراب بعيداً، ليخرج الماء ويستفيد منه الجميع،

لكن أن يتسلل إنسان ليردم البئر، فهذا يجعل حركة الحياة متعاندة لا متساندة.

وقد نزل المنهج من الله عز وجل ليجعل حركة الحياة متساندة؛ لذلك يقول الحق سبحانه وتعالى:

{ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ ٱسْتَجِيبُواْ للَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ } [الأنفال: 24].

والنداء هنا من الله للمؤمنين فقط،
فإذا قال الله: يأيها الذين آمنوا استجيبوا لما آمنتم به؛
فهو لم يطلب أن تستجيب لمن لم تؤمن به، بل يطلب منك الاستجابة إذا كنت قد دخلت في حظيرة الإيمان بالله،
واهتديت إلى ذلك بعقلك، وبالأدلة الكونية واقتنعت بذلك،

وصرت تؤمن أنه إذا طلب منك شيئاً فهو لا يطلب منك عبثاً؛ بل طلب منك لأنك آمنت به تعالى إلهاً، وربّاً، وخالقاً، ورازقاً، وحكيماً، وعادلاً.

حين يأمرك من له هذه الصفات، فمن الواجب عليك أن تستجيب لما يدعوك إليه. ولله المثل الأعلى؛ نجد في حياتنا الأب والأم يراعيان المصالح القريبة للغلام، ويأمره الأب قائلا:

اسمع الكلام لأني والدك الذي يتعب من أجل أن تنعم أنت

وتضيف الأم قائلة له: اسمع كلام والدك، فليس غريباً عنك، بل لك به صلة وهو ليس عدوّاً لك، وتجربته معك أنه نافع لك ويحب لك الخير، هنا يستجيب الابن.

وكلنا عيال الله، فإذا ما قال الله: يأيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول المبلغ عن الله لأنه سيدعوكم لما يحييكم فعلينا أن نستجيب للدعوة.


الداعي - إذن - هو الله تعالى وقد سبقت نعمه عليك قبل أن يكلفك،
وهو سبحانه قد أرسل رسولاً مؤيداً بمعجزة لا يستطيع واحد أن يأتي بها، ويدعو كل إنسان إلى ما فيه الخير، ولا يمنع الإنسان من الاستجابة لهذا الدعاء إلا أن يكون غبيا.

ونلحظ في حياتنا اليومية أن الإنسان المريض، المصاب في أعز وأثمن شيء عنده وهو عافيته وصحته، وهو يحاول التماس الشفاء من هذا المرض ويسأل عن الطبيب المتخصص فيما يشكو منه،
وهناك لكل جزء من الجسم طبيب متخصص، فإذا كان له علم بالأطباء فهو يذهب إلى الطبيب المعين،
وإن لم يكن له علم فهو يسأل إلى أن يعرف الطبيب المناسب، وبذلك يكون قد أدى مهمة العقل في الوصول إلى من يأمنه على صحته.
فإذا ما ذهب إلى الطبيب وشخص له الداء وكتب الدواء، في هذه اللحظة لن يقول المريض:
أنا لا أشرب الدواء إلا إن أقنعتني بحكمته وفائدته وماذا سيفعل في جسمي؛

لأن الطبيب قد يقول للمريض: إن أردت أن تعرف حكمة هذا الدواء، اذهب إلى كلية الطب لتتعلم مثلما تعلمت.
وطبعاً لن يفعل مريض ذلك؛ لأن المسألة متعلقة بعافيته، وهو سيذهب إلى الصيدلية ويشتري الدواء ويسأل عن كيفية تناوله، والمريض حين يفعل ذلك إنما يفعله لصالحه لا لصالح الطبيب أو الصيدلي.

والرسول صلى الله عليه وسلم حين يدعونا لما يحيينا به، إنما يفعل ذلك لأن الله تعالى أوكل له البلاغ بالمنهج الذي يصلح حالنا،

وإذا كانت الحياة هي الحس والحركة، بعد أن تأتي الروح في المادة، يواجه الإنسان ظروف الحياة من بعد ذلك إلى الممات.

وهذه حياة للمؤمن والكافر. وقد يكون في الحياة منغصات وتمتلىء بالحركات المتعاندة ،

وقد يمتلىء البيت الواحد بالخلافات بين الأولاد وبين الجيران،

ويقول الإنسان: هذه حياة صعبة وقاسية. والموت أحسن منها.
والشاعر يقول:
كفى بك داء أن ترى الموت شافياً

وشاعر آخر يقول:
ذل من يغبط الذليل بعيش رب عيش أخف منه الحِمام

والحِمام هو الموت، وكأن الموت - كما يراه الشاعر - أخف من الحياة المليئة بالمنغصات.

إذن فليس مجرد الحياة الأولى هو المطلوب،

بل المطلوب حياة خليفة يأتي في مجتمع خلفاء لله في الأرض.

وكل منا موكل بالتعاون وإصلاح المجال الذي يخصه. ولا يصح للوكلاء أن يتعاندوا مع بعضهم البعض، بل عليهم أن يتفقوا؛ لأنهم وكلاء لواحد أحد.

كذلك خلف الله الإنسان، خلفه خليفة له في الأرض وأنجب الخليفة خلفاء؛ ليؤدوا الخلافة بشكل متساند لا متعاند.

إننا - على سبيل المثال - حين نرغب في تفصيل جلباب واحد، نجد الفلاح يزرع القطن،

والغزّال يغزله، والنسّاج ينسجه،
ومن بعد ذلك نشتريه لنذهب به إلى الخيّاط الذي يأخذ المقاسات المناسبة للجسم، ثم يقوم بحياكة الجلباب على آلة اشتراها بعد أن صنعها آخرون.

إذن فجلباب واحد يحتاج إلى تعاون بين كثير من البشر، هكذا تتعاضد الحياة.

وإذا نظرنا إلى العالم الذي نحيا فيه نجده مليئاً بالتعب، خصوصاً الأمم المتخلفة،

وأيضاً نجد التعب في الأمم المتقدمة؛

لأننا نجد صعاليك من أية دولة يصعدون إلى طائرة تتبع دولة كبرى ويهددون بتفجير الطائرة بمن فيها ويفرضون الشروط، وَيُزِلُّون الدولة الكبرى.

إذن فالحياة حتى في الدول الراقية متعبة.


انتظرونى وفضفضه اخرى.... ولو مت فى الفردوس الاعلى ان شاء الله



__________________
اذا ضاق بك الصدر ...ففكر فى الم نشرح

فان العسر مقرون بيسرين..فلا تبرح
الشيخ عادل غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 29-04-2009, 05:27 PM   #2
الجنرال 2009
عضو مميّز
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2009
المشاركات: 1,590
إرسال رسالة عبر MSN إلى الجنرال 2009
إفتراضي

مشكوور الاخ الكريم
__________________


الجنرال 2009 غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 29-04-2009, 07:53 PM   #3
الشيخ عادل
كاتب إسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: مصر
المشاركات: 642
إرسال رسالة عبر MSN إلى الشيخ عادل
إفتراضي

واياكم يا جنرال
__________________
اذا ضاق بك الصدر ...ففكر فى الم نشرح

فان العسر مقرون بيسرين..فلا تبرح
الشيخ عادل غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 30-04-2009, 12:16 AM   #4
هـــند
مشرفة
 
تاريخ التّسجيل: May 2008
الإقامة: بلاد العرب
المشاركات: 4,260
إفتراضي

جزاك الله عنا كل خير بارك الله فيك
متابعة دائما
__________________

هـــند غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 30-04-2009, 09:12 PM   #5
الشيخ عادل
كاتب إسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: مصر
المشاركات: 642
إرسال رسالة عبر MSN إلى الشيخ عادل
إفتراضي

اشكرك هنوده
__________________
اذا ضاق بك الصدر ...ففكر فى الم نشرح

فان العسر مقرون بيسرين..فلا تبرح
الشيخ عادل غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 03-05-2009, 01:43 AM   #6
المراسل
" الراصــــــــــــــــد "
 
الصورة الرمزية لـ المراسل
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2006
المشاركات: 3,094
إرسال رسالة عبر MSN إلى المراسل
إفتراضي

بارك الله فيك ولا حرمت الاجر العظيم
__________________
مسؤول على موقع

المراسل غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 04-05-2009, 09:29 PM   #7
الشيخ عادل
كاتب إسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: مصر
المشاركات: 642
إرسال رسالة عبر MSN إلى الشيخ عادل
إفتراضي

واياكم المراسل
__________________
اذا ضاق بك الصدر ...ففكر فى الم نشرح

فان العسر مقرون بيسرين..فلا تبرح
الشيخ عادل غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 01-06-2009, 07:48 PM   #8
فرج احمد
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2007
المشاركات: 15
إفتراضي

مريض ولا طبيب يعرف دوائي
مريض ورحل عني اهلي وخلاني
ماذا انا فاعل ولم اجد احد امامي
يقيني بالله يحميني وهو سند وجداني
الهي لا تتركني ضال وارحم فؤادي
ارزقني القناعه واحبب في خلقك واصحابي
عسي اد ببلد لم اولد فيها وليس بها الا خلاني
ياشفي انتي الشافي وعندك دوائي
فلبي بك مشغول وخوفي من عذابك كبير
يارب ارحمني واهدني لنورك الكريم واجد اصحاب عساهم من المغرب الكريم
فرج احمد غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 01-06-2009, 09:22 PM   #9
الجنرال 2009
عضو مميّز
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2009
المشاركات: 1,590
إرسال رسالة عبر MSN إلى الجنرال 2009
إفتراضي

بـارك الله فيك

وجزااك الله خيراً على الموضوع الطيب ..

احتوى الكثير وانشاء الله يفيد بالكثير ..


دمت متميز في طروحاتك ...


دمت بحفظ الرحمن
__________________


الجنرال 2009 غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 02-06-2009, 04:35 PM   #10
نحول نحول
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 6
إفتراضي

الله يجزيك الف خير ع هذا الموضوع الطيب
نحول نحول غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .