العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة الفـكـــريـة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد الجزء الثاني من نسخة الزبير بن عدي الكوفي الهمداني (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب نسب عدنان وقحطان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مأساة الحمار اللذي تاه في الشارع (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب حديث الضب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب مبلغ الأرب في فخر العرب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الكلام على حديث امرأتي لا ترد يد لامس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد الكتاب أحكام الاختلاف في رؤية هلال ذي الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب زهر العريش في تحريم الحشيش (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب كرامات الأولياء (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 03-02-2009, 08:00 PM   #1
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي مستقبل التعليم العربي .. بين الكارثة والأمل

مستقبل التعليم العربي .. بين الكارثة والأمل

تأليف: أ. د. محسن خضر

تقديم: د. حامد عمار

الناشر: الدار المصرية اللبنانية
سنة النشر (للطبعة الأولى): 2008
حجم الكتاب: 248 صفحة من القطع المتوسط.

المحتويات

مقدمة: من الإصلاح السياسي.. الى الإصلاح التربوي

القسم الأول: التعلم من المنظور الثقافي والعولمي.

1ـ تجديد النظام التربوي العربي
2ـ استجابة التربية العربية لتحولات الهوية الثقافية تحت ضغوط العولمة.
3ـ أزمة الجامعات العربية في عصر العولمة.
4ـ تطوير سياسات التعليم والعمل والتدريب العربية في ضوء معطيات الثورة العلمية والتقنية المعاصرة.

القسم الثاني: رؤى التعليم ما قبل الجامعي

1ـ رؤية النخبة الأمريكية لمستقبل التعليم.
2ـ في فلسفة التعليم الأساسي للجميع في العالم المعاصر.
3ـ المكانة الاجتماعية للمعلم في المجتمع العربي المعاصر.
4ـ الاحتراق النفسي للعلم العربي.

القسم الثالث: تعليم الكبار، والتعليم عن بعد.

1ـ إستراتيجية تعليم الكبار في الوطن العربي.
2ـ متطلبات الجودة الشاملة في نظم تعليم الكبار في المجتمعات العربية.

مقدمة: من الإصلاح السياسي.. الى الإصلاح التربوي

الدعاوى الفكرية كالأزياء، لها موضات وتقاليع أيضا. حملت نهاية الثمانينات وبداية التسعينات موضة خطاب حقوق الإنسان، والنظام العالمي الجديد أيضا. واحتلت هاتان الدعوتان أغلب لافتات المؤتمرات والوسائل الإعلامية في أركان العالم الأربعة. ومنذ منتصف التسعينات تصدر خطاب العولمة ما عداه من خطابات.

أما العقد الأول من القرن الجديد، فقد تصدرت موضة الإرهاب كل الخطابات، وتماهى معها خطابات الإصلاح بحواشيه المختلفة، الإصلاح السياسي والإصلاح الاقتصادي والتعليمي والنسوي. لم تحتل الموضة السائدة محل التي تسبقها فجأة بل تتدرج معها حتى تزيحها إزاحة كاملة.

الأمر المؤكد أن المركز الأمريكي كان وراء دفع وترويج كل الخطابات، وبات دوره واضحا بعد تنحي الاتحاد السوفييتي من طريقه، وانفراده بسيادة العالم، وكانت هجمات 11/9/2001 أمرا مساعدا لظهور الصوت الأمريكي الآمر بوضوح.

استقبل العرب الخطاب الأمريكي مذعنين خائفين، وهرولوا للحاق بقطار العولمة، وحتى بما تضمنه من إصلاح سياسي، حتى أنه جاء على لسان الرئيس اليمني أنه قال: لِنَحْلِق قبل أن يَحلِق الآخرون لنا!

ويلاحظ أن الخطاب الأمريكي جاء تحت عناوين مختلفة: مكافحة الإرهاب، نزع أسلحة الدمار الشامل، التغيير والإصلاح السياسي. وقد طاف (كولن باول) بعد أن استخدمت أمريكا القوة لتحقيق أهدافها المُعَبَر عنها بالعناوين المذكورة، ضد كل من أفغانستان والعراق، والتلويح باستخدامها ضد ليبيا وسوريا. ولكن المختبر الفلسطيني خفف من صلابة الدعوة الأمريكية.

ويجب أن نفرق بين الاستجابة لضغوط الإصلاح ذات المنشأ الأمريكي، والحاجة الى الإصلاحات الداخلية الفعلية. من هنا وقفت الجماهير العربية بين إصلاحين الخارجي الأمريكي المرتبط بمصالح أمريكية واضحة تتعارض مع المصالح الوطنية الشعبية، وإصلاح محدود هزيل تتلكأ الحكومات العربية في إحداثه، وكلاهما لا يستجيب للأماني العربية.

في هذه الأجواء، وقعقعة الخطاب الإصلاحي المرافق لقعقعة السلاح، جاء خطاب الإصلاح التربوي الرسمي في إعلان القاهرة الصادر عن المؤتمر العربي الإقليمي للتعليم بحضور وزراء التعليم العرب عام 2004

ستكون فصول الكتاب، شارحة للنظرة المستقلة الناقدة لما يجري بهذا الخصوص.

يتبع
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 08-02-2009, 08:16 PM   #2
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي

1ـ تجديد النظام التربوي العربي

يبدأ الباحث بتساؤل: هل بنية النظام العربي مهيأة للاستجابة لتحدي المستقبل؟ . لا تزال مقولة الكاتب البريطاني(هـ. ج. ويلز) صحيحة: (إن المستقبل يكون سباقا بين الكارثة والتعليم)، ثمة مؤشرات عديدة حول كمية وكيفية، تومئ الى عجز النظام التربوي العربي عن الارتقاء الى مستوى التحديات، التي تفرضها الثورة المعرفية والتقنية، وتحديات العولمة ومآل الأمة العربية، مما يجعلنا نتأمل في دروس الماضي التي مرت بها الأمم لاستخلاص الوظيفة الحضارية لتجديد النظم التربوية.

(1)

عندما هَزم نابليون بونابرت الألمان في بداية القرن التاسع عشر، سادت مشاعر اليأس بين الألمان، فوجه الفيلسوف الألماني (فيخته) خطابا الى الأمة الألمانية، يبين فيه: {أن الهزيمة كانت تربوية قبل أن تكون عسكرية، وأن الخلاص يكمن في استبدال النظام التعليمي الألماني بتربية جديدة، تنبذ التدريب الميكانيكي للذاكرة وأساليب الحفظ والتلقين، والتي تدفع التلميذ الألماني الى التفكير في عجزه عن التفكير}.

وطالب فيخته النظام التربوي الألماني بتبني ثلاثة أهداف تربوية عليا جديدة هي: { خلق نوع مختلف من البشر عن البشر العاديين، ورفع المواطن الألماني الى مرتبة الإنسان الكامل، والتوقف عن دفع الطالب الى التفكير في عجزه عن التفكير}.

استجاب الألمان لخطاب فيلسوفهم واستبدلوا نظامهم التربوي بآخر، قائم على أولوية العقل وتبني الأخلاق المنضبطة، مما ساعد ألمانيا على تجاوز أزمتها.

(2)

في اليابان: كان أول قرارات الإمبراطور (ميجي 1868ـ1912) توحيد التعليم الابتدائي أمام جميع طبقات الأمة، حيث كان لكل طبقة أو طائفة طريقة تعليم مختلفة، ثم بعث الإمبراطور البعثات التعليمية لكل أنحاء العالم المتقدم، للتعرف على الجديد في المعرفة والعلم، ونقل خبرات هذه الأمم الى اليابان، وهذا ما يفسر سرعة لحاق اليابان بغيرها من الأمم المتقدمة.

إضافة الى استقدام الخبراء الألمان لبناء جيش حديث مدرب، والاستعانة بالبريطانيين لتأسيس الأسطول الحربي الياباني. فكانت اليابان تقعد على مقاعد التلاميذ وتصغي بانتباه لما تتعلمه.

(3)

في فرنسا، عندما اكتسح (هتلر) الأراضي الفرنسية، بحث الفرنسيون في عوامل هزيمتهم، وعزوها الى ضعف نظامهم التربوي وبالذات الثانوي منه.

وشكلت الحكومة لجنة للإصلاح التربوي والتعليمي، وضعت تقريرها الذي عُرف باسم: (تقرير الجزائر) والذي عزا الهزيمة المهينة الى النزعة النظرية المتطرفة في التعليم الثانوي الفرنسي، الذي أدى الى العجز العلمي والتقني، مما مهد السبيل أمام الهزيمة العسكرية على أيدي النازيين.

واعترف التقرير بصراحة: أن الهزيمة والنظام ما كانا ليحلا بالأمة الفرنسية لولا ضعف الإيمان وأخطاء القادة في البحرية والجيش والصناعة والاقتصاد، والذين ادعوا أنهم خريجو أحسن معاهدنا العلمية.

وأوصت اللجنة التي كانت برئاسة عالم الكيمياء الشهير (بول لانجفان) وضمت عددا كبيرا من المفكرين الفرنسيين في تخصصات مختلفة، بما يلي: { مد فترة التعليم الإلزامي الى 18 سنة، وإبدال طرق التعليم القديمة بأخرى جديدة، واحترام فردية التعليم، وإدخال التعليم الفني للمناهج الثانوية، وتحقيق تكافؤ الفرص التعليمية بين الجميع، وإدخال الثقافة العامة لتصهر كل العلوم في خدمة الوطن}. وهكذا انطلقت فرنسا من جديد.

(4)

في مصر هناك نموذجان: النموذج الأول: هو نموذج محمد علي الذي جمع الطلبة النابهين من كتاتيب مصر وأنشأ 30 مدرسة ثم أنشأ المدارس المتخصصة في الطب والهندسة، وبعث الطلاب للدراسة في الخارج لنقل علوم العالم (رفاعة الطهطاوي وغيره) وأنشأ المصانع الحربية والقناطر الخيرية وأدخل نظم زراعية وإروائية وكون جيشا يزيد عن نصف مليون جندي، كان سببا في لفت انتباه الغرب إليه بعد أن وصل الى استانبول، وحيث أن الغرب كان يتربص بالدولة العثمانية (الرجل المريض) فلم يرق له نشاط محمد علي، الذي تم إجباره على حل الجيش وتدمير مصانع السلاح الخ.

والنموذج الثاني: نموذج جمال عبد الناصر، الذي فتح المدارس والمعاهد والجامعات أمام أبناء الشعب، وخرج من تجربته علما بمستوى (فاروق الباز، واحمد زويل، ومجدي يعقوب). إلا أن هزيمة حزيران/يونيو 1967، كشفت على أن الاهتمام كان بالكم لا بالنوع.

(5)

في الولايات المتحدة الأمريكية، عندما أحس الأمريكان بأن الروس قد سبقوهم في علوم الفضاء (سفينة الروس سبوتنيك 1) عكف العلماء الأمريكان على مراجعة النظام التعليمي الأمريكي، فأنجزوا هبوط ألدرين ونيل أرمسترونغ على سطح القمر.

ثم عاودوا بعهد ريغان على إعادة تقييم تجربتهم العلمية فكان تقرير الثمانينات (الأمة في خطر) ليحث الأمريكان على التركيز على الرياضيات واللغات الأجنبية حتى لا يكون اليابانيون والألمان والروس قد تخطوهم.

(6)

سأضيف مسألة غير موجودة في صفحات الكتاب، وهي التجربة الصينية، حيث تركز على تعليم تلاميذ الابتدائية وتجعلهم يمضون زهاء ست ساعات يوميا في المصانع وبعد أن تطعمهم المصانع وجبة الغداء يذهبون للمدارس، ليشرح لهم المعلمون ما رأوا ويربطون ذلك بالمناهج الدراسية، فتكون المعلومة النظرية محاذية للرؤية الميدانية (حسب ما نقله أحد أعضاء اتحاد كرة القدم في وفد تصفيات كأس العالم عام 1996).

ألا نستطيع مواضعة تلك التجارب مع حالتنا العربية؟
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 08-02-2009, 08:31 PM   #3
transcendant
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2008
الإقامة: الجزائر DZ
المشاركات: 2,785
إفتراضي

إيه يا أخي ...

في تلك الدول المحترمة .. مسؤولون محترمون ...

أما عندنا ... فحين ينطق صاحب الحق مبينا الحقيقة .. سيتم طمسه أو إحالته إلى مهام أخرى ..

و لا يجب أن نغفل أن من أسس النجاح .. النزاهة و الكفاءة .. لا البراءة منهما كما عندنا ؟
__________________


transcendant غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 08-02-2009, 09:35 PM   #4
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

أخي العزيز ابن حوران :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
مثل هذا الكتاب قرأت غير واحد ، وأشكرك شكرًا جزيلاً على الاهتمام بهذا ا لجانب. بحكم تخصصي وهو التربية ، فقد قرأت كتابًا للكاتب القطري دكتور محمود قمبر باسم أهداف التربية العربية .
هذا الباحث القطري المرموق فند أكثر من 9 أشكال من أخطاء صياغة الأهداف في اجتماعات وزراء التربيةوالتعليم العرب .
من ضمنها :وجود أهداف غير واقعية -أهداف غير تربوية(ليست من اختصاص المدرسة والإدارة التعليمية) -أهداف مكررة - أهداف شكلية-صياغات أيديوجية- أهداف متناقضة .....إلخ وهو كتاب بحق لا يستغي عنه أي باحث تربوي رغم صغر عدد صفحاته .
الذي يعنيني في هذا المجال الإشارة إلى أن الاهتمام بالتعليم ينبع من إيمان الدولة بأنه العنصر الأكثر حسماً في تحقيق أهدافها .
ولكن لأسباب تتعلق بالأهداف السياسية للحكومات العربية ،فإننا نجد أن التعليم باعتباره جزءًا من منظومة التخطيط السياسي لا تجري محاولات حقيقية لتطويره ؛ لأنه ليس في صالح هذه الحكومات .
ومن هنا نسأل أنفسنا سؤالاً بريئًا : كم ينقق على التعليم ؟ كيف هي طرق إعداد المعلم ونظرة المجتمع له؟ ونحن في مصر نتصدر قائمة أسوأ إعداد للمعلم على الأقل معنويًا ونفسيًا .

الاهتمام بالتعليم يعني أن تكون خطط الدولة التي تؤمن بها مدرجة في العملية التعليمية ، ولطالما أن هذه الأهداف هي نفسها غير سوية فمن الطبيعي أن يكون المنهج المدرسي غير حيادي وغير خادم لأهداف المجتمع.
تحدث كما شئت عن حملات إعادة وتغيير المناهج وماذا يدرس الطلاب العرب مقارنة بما يدرس الصهاينة مثلاً.
فكرة الدولة المحورية في العالم العربي أوالشرق الأوسط أو المعسكرالاشتراكي تبددت وحلت بدلاً منها المنظومة الدولية ، الديمقراطية والشرق الأوسط الجديد .
بينما نجد المناهج الدراسية في ظرف مدة زمنية تقل عن 3أشهر أدرجت موضوعًا في منهج اللغة العربية عن كرم جابر المصارع المصري الحائز على ذهبية أثينا عام 2004 لأول مرة منذ العهد الملكي ، فإنها لم تذكر شيئًا بتاتًا عن انتفاضة الأقصى ، حرب العراق، وغيرها من الحوادث الهامة التي شهدها هذا القرن.
اهتمام الصين والولايات المتحدة بالتعليم ينبع من إرادة سياسية لتحقيق مكانة سياسية عليا تخدم أغراض الفكر والأيديوجيا والتاريخ . بينما الهدف السياسي للتعليم في دولتنا -كما كان في العهد الفرعوني -تخريج المواطن المكتبي (البيروقراطي) حتى يكون لبنة في بناء النظام الحكومي الروتيني الذي من خلاله يمكن تحقيق أكبر قدر ممكن من المنافع السلطوية والاقتصادية.
أبسط مثال على هزالة التعليم هو أن الطالب لا يجد بين يديه السؤال التقليدي لماذا ندرس الوحدة ؟أو أهداف الوحدة... لأن ذلك من شأنه أن يسبب حالة من التفكير الذهني لما يحيط به.
ومن ها هنا ، فإنه ما لم يتغير الفكر السياسي في النظام العربي ما لم يكن الاهتمام بحقوق الإنسان أولوية عظمى ، وما لم يتهدد النظام السياسي العربي بالضغوط الشعبية فإنه لن يتوقع أي أدنى تغيير للفكر التعليمي .
أنا باعتبار عضوًا في الجمعية المصرية للتربية المقارنة عضوًا عاديًا ليس مؤسسًا ولا إداريًا عضوًا من عامة الشعب .... وجدت أن كل الاجتماعات المتمحورة حول الإصلاح التعليمي لن تفلح لأنها لم تكن مشروعًا يلتف حوله الناس كالسد العالي ومترو الأنفاق ومستشفى السرطان .......إلخ .
عمومًا : هذا الكتاب بحثت عنه في معرض الكتاب في الجناح الخاص بلبنان تحديدًا هذا الدار ولم أجده .
أخيرًأ : وجود أي تغيير في الفكر التعليمي سيجد مقاومة على الأقل من الجهات التي ظلت معتادة على هذا النظام رغم تأففها منه مما يجعل تحقيقه مكتنفًا بالمصاعب (على افتراض حدوث رغبة حقيقية في التغيير ).
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 27-02-2009, 10:33 AM   #5
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي

أشكر تفضلكما بالمرور الكريم
والتفاعل مع مادة الموضوع

احترامي وتقديري
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 27-02-2009, 10:34 AM   #6
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي

2ـ استجابة التربية العربية لتحولات الهوية الثقافية تحت ضغوط العولمة.

التربية ابنة مجتمعها، ونتاج عصرها، وفلسفة التربية هي: الإطار الذي تطرح فيه مشكلات الوجود الإنساني في علاقتها بالتربية، وإذا كان هدف التربية الرئيسي: إنتاج كائنات إنسانية تستوعب شروط مجتمعها وعصرها، متجاوزة إياه الى المستقبل، فإن هذه العملية لا تتم (إلا إذا جعلنا مرجعنا الواقع الحي، الواقع التربوي بمقوماته المختلفة، والواقع الاجتماعي بميادينه المتعددة، واستجواب هذا المرجع، وتقليبه على وجوهه المختلفة توضيحا وتحليلاً ونقداً، وهذا يستلزم توسيع حوار التربية مع المجتمع)*1

من الضروري البدء في تأسيس تربية عربية جديدة تأخذ بنظر الاعتبار تأثير العولمة وتهديدها للهوية العربية.

أولا: تأثير العولمة الثقافية

نعني بالعولمة Globlization ضغط العالم، وانكماشه عبر تآكل الزمان/ المكان (أي تحول العالم الى مكان واحد: كما يذهب " رونالد روبرتسون "*2 . ويعرف البعض العولمة بأنها: ترجمة لكلمة Globality وهي العملية التي تمتلك آليات التطبيق، أي تحويل أجزاء العالم الى شكل موحد يلغي الحدود بين الدول والأمم، ربما على المستوى النظري المجرد لا على الصعيد الواقعي*3

والعولمة كما يصفها (السيد يسين) بأنها عملية تاريخية نتجت عن تفاعلات معقدة، سياسية واقتصادية وثقافية وعلمية، مؤشرات المجتمع الكوني المعولم: تراجع الأيديولوجية، عولمة السوق الكونية الاقتصادية، الهيمنة العسكرية الأمريكية، التعددية الثقافية، صعود قيم حقوق الإنسان والديمقراطية، سيولة السكان في العالم، شيوع المعلوماتية، كونية العلم، زيادة الأنشطة غير المشروعة *4

العولمة والهوية

في عمليات تشكيل الهوية، تقوم الأسرة والقبيلة والمدرسة والمسجد والتلفاز والإعلام والحزب بالعزف على لحن مميز: تحديد خصوصيتنا ومدى اختلافنا عن الآخرين، لأن الهوية تعني بالضرورة، ما هو فينا وليس في الآخرين.

يخشى البعض أن تقوم العولمة بتدمير الشخصية القويمة القائمة على وحدة اللغة، وحدة اللغة، ووحدة العقيدة، وخاصة في البلاد العربية والإسلامية*5

ويتساءل (فؤاد أبو حطب): إذا كانت الهوية القومية تقوم على أسس أربعة: مفهوم الأمة، وخصوصية الثقافة، والظاهرة الوطنية، والحدود الجغرافية، فهل تعني العولمة القضاء على ذلك كله؟

فيجيبه أرفع تقرير اجتماعي عربي، وهو تقرير التنمية الإنسانية العربية للعام 2003[الصادر عن منظمة الأمم المتحدة والمطبوع في عَمَان 2003] بقوله: تجد الثقافة العربية نفسها الآن قبالة رياح الثقافة الكونية، وأذرعها الإعلامية الجبارة، وقواها الاقتصادية العملاقة... فهواجس انقراض اللغة أو الثقافة أو تضاؤل الهوية أو تبددها باتت هواجس شاخصة تفرض نفسها على الفكر العربي والثقافة العربية*6

التطور الفلسفي لمفهوم الهوية

تشكل الهوية Identity قلب عملية التنشئة الاجتماعية، وهي سؤال الأسئلة في كل تربية، فالهوية تشكل الملاط أو اللاصق (المادة الإسمنتية) التي تضفي التماسك على أفراد الجماعة الإنسانية، وغيابها يعرض الوجود الحي للفرد والجماعة الى الانفراط والاغتراب، كما أن تعظيمه وتضخيمه يؤدي الى الفاشية، والعنصرية والعداء للآخر.

والهوية: هي الشفرة التي يمكن للفرد عن طريقها، أن يعرض نفسه في علاقاته بالجماعة الاجتماعية التي ينتمي إليها والتي عن طريقها يتعرف عليه الآخرون، باعتباره منتميا الى الجماعة، وهي شفرة تتجمع عناصرها على مدار تاريخ الجماعة (التاريخ) من خلال تراثها الإبداعي (الثقافة) وطابع حياتها (الواقع الاجتماعي).

وقد تم الانتباه لموضوع الهوية منذ القدم، فسقراط عبر عنها بعبارته الشهيرة: اعرف نفسك بنفسك، ووضع أرسطو قانونا لها بمعادلته (أ = أ) وديكارت اعتبر الهوية أساس الفعل وأصل الوجود.

وطرح (هيوم) و (جون لوك) مشكلة الهوية بالسؤال التالي: (كيف يمكن التفكير في وحدة (الأنا) في الزمان؟ هل أنا الشخص نفسه الذي كنته قبل عشرين سنة؟ فإذا كانت الإجابة بنعم فهذا لأنني أذكر مختلف المراحل التي مر بها وعيي أو شعوري.

أما في الفكر الإسلامي: فقد أُعتبر الوجود هو (الهوية)، فابن رشد في تلخيص ما بعد الطبيعة يقول: إن الهوية تقال بالترادف للمعنى الذي يطلق على اسم الوجود وهي مشتقة من (الهو) كما تشتق الإنسانية من الإنسان.

أما (الجرجاني) فاعتبر أن الهوية هي الأمر المتعلق من حيث امتيازه عن الأغيار (أي الآخرين). وكذلك أقر الفارابي تعريف الجرجاني واتفق على أن الهوية هي عين الشيء ونفسه، واختلافه عن الآخر.

يتبع في باب الهوية



هوامش (من تهميش مؤلف الكتاب)
*1ـ عبد الله عبد الدائم/ نحو فلسفة تربوية عربية/ بيروت: مركز دراسات الوحدة العربية 1991/ ص 60
*2ـ رونالد روبرتسون: العولمة والنظرية الاجتماعية والظرف الكوني/ ترجمة: احمد محمود و نور أمين/المشروع القومي للترجمة/ المجلس الأعلى للثقافة/ القاهرة: 2000 ص 78.
*3ـ احمد مجدي حجازي: العولمة بين التفكيك وإعادة التركيب/ الدار المصرية السعودية: القاهرة 2005 ص 24.
*4ـ السيد يسين: الوعي التاريخي والثورة الكونية/ مركز الأهرام للنشر/ القاهرة 1996 صفحة 99 و صفحة 173.
*5ـ عاصم الدسوقي: عروبة مصر في زمن العولمة/مجلة الهلال/ القاهرة يونيو/حزيران 2004، صفحات 42ـ45
*6ـ برنامج الأمم المتحدة الإنمائي: تقرير التنمية الإنسانية العربية للعام 2002 /المطبعة الوطنية/عَمَان 2003 من المقدمة.

__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 15-03-2009, 04:59 PM   #7
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي


مكونات الهوية

أبسط تعريف للهوية الفردية هو: تعريف الشخص لنفسه، إذا ما سُئِل هل أنت؟ ويشير التعريف القاموسي الى أن مفهوم الهوية Identity، "ماهية ـ ما هوية " يعني كون نفس الشيء أو شبيهه المماثل، جوهر ثابت، ولها ثلاث معانٍ: ذات الفرد، الشخص، حال.

فيما يخص الهوية الثقافية، تتحرك الهوية الثقافية على ثلاث دوائر متداخلة ذات مركز واحد: الهوية الفردية، والهوية الجماعية، والهوية الوطنية أو القومية، فالفرد عبارة عن: هوية متميزة ومستقلة، وعبارة عن (أنا) لها (آخر) داخل الجماعة نفسها، والجماعة أنا خاصة بها، وآخر من خلاله وعبره تتعرف على نفسها بوصفها ليست إياه.

والهوية الثقافية: موضوع صيرورة شأن الوجود (Being) وهي موضوع ينتمي للماضي، وتنبثق الهويات الثقافية في أماكن لها تاريخ، تاريخ من يعانون ويكابدون التحول الدائم، فهي بعيدة أن تكون ثابتة بشكل ثابت في الماضي، والهويات هي: أسماء نطلقها على طرق مختلفة، افترضناها أنفسنا في داخل وأحاديث الماضي*1

وبدون هوية اجتماعية، يغترب الأفراد عن بيئاتهم الاجتماعية والثقافية، بل و عن أنفسهم تماما، وبدون تحديد واضح للآخر، لا يمكنهم تحديد هوياتهم الاجتماعية، وكما يشير " برهان غليون " لا تستطيع الجماعة أو الفرد إنجاز مشروع ـ مهما كان نوعه أو حجمه ـ دون أن تعرف نفسها، وتحدد مكانها ودورها، وشرعية وجودها كجماعة متميزة تعرف ما هي؟ وما تريده، وما تريد أن تكون عليه؟ فقبل أن تغير وتنهض لا بد لها من أن تكون ذاتاً أي إرادة*2

إشكالية الهوية

الهوية مفتوحة لا مغلقة:

لم تنتج هوية الجماعة الإنسانية مرة واحدة، والى الأبد، إنما تستمر صيرورة الهوية وتشكلها، فهي لا تاريخية، ويعني ذلك الإغناء المستمر للمفهوم وانفتاحه على مختلف التجارب الإنسانية للفرد، والجماعة، والعالم. وربما تزداد الأوزان النسبية لعنصر أو عناصر في تكوين الهوية الفردية أو الجماعية، وقد تنقص درجة الانجذاب للماضي حسب الجهات التي تنفتح عليها الهوية.

أزمة الهوية Identity Crisis

ثمة اتفاق على أن: ظاهرة طرح هوية الفرد أو الجماعة على المحك، تعبر عن وجود أزمة بنيوية. تعاني الذات/ النحن انجراحاتها، وتشكك في وجودها وسلامة معتقدها، ونجاعة خياراتها الرئيسية في التعامل مع العالم.

ويشير " محمد حسنين هيكل " الى واقع أزمة الهوية بقوله: ( العالم العربي فقد الإحساس لهويته، وتملكه نزعات القبائل المتحاربة، ونتيجة ذلك: فقد ضاع منه جامعه المشترك، ومواقفه المشتركة، وهدفه المشترك)*3

واهتزاز الثقة بالهوية يتأثر بالظروف المحيطة والأحداث الجارية، ويشير الى ذلك " محمود العالم " بقوله: (لا يثار سؤال الهوية في بلد من البلدان إلا حين تكون الهوية في أزمة مجتمعية كاملة)*4

جدل الذات/ الآخر

تنطوي عملية تحديد هوية الذات ـ بالضرورة ـ على إنتاج الآخر، وكأن الآخر هو مرآة الذات التي تتعرف فيها على نفسها. الآخر بهذا المعنى من صنع الذات، وبالمثل لا ترى الذات نفسها إلا عندما يراها الآخر.[ بالإمكان الرجوع الى عرضنا لكتاب: صورة الآخر: العربي ناظرا ومنظورا إليه].

ضغوط العولمة على الهوية الثقافية العربية

يتفاوت موقف المفكرين العرب من توصيف تأثير العولمة في الهوية العربية، فبعضهم يبالغ في تأثيره، وبعضهم يرى في تلك المبالغة تعبيرا عن عجز وخوف لا مبرر لهما.

هناك من يرى في الثقافة ميدانا لمعارك ثقافية بين الخاص والعالمي، وقد يستفز العالمي خصائص الخاص، فيجعل المدافعين عن الخاص يتمترسون خلف خصوصيتهم يعيدون استنطاقها وترميمها لتكون مستعدة للوقوف أمام العالمي الذي يريد أن يبتلعها ويزيل خصائصها.

الهوية الثقافية العربية: أزمة الواقع، مسارات المستقبل:

إذا كانت الهوية العربية ذات تراث إنساني عريق وقيم إنسانية سامية، فإن إحياءها يُعَدُ ضرورة للمستقبل، وبوصلة للتربية، ثمة اتفاق حول دلالة مفهوم " الهوية القومية " للمجتمعات العربية، مع اختلاف الصيغة، إلا أن المحمول يظل واحدا.

ففي حين يراها البعض (محمد جابر الأنصاري) بأنها مخزون وموروث جمعي تاريخي طويل الامتداد في الزمان والمكان، مليء بالأمجاد والإيجابيات والتناقضات والتعارضات ضمن تجربة الأمة العربية الطويل*5

يرى البعض الآخر (محمد عابد الجابري) : أن التعددية الثقافية في الوطن العربي واقعة سياسية لا يجوز القفز عليها، بل بالعكس، لا بد من توظيفها في إناء وإخصاب الثقافة العربية القومية وتوسيع مجالها الحيوي*6

ثمة ملاحظة مهمة: العرب أمة موجودة بالقوة لا بالفعل، موحدون وجدانيا ونفسيا، متفرقون واقعيا. أي أننا لسنا لدينا جهاز نفسي واحد، وشخصية معنوية مشتركة، ولكن لدينا 22 أمة عربية على أرض الواقع متمثلة في طغيان الدولة القطرية.



هوامش (من تهميش المؤلف)
*1ـ جورج لارين: الأيديولوجية والهوية الثقافية/ ترجمة: فريال خليفة/ القاهرة: مكتبة مدبولي 2003 صفحة 268.

*2ـ برهان غليون: اغتيال العقل/ القاهرة: مكتبة مدبولي 1990ص 32
*3ـ محمد حسنين هيكل: العرب على أعتاب القرن 21/ مجلة المستقبل العربي/مركز دراسات الوحدة العربية 1994/عدد شهر12 ص 25

*4ـ محمود أمين العالم: الفكر العربي بين الخصوصية والكونية/ دار المستقبل العربي: القاهرة 1995 ص 27.

*5ـ محمد جابر الأنصاري: أية هوية عربية في عصرٍ لا سابق له؟ / مجلة شؤون عربية ـ جامعة الدول العربية عدد115 سنة 2003

*6ـ محمد عابد الجابري: العولمة والهوية الثقافية / مجلة المستقبل العربي/مركز دراسات الوحدة العربية 1998/عدد 228 ص 22
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 20-03-2009, 02:53 PM   #8
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

أشكرك أخي العزيز على هذا الجهد الواضح والذي يسعى لتناول القضية بشكل منهجي ،نتفق أو نختلف مع ما فيه من جزئيات استنادًا إلى مرجعيات معرفية ذات طابع رسمي ، وما زلت في انتظار الإجابة عن تأثير هذه العولمة على مستقبل عملية التعليم . لقد اختلف العديد من المفكرين في تعريف وظيفة التربية وهل هي التعليم أم أنها صانعة له أم وليدته ؟ وما هي الكيفية التي من خلالها يتم نقل الأفكار الخاصة بالهوية والثقافة للأبناء ، وهل تتكامل أدوار المؤسسات المضطلعة بذلك أم تتناقش وفي حالة التناقض :من يتغلب على الآخر في تصدير فكره تجاه الهوية..الأسرة أم المدرسة؟ وهل يلعب التعليم العارض دورًا في التأثير على الثقافة وعلى توجيه رؤية الفرد باتجاه ما نحو العولمة ؟
كل هذه الأفكار منها ما نوقش في الأسطر الماضية ومنها ما أنتظر إجابته .. مشاركة قيمة وفقك الله .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 06-04-2009, 11:48 PM   #9
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي

العفو أخي الفاضل المشرقي الإسلامي

ما أقوم به ـ فقط ـ هو عرض الكتاب باختصار

أشكر لكم مواظبتكم على التشجيع
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 06-04-2009, 11:49 PM   #10
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي

الموجهات الحضارية لتربية الهوية

أولا: الخبز والكرامة

لا تُبنى هوية أي شعب في الهواء، بل تتحقق فوق الأرض عبر مكوني: (الخبز والكرامة) أي: توافر مستوى لائق من الحياة للمواطنين، توافر الاحتياجات الأساسية من طعام ومسكن وعمل وعلاج وتعليم، وتحقيق الكرامة الفردية، عبر تأمين شروط الحريات والمعاملة الإنسانية التي تحقق كرامة الإنسان. وممارسته حقوقه السياسية ومشاركته في تقرير مصير وطنه.

وتتفق أغلب الدراسات في الوطن العربي، أن أكثر من نصف المواطنين يعانون من الفقر، وأن الحريات معدومة. وهذا ما يفسر هجرة العقول العلمية والسياسية التي لم يشدها الأهازيج الوطنية المتغنية ببطولات وهمية لحكام لا يزالوا يجترون أنفسهم منذ عهد طويل.

ثانيا: رد الاعتبار الى الذات القومية

ثمة سهام عديدة وجهت الى الفكر القومي منذ غزو العراق للكويت عام 1990، وتصاعد معها النزعة القطرية المنكفئة، وتقويض أسس الفكرة القومية أو العروبة السياسية، وتوالت الانتقادات من الداخل والخارج، من المثقفين والفاعلين العرب أنفسهم، ومن أعدائهم سويا، وتحدث البعض عن (نهاية العروبة)، (وداع العروبة)، و (تهافت الأسطورة القومية)، وراجت مشروعات تذويب الكيان العربي بين (مشروع شرق أوسطي) مرة و (مشروع الشرق الأوسط الكبير) مرة أخرى.

ويرى البعض أن رد الاعتبار الى الذات القومية، يتم بالاعتزاز بالذات القومية والاعتماد على تعبئة عناصر القوى الموجودة، ولا يتم ذلك بالوقوف على الأطلال، وإنما نرصد كل ما كان من شأنه أن يُمَكِن شعوبنا استمراريتها الاجتماعية والوطنية، ويجمع بين الروافد المتعددة في نسيج متشابك متناقض متضافر مواكب.

ثالثا: تجديد التراث العربي

إذا كانت الثقافة هي المكون الأساسي لهوية الشعب والأمة، فإن الموروث الثقافي يُعَد خميرة هذه الثقافة ولبها وكل محاولة للعودة الى التراث، محكوم عليها بالفشل، بل إن المهمة المطلوبة هي استدعاء التراث، وتجديده، وتسييله في عروق البشر.

رابعاً: إنعاش اللغة العربية تدريساً

تشكل اللغة العربية والموروث الثقافي أساس الخصوصية الحضارية، وهي أبرز مظاهر الثقافة العربية، وأزمة اللغة العربية المعاصرة، هي أزمة الهوية القومية في نفس الوقت.

وقد حدد تقرير التنمية الإنسانية العربية (2003) مظاهر أزمة اللغة العربية في:

1ـ عدم توافر سياسة لغوية على المستوى القومي.
2ـ ضمور سلطة وموارد المجامع اللغوية العربية.
3ـ جمود التنظير اللغوي والعتاد المعرف لدى اللغويين.
4ـ غياب رؤية واضحة للإصلاح اللغوي.
5ـ ضعف النشر الإلكتروني باللغة العربية وقلة البرمجيات المتقدمة فيها.

مهام التعليم العربي لدعم تربية الهوية

أولا: تحرير وتشكيل العقل النقدي:

إذا كان العبيد لا يقاتلون، والمقهورون لا يفكرون، فإنه لا أمل كبير في مخرجات النظم التعليمية المنتجة في مظلة التعليم التلقيني، والعقل المجتر، وثقافة الإيداع لا الإبداع، والحوار (( إن التحصين الداخلي للمتعلم من خلال إشاعة التفكير الناقد في مختلف مؤسسات التعليم، يستطيع كشف الواقع والفكر، مع تسييد ثقافة السؤال في العملية التعليمية. وهو بمثابة التحصين الداخلي الذي يجعل الهوية العربية منفتحة ومتعايشة مع الآخرين دون الخوف من أن تقتلع عن الآخرين))*2

ثانيا: المسئولية التربوية تجاه إحياء التراث، وتجديد نشره

أي غرس القيم والمبادئ الثقافية التي يحملها تراث أمة من الأمم لدى أبناء هذه الأمة تحقيقا لأهداف التنمية الفاعلة والمتجددة من خلال ذاته، وإحياء القيم الإنسانية في ذلك التراث وخاصة قيم احترام العمل والعدل وتكافؤ الفرص والتعاون والتضامن*3

ثالثا: تنمية مشاعر واتجاهات الولاء القطري والقومي، وتعظيم الوعي الوحدوي

كشفت العولمة هشاشة الكيان القطري المكتفي بذاته، ومنحازة للكيانات الاقتصادية والسياسية، وهو ما يعني أن السعي الوحدوي أمام الأقطار العربية أقرب الى خيار المصير، لا الخيار الترفي الاحتمالي. يجب أن يصب الانتماء القطري لكل دولة عربية في انتماء أكبر هو: القومي الذي تجسده الهوية الثقافية العربية وآدابها.

رابعا: مواجهة الانشطارية التعليمية

وهو يعني، المضي نحو توحيد البنى التعليمية في الأقطار العربية، والتحرر من ثقافة الخوف والإغواء الثقافي بإقرار تعريب التعليم الجامعي كخيار حضاري وسياسي، والإعداد لهذا التحول إعدادا علميا وثقافيا لازما قبل تنفيذه.

خامسا: بناء الهوية الإنسانية

أفضل تحصين للهوية الثقافية من الوقوع في أسر الشوفينية والتعصب المقيت والقطيعة مع الآخر، هو التوجه للمدى الإنساني لصب الجهود فيه كشركاء كاملين طامحين في عمومية إنسانيتنا.



هوامش (من تهميش المؤلف)
*1ـ عبلة محمود إبراهيم/ هيراركية الانتماءات لدى عينة من المثقفين/ رسالة دكتوراه غير منشورة/ جامعة عين شمس 1997 صفحة 145.
*2ـ طلعت عبد الحميد وآخرون/ تربية العولمة: وتحديث المجتمع/ دار فرحة/ القاهرة 2004 صفحات 27 و 54
*3ـ عبد الله عبد الدائم/ الآفاق المستقبلية للتربية في البلاد العربية/ دار العلم للملايين: بيروت 2000 ص 62و63.
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .