العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة القصـة والقصيـدة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قراءة فى كتاب صحف إبراهيم (ص) (آخر رد :ابراهيم العموري)       :: نقد كتاب وصف المطر والسحاب وما نعتته العرب الرواد من البقاع (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب كونوا على الخير أعوانا (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مفردات سريانية في لغتنا الدارجة (حرف الدال) (آخر رد :ابن حوران)       :: قراءة فى كتاب الرشوة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الحج عرفة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب نحو القلوب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نظرات فى كتاب تصديق القرآن الكريم للكتب السماوية وهيمنته عليها (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد رسالة في تأثير الزمان والمكان على استنباط الأحكام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب حجاب المرأة المؤمنة (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 05-03-2010, 07:19 AM   #1
ابن يوسف الطبيب
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2007
الإقامة: مصر
المشاركات: 184
إرسال رسالة عبر ICQ إلى ابن يوسف الطبيب إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى ابن يوسف الطبيب
إفتراضي شوقا إلى مكتبة الإسكندرية

شوقا أعود

أعود إليك مكتبتي
من الشرق
إلى الغرب
من الآفاق من بُعدِ
أعود إليك مكتبتي
زماناً رحتُ أشتاقْ
ويوما كدْتُ ألقاكْ
فتجذبني مشاغلُها
وتلهيني محاسنُها
هي الدنيا تلاحقني
وترهقني وتنهكني
وتجلسني تشاغلني
همومُ الدرس والطلبِ
وأشتاقُ وأشتاقْ
إلى كرسيِّ مكتبتي
إلى خطوي بداخلها
وداخلها بها قلبي
بها عيني ومقرأتي
أعود إليك مكتبتي
سأعبر همِّيَ الجاثمْ
وأصحب قلبي الصائمْ
ليفطر في سما كتبكْ
وتترك روحيَ الثكلى
هموماً فقدَها ولدي
فقد لاقتْ من الكتبِ
وما يُغني عن الولدِ
بقلبٍ عاشق صادقْ
وعشقي صار منقبتي
ومفخرتي إلى الكتبِ
بصدق قد ترى عيني
جمالاً راح يملؤها
ولكن لن ترى عيني
جمالا راح يأسرها
بقدر جمال مكتبتي
فرؤيتك لنا أملٌ
وزهرتك لنا عطرٌ
وأمواجكْ بها روحي
وروحكِ قد غزت جسدي
فأشتاقُ وأشتاقْ
إلى روحي إلى جسدي
للقياكِ قد ارتحلتْ
جميعُ مشاغل الدنيا
لألقاك محبَّبَتي
فأنزل بين أضيافكْ
وأجلس بين زواركْ
وأحكي ما حوى قلبي
من الرَّحْل إلى الرَّحْل
ويومَ تغادرُ القدمُ
سأسمعُ قلبيَ الثائرْ
يردِّدُ قوْلة الشاعرْ
أعود إليكِ مكتبتي
أعود إليكِ مكتبتي
ابن يوسف الطبيب غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 05-03-2010, 08:23 AM   #2
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,832
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة ابن يوسف الطبيب مشاهدة مشاركة
شوقا أعود

أعود إليك مكتبتي
من الشرق
إلى الغرب
من الآفاق من بُعدِ
أعود إليك مكتبتي
زماناً رحتُ أشتاقْ
ويوما كدْتُ ألقاكْ
فتجذبني مشاغلُها
وتلهيني محاسنُها
هي الدنيا تلاحقني
وترهقني وتنهكني
وتجلسني تشاغلني
همومُ الدرس والطلبِ
وأشتاقُ وأشتاقْ
إلى كرسيِّ مكتبتي
إلى خطوي بداخلها
وداخلها بها قلبي
بها عيني ومقرأتي
أعود إليك مكتبتي
سأعبر همِّيَ الجاثمْ
وأصحب قلبي الصائمْ
ليفطر في سما كتبكْ
وتترك روحيَ الثكلى
هموماً فقدَها ولدي
فقد لاقتْ من الكتبِ
وما يُغني عن الولدِ
بقلبٍ عاشق صادقْ
وعشقي صار منقبتي
ومفخرتي إلى الكتبِ
بصدق قد ترى عيني
جمالاً راح يملؤها
ولكن لن ترى عيني
جمالا راح يأسرها
بقدر جمال مكتبتي
فرؤيتك لنا أملٌ
وزهرتك لنا عطرٌ
وأمواجكْ بها روحي
وروحكِ قد غزت جسدي
فأشتاقُ وأشتاقْ
إلى روحي إلى جسدي
للقياكِ قد ارتحلتْ
جميعُ مشاغل الدنيا
لألقاك محبَّبَتي
فأنزل بين أضيافكْ
وأجلس بين زواركْ
وأحكي ما حوى قلبي
من الرَّحْل إلى الرَّحْل
ويومَ تغادرُ القدمُ
سأسمعُ قلبيَ الثائرْ
يردِّدُ قوْلة الشاعرْ
أعود إليكِ مكتبتي
أعود إليكِ مكتبتي
بسم الله الرحمن الرحيم
أهلاً بك عزيزنا المثابر ابن يوسف ، ولقد أعجبت بشيء فيك وهو الإصرار على الكتابة والإفادة مما يُقال لك .
والقصيدة التي بين يدينا أعجبني فيها شيء وهو الانضباط في الوزن ، وإن كان في بعض الأحيان اضطرار الوزن يلجئك إلى تسكين المتحركات لكنها مرحلة وستجتازها بإذن الله .
وهذه الأشطر تعبر عن فهم جيد لمعنى الشعر من حيث هو صور فنية تعبر عن المعنى بشكل أكثر ابتكارية:
سأعبر همِّيَ الجاثمْ
وأصحب قلبي الصائمْ
ليفطر في سما كتبكْ
فالجميل هو أنك جعلت القلب صائمًا وشخّصته كإنسان ثم بعد ذلك
أقمت تكاملاً في بيئة التشبيه بحيث أن هذا القلب -الذي هو كالإنسان-يقوم
بالإفطار .ربما لا تكون كلمة سما كتبك مناسبة بشكل كبير لأن السماء تعبر
عن حالة روحانية بينما الإفطار تعبير عن حالة مادية بحتة إلا أن الفكرة
من حيث المبدأ جيدة وربما تتمكن لاحقًا بإذن الله من تحسين هذه الظقدرة.
أما هذه الأبيات فلا أدري هل هي تعبير عن فقد حقيقي أم افتراضي؟
وتترك روحيَ الثكلى
هموماً فقدَها ولدي
فقد لاقتْ من الكتبِ
وما يُغني عن الولدِ
ربما أردت التعبير عن أن الفرحة الحقيقية في العلم تغلب الحزن على فقد الولد
وإن كان هذا مقصدك فأرى أنك بحاجة إلى حسن تعليل .بمعنى آخر : لو أنك قلت
مثلاً -وحولت ذلك في صيغة شعرية- لقد أحيت الكتب فقدك لكان المعنى أفضل.
وإن كنت أرى أنه من غير الممكن أن يغطي شيء على حزن الفقد للإنسان.
القصيدة -كبداية- جيدة ومن اللازم أن تأخذ فرصتك كاملة وأن يُتغاضى عن بعض
الأخطاء المنطقية في ذلك الطريق ، ولك مني أحر التحية ووافر الشكر والترحاب.
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 05-03-2010, 08:34 AM   #3
ابن يوسف الطبيب
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2007
الإقامة: مصر
المشاركات: 184
إرسال رسالة عبر ICQ إلى ابن يوسف الطبيب إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى ابن يوسف الطبيب
إفتراضي

جزاك الله كل الخير أستاذي المشرقي ووفقك الله إلى الخير كله ولا حرمنا الله إياك وعلمك...........
ابن يوسف الطبيب غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .