العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة صـيــد الشبـكـــة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب أحاديث مسندة في أبواب القضاء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: خطوبة هبة زاهد وحسن الشريف: (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب فضائل أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التحصين في صفات العارفين من العزلة والخمول (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى زيارة أمير المؤمنين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: ممثل خامنئي: على الحشد اقتلاع حارقي قنصليتنا بالنجف (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب الفرائض للثورى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: Queen of laziness.. (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: لا نحب اسمكم أيها العرب (آخر رد :ابن حوران)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 02-02-2010, 01:53 PM   #11
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

معلقة أمروء القيس

قَفَاَ نَبْكِ مِنْ ذِكُرَىحَبِيبٍ وَمَنْزِلِبِسِقْطِ اللِّوَى بَيْنَالدَّخُولِ فَحَوْ مَلِ
فَتُوِضحَ فَاْلِمقْرَاةِ لَمْيَعْفُ رَسْمُهَالِمَا نَسَجَتْهَا مِنْ جَنُوبٍوَشَمْأَلِ
تَرى بَعَرَ الآرْآمِ فِيعَرَضَاتِهاوقِيعانِها كَأَنَّهُ حَبُّفُلْفُلِ
كَأَنِّي غَدَاةَ الْبَيْنِ يَوْمَتَحَمَّلُوالَدَى سَمُراتِ الَحْيِّ نَاقِفحَنْظَلِ
وُقُوفاً بِهَا صَحْبي عَلَيَّمَطِيَّهُمْيقُولُونَ: لا تَهلِكْ أَسىًوَتَجَمَّلِ
وإِنَّ شِفَائِي عَبْرَةٌمُهْراقَةٌفَهَلْ عِنْدَ رَسْمٍ دَارِسٍ مِنْمُعَوَّلِ
كَدَأْبِكَ مِنْ أُمِّ الْحَوْيرِثِ قَبْلَهاوَجَارَتِها أُمِّ الرِّبابِبِمَأْسَلِ
إِذَا قَامَتا تَضَوَّعَ المِسْكُمِنْهُمَانَسِيمَ الْصِّبَا جَاءَتْبِرَيَّا الْقَرَنْفُلِ
فَفَاضَتْ دُمُوعُ الْعَيْنِمِنِّي صَبَابَةًعَلى الْنَّحْرِ حَتَّى بَلَّدَمْعِي محْمَليِ
أَلا رُبَّ يَوْمٍ لَكَ مِنْهُنَّصَالِحٍوَلا سِيمَّا يَوْمٍ بِدَارَةِجُلْجُلِ
وَيَوْمَ عَقَرْتُ لِلْعَذَارَىمَطِيِّتيفَيَا عَجَباً مِنْ كُورِهَاالُمتَحَمَّلِ
فَظَلَّ الْعَذَارَى يَرْتِمَينَبِلَحْمِهَاوَشَحْمٍ كهُدَّابِ الدِّمَقْسِالُمَفَّتلِ
وَيَوْمَ دَخَلْتُ الْخِدْرِخَدْرَ عُنَيْزَةٍفَقَالَتْ لَكَ الْوَيْلاتُإِنَّكَ مُرْجِلي
تَقُولُ وَقَدْ مَالَ الْغَبِيطبِنَامَعاًعَقَرْتَ بَعيري يَا امْرأَالقَيْسِ فَانْزِلِ
فَقُلْتُ لَهَا سِيري وأرْخِيزِمَامَهُوَلا تُبْعِدِيني مِنْ جَنَاكِاُلْمعَلَّلِ
فَمِثْلِكِ حُبْلَى قَدْ طَرَقْتُوَمُرْضِعٍفَأَلهيْتُهَا عَنْ ذِي تَمائِمَمُحْوِلِ
إِذا ما بَكى مَنْ خَلْفِهاانْصَرَفَتْ لهُبِشِقٍّ وَتحْتي شِقّها لميُحَوَّلِ
وَيَوْماً على ظَهْرِ الْكَثيبِتَعَذَّرَتْعَليَّ وَآلَتْ حَلْفَةً لمتَحَلَّلِ
أَفاطِمَ مَهْلاً بَعْضَ هذاالتَّدَلّلِوَإِن كنتِ قد أَزْمعْتِ صَرْميفأَجْمِلي
أغَرَّكِ منِّي أن حبَّكِ قاتِليوَأَنَّكِ مهما تأْمري الْقلبَيَفْعَلِ
وَإِنْ تَكُ قد ساء تك مِنيخَليقةٌفسُلِّي ثيابي من ثيابِكِ تَنْسُلِ
وَما ذَرَفَتْ عَيْناكِ إِلالِتضرِبيبِسَهْمَيْكِ في أَعْشارِ قلْبٍمُقَتَّلِ
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 02-02-2010, 01:54 PM   #12
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

وَبَيْضةِ خِدْرٍ لا يُرامُخِباؤُهاتَمتَّعْتُ من لَهْوٍ بها غيرَمُعجَلِ
تجاوَزتُ أَحْراساً إِلَيْهاوَمَعْشراًعلّي حِراصاً لَوْ يسرُّونَ مقتَلي

إِذا ماالثّرَيَّا في السَّماءِتَعَرَّضَتْتَعَرُّضَ أَثْناءِ الْوِشاحِالُمفَصَّلِ
فجِئْتُ وقد نَضَّتْ لِنَوْمٍثيابَهالدى السّترِ إِلا لِبْسَةَالُمتَفَضِّلِ
فقالتْ: يَمينَ اللهِ مالكَحِيلَةٌوَما إِنْ أَرى عنكَ الغَوايةَتَنْجلي
خَرَجْتُ بها أَمْشي تَجُرِّوَراءنَاعلى أَثَرَيْنا ذَيْلَ مِرْطٍمُرَحَّلِ
فلمَّا أَجَزْنا ساحَة الحيّوَانْتَحَىبنا بطنُ خَبْتٍ ذي حِقافٍعَقَنْقَلِ
هَصَرْتُ بِفَوْدَيْ رأْسِهاَفَتمايَلَتْعلّي هضِيمَ الْكَشْحِ رَيَّاالْمَخْلخَلِ
مُهَفْهَفَةٌ بَيْضاءُ غيرُمُفاضَةٍترائبُها مَصْقولَةٌكالسَّجَنْجَلِ
كَبَكْرِ الُمقاناةِ البَياضَبَصُفْرَةٍغذاها نَميرُ الماءِ غيرُالُمحَلّلِ
تصُدّ وَتُبْدي عن أَسيلٍوَتَتَّقيبناظرَةٍ من وَحشِ وَجْرَةَمُطَفِلِ
وجِيدٍ كجِيدِ الرّئْمِ ليْسَبفاحشٍإِذا هيَ نَصَّتْهُ وَلابمُعَطَّلِ
وَفَرْعٍ يَزينُ اَلمتنَ أَسْودَفاحِمٍأَثِيثٍ كَقِنْوِ النّخلةِالُمتَعَثْكِل
غدائِرُه مُسْتَشْزِراتٌ إِلىالعُلاتَضِلّ العِقاصُ في مُثَنَّىوَمُرْسَلِ
وكَشْحٍ لطيفٍ كالجديل مُخَصَّرٍوَسآَقٍ كاْنبوبِ السَّقيّالُمذَلَّلِ
وتضحي فتيتُ المِسكِ فوقَ فراشهانؤُومَ الضُّحى لم تَنْتُطِقْ عنتفضُّل
وَتَعْطو برَخْصٍ غيرِ شَئْن كأنهُأَساريعُ ظْبيٍ أوْ مساويكُإِسْحِلِ
تُضيءُ الظَّلامَ بالعِشاءِكأَنَّهامَنارَةُ مُمْسَى راهِبٍمُتَبَتِّلِ
إِلى مِثْلِها يَرْنو الَحليمُصَبابَةَإِذا ما اسبَكَرَّتْ بينَ درْعٍومجْوَلِ
تَسَلَّتْ عَماياتُ الرِّجالِ عَنِالصِّباوليسَ فُؤَادي عن هواكِ بُمنْسَلِ
أَلا رُبَّ خصْمٍ فيكِ أَلْوَىرَدَدْتُهنصيحٍ على تَعذا لهِ غيرِ مُؤتَلِ
وَليلٍ كمَوْجِ الْبَحْرِ أَرْخَىسُدو لَهُعليَّ بأَنْواعِ الُهمُومِليبْتَلي
فَقلْتُ لَهُ لَّما تَمَطَّىبصُلْبِهِوَأَرْدَفَ أَعْجَازاً وَناءَبكَلْكَلِ
أَلا أَيُّها الَّليْلُ الطَّويلُأَلا انْجَليبصُبْحٍ وما الإِصْباحُ مِنكَبأَمْثَل
فيا لكَ مِن لَيْلٍ كأَنَّنُجومَهُبأَمْراسِ كتَّانٍ إِلى صُمِّجندَلِ
وَقِرْبَةِ أَقْوامٍ جَعَلْتُعِصَامَهاعلى كاهِلٍ منِّي ذَلُولٍ مُرَحَّل
وَوَادٍ كجَوْفِ الْعَيرِ قَفْرٍقطعْتُهُبهِ الذئبُ يَعوي كالَخليعِالُمعَيَّلِ
فقُلتُ لهُ لما عَوى: إِنَّشأْنَناقليلُ ألْغِنى إِنْ كنتَ لَّماتَموَّلِ
كِلانا إِذا ما نالَ شَيْئاًأَفاتَهُوَمَنْ يْحترِث حَرْثي وحَرْثَكيهزِل
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 02-02-2010, 01:54 PM   #13
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

وَقَدْ أَغْتَدي والطَّيُر فيوُكُناتِهابُمنْجَرِدٍ قَيْدِ الاوابِدِهيْكلِ
مِكَر مِفَرِّ مُقْبِلٍ مُدْبِرٍمَعاًكجُلْمُودِ صَخْرٍ حطَّهُ السَّيْلمن عَلِ

كُمَيْتٍ يَزِل الّلبْدُ عن حالِمَتْنِهِكما زَلَّتِ الصَّفْواءُبالُمَتَنِّزلِ
على الذَّبْلِ جَيَّاشٍ كَأَنَّاهتزامَهُإِذا جاشَ فيهِ حميُهُ غَليُمِرْجَلِ
مِسَحِّ إِذا ما السَّابحاتُ علىالوَنَىأَثَرْنَ الْغُبارَ بالكَديدِالمرَكلِ
يَزِلّ الْغُلامَ الخِفُّ عَنْصَهَواتِهِوَيُلْوي بأَثَوابِ الْعَنيفِالُمثَقَّلِ
دَريرٍ كَخُذْروفِ الْوَليدِأمَرَّهُتَتابُعُ كفّيْهِ بخيْطٍ مُوَصَّلِ
لَهُ أَيْطَلا ظَبْي وسَاقانَعامةٍوَإِرْخاءُ سِرحانٍ وَتَقْرِيبُتَتْفُلِ
ضليعٍ إِذا استَدْبَرْتَهُ سَدَّفَرْجَهُبضاف فُوَيْقَ الأَرْض ليسبأَعزَلِ
كأنَّ على الَمتْنَينِ منهُ إِذاانْتَحَىمَدَاكَ عَروسٍ أَوْ صَلايَةَحنظلِ
كأنَّ دِماءَ الهادِياتِبِنَحْرِهِعُصارَةُ حِنَّاءٍ بشَيْبٍمُرَجَّلِ
فَعَنَّ لنا سِرْبٌ كأنَّ نِعاجَهُعَذارَى دَوارٍ في مُلاءٍ مُذَيّلِ
فأَدْبَرْنَ كالجِزْعِ المَفصَّلبَيْنَهُبِجِيدِ مُعَمِّ في الْعَشيرةِمُخْوَلِ
فأَلحَقَنا بالهادِياتِ ودُونَهُجَواحِرُها في صَرَّةٍ لمتُزَيَّلِ
فَعادى عِداءً بَيْنَ ثوْرٍوَنَعْجَةٍدرَاكاً وَلَمْ يَنْضَحْ بِماءٍفَيُغْسَلِ
فظَلَّ طُهاةُ اللّحْم من بَيْنِمُنْضجِصَفِيفَ شِواءٍ أَوْ قَدِيرٍمُعَجَّلِ
وَرُحْنَا يَكادُ الطّرْفُ يَقْصُردُونَهُمَتَى مَا تَرَقَّ الْعَيْنُ فيهِتَسَفّلِ
فَبَاتَ عَلَيْهِ سَرْجُهُوَلِجامُهُوباتَ بِعَيْني قائِماً غَيْرَمُرْسَلِ
أَصَاحِ تَرَى بَرْقاً أُرِيكَوَمِيضَهُكَلمْعِ الْيَدَيْنِ فِي حَبيِّمُكلّلِ
يضِيءُ سَنَاهُ أَوْ مَصَابِيحُراهِبٍأَمَالَ السَّلِيطَ بالذُّبَالِالُمُفَتَّلِ
قَعَدْتُ لَهُ وَصُحْبَتي بَيْنَضَارِجٍوَبَيْنَ الْعُذَيْبِ بَعْدَ مَامُتَأَمَّلي
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 02-02-2010, 01:54 PM   #14
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

على قَطَن بالشَّيْم أيْمنُصَوْتهِوَأَيْسَرُهُ على الْسِّتَارِفَيُذْبُلِ
فَأَضْحَى يَسُحُّ الْماءَ حوْلَكُتَفْيَهٍيَكُبُّ على الأذْقانِ دَوْجَالكَنَهْبَلِ
وَمَرَّ على الْقَنّانِ مِنْنَفَيَانِهِفَأَنْزَلَ منْه العُصْمَ من كلّمنزِلِ
وَتَيْماءَ لَمْ يَتْرُكْ بهاجِذْعَ نَخْلَةٍوَلا أُطُماً إِلا مَشِيداًبِجَنْدَلِ
كَأَنَّ ثَبيراً فِي عَرانِينِوَبْلهِكَبيرُ أْنَاسٍ فِي بِجَادمُزَمَّلِ
كَأَنَّ ذُرَى رَأْسِ الُمجَيْمِرِغُدْوَةًمن السَّيْلِ وَالأَغْثَاءِفَلْكَهُ مِغْزلِ
وَألْقَى بصَحراءِ الْغَبيطِبَعاعَهُنزُولَ اليماني ذي العِيابِالمحمَّلِ
كَأَنَّ مَكاكّي الجِواءِغُدَيَّةًصُبِحْنَ سُلافاً من رَحيقٍمُفَلْفَلِ
كانَّ الْسِّباعَ فِيهِ غَرْقَىعَشِيَّةًبِأَرْجَائِهِ الْقُصْوَىأَنَابِيشُ عُنْصُلِ
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-02-2010, 03:34 PM   #15
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي


معلقة زهير بن أبي سلمى



أَمِنْ أُمِّأَوْفَي دِمْنَةٌ لَمْ تَكَلَّمِبِحَوْمَانَةِالدَّرَّاجِ فَالُمتَثَلّمِ



وَدَارٌ لهابالرَّقْمتَيْنِ كأَنَّهَامَرَاجِيعُوَشْمٍ فِي نَوَاشِرِ مِعْصَمِ



بِهَا الْعَيْنُوَالأَرْآمُ يْمَشِينَ خِلْفَةًوَأَطْلاَؤُهَايَنْهَضْنَ مِنْ كُلِّ مَجْثَمِ



وَقَفْتُ بِهَامن بعْدَ عِشْرِينَ حِجَّةًفَلأْياًعَرَفْتُ الدَّارَ بَعْدَ تَوَهُّمِ



أَثَافِيسُفْعًا فِي مُعَرَّسِ مِرْجَلٍوَنُؤْياًكَجِذْمِ الْحوْضِ لم يتَثَلَّمِ



فَلَمَّاعَرَفْتُ الدَّارَ قُلْتُ لِرَبْعِهَاأَلا أنْعِمْصَبَاحاً أَيُّهَا الرَّبْعُ وَاسْلَمِ



تَبَصَّرخَلِيلي هَلْ تَرَى من ظَعائِنٍتَحَمَّلْنَبالعَلْيَاءِ من فَوْقِ جُرْثُمِ



جَعَلْنَالْقنانَ عَنْ يَمينٍ وَحَزْنَهُوكَمْ بِالقنانِمِن مُحِلِّ وَمُحْرِمِ



عَلَوْنَبأَنْماطٍ عِتَاقٍ وَكِلَّةٍورَادٍحَوَاشِيهَا مُشَاكهةَ الدَّمِ



وَوَرَّكْنَ فِيالْسُّوبانِ يَعْلُونَ مَتْنَهُعَلَيْهِنَّدَلُّ النَّاعِمِ المتَنَعِّمِ



بَكًرْنَبُكُوراً وَاسْتَحَزْنَ بِسُحْرةٍفَهُنَّوَوَادِى الرَّسِّ كاليَدِ لِلْفَمِ



وَفيهِنَّمَلْهَىً لَّلطِيفِ وَمَنْظَرٌأَنِيقٌلِعَيْنِ الْنَّاظِرِ الُمتَرَسِّمِ



كَأَنَّ فتَاتَالْعِهْنِ في كلِّ مَنْزِلٍنَزَلْنَ بهِحَبُّ الْفَنَا لم يحَطمِ



فَلَمَّاوَرَدْنَ الَماءَ زُرْقاً جِمَامُهُوَضَعْنَ عِصِيّالْحَاضِرِ الُمتَخَيِّمِ



ظَهَرْنَ مِنَالسُّوبانِ ثُمَّ جَزْعْنَهُعلى كلِّقَيْنيِّ قَشِيبٍ وَمُفْأَمِ
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-02-2010, 03:34 PM   #16
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

فَأَقْسَمْتُبالبَيْتِ الّذِي طافَ حوْلَهُرِجالُ بَنَوْهُمِن قُرَيشٍ وَجُرْهُمِ



يَميناًلَنِعْمَ الْسَّيِّدانِ وُجِدْتَماعلى كلِّ حالٍمن سَحيلٍ وَمُبْرَمِ



تَدَارَ كُتماعَبْساً وَذُبْيَانَ بَعْدمَاتَفَانَوْاوَدُّقوا بَيْنَهُمْ عِطْر مَنْشِمِ



وقَدْ قُلْتُما: إِنْ نُدْرِكِ السِّلْمَ واسِعاًبمالٍ ومَعْروفٍمن الْقَوْلِ نَسْلَمِ



فَأَصْبَحْتُمامنها على خَيرِ مَوْطِنٍبَعِيدَيْن فيهامِنْ عُقُوقٍ ومَأْثَمِ



عَظِيمْينِ فِيعُلْيَا مَعدِّ هُديِتُماومَنْيَسْتَبِحْ كنزاً من الَمجدِ يَعْظُمِ



تُعَفَّىالكُلُومُ بالِمئينَ فأصْبَحَتْيُنَجِّمُهَامَنْ لَيْسَ فِيهَا بِمُجْرِمِ



يُنَجِّمُهَاقَوْمٌ لِقَوْمٍ غَرامَةًوَلميُهَرِيقُوا بَيْنَهُمْ مِلْءَ مِحْجَمِ



فأصْبَحَيَجَرِي فيهمُ منِ تلادِكُمْمَغَانمُ شَىَّمِنْ إِفَالٍ مُزَنّمِ



أَلا أَبْلِغِالأَحْلافَ عني رِسَالَةًوَذُبيَانَ هلأَقْسَمْتُم كلَّ مُقْسَمِ



فَلاتَكْتُمُنَّ اللهَ ما في نُفُوسِكمْلِيَخْفَىومَهْما يُكْتمِ اللهُ يَعْلَمِ



يُؤَخَّرْفيُوضَعْ فِي كِتَابٍ فَيُدَّخَرْلِيَوْمِالحِسابِ أَوْ يُعَجَّلْ فيُنْقَمِ



وَمَا الحَرْبُإِلا ما عَلِمْتُم وَذُقْتُمُومَا ُهَوعَنْهَا بالحَديثِ الُمرَجَّمِ



مَتَىتَبْعَثُوها تَبْعَثُوها ذَميمَةًوَتَضْرَ إِذاضَرَّيْتُمُوها فَتَضْرَم



فَتَعْرُكُكْمعرْكَ الرّحى بثِقالهاوَتَلْقَحْكِشَافاً ثمَّ تُنْتَجْ فَتُتْئِمِ
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-02-2010, 03:35 PM   #17
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

فَتُنْتِجْلَكُمْ غلْمانَ أَشأَمَ كّلهمْكأَحْمَرِ عادٍثمَّ تُرْضِعْ فَتَفْطِمِ



فتُغْلِلْ لكُمْمَا لا تُغِلُّ لأهْلِهَاقُرًى بالعرَاقِمن قَفِيزٍ وَدِرْهَمِ



لَعَمْرِيلَنِعْمَ الحَيِّ جَرَّ عليهِمُبمالايُؤاتِيهمْ حَصينُ بنُ ضَمضمِ



وكانَ طوَىكَشْحاً على مُسْتَكِنّةِفَلا هُوَأَبْداها ولَمْ يَتَقَدَّمِ



وقَالَ سأقْضِيحاجتي ثُمَّ أَتَّقِيعَدُوِّيبأَلْفٍ مِنْ وَرَائِيَ مُلَجَمِ



فَشَدَّ فَلَمْيُفْزِعْ بُيُوتاً كثيرةًلدى حَيْثُأَلْقَتْ رَحْلَها أَمُّ قَشْعَمِ



لدى أَسَدٍ شاكيالسِّلاحِ مُقَذَّفٍلَهُ لِبَدٌأَظْفَارُهُ لَمْ تُقَلَّمِ



جَرِيءِ مَتىيُظْلَمْ يُعَاقِبْ بِظْلمِهِسَريعاً، وَإِلايُبْدَ بالظلمِ يَظْلِمِ



دعوا ظِمأَهْمحتَّى إِذا تَم أوْرَدُواغِماراًتَفَرَّى بالسِّلاحِ وبالدَّمِ



فَقَضَّوامَنايا بَيْنَهُم ثمَّ أَصْدَرواإِلى كلإِمُسْتَوْبِلٍ مُتَوَخِّمِ



لَعَمرُكَ ماجَرَّتْ عَلَيْهِمْ رِمَاحُهمْدَمَ ابْنِنَهِيكٍ أَوْ قَتِيلِ الُمثَلّمِ



وَلا شَاركَتْفي الَموْتِ فِي دَمِ نَوْفَلوَلا وَهَبِمِنْها وَلا ابنِ الُمَخَّزمِ



فكُلاَّأَرَاهُمْ أَصْبَحُوا يَعْقِلُونَهُصَحِيحاتِ مالٍطالِعاتٍ بِمَخْرِمِ



لِحَيِّ حِلالٍيَعصِمُ الْنَّاسَ أَمْرُهُمْإِذَا طَرَقَتْإِحْدى اللَّيالي بُمعْظَمِ



كِرامٍ فَلاذُوالضِّغْنِ يُدْرِكُ تَبْلَهُوَلا الَجارِمُالجَاني عَلَيْهم بُمسْلَمِ



سَئِمْتُتَكالِيفَ الحَيَاةِ وَمَنْ يَعِشْثَمانِينَحَولاً لا أَبا لَكِ يَسأمِ
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 05-02-2010, 03:35 PM   #18
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

وَأَعْلَمُ مَافِي الْيَوْمِ وَالأَمْسِ قَبْلَهُوَلكِنَّني عنعِلْمِ مَا فِي غَدٍ عَمِ



رَأَيْتُالَمنايَا خَبْطَ عَشْوَاءَ مَن تُصِبْتُمِتْهُ وَمِنْتُخْطِئْ يُعَمَّرْ فَيَهْرَمِ



وَمَنْ لميُصانِعْ في أْمُورٍ كَثِيرَةٍيُضَرَّسْبِأَنْيَابٍ وَيُوطَأْ بِمَنْسِمِ



وَمَنْ يَجْعلِالمعْروفَ مِن دُونِ عِرْضِهِيَفِرْهُ وَمَنْلا يَتَّقِ الشَّتْمَ يُشْتَمِ



وَمَنْ يَكُ ذافَضْلٍ فَيَبْخَلْ بفَضلِهِعلى قَوْمِهِيُسْتَعْنَ عنْهُ وَيُذْمَمِ



وَمَنْ يُوفِ لايُذْمَمْ وَمن يُهدَ قلبُهُإِلىمُطْمَئِنِّ الْبِرِّ لا يَتَجَمْجمِ



وَمَنْ هَابَأَسْبَابَ الَمنَايَا يَنَلْنَهُوَإِنْ يَرْقَأَسْبَابَ السَّمَاءِ بِسُلَّمِ



وَمَنْ يَجْعَلِالَمعْرُوفَ في غَيْرِ أَهْلِهِيَكُنْ حَمْدُهُذَمّاً عَلَيْهِ وَيَنْدَمِ



وَمَن يَعْضِأَطْرَافَ الزِّجاج فإِنَّهُيُطيعُالْعَواِلي رُكِّبَتْ كلَّ لَهْذَمِ



وَ*مَنْ لَمْيَذُدْ عَنْ حَوْضِهِ بِسِلاِحهِيُهَدَّمْوَمَنْ لا يَظلمِ الْنّاسَ يُظَلمِ



وَمَنْيَغْتَرِبْ يَحْسِبْ عدُوَّا صَدِيقَهُوَمَنْ لَمْيُكَرِّمْ نَفْسَهُ لم يكَرَّمِ



وَمَهْمَاتَكُنْ عِنْدَ امْرِىءِ مِنْ خْلِيقَةٍوَإِنْ خَالَهاتَخْفَى على النّاسِ تُعْلَمِ



وكائنْ تَرَى منصامِتٍ لَكَ مُعْجِبٍزِيَادَتُهُأَوْ نَقْصُهُ فِي التَّكَلّمِ



لسانُ الفَتَىنِصْفٌ وَنِصْفٌ فؤَادُهُفلَمْ يَبْقَإِلا صورَةُ اللَّحْمِ والدَّمِ



وَإِنَّ سَفَاهَالْشَّيْخِ لا حِلْمَ بَعْدَهُوَإِنَّالْفَتَى بَعْدَ الْسَّفَاهَةِ يَحْلُمِ



سأَلْنافَأَعْطَيْتُمْ وَعُدْنَا فَعُدْتُمْوَمَنْ أَكْثَرَالتّسآلَ يَوماً سَيُحْرَمِ
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 08-02-2010, 02:56 PM   #19
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

معلقة أمروء القيس

قَفَاَ نَبْكِ مِنْ ذِكُرَى
حَبِيبٍ وَمَنْزِلِبِسِقْطِ اللِّوَى بَيْنَالدَّخُولِ فَحَوْ مَلِ

فَتُوِضحَ فَاْلِمقْرَاةِ لَمْيَعْفُ رَسْمُهَالِمَا نَسَجَتْهَا مِنْ جَنُوبٍوَشَمْأَلِ
تَرى بَعَرَ الآرْآمِ فِيعَرَضَاتِهاوقِيعانِها كَأَنَّهُ حَبُّفُلْفُلِ
كَأَنِّي غَدَاةَ الْبَيْنِ يَوْمَتَحَمَّلُوالَدَى سَمُراتِ الَحْيِّ نَاقِفحَنْظَلِ
وُقُوفاً بِهَا صَحْبي عَلَيَّمَطِيَّهُمْيقُولُونَ: لا تَهلِكْ أَسىًوَتَجَمَّلِ
وإِنَّ شِفَائِي عَبْرَةٌمُهْراقَةٌفَهَلْ عِنْدَ رَسْمٍ دَارِسٍ مِنْمُعَوَّلِ
كَدَأْبِكَ مِنْ أُمِّ الْحَوْيرِثِ قَبْلَهاوَجَارَتِها أُمِّ الرِّبابِبِمَأْسَلِ
إِذَا قَامَتا تَضَوَّعَ المِسْكُمِنْهُمَانَسِيمَ الْصِّبَا جَاءَتْبِرَيَّا الْقَرَنْفُلِ
فَفَاضَتْ دُمُوعُ الْعَيْنِمِنِّي صَبَابَةًعَلى الْنَّحْرِ حَتَّى بَلَّدَمْعِي محْمَليِ
أَلا رُبَّ يَوْمٍ لَكَ مِنْهُنَّصَالِحٍوَلا سِيمَّا يَوْمٍ بِدَارَةِجُلْجُلِ
وَيَوْمَ عَقَرْتُ لِلْعَذَارَىمَطِيِّتيفَيَا عَجَباً مِنْ كُورِهَاالُمتَحَمَّلِ
فَظَلَّ الْعَذَارَى يَرْتِمَينَبِلَحْمِهَاوَشَحْمٍ كهُدَّابِ الدِّمَقْسِالُمَفَّتلِ
وَيَوْمَ دَخَلْتُ الْخِدْرِخَدْرَ عُنَيْزَةٍفَقَالَتْ لَكَ الْوَيْلاتُإِنَّكَ مُرْجِلي
تَقُولُ وَقَدْ مَالَ الْغَبِيطبِنَامَعاًعَقَرْتَ بَعيري يَا امْرأَالقَيْسِ فَانْزِلِ
فَقُلْتُ لَهَا سِيري وأرْخِيزِمَامَهُوَلا تُبْعِدِيني مِنْ جَنَاكِاُلْمعَلَّلِ
فَمِثْلِكِ حُبْلَى قَدْ طَرَقْتُوَمُرْضِعٍفَأَلهيْتُهَا عَنْ ذِي تَمائِمَمُحْوِلِ
إِذا ما بَكى مَنْ خَلْفِهاانْصَرَفَتْ لهُبِشِقٍّ وَتحْتي شِقّها لميُحَوَّلِ
وَيَوْماً على ظَهْرِ الْكَثيبِتَعَذَّرَتْعَليَّ وَآلَتْ حَلْفَةً لمتَحَلَّلِ
أَفاطِمَ مَهْلاً بَعْضَ هذاالتَّدَلّلِوَإِن كنتِ قد أَزْمعْتِ صَرْميفأَجْمِلي
أغَرَّكِ منِّي أن حبَّكِ قاتِليوَأَنَّكِ مهما تأْمري الْقلبَيَفْعَلِ
وَإِنْ تَكُ قد ساء تك مِنيخَليقةٌفسُلِّي ثيابي من ثيابِكِ تَنْسُلِ
وَما ذَرَفَتْ عَيْناكِ إِلالِتضرِبيبِسَهْمَيْكِ في أَعْشارِ قلْبٍمُقَتَّلِ
وَبَيْضةِ خِدْرٍ لا يُرامُخِباؤُهاتَمتَّعْتُ من لَهْوٍ بها غيرَمُعجَلِ
تجاوَزتُ أَحْراساً إِلَيْهاوَمَعْشراًعلّي حِراصاً لَوْ يسرُّونَ مقتَلي
إِذا ماالثّرَيَّا في السَّماءِتَعَرَّضَتْتَعَرُّضَ أَثْناءِ الْوِشاحِالُمفَصَّلِ
فجِئْتُ وقد نَضَّتْ لِنَوْمٍثيابَهالدى السّترِ إِلا لِبْسَةَالُمتَفَضِّلِ
فقالتْ: يَمينَ اللهِ مالكَحِيلَةٌوَما إِنْ أَرى عنكَ الغَوايةَتَنْجلي
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 08-02-2010, 02:57 PM   #20
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

خَرَجْتُ بها أَمْشي تَجُرِّوَراءنَاعلى أَثَرَيْنا ذَيْلَ مِرْطٍمُرَحَّلِ
فلمَّا أَجَزْنا ساحَة الحيّوَانْتَحَىبنا بطنُ خَبْتٍ ذي حِقافٍعَقَنْقَلِ

هَصَرْتُ بِفَوْدَيْ رأْسِهاَفَتمايَلَتْعلّي هضِيمَ الْكَشْحِ رَيَّاالْمَخْلخَلِ
مُهَفْهَفَةٌ بَيْضاءُ غيرُمُفاضَةٍترائبُها مَصْقولَةٌكالسَّجَنْجَلِ
كَبَكْرِ الُمقاناةِ البَياضَبَصُفْرَةٍغذاها نَميرُ الماءِ غيرُالُمحَلّلِ
تصُدّ وَتُبْدي عن أَسيلٍوَتَتَّقيبناظرَةٍ من وَحشِ وَجْرَةَمُطَفِلِ
وجِيدٍ كجِيدِ الرّئْمِ ليْسَبفاحشٍإِذا هيَ نَصَّتْهُ وَلابمُعَطَّلِ
وَفَرْعٍ يَزينُ اَلمتنَ أَسْودَفاحِمٍأَثِيثٍ كَقِنْوِ النّخلةِالُمتَعَثْكِل
غدائِرُه مُسْتَشْزِراتٌ إِلىالعُلاتَضِلّ العِقاصُ في مُثَنَّىوَمُرْسَلِ
وكَشْحٍ لطيفٍ كالجديل مُخَصَّرٍوَسآَقٍ كاْنبوبِ السَّقيّالُمذَلَّلِ
وتضحي فتيتُ المِسكِ فوقَ فراشهانؤُومَ الضُّحى لم تَنْتُطِقْ عنتفضُّل
وَتَعْطو برَخْصٍ غيرِ شَئْن كأنهُأَساريعُ ظْبيٍ أوْ مساويكُإِسْحِلِ
تُضيءُ الظَّلامَ بالعِشاءِكأَنَّهامَنارَةُ مُمْسَى راهِبٍمُتَبَتِّلِ
إِلى مِثْلِها يَرْنو الَحليمُصَبابَةَإِذا ما اسبَكَرَّتْ بينَ درْعٍومجْوَلِ
تَسَلَّتْ عَماياتُ الرِّجالِ عَنِالصِّباوليسَ فُؤَادي عن هواكِ بُمنْسَلِ
أَلا رُبَّ خصْمٍ فيكِ أَلْوَىرَدَدْتُهنصيحٍ على تَعذا لهِ غيرِ مُؤتَلِ
وَليلٍ كمَوْجِ الْبَحْرِ أَرْخَىسُدو لَهُعليَّ بأَنْواعِ الُهمُومِليبْتَلي
فَقلْتُ لَهُ لَّما تَمَطَّىبصُلْبِهِوَأَرْدَفَ أَعْجَازاً وَناءَبكَلْكَلِ
أَلا أَيُّها الَّليْلُ الطَّويلُأَلا انْجَليبصُبْحٍ وما الإِصْباحُ مِنكَبأَمْثَل
فيا لكَ مِن لَيْلٍ كأَنَّنُجومَهُبأَمْراسِ كتَّانٍ إِلى صُمِّجندَلِ
وَقِرْبَةِ أَقْوامٍ جَعَلْتُعِصَامَهاعلى كاهِلٍ منِّي ذَلُولٍ مُرَحَّل
وَوَادٍ كجَوْفِ الْعَيرِ قَفْرٍقطعْتُهُبهِ الذئبُ يَعوي كالَخليعِالُمعَيَّلِ
فقُلتُ لهُ لما عَوى: إِنَّشأْنَناقليلُ ألْغِنى إِنْ كنتَ لَّماتَموَّلِ
كِلانا إِذا ما نالَ شَيْئاًأَفاتَهُوَمَنْ يْحترِث حَرْثي وحَرْثَكيهزِل
وَقَدْ أَغْتَدي والطَّيُر فيوُكُناتِهابُمنْجَرِدٍ قَيْدِ الاوابِدِهيْكلِ
مِكَر مِفَرِّ مُقْبِلٍ مُدْبِرٍمَعاًكجُلْمُودِ صَخْرٍ حطَّهُ السَّيْلمن عَلِ
كُمَيْتٍ يَزِل الّلبْدُ عن حالِمَتْنِهِكما زَلَّتِ الصَّفْواءُبالُمَتَنِّزلِ
على الذَّبْلِ جَيَّاشٍ كَأَنَّاهتزامَهُإِذا جاشَ فيهِ حميُهُ غَليُمِرْجَلِ
مِسَحِّ إِذا ما السَّابحاتُ علىالوَنَىأَثَرْنَ الْغُبارَ بالكَديدِالمرَكلِ
يَزِلّ الْغُلامَ الخِفُّ عَنْصَهَواتِهِوَيُلْوي بأَثَوابِ الْعَنيفِالُمثَقَّلِ
دَريرٍ كَخُذْروفِ الْوَليدِأمَرَّهُتَتابُعُ كفّيْهِ بخيْطٍ مُوَصَّلِ
لَهُ أَيْطَلا ظَبْي وسَاقانَعامةٍوَإِرْخاءُ سِرحانٍ وَتَقْرِيبُتَتْفُلِ
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .