العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة القصـة والقصيـدة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد الجزء الثاني من نسخة الزبير بن عدي الكوفي الهمداني (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب نسب عدنان وقحطان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مأساة الحمار اللذي تاه في الشارع (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب حديث الضب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب مبلغ الأرب في فخر العرب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الكلام على حديث امرأتي لا ترد يد لامس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد الكتاب أحكام الاختلاف في رؤية هلال ذي الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب زهر العريش في تحريم الحشيش (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب كرامات الأولياء (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 01-02-2010, 01:42 PM   #1
عصام الدين
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2000
المشاركات: 829
إفتراضي البابور يا مون امور / السفينة حبيبتي -- قصة قصيرة

البابور يا مون امور
(السفينة حبيبتي)

ظل ينتظر، دون سأم ولأكثر من عشر دقائق، على كرسي خشبي بائس، ثم قام أحدهم فانسل إلى مقعده في خطى مستعجلة، جلس أخيرا قبالة حاسوب كان أبيض يوم اشتراه صاحب نادي الأنترنت هذا المتواجد في قلب المدينة والمتواجد في قلبه صاحبنا الآن. المسكين انزعج لرائحة السمك التي تركها ذاك الشاب المغادر، لكن ما باليد حيلة ولحسن الحظ أن أسلاك )الأ دي إس إل( لا تنقل الروائح عبيرها ولا التي تزكم الأنوف، اختار واحدا من مواقع الدردشة الضاجة بهواة الثرثرة اللاهية وأشياء أخرى، وانضم إلى غرفة الشات فاتحا نوافذ التواصل على مصراعيها. ولم يختر إلى ما أنث من أسماء وما سكن الضفة الأخرى.
وما حالت اللغة الركيكة والتعابير الفقيرة دون جموح الرغبة وصبر المثابرة لكأنه صياد همنغواي، أو أشعب عند إحدى الولائم الموعودة.
ــ وماذا تفعل في حياتك ؟
ــ أنا.. محامي.
وكل شيء في هذه الغرف الوهمية يبنى من اللقاء الأول، وليس ما يحتاج إليه شاب كصاحبنا هذا سوى استعجال تحقيق تلك الفجوة أو الثقب الأسود الذي يمكنه بعدها من القفز أخيرا على تلك الطقوس السهلة الممتنعة الذكية الغبية في الآن نفسه، ليتم تبادل الصور وعناوين المسنجر وأرقام الهواتف وساعات من الحميمية.
ــ وأين تعيش ؟
ــ أسكن في منزل مطل على شاطئ البحر.
لن يتوفر لهذه الحكاية الزمن الكافي لسرد كل التفاصيل ومتابعة مجرى العلاقة الرقمية الوليدة، ولا لكاتبها الرغبة في ذلك.
لنعد بعد ساعة.
نهض الشاب بعد أن ألقى نظرة على ساعته اليدوية، لكأن الزمن من طرده من مكانه هذا كما يطردنا جميعا في كل مرة نعتقد فيها أننا فقط مستعجلون، ليس هذا وقت فلسفة فعذرا.
تقدم نحو فتاة جالسة عند مكتب صغير قرب الباب وقدم لها ورقة ومعها دراهم معدودة وخرج.
مشى حتى ناصية الشارع، ينظر حينا للأرض وحينا للسماء، لعله لم يزل عند فضائه البرزخي بين الجنة الرقمية وجحيم الواقع المغبر في رحلة العود.
وأمام دكان عمي علي، كما يناديه أهل الدرب كلهم، أمسك بيد عربة يدوية تمشي على عجلتين وشكر عمي علي الذي ظل يحرسها بعينه السوسية منذ ساعة.
وهاهو صاحبي أنا الكاتب، وصاحبكم أنتم يا قراء، وصاحب تلك الفتاة الرقمية الفرنسية ربما أو الكندية، عشية هذا اليوم، يدفع العربة بما أوتي من قوة، دون رغبة ولا جموح، ولا صبر ولا مثابرة، يصرخ في الناس :


ــ بطاطا بستين، ماطيشة ثلاثين.
__________________

حسب الواجد إقرار الواحد له.. حسب العاشق تلميح المعشوق دلالا.. وأنا حسبي أني ولدتني كل نساء الأرض و أن امرأتي لا تلد..

آخر تعديل بواسطة عصام الدين ، 01-02-2010 الساعة 02:50 PM.
عصام الدين غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 01-02-2010, 06:16 PM   #2
زهير الجزائري
مشرف
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2007
الإقامة: من قلب الاعصار
المشاركات: 3,543
إفتراضي

قصة معبرة خصوصا وان الجرائد احياننا تكتب قصة نجاح شاب في احضار فتاة اجنبية واشهارها الاسلام
قبل فترة ليست بقصيرة استطاع احد الشباب احضار ثلاث فرنسيات واشهرنا اسلامهم
فعلمت احدى الجرائد الصفراء بالخبر فكتبت في اليوم الموالي 3نساء فرنسيات شقروات يبحثن على زوج الجزائري وفي داخل السفينة كتبو عنوان الشخص في ذلك اليوم اضطرت الشرطة لابعاد الشباب عن بيت العائلة
واحد سلفي طلبهم في ثلاثة لزواج وواحد طلب واحدة فقط وهنالك من طلب فرصة للحديث معهم واكيد سيقنعهم
ارسلت امراءة للجريدة قالت علاش خلاصلهم الرجال ثم حتى جاو يزحمونا في رجال هنا
__________________

آخر تعديل بواسطة عصام الدين ، 02-02-2010 الساعة 01:29 PM.
زهير الجزائري غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 01-02-2010, 09:46 PM   #3
redhadjemai
غير متواجد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2006
المشاركات: 3,723
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة زهير الجزائري مشاهدة مشاركة
قصة معبرة خصوصا وان الجرائد احياننا تكتب قصة نجاح شاب في احضار فتاة اجنبية واشهارها الاسلام
قبل فترة ليست بقصيرة استطاع احد الشباب احضار ثلاث فرنسيات واشهرنا اسلامهم
فعلمت احدى الجرائد الصفراء بالخبر فكتبت في اليوم الموالي 3نساء فرنسيات شقروات يبحثن على زوج الجزائري وفي داخل السفينة كتبو عنوان الشخص في ذلك اليوم اضطرت الشرطة لابعاد الشباب عن بيت العائلة
واحد سلفي طلبهم في ثلاثة لزواج وواحد طلب واحدة فقط وهنالك من طلب فرصة للحديث معهم واكيد سيقنعهم
ارسلت امراءة للجريدة قالت علاش خلاصلهم الرجال ثم حتى جاو يزحمونا في رجال هنا

بوتاااان ...
__________________

redhadjemai غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 01-02-2010, 11:16 PM   #4
بادوي
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2010
المشاركات: 4
إفتراضي

ضايقتني نتانة السمك

لعلها أشبه ما يكون بالهاتف العمومي

حيث الف ريق و ريق يلتصق بها ...

تحياتي لك .. قصتك جميلة .
بادوي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .