العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السيـاسية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قراءة فى مقال الصورة الذهنية تعكس الحقائق أحيانا (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل لعبة جاتا gta 2019 كامله بال... (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: تعرف على فوائد الحلبة العجيبة (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: فوائد الزنجبيل لعلاج حب الشباب (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: اذا دعوتهم ليوم كريهة سدوا شعاع الشمس بالفرسان ،،هنـا اخبارهم (آخر رد :اقبـال)       :: نقد مقال الوصايا العشر في الحوار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب نتيجة الفكر في الجهر بالذكر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التحقيق في مسألة التصفيق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: لا اخـاف ابـواب جهـنم (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب كيمياء السعادة (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 22-07-2008, 05:19 PM   #1
جهراوي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 1,669
إفتراضي زواج المتعة الثاني مع الشيطان الأكبر

زواج المتعة الثاني مع الشيطان الأكبر

حامد بن عبدالله العلي

لم تكد إيران تخرج من عدتها من زواج المتعة الأول ، أو ربما لايشترط التطهر من الحيضة عندهم !! وأعني هنا حيضة عار التعاون مع الشيطان الأكبر لإحتلال العراق ، وأفغانستـان ، في زواج المتعة الأول مع أمريكا.

لـم تكد تفعل ذلك ، حتى قبلت عرضا جديدا من الشيطان الأكبـر لتمتُّع جديد !

وقـد تمثَّل لي في ذهني لسانان يتجادلان على خلفية ما يجري من تطور مثير على العلاقــات بين طهران ، وواشنطن .

أحدهما يقول : إنَّه ثمـرة ما عرضته إيران على أمريكا من مدة طويلة أن يُستبدل الدور الخليجي السنّي برمته ، بدور إيراني شيعي في المنطقـة ، وأنها عملت على تحقيق هذا الدور طويلا ، حتَّى غدت متفاءلة جدا ، بأن المنطقة مقبلة على طور جديد تقوم فيه إيران بما كان يقوم به الخليجيون وغيرهم من دول عربية ، منذ نكبة 67م ، من رعاية المصالح الغربية ، وتسخير المقدرات لها، مقابل وضع إيران موضع البديل الكامل.

ويرى الإيرانيون أنَّ هذا الطور "الفاطمي" قادم لامحالة ، وسيشهد تحولا جذريا في كلِّ شيء ، وستقوم إيران ، والشيعة في كلَّ المنطقة في شرق الخليج وغربه تحت وصاية إيران ، بكلِّ ما يلزم لكي تتلاءم أطماع التحالف الصهيوغربي ، مع الخارطة الجديدة التي يحلمون فيها بنفوذ واسع ، يصبح فيه الفكر الشيعي هو المهيمـن ، سياسيا ، وثقافيا، وإجتماعيـا، وهو الراعي الجديد للمصالح الغربية.

وتحدث هذا اللسان عن شواهـد كثيرة منها :

أنَّ مؤتمر حوار الأديان الذي فاجأ الجميع في جرأته ، ليس له تفسير سوى أنه يأتي كاللعب في الوقت الضائع لإقناع الغرب بأننا نحن نستحق أن نبقى أوفياء لكم ، وحماية المنطقة مما يسمى التطرف إلى أبعد حد تريدون ، فلا تستبدلوا غيرنا بنا!

وهذه التهدئة الشاملة التي تحدث في العراق ، والمشهد اللبناني ، والتطورات المثيرة على الصعيد المفاوضات السورية الصهيونية ، وحتى في اليمن أعلن الرئيس اليمني مؤخـرا إنتهاء ثورة الحوثيين في صعـدة المدعومة إيرانيا ، فهذه كلُّها خيوط بيد النظام الإيراني ، تغيرت وتيرة التصعيد فيها إلى التهدئة ، وأتى ذلك في نسـق واحد ، مع تطور الخطاب الأمريكي تجاه إيران فجأة ، مما يدل على أنَّ ثمة صفقة كبرى تجري من وراء الكواليس.

كما من الملاحظ بوضوح تجنّب أمريكا ملاحقة الجمعيات الخيرية الشيعية ، ورموز الشيعة ، تحت طائلة ما يسمى "الإرهاب" ، مع أنها تدعم منظمات إيرانية مسلحة ، بينما يتم التركيز فقط على الجمعيات الخيرية الإسلامية السنية ، ورموز السنة .

كما أنَّه من الملاحظ أيضا ، أنَّ الشيعة يتحركون براحة في التوسُّع والنفوذ المجتمعي ، ويحصلون على مكاسب متسارعة في منطقة النفط الخليجي ، وعلى جميع الأصعـدة ، وأمريكا تغضُّ النظر عن ذلك كلَّه ، بل إنها تحميـه وترعاه أحيانا ، كما تؤكد ذلك مصادر مطلعة في بعض دول الخليج ، واليمن.

وقال هذا اللسان : إنَّ لسان حال الإيرانيين يقول للأمريكيين : إننـا وحدنا نملك القدرة على الإيذاء ، وعلى صناعة معادلات سياسية تزعج المصالح الأمريكية .

أما الدول السنية فلا تملك مشروعا ، ولم تعد قادرة حتَّى على خداع شعوبها ، فهي قد إنتهت صلاحيتها .

فإيران تملك جيشا ـ حزب حسن نصر ـ على حدود الكيان الصهيوني ، وهي وحدها القادرة على التحكّـم في النظام السوري ، وهي التي يمكنها التضحية بورقة المقاومة الفلسطينية ، بل يسرُّها ذلك جداً ، أعني أن تحرق ورقة المقاومة الفلسطينية في أي صفقـة مع أمريكا ، وهي التي تستطيع أن تجعل أسعار النفط تؤدي إلى كارثة إقتصادية عالمية ، أو العكس تماما .

وقبل ذلك كلُّه تملك جيشا متطوِّرا ، بصواريخ يصل مداها إلى تل أبيب ، وتسليحها برؤوس نووية وارد جداً .

وبما أنَّ عالم السياسة لايعرف الأصدقاء ، ولايعترف إلاَّ بالمصالح ، وتلك إنما هـي منوطة بمقدار قوة كلِّ من المتبادلين للمصالح ، فهذا العرض الإيراني يعد عرضا مغريا جداً ، وتلكم صفقـة يسيل لها اللعـاب الأمريكي.

وقال هذا اللسان : صحيح أنه قـد أدرج الرئيس بوش خلال خطاب ألقاه في يناير 2002 اسم إيران في ما وصفه بقائمة (محور الشر) الذي كان يضم العراق ، وكوريا الشمالية .

لكن بعد وقت قصير من الغزو الأمريكي للعراق في مارس 2003، تقدمت طهران التي هزَّتهـا الحرب ، بعرض على أمريكا عُرف بـ (الصفقة الكبرى) ، كان من شأن هذا العرض ، أن يحلّ جملة من المسائل البارزة منها: برنامج إيران النووي ، وتأييدها لحماس ، وحزب الله ، بالإضافة لاستعدادها للتعاون في الحرب على القاعدة.

وكان بعض المراقبين قـد رأى في فشل واشنطن بالرد على هذا العرض ، إضاعـة فرصة كبرى ، وانحوْا باللائمة في ذلك ، على كلّ من نائب الرئيس ديك تشيني ، ووزير الدفاع دونالد رامسفيلد آنذاك.

وأما اليوم فقد تبين لأمريكا أنَّه خير لها أن تقبل العرض الإيراني ، وأن تنفخ الروح في تلك ( الصفقة الكبرى ) أعني الطور الشيعي الجديد ، الذي يُستبـدل الدور السنِّي بـه ، مقابل تنازلات إيرانية ، حتى لو كانت لاتشمل المشروع النووي الإيراني.

ويبدو أن الأمريكيين قبلوه ، وعقدوا زواج متعة جديد مع إيران ، ومع أنَّ عقد المتعة فاسـد لأنَّه مؤقـت ، لكن في عالم السياسة تُقبل العلاقات الفاسدة المؤقتة ، لأنه عالم فاسد أصلا ، كما أنه لايبقى فيه عدوّ دائم ، ولا صديق دائم .

وقد كان صنَّاع السياسة الأمريكية بين متخوِّف من هذه الخطوة لصعوبة الثقة بالإيرانيين ، مـع ضعف الضمانات ، ولأنَّ الغموض يكتنف هذا المتعامل الجديد ، خشية أن ينقلب ـ في عالم السياسة الذي لايعرف الإستقرار ، ولا يقيم وزنا للثقـة ـ الإيرانيون عليهم ، فيخسرون المنطقة برمتها .

بين هذا الفريق المتخوف ، وآخـر متشجـِّع لها ، لأنَّ البديل يعني بقاء حالة التحفـّز المستمر ، لأن الحسم العسكري متعذر ، كما يعني بقاء إرتفاع أسعار النفط ، واستمرار حالة الخوف في الكيان الصهيوني ، بسبب وجود من يأوي المقاومة ويمدُّها ، وهو النظام الإيراني ، بعد أن تخلى الجميع عنها .

ويبدو أن الرأي الأخيـر فاز على سابقه .

فها هي الولايات المتحدة تدخـل مباشرة على خط "سولانا – جليلي"، في مباحثات جنيف ، كما يأتي ذلك متسقا مع تصريحات أمريكية ، عن استئناف الرحلات الجوية المباشرة بين البلدين العدوّين اللدوين ، وكذلك إقتراب افتتاح مكتب رعاية مصالح أمريكي في طهران .

ويقال أنَّ ثمـَّـة خط آخر من قنوات حوار متعددة ، بين طهران والشيطان الأكبر ، و أن كمال خرازي، وزير خارجية إيران الأسبق ،كان أحد فرسان هذا الخط ، كما يقوم أكاديميون ، وسياسيون متقاعدون ، لكنَّهم مقربون من النظام ، على قنوات أخرى .

كما تتهامس مصادر أخرى ، أنَّ هذه التطورات العجيبة أصابت بعض الدول العربية المقرَّبـة من أمريكا بحالة فقدان التوازن ، فأبدت السعودية ضيقا خفيّا من التقارب السوري ـ الفرنسي ، أشار إليـه كوشنير بنفســه ، كمــا أشارت صحيفة روسية هــي ( كومرناست ) إلـى تأليب سعودي لروسيا على إيران ، ومثل هذا التململ يجري في النفس المصرية أيضا.

وفي الختام قال لي هذه اللسان بحزم صارم :

ياحامد إننا أمام لحظة إقليمية ، ودولية ، بالغة الحساسية ، إنهـا تُؤذن بانفتاح أمريكي على ما أسمته بنفسها : "معسكر الشر" ، يأتي بعد أن مـرَّت فترة استطاع هذا المعسكر أن يفهم العقلية الأمريكية ، ويلعب نفس لعبتها ، فلم تعـدْ تنطلي عليه ، الحركات البهلوانية بالتهديد والتلويح بالعصا ، التي طالما ارتعدت فرائص الدول العربية منها ، بل أصبح يعارضها بمثلها ، ويضع بإزاء كلَّ خطة أمريكة ، خطة أخـرى ، حتى اضـطر أمريـكا أخيـرا أن تقول على لسان رايس : " ليس لأمريكا أعداء دائمون "!

أمـا الدول العربية التي تنظر إلى الطموح الإيراني بريبة مشوبة بالخوف والإندهاش : فإنها قرأت الشطر الثاني من قول رايس " وليس للولايات المتحدةأصدقاء دائمون" ! فإزداد خوفها !

وأما اللسان الأخـر فقـال :

كـلاّ ليس الأمر كما تقول ، فأنت مسكين ، وقعت تحت تأثير نظرية المؤامرة التي يتولَّع بها السذج من الناس في العادة ، فليس من المنطق في شيء ، أن يتحوَّل الغرب بهذه السهولة ، عن أنظمة حريصة على مصالحه أكثر من حرصها على مصالح نفسها ! نحـو نظام قائم على ثقافة ، وسياسة ، وأهداف ، مناقضة للغرب ، وقد بقي طيلة ثلاثين سنة في حالة عداء مع أمريكا ، كما أنّه نظام له أطماع إقليمية كبيرة ، لاتقبل المساومة عنده ، ومن المحال أن يتغير ذلك كلُّه ، هكذا فجأة إلى حالة من الإنسـجام والتوافق !
،
وأما نراه من مدّ ، وجزر في عالم السياسة ، فإنه هكذا هو هذا العالم المعقـَّد ، تحدث فيه بين المتنافسين ، خطوط إتصال ، وحالات إنقطاع ، وربما تُعرض الصفقات ، فتُعقد حتى بين الأعـداء ، ولكنَّها قـد لاتبقى طويلا ، وربما يتّخذ الأعداء مواقف تبدو أحيانا في صورة التهدئة لإهداف خفيَّة ، ثم لاتلبث حتى تنقلب إلى الضـدّ تماما.

ولهذا يصرح المقربون من البيت الأبيض أنَّ الإستراتيجية الأمريكية مع إيران لم تتغير ، لكن الجهود الدبلوماسية ستأخذ مداها .

وتعال لأذكر لك قصتين جرتـا مؤخـَّرا قريبا ، فمحطة إم بي سي السعودية ، قـد خصَّصت قناة للناطقين بالفارسية ، وهي إن تابعتها ، أمريكية الهوى ، والتوجُّه ، وهي تخاطب في الأساس إيران ، والجالية الإيرانية في الخليج ، ولاريب هذه القناة إنما تعزف على لحـن الأهداف الأمريكية ، بواسطة حلفاء أمريكا في المنطقة ، في إطار التركيز على عزل النظام الإيراني ، تمهيدا لطور تصعيدي جديد ستزداد وتيرته شيئا فشيئا .

القصة الثانية ـ وأنت ذكرتها آنفا ـ ولكن استشهدت بها على عكس ما أريد ، فالإتفاقيات التي وقعها الأمير بندر بن سلطان في موسكو ، وأشارت إليها صحيفة كومرسانت الروسية ، هدفها التأثير سلبا على مستوى التعاون الروسي ـ الإيراني ، لاسيما في المجال العسكري ، والنووي ، فهـي أيضا معزوفة جديدة في لحن الأهداف الأمريكية نفسها.

فهذان مثالان على أنَّ الإستراتيجية الأمريكية لاتتغير تجاه النظام الإيراني ، وهي قائمة على أنَّ الخسائر من تركه ينمو ويسيطر ـ حتى لو تـمَّ عقـد صفقة معه ـ أكبـر بكثير من خسائر مواجهته .

لكن تلك المواجهـة تحتاج إلى تغيير في التكتيك فقط ، ذلك أنَّ إشتعال المنطقة عسكريا ، لايتلاءم مع الحالة الراهنة البتة ، والانتخابات الأمريكية الرئاسية قريبة ، كما أنـَّه لا يحقق أهدافه إلاّ بعد مرور مراحل مهمة ، بحيـث يصبح بعدها تفكيك النظام الإيراني أيسـر ، وأقل كلفة .

فنحن إذن ياحامد أمام مرحلة جديدة .. نعم
جهراوي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-07-2008, 05:19 PM   #2
جهراوي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 1,669
إفتراضي

ولكنها مرحلة لاتختفي فيها العداوات ، ولا يرتفع فيها الصراع على المصالح ، بل مرحلة تختلف فيها إدارة الصراع ، وطريقة إدارة تلك العداوات ، بوسائل دبلوماسية مؤقـَّتة .

ولاتنسى أنَّ مكتب رعاية المصالح الأمريكية كان قد فتح حتـّى في كوبا ، وغيرها من الدول الشيوعية ، في ذروة الصراع بين الغرب والمعسكر الشرقي، ولم يكن ذلك مناقضـا لتحقيق أهداف إلحاق الهزيمة بالمعسكر الشرقي.

وبالجملة فإنَّ هذا الصراع حقيقي ، وباق ، والغرب مصمِّم على إنهاء النظام الإيراني ، ومواجهتـه حتمية ، غير أنَّ تلك المواجهـة ، قد تتحقق بوسائل أقلّ كلفة من إشعال المنطقة عسكريا ، وقد يكون هذا هو المجازفة الأخيـرة ،

وفي كلا الحالتين ستؤدي إلى تغيير النظام جذريا .

وهذا معنى التصريح الأمريكي الأخير على هامش حضور وليام بيرنز للقاء جليلي ـ سولانا : أنَّ على إيران أن تختار بين التعاون أو المواجهـة.

أما ما ذكرت من إنتشار التشيع ..إلخ ، فلأنه برعاية نظام يسخـّر قدراته لنشر رسالته ، في مقابل أنظمـة تسخـِّر قدراتها لمحاربة رسالتها !

ثم ألقـى هذا اللسان الثاني إلى اللسان الأول ، بنظـرة واثقـة ، فوجـده مندهشا من قوّة الحجّة .

وعلى أية حال فإنَّ المهم هنا الإستفادة من دروس المرحلة التي نمـر بها في ظلال صراع حضاري هائل على مقدرات بلادنا ، ومستقبلها .

وهذا الصراع يجري ، ونحن بين أنظمة سياسية عاجزة ، وخائفة ، وعلماء ومثقفين غيَّبت المناهج الفكرية العقيمة عقولهم ، أو هـم غيَّبوا أنفسهـم بأنفسهـم ، عن التأثيـر في الأحـداث.

وطروء بعـض فوضى ، وشيء من القصـور، على الساحـة الجهادية ، سببهما إمـّا التقصير في إكتساب المعرفة النافعـة ، على مستوى الشرع ، وعلى مستوى قراءة الواقـع ، إغتراراً بالأنـا ، وتعصُّبـا للتنظيـم.

أو بسبب ضعف خلْقي في المدارك ، أوعيوب النفوس وحظوظها ، مما قصر بهـم عن مستوى التحدِّي ، في خوض المواجهـة الكبيرة ، وفي فهم الصورة الكبيرة ، فانشغلوا بالثانويات.

غير أنَّ هذا إنمـَّا يتنـزَّل على بعض تفاصيـل المشهـد الجهـادي ، وليس هـو في توجُّـه الأمة العام في مواجهتهـا أعداءها ، فالحالة الجهادية العامَّة لازالت تبشِّـر بخير ، على مستوى الفكر ، واللسان ، و السلاح .

هذا .. ونسأل الله تعالى أن يرينا الحق حقا ، ويرزقنا إتباعه ، وأن يرينا الباطل باطلا ، ويرزقنا إجتنابه ، إنه هو حسبنا ، عليه توكلنا ، وعليه فليتوكّل المتوكلـون
جهراوي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-07-2008, 10:40 PM   #3
محى الدين
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2007
الإقامة: إبن الاسلام - مصر
المشاركات: 3,172
إفتراضي

ايوة ثم ماذا بعد يا حامد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
دورنا ايه كدول بعد ما عرفنا كل ذلك ..
عرفنا ان ايران الوحشة تريد السيطرة ..جميل
عرفنا ان الامريكان لا تدوم لهم صداقة ..جميل
عرفنا ان امريكا قرفت من العرب و من ضعفهم و تريد بودى جارد قوى لمصالحها بجوار اسرائيل
بعد ده كله ماذا نحن فاعلون؟؟؟
ساخبرك ..
المزيد من الارتماء فى حضن الامريكان و ياليته يكون زواج متعة على الاقل اسمه زواج
لكنهم يمارسون معها العهر
أمن الكراسى مقابل أمن الاوطان ..
__________________
كـُـن دائــما رجـُــلا.. إن
أَتـــوا بــَعــدهُ يقـــــــولون :مَـــــرّ ...
وهــــذا هــــوَ الأثـَــــــــــر


" اذا لم يسمع صوت الدين فى معركة الحرية فمتى يسمع ؟؟!!! و اذا لم ينطلق سهمه الى صدور الطغاة فلمن اعده اذن ؟!!

من مواضيعي :
محى الدين غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-07-2008, 11:10 PM   #4
اوراق الثريا
عضو مميّز
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2007
المشاركات: 807
إفتراضي

سيد جهراوي كنت على وشك كتابة رد عليك ولكني لاحظت تقويعك فاكتفيت
وعرفتك منه
لا اعرف هل عدوكم الوعد الصادق
هل غليلكم زمن النصر
تعودون وتصفون وتلقبون سنة وشيعة
وتنسون النصر والصدق
يا لمتعة هاتين الكلمتين
يكفيك توقيعك عندما تخلص منه بعون الله سترى ببصرك
__________________
كيف لي ان اقتحم اسوار عزلتي
ان استرق من نور الشمس إلهامي
ان ادفن خيباتي بعيداً
سئمت ضجري عجزي وذاتي
ما الطريق إلى المجهول الرحيم؟؟
اوراق الثريا غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 23-07-2008, 07:56 AM   #5
اثيل
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2005
الإقامة: العراق
المشاركات: 80
إفتراضي

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله
السلام عليكم
والله يااخي ايران وامريكا سواء
فليس من الممكن بل من المستحيل ان تضرب امريكا ايران
وانما مايحصل كله ابتزاز للعرب والخليج فقط
وماحث ويحدث في العراق اوضح كل شئ وأكده
ايران = امريكا
قد واقول قد يختلف السراق بينهم ويحدث المستحيل بضربه لايران
ولكن يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
ورسولنا محمد صلى الله عليه وسلم بشرنا بانه: اذا سقطت فارس فلا فارس بعد اليوم
وماتراه وتسمعه عن ايران ومن لفها وساندها مجرد فقاعه وحلم ابليس في الجنه
وندعوا الله ان يحمي دول الخليج من كل شر
__________________
ام معتز
اثيل غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 23-07-2008, 08:57 AM   #6
جهراوي
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: May 2006
المشاركات: 1,669
إفتراضي

القاهرة مصر ـ يو بي آي: قال مصدر أمني امس الاثنين ان الشرطة المصرية تحقق مع مدير مكتب قناة العالم الفضائية الإيرانية في القاهرة أحمد السويفي وعدد من صحافيي القناة المصريين بتهم استخدام المكتب لبث مواد إعلامية من دون الحصول علي تراخيص والتي قد تصل عقوبتها إلي الحبس خمسة اعوام.
وقال مسؤول امني مصري طلب عدم ذكر اسمه لـ يونايتد برس انترناشونال ان الشرطة بدأت تحقيقا مع السويفي وهو صحافي مصري يعمل في القناة منذ عام 2004 بتهمة بث مواد اعلامية من دون الحصول علي ترخيص الجهات الرسمية.
وأضاف ان الشرطة تحقق أيضا في احتمال استخدام بعض المواد الفيلمية والمقابلات التي أجراها العاملون بمكتب القناة الايرانية بالقاهرة في انتاج فيلم اعدام فرعون الوثائقي الايراني والذي يصف الرئيس المصري السابق انور السادات بالخائن وقاتله بالشهيد، في اشارة الي الاسلامي خالد الاسلامبولي الذي اغتال السادات خلال حضوره عرضا عسكريا في تشرين الاول (اكتوبر) عام 1981.
وأوضح المسؤول ان الشرطة كانت قد داهمت مقر مكتب قناة العالم الإيرانية التي تبث باللغة العربية وسط القاهرة مساء السبت الماضي وصادرت جميع اجهزة الكومبيوتر والكاميرات ومعدات التصوير الخاصة به.
وتدهورت العلاقات المصرية-الايرانية بشدة مؤخرا حيث دانت القاهرة انتاج فيلم إعدام فرعون وطالبت الجهات الايرانية بوقف عرضه واكدت انه لا يساعد علي اعادة العلاقات الدبلوماسية المقطوعة بين البلدين منذ نحو 30 عاما.
الا ان طهران قالت ان الفيلم لم ينتج من قبل المؤسسات الحكومية ولا يمثل موقفا رسميا.
وتعتبر قضية اطلاق ايران اسم الاسلامبولي علي احد أشهر شوارع طهران احد القضايا الاشكالية في اعادة العلاقات بين طهران والقاهرة والمقطوعة منذ اندلاع الثورة الاسلامية في عام 1979.
ومن ناحية أخري، تستعد الامبراطورة السابقة الشاهبانو فرح بهلوي للاحتفال السنوي بذكري وفاة زوجها شاه ايران السابق في القاهرة الاسبوع القادم.
وقال مصدر ايراني في القاهرة ان بهلوي ستحيي الذكري السنوية لوفاة الشاه في مقبرته بأحد مساجد القاهرة الكبري السبت القادم كما اعتادت منذ اكثر من عقدين بمشاركة من شخصيات مصرية صديقة لها وافراد من عائلة الشاه السابق وانصاره.
وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه لـ يونايتد برس انترناشونال ان الامبراطورة السابقة ستصل الي القاهرة الجمعة المقبل مع حاشيتها حيث تنزل سنويا في دار ضيافة تابعة للحكومة المصرية.
وتحتفظ الشاهبانو بعلاقات وثيقة مع أرملة الرئيس المصري السابق جيهان السادات وسبق لها ان التقت ايضا بالسيدة المصرية الاولي سوزان مبارك.
وكان الشاه محمد رضا بهلوي دفن في القاهرة بعد وفاته في 27 تموز/يوليو عام 1980 اثر الثورة الاسلامية التي اطاحت بنظامه والتي ادت به الي اللجوء الي عدة بلدان، من بينها مصر.
وكانت مصر الغت يوم السبت الماضي مباراة ودية دولية كان من المقرر ان تجمع الفريقين المصري والإيراني في 20 اب/اغسطس المقبل.
وقال رئيس اتحاد كرة القدم المصري سمير زاهر ان الاتحاد قرر الغاء المباراة الودية لأسباب سياسية بعد توتر العلاقات بين البلدين بسبب فيلم اعدام فرعون .
وأضاف زاهر كنت علي اتصال دائم بوزارة الخارجية طوال الايام العشرة الاخيرة لمتابعة تطورات الموقف الي ان تم حسم الامر بالغاء المباراة حت لا تكون، بشكل او بآخر، سببا في زيادة التوتر بين البلدين .
وهذه ثاني قضية من نوعها تتعلق ببث مواد اعلامية من دون الحصول علي ترخيص حيث تنظر محكمة مصرية حاليا في محاكمة مدير شركة القاهرة للاخبار نادر جوهر المتهم بتزويد فضائيات عربية بصور لمتظاهرين غاضبين وهم يمزقون صورة للرئيس المصري حسني مبارك في مدينة المحلة الكبري في نيسان/أبريل الماضي خلال احتجاج ضد ارتفاع اسعار الخبز.
جهراوي غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .