العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: رفع الأعمال في شهر شعبان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الجرائم الانسانية في سجون العراق (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى مقال الانتقال الآني .. ما بين الخيال والحقيقة العلمية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى بحث هل عاش الإنسان والديناصور على الأرض في نفس الزمن؟ (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال هل تعكس بلورات الماء حالتنا الواعية؟ (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نظرات فى كتاب التحقيق فيما نسب للنبي (ص)من زواجه بزينب بنت جحش (آخر رد :رضا البطاوى)       :: صَخرة القُدس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحويل القبلة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الرد على مقال ما هو المعنى الحقيقي للسارق والسارقة في القرآن العظيم (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة لكتاب هاروت وماروت (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 22-09-2023, 07:02 AM   #1
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 5,852
إفتراضي قراءة فى محاضرة أربع عشرة وسيلة للتضليل الفني

قراءة فى محاضرة أربع عشرة وسيلة للتضليل الفني
المحاضر وجدي غنيم والمحاضرة تدور حول استخدام الفن فى اضلال الناس عن الحق وتزيين الكفر لهم وقد استهلها بتعريف الفن فقال :
"الفن هو الابتكار والإبداع وبه يتم نقل المشاعر والأحاسيس إلى الناس بوسائل مختلفة وأشكال متنوعة ( التمثيل .. الغناء .. الرسم ......) . وهو وسيلة خطيرة تقتحم علينا بيوتنا وتشاركنا تفاصيل حياتنا ، وحتى أنها تتحكم بأوقاتنا في بعض الأحيان "
والحقيقة أن ما يطلق عليه الفن هو تدريب الفرد على أداء معين سواء من قبل غيره أو من قبل نفسه لتأدية رسالة ما
وقد اعتبر المحاضر الفن نعمة وفى الحقيقة هو ليس نعمة وإنما أداة محايدة يمكن استعمالها لتكون نعمة ويمكن استعمالها نقمة وهو الغالب فى الاستعمال وفى كونه نعمة قال :
"والفن نعمة عظيمة ووسيلة رائعة لبناء جيل مسلم ، ولكن التضليل الفني -أو العفن الفني–الذي يتعاظم ويربو في أحضان إحدى أكثر وسائل الإعلام انتشارا وتأثيرا ألا وهو ( التلفاز ) بما يعرض فيه من مسلسلات وأفلام ومسرحيات وبرامج مختلفة .. مكر الليل والنهار ... حول النعمة إلى نقمة ، وبدل أن تكون وسيلة يتعبد بها الله أصبحت وسيلة من وسائل الشيطان ، وحبلا من حباله لنشر الفسوق والانحلال وقلة الأدب "
والنتيجة التى وصل لها المحاضر وهو تحول الفن لنقمة يؤكده الواقع من خلال وسائل الإعلام وهو قوله:
"إننا لا نتكلم من خيال إنه من الواقع ، ويستطيع الأخ القارئ أن يفتح الصحيفة –ليقرأ تحت عنوان ( أين تذهب هذا المساء ؟ ) عناوين أفلام أو تمثيليات أو حفلات ماجنة لراقصة ...وكأن الأصل فينا الفساد والانحلال ، ولا تجد صحيفة أو تلفاز تدلك على محاضرة في مسجد مثلا. تقرأ عنوان ( العالم يغني ! ) لم لا يكون ( العالم يصلي ! )"
وتحدث الرجل عن تحويل نعمة الفن لنقمة من خلال ما سماه التضليل الفنى فقال :
"كيف بدلنا النعمة بنقمة وما هي وسائل التضليل الفني ؟
1: تشجيع الناس على النظر إلى الحرام :وترك أمر الله تعالى بغض البصر ، حيث اعتاد الناس على مشاهدة العري في الأفلام والمسلسلات وحتى نشرات الأخبار حيث تخرج المذيعة بأبهى زينة ( وكأنها راقصة ) والرجال ينظرون إليها متجاهلين قول الله تبارك وتعالى في سورة النور : { قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم } تقول لأحدهم : غض بصرك ، يقول لك وهو قد أدمن النظر : اغسل عينيك بذاك الجمال !! ويقول أن الله جميل يحب الجمال ....

عن جرير رضي الله عنه قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نظر الفجأة ( وليس من لا يدع شاشة التلفاز وهو يحدق بالمذيعة )، قال: اصرف بصرك رواه مسلم. . وقال صلى الله عليه وسلم لابن عمه علي رضي الله عنه - تحذيرا مما يوقع في الفتنة ويورث الحسرة - لا تتبع النظرة النظرة . أما سمعت قول العقلاء : من سرح ناظره أتعب خاطره ، ومن كثرت لحظاته دامت حسراته وضاعت أوقاته ؟"
إذا الوسيلة ألأكثر نفاذا وهى التلفاز تحولت لعرض أجساد النساء بالذات من خلال عمل المذيعات والذى تناساه الرجل هو أن ظهور الرجال كظهور النساء كلاهما محرم لأنه تشجيع على الفاحشة ممثلة فى النظر المحرم فقد قال تعالى :
" وقل للمؤمنات يغضضن من ابصارهن"
كما قال :
" قل للمكؤمنين يغضوا من أبصارهم"
فالظهور الإنسانى على الشاشات ايا كان نوعها هو ظهور محرم لأنه يؤدى حتما للنظر المحرم
وتحدث عن تزيين الحرام فقال :
"2: تزيين الحرام وتجميله : وذلك بطريقتين :
أ- تجميل الأسماء المحرمة : الكفر والأفكار الإلحادية والفسوق باتت فنا وإبداعا فعلى سبيل المثال يستبدلون اسم الخمر بالمشروبات الروحية .. والربا بالعائد الاستثماري .. والعري بالموضة والفن ، حتى أصبح للعري أربع مواسم في السنة وأصبحت قلة الأدب ( الانحلال ) تسمى حرية شخصية ، ، أما إذا تحللت المرأة وغنت أمام الأجانب فيدعونها كوكب الشرق وسيدة الغناء العربي .
ب- تقبيح اسم الحلال : فمثلا يستبدلون اسم الأخوة الإسلامية بالفتنة الطائفية .. والشهادة في سبيل الله بالخسائر في الأرواح .. والفدائي الشهيد بالانتحاري .. حجاب المرأة بالخيمة والكفن .."

إذا تغيير الأسماء سواء كانت محرمة أو محللة هو تضليل للناس حيث يؤدى بهم إلى إبعادهم عن معرفة الحكم الحقيقى للموضوع وجعل الحرام حلال والحلال حرام
وتحدث عن أن تكرار الشىء الواحد عشرات المرات فى الليل والنهار يجعل من يشاهده أو يسمعه يستسهل عمله من خلال سياسة السير خلف القطيع دون النظر لكونه حرام أو حلال وفى هذا قال :
"3: تيسير الحرام وتسهيل الوقوع فيه : فتكرار رؤية الإنسان للأفعال المحرمة وكأنها أمرا عاديا ، مرافقا لنوع من الكوميديا يدفعه إلى التفكير فيها ومن ثم فعلها ..( الزنا- السرقة- التدخين- علاقات العشق والغرام ....) فعلى سبيل المثال : ترى في الأفلام مشهد الممثل وهو يفتح شباك غرفته ،فيرى جارته بالصدفة أمامه فينشأ بينهما قصة حب أو قصة معصية . مثال آخر : ترى مشهد يتكرر كثيرا فيه المدرس الخصوصي مع تلميذته في خلوة أو دخول أخت الطالب وهي سافرة متبرجة وكأنه أمرا عاديا "
وتحدث عن أن تخيلات المؤلفين ومعدى البرامج وغيرها تعلم الناس أساليب جديدة لارتكاب المحرمات فقال :
"4: طرح وسائل جديدة لفعل الحرام :
بعرض أساليب متعددة للسرقة وأخرى لإقامة العلاقات الغرامية وعقوق الوالدين ...) ."

وتحدث عن غرس الفاحشة وهى الزنى فى النفوس من خلال مشاهد التقبيل او الاحتضان أو مسك جسم المرأة الغريبة من اليد أو الوسط أو وضع اليد على الكتف او حتى ممارسة الجماع فى الأفلام والمسلسلات وعرضها واذاعته يشجع القطيع المتفرج على ارتكاب الذنوب باعتباره أمر عادى وهو قوله :
"5: غرس حب الفاحشة في النفوس :حيث أن أمثال هؤلاء من الفنانين والفنانات يعملون على غرس الحرام في النفوس وجعل الناس يحبون فعله وقد نسوا قول الله تبارك وتعالى في سورة النور : { إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون} . فعلى سبيل المثال : تجد المخرج يركز بعدسة الكاميرا على ساقي الممثلة في مشهد بوليسي مثير ، ولكن المشاهد لا يثبت في ذهنه و يعشش في ذاكرته ولا يسترجع إلا منظر الحرام .
مثال آخر : يصور الفيلم قصة حب تنتهي كالعادة بهرب الممثل والممثلة ، ترى مشاهد الهرب وترى والد الممثلة يصوره لك المخرج بصورة فظة غليظة (مع أنه هو الحق ) ولكنك تتعاطف مع الممثلة وتتمنى لها النجاح في الهرب ، فأنت من حيث لا تدري أحببت الحرام وشجعت الزنى "

ونسى المحاضر أن أول من ساعد على شيوع الفاحشة فى المجتمع هم الفقهاء أنفسهم فعرفوه بأنه وضع المفتاح فى القفل بينما هو ممارسة أى فعل من افعال الجماع تقبيل احتضان لمس تحسيس ....وشاع بين الناس أن ممارسة الجماع حلال طالما لا يوضع المفتاح فى القفل ألمامى واستباحت النساء التى تدعى الشرف وضعه فى القفل الخلفى حتى اصبحن يقلن أو غشاء البكارة هو دليل الشرف
وكرر تكرار أمر رؤية وسماه الفواحش فقال :
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
غير مقروءة 22-09-2023, 07:02 AM   #2
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 5,852
إفتراضي

"6: إلف المعصية والاعتياد على رؤية المحرم :إن تكرار رؤية الأفعال المحرمة وسماع الكلام الفاحش يولد عند الإنسان تعود الرؤية والاستماع إلى ما هو محرم ، ومن تكلم ونصح ؛ينهر ولا يجد أذنا مصغية... فما كان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون {56}
نحن نجد مشاهدي التلفاز على سبيل المثال قد ألفوا رؤية الممثلة وهي شبه عارية تفتح الباب لرجل أجنبي أو أن يقبلها أجنبي ....لابد هنا أن نذكر بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم : ( العينان تزني وزناهما النظر .. واليدان تزني وزناهما اللمس .. والأذنان تزني وزناهما السمع .. والفرج يصدق كل ذلك أو يكذبه ) – صحيح البخاري- "

وتحدث عن العمل على جعل قدوة الناس المفسدون من أهل الفن والرياضة فقال:
"7: نشر القدوة السيئة بين الناس :حيث أصبح ما يسمونهم بنجوم الفن قدوة للناس ..
نشاهد مقابلات تلفزيونية كثيرة يفرد لها الوقت الكبير والساعات الطوال مع فنان يجاهر بمعاصيه ، ليسأل عن أكله وشربه وليعلمنا كيف نقود حياتنا فهل نسي المسلمون قدوتهم الأولى التي أخبرهم عنها ربهم تبارك وتعالى في سورة الأحزاب:{ لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا } ..... ومن بعده صحابة رسول الله الذين رضي الله عنهم بقوله في سورة التوبة: { والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه } . فهل نقلد بعد ذلك من لم يرضى الله عنهم .........؟؟"
فالغالب هو أن المفسدين هم من يستضافون غالبا فى القنوات والاذاعات والغالب هو أنهم يحكون مفاسدهم على أنها أعمال بطولية والعجب هو أن تثيبهم الدول ماليا وتشريفيا
وكرر كلامه عن تزيين الحرام فى رقم 2 وسماه إلباس الحق بالباطل ذاكرا أمثلة فقال :
"8: إلباس الحق بالباطل:كالراقصة التي سئلت عن حكم الشرع في الرقص فكان جوابها : الرقص عمل والعمل عبادة إذا فالرقص عبادة والعياذ بالله
ويتحدث أحد هؤلاء النجوم عن نفسه بأنه رجل ملتزم بأوامر الله .. أما ما قدمه من أفعال محرمة في مسلسله هذا أو فيلمه ذاك فيكون بحجة الفن { أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب )."

فكون الرقص عمل عبادى هو تزيين للتعرى أمام ألاخرين وكأن الله لم يأمر المرأة باللباس المحتشم وعدم عمل أى عمل يثير الرجال
وتحدث عن الحلول التى يقدمها المعدون والمؤلفون لمشكلات الحياة وغالبها خروج على الشرع فقال :
"9: الحلول الجاهلية عند عرض المشكلات الحياتية : كاللجوء إلى الإنتحار والمخدرات وشرب الخمر ....الخ وإبعاد العقل عن الحلول الإسلامية"
وكرر كلامه عن تزيين المعاصى بطرق مختلفة فى رقم 2 حتى اسم تضييع المعانى الإسلامية فقال:
"10: تضييع المعاني الإسلامية :فمثلا يصورون لنا مشهد شاب يطلب من ربه أن يتوب عليه ثم يتجه بعد ذلك مباشرة لفعل المعاصي فهم بذلك يضيعون معنى التوبة وشروطها لدى الناس ."
وتحدث عن إفساد الأطفال فقال :
"11: إفساد الأطفال : حيث أنهم بتلك الأعمال التي لا ترضي الله عز وجل يقومون بإفساد أجيال .. أمتنا بأشد الحاجة إليهم ...... والإثم في ذلك يقع أيضا على الآباء والأمهات .. حيث أنهم المسؤولون أولا وأخيرا عن سلوك عيالهم .. ولا ننسى قول المصطفى صلوات الله وسلامه عليه : ( كفى بالمرء إثما أن يضيع من يعول ) رواه أبو داود والنسائي "
وتحدث عن تركيز المفسدين على بث أمور خاطئة ككرة أم الزوجة أو أم الزوج وحرب الضرة وكراهية زوجة الأب فقال :
"12: تأصيل وتعميق المشكلات الاعتيادية : فالحياة لا تخلو من مشكلات تحدث بين الزوجين أو بين الزوج وعائلة زوجته ولكنهم يحولونها من حالة اعتيادية إلى قضية عظيمة تعكر صفو الحياة.... حتى بات من المسلم به كره أم الزوجة (الحمايه ) لزوج ابنتها مثلا ........"
وتحدث أيضا عن تركيز المفسدين على حب المال واستعماله فى المحرمات فقال :
"13: حب الدنيا وجحود نعم الله : عن طريق عرض متع الدنيا وشهواتها بالبيوت الفخمة والمطاعم الفارهة التي لا يستطيع الإنسان العادي الحصول عليها .. فيؤدي ذلك إلى طمع الإنسان بالمزيد وجحوده بما أنعمه الله عليه "
وتحدث عن السخرية من الدين ومن الفقهاء فقال :
"14: السخرية والاستهزاء بالدين ورجاله : يصورون للناس رجال الدين بشكل هزلي ..كما تظهر صورهم في الصحف والمجلات مخيفة أو مكتوب تحتها عبارات منفرة ... أما الفنانين فيظهرون بأحلى مظهر ويعلق عليهم أحلى تعليق ....كما يصورون المتدين على أنه إنسان متعصب ومنغلق على نفسه ومعقد .. فيشجعون بذلك الناس على السخرية منه ومن أي إنسان يسلك طريق الهدى.. وقد غفلوا عن قول الحق تبارك وتعالى في سورة الحجرات : { يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن} "
وأنهى الرجل المحاضرة عن موقف المسلم من مشاهدة الفن فقال :
"موقف المشاهد المسلم من هذا الفن الفاسد !!
هو في قول الله تعالى : يقول الذين استضعفوا للذين استكبروا لولا أنتم لكنا مؤمنين {31} قال الذين استكبروا للذين استضعفوا أنحن صددناكم عن الهدى بعد إذ جاءكم بل كنتم مجرمين {32} وقال الذين استضعفوا للذين استكبروا بل مكر الليل والنهار إذ تأمروننا أن نكفر بالله ونجعل له أندادا وأسروا الندامة لما رأوا العذاب وجعلنا الأغلال في أعناق الذين كفروا هل يجزون إلا ما كانوا يعملون {33} سورة سبأ
والسؤال الذي يطرح نفسه الآن : هل الإسلام يحارب الفن ويرفضه جملة..!؟؟
والجواب : بالطبع لا...... ولكن ديننا الإسلامي يحارب الفجور .. والفسق .. والضلال .. والضياع .. والإباحية ..
فالتلفاز هو في الحقيقة نعمة أنعمها الله على عباده .. ولكن بعض الجهات الغافلة الجاهلة والخبيثة المستهدفة للإسلام يجعلونه وسيلة لنشر الفساد والضلال بين الناس ..
تأمل قول الله عز وجل : ألم تر إلى الذين بدلوا نعمة الله كفرا وأحلوا قومهم دار البوار {28} جهنم يصلونها وبئس القرار {29} وجعلوا لله أندادا ليضلوا عن سبيله قل تمتعوا فإن مصيركم إلى النار {30} سورة ابراهيم..... "

إذا المطلوب من المسلم التوقف عن مشاهدة ما يعرض على الشاشات وما يبث من خلال المذياع أو المقاطع الصوتية إلا لضرورة كالتعلم أو العلم بشىء مفيد
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .