العودة   حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة الفـكـــريـة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب نسب عدنان وقحطان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مأساة الحمار اللذي تاه في الشارع (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب حديث الضب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب مبلغ الأرب في فخر العرب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الكلام على حديث امرأتي لا ترد يد لامس (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد الكتاب أحكام الاختلاف في رؤية هلال ذي الحجة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب زهر العريش في تحريم الحشيش (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب كرامات الأولياء (آخر رد :رضا البطاوى)       :: اصلاحات حكومية - شدة لاتحلين وقرصة لاتثلمين واكلي لما تشبعين (آخر رد :اقبـال)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 23-04-2008, 06:58 AM   #1
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي رسالة المثقف في المنتديات

رسالة المثقف في المنتديات


إني إذ أثني على جهود القائمين على المنتديات في توليف كم هائل من المصنفات التراثية والسياسية والفكرية والأدبية ووضعها أمام الجميع للاستفادة منها، وفتح المجال أمام الجميع لكي ينمي ملكاته الكتابية والمعرفية، أود أن أثبت بعض النقاط التي تتعلق بمسألة المثاقفة والتثاقف وتقنية تكريس المعرفة التي يفترض أن تكون عليه بعد التغيرات الهائلة فيما طرأ على عادات التعامل مع المعلومة الثقافية:

1ـ إن المادة الثقافية كبضاعة، لا يمكن تسويقها إلا إذا كان هناك من يطلبها، وهذا الذي يطلبها، قد أقر بينه وبين نفسه بأنه بحاجة ماسة لها.

2ـ إن مواد المعرفة التي لا توظف بشكل يومي (سياسي، اقتصادي، اجتماعي) ستضمر مع مرور الزمن، كضمور العضلة التي لا تعمل، فعضلة الحداد أكثر نموا من عضلة الساعاتي، وعضلة الساق أكثر صلابة من عضلة الأنف. والسياسي النشط أكثر استعمالا للمادة الثقافية من السياسي الناسك المعتزل، والاقتصادي العامل في مجال حيوي يتعامل مع المعلومة الاقتصادية أكثر من الأكاديمي في الجامعة حتى لو معه أعلى الشهادات.

3ـ إن المعلومات الثقافية التي تبثها قنوات التلفزة، مزودة بالصوت والصورة، والمعدة من قبل إعلاميين محترفين تستولي على أوقات طالبي المادة الثقافية بشكل أكبر من الكتاب والمجلة والمادة المكتوبة أينما كانت.

4ـ إن جلسات المثاقفة التي تتم في الندوات والمؤتمرات والحوار تقتصر على السياسيين المنضبطين بشكل تنظيمي والمسئولين مسئوليات يومية، وهي حالات في وقتنا الحاضر تقل عما كانت عليه قبل عقود.

5ـ ليس هناك فائدة كبيرة أن يقتني المثقف آلاف الكتب، إذ ينقلها من أمكنة بيعها الى مكتبته الخاصة! ولا حتى لو حفظها لتكون هناك نسخة إضافية في عقله إضافة الى مكتبته أو دار النشر.

6ـ إن المادة الثقافية التي تكتب في صفحات الإنترنت، تكون قابلة للتداول بين المثقفين كلما كانت بحجم قابل للقراءة .. وكلما زاد حجمها وصعبت لغتها، ووضع لها تفرعات كثيرة في نفس الوجبة المعدة لمرة واحدة (مقالة تقرير الخ) كلما ابتعد القارئ عن متابعتها.

7ـ إن المثقف الذي يحسب حساب من هم أعلى منه، ويتصور أنهم يراقبونه في كل حرف يكتبه ستتوقف رسالته الجماهيرية ويتحول الى مفكر هاو يضاف الى زمر المفكرين المعزولين جماهيريا عن أمتهم.

8ـ كما أن توصيل المياه للشاربين لا يتم من خلال أنابيب قطرها 12 بوصة، بل بنصف البوصة أو ثلاثة أرباعها، فإن القارئ يحتاج لمن ينقل له المادة الفكرية والثقافية بطريقة قريبة من نفسه وقدرته، لا من خلال التباري مع كبار المفكرين .. ولو كانت كل شبكات المياه بأقطار 12 بوصة لمات الناس من العطش.

9ـ إن المثقف الذي ينتظر كلمات الثناء عليه في كل مساهمة يقوم بها، وإن انتقده أحد ما يتطير ويبتعد عن الكتابة، سيفقد صبره وستسقط مبررات زعمه في حمل الرسالة الثقافية. وليكن المثقف صاحب الرسالة كشجرة التين تعطي أكلها(صيفا) ولا تنتظر الشكر من أحد، وتتعرى (شتاء) لتكتمل دورة حياتها دون أن تهتم ممن يغمز بعريها. (هذا إذا آمنت شجرة التين بأن التعري جزء من دورة الحياة)
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 02-05-2008, 12:50 AM   #2
اليمامة
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية لـ اليمامة
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2001
الإقامة: بعد الأذان
المشاركات: 11,171
إفتراضي

نقاط هامة جداً يجب أن تؤخذ بالاعتبار .. خاصة وأنت الانترنت وسيلة هامة للمثقفين الذين وضعوا على عاتقهم مسئولية التنوير

فالمادة التي تُقدم في الانترنت يجب أن تختلف في صياغتها كما تفضلت " خاصة الاختصار.. وسهولة اللغة "
أضف الى ذلك أهمية الصبر وعدم توقف المسيرة من أي مداخلة قد تغضبه .. لأن مثل هذه المداخلات هي أكثر شيوعاً من أي وسيلة أخرى كالتلفزيون والندوات والمحاضرات .


أعجبتي كثيراً هذه النقطة
إقتباس:
8ـ كما أن توصيل المياه للشاربين لا يتم من خلال أنابيب قطرها 12 بوصة، بل بنصف البوصة أو ثلاثة أرباعها، فإن القارئ يحتاج لمن ينقل له المادة الفكرية والثقافية بطريقة قريبة من نفسه وقدرته، لا من خلال التباري مع كبار المفكرين .. ولو كانت كل شبكات المياه بأقطار 12 بوصة لمات الناس من العطش.


موضوع قيم أخي ابن حوران وبارك الله فيك وبقلمك وفكرك
__________________
تحت الترميم
اليمامة غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 18-05-2008, 12:59 PM   #3
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي

أشكركم أختنا الفاضلة على مروركم الكريم
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 18-05-2008, 01:00 PM   #4
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي

رسالة أو (رسائل) المنتديات :

تعتمد رسالة المنتدى على طبيعة ذلك المنتدى وطبيعة القائمين عليه، وعموما هناك ثلاثة أنواع من المنتديات حسب الهدف من إنشاءها:

الأول: المنتديات الشخصية أو الفردية، وتكون فكرة إنشاءها الأولى من شخص واحد.

الثاني: المنتديات الفئوية، التي يكون منشئوها من لون واحد، سواء على الصعيد المهني أو الدعائي أو العقائدي.

الثالث: المنتديات التي تدلل على وجهة نظر هيئة كبرى كالدولة.

بين ماء السبيل و(اللُُقُطْ)

هناك من ينظر الى المنتديات وكأنها (ماء سبيل عن روح مرحوم) وهناك من ينظر إليها على أنها (لُقُط) [أي ما يوضع للطير أو السمك أو الطرائد للوقوع في شباك صياديها]. إن كان الصنف الأول من المنتسبين والزوار الذين ينظرون لبعض المنتديات على أساس أنها عمل خيري وديع أُريد منه تشجيع الهواة وصغار المثقفين لتنمية ملكاتهم الكتابية وإتاحة الفرصة لهم ليتعرف عليهم أكبر قدر ممكن من الزوار والقراء، في حين لم تتح لهم تلك الفرصة في أي مكان آخر، فإن الصنف الآخر ينظر لتلك المنتديات على أنها بوق يوصل رسالة جهة تقف وراء تلك المنتديات، لتجعل هؤلاء الزوار معاونين مستترين للتبشير بفكر من يقف وراء تلك المنتديات.

هل المنتديات جماعة جديدة؟

تقسم الجماعات من حيث أهدافها، الى جماعة دعائية كالأحزاب والروابط التراثية والأدبية والفكرية، مهمتها التبشير بفكر معين. وجماعات إدارية مثل النقابات والبلديات والأندية الرياضية وحتى الدولة، تكون مهمتها تنفيذ ما جاء في البرامج الدعائية للجماعات الدعائية.

وتنقسم الجماعات من حيث تكوينها الى قسمين: جماعة طبيعية كأبناء العشيرة وأبناء القرية والحي والقطر، وجماعة مصطنعة كأعضاء الجمعيات الخيرية والفرق المسرحية والأحزاب. ففي حين يستطيع العضو في الحالة المصطنعة أن ينهي عضويته من الجماعة في أي وقت، فإنه لا يستطيع أن ينهيها من الأولى.

وتنقسم الجماعات من حيث ديمومتها الى قسمين: قسم دائم كالانتماء لدين أو قومية أو قطر، وجماعة مؤقتة كركاب الطائرة والمتفرجين على مباراة كرة قدم، تنتهي عضوية الفرد بالجماعة بانتهاء مهمة أو صفة الجماعة، فلا يعود راكب الطائرة عضوا في جماعة (ركاب الطائرة) بعد هبوط الطائرة.

أي صنف من الجماعات، هم أعضاء المنتديات؟ إنهم بالتأكيد جماعة مصطنعة ومؤقتة (في الغالب) ودعائية عند الفاعلين، ويمكن إضافة صفة أخرى لتلك الجماعة بأن أعضاءها غير مرئيين في الغالب وغير معرفين على وجه التحديد.

أهداف إنشاء المنتديات الشخصية أو الفردية

إذا كانت أهداف المواقع ذات الصفة المهنية واضحة، كإبراز نشاط وتعليمات نقابة المهندسين، أو ذلك الموقع الذي عثرت عليه ذات يوم يضم 12 فردا من هواة صانعي الفحم النباتي، وكان عمر المنتدى يزيد عن أربعة سنوات، يواكبون فيه ما يجري على صعيد مهنتهم. وإذا كان موقع وزارة التربية والتعليم هو حصر ما يهم تلك الوزارة من قوائم المتقاعدين والمعينين ومناهج الوزارة الخ، فما هي أهداف إنشاء المواقع الشخصية؟

1ـ هناك صنف من المواقع يقوم على هدف ربحي يظن أصحابه عندما أسسوه أنهم سيحصلون على ربح من الإعلانات وغيرها من دعم يأتي من هنا وهناك.

2ـ قد يكون أحد الأسباب وراء إنشاء موقع هو نشر ما يكتبه صاحب الموقع، لإشباع حالة لم يكن ليشبعها في أمكنة أخرى، قد يتعرض فيها لنقد أو يخشى الكتابة فيها لأكثر من سبب، أو أنه ينشد الشهرة للانتقال الى مرحلة أكثر رقي من الموقع الإلكتروني.

3ـ وقد يكون لصاحب الموقع، دور يتعاون فيه مع جهة لرصد ما يقال حول مسألة تخص الجهة التي يتعاون معها، فيترك المجال مفتوحا لمن يريد إبداء رأيه، ويترك عملية الاستفادة من تلك الآراء لجهة أخرى.

أهمية المواقع الشخصية

تمتاز المواقع الشخصية، عن المواقع التي يسود فيها جو الاحتراف العقائدي أو المهني، بأن جرأة الكثير من الأعضاء والزوار في الكتابة والمساهمة تزيد في المواقع الشخصية عنها في المواقع الأخرى، فتزول الرهبة والتردد في المساهمة في المواقع الشخصية، في حين يتهيب من يزور المواقع الأخرى من الرد أو التعليق أو تقديم مساهمة منفصلة.

من طبيعة البشر ـ منذ الصغر ـ هي ترك أثره في محيطه، أو حتى في غير محيطه، فتجده يحفر اسمه على صخرة في وادي أو على جذع شجرة (ذكرى فلان)، ومن الطبيعي أن تلك الخصلة تختلف عن تلك الموجودة عند الحيوانات، حيث أنها عند الحيوانات تعني بصراحة (أن هذه المنطقة ومحيطها تحت سيادة الأسد أو النمر الفلاني). أما عند البشر، فهي إعلان ( على استحياء) بوجود فلان أو مروره من هنا.

هذا السلوك، يمكن أن يعبر عنه بمرور فلان وتعليقه على المقالة الفلانية، بغض النظر عن الدلالة (مشكوووور، جزاكم الله خيرا، مقال راااائع). هذه الممارسات يجد زوار المواقع الشخصية فيها أريحية أكثر من غيرها.

سقطات المواقع الشخصية

يستعجل بعض أصحاب المواقع الشخصية في تمثيل دور المواقع الهامة، فيقسمون العمل بينهم وكأنهم قيادة جيش متعدد الجحافل، فهذا مدير عام وهذا مستشار وهذا من كبار الشخصيات، وهذا كذا، وستجد اسم بعضهم من يربض تحت تلك الأسماء الضخمة (دلوعة السما، أو جراندفايزر) .. وعندما يعلق يصر وضع نقطتين على (الهاء) ..

ومن السقطات الأخرى

1ـ رتابة المستوى الأدبي وعدم تقديم ما هو رفيع لدرجة اتصافه بالأدب الممتاز الجاذب والذي يحمل بطياته فوائد عظيمة، بل يكتفي أحيانا برص الكلام الخالي من أي رسالة ثقافية، ويكتفي بالتغزل بحبيبة أو حبيب (لا على التعيين). أو الترحم على ميت غير مشهور، أو لا يعني بالنهاية جمهور الزوار لهذا المنتدى. أو كيل المديح لعضو مؤسس في المنتدى، قد يستحقه أو لا يستحقه، لكن في النهاية، يرى جمهور الزوار أو الأعضاء المستجدين ابتذال هذا النوع من المساهمات، واقترابه من النفاق أو هبوط مستوى من يتعاطاه بكثرة.

2ـ قد يكون أحد القائمين على المنتدى (صاحبه أو ابن صاحبه أو ابنته) معروفين لدى بعض المنتسبين، ولكنهم غير معروفين للجميع، ويلاحظ تهافت بعض الكتاب لمجاملة هؤلاء، فيترك هذا في نفس الزوار هاجسا بعدم كياسة المنتدى وإعادة النظر بالصورة التي كونها عن أشخاص مهمين، زالت أهميتهم بانخراطهم في لعبة المجاملة المقيتة.

3ـ في بعض تلك المنتديات، يكثر عارضي البضاعة ويقل عدد الطالبين، فتجد لأحدهم مشاركات بالمئات أو الآلاف في بعض الأحيان، ولكن عدد من اطلع عليها لا يزيد عن العشرات في الغالب.

هذا ما أسعفتني ذاكرتي على ملاحظته
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 18-05-2008, 10:55 PM   #5
محى الدين
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2007
الإقامة: إبن الاسلام - مصر
المشاركات: 3,172
إفتراضي

الاستاذ / الفاضل ابن حوران :
حقيقة دراستك الثمينة هذة عن المنتديات تقودنا الى بعض الاشياء
التى يجب ان تدرس بعناية كظواهر و دلالات ...
اولها : ان معظم المنتديات الموجودة على الساحة تعتبر نوعا من الشات
يدخله المراهقون والمراهقون و حتى بعض الكبار من أجل قضاء وقت فراغ
و كعادة اوقات الفراغ دائما فأنها لا تاتى بمفيد مجرد وقت يقتله البعض
و مثل هذة الحالات ابدا لا تستفيد و لا تفيد
و هى مجرد - و اعذرنى فى اللفظ - ببغاوات تقلد و لعلك حتى تلاحظ احيانا مدى
الخلل الموجود فى تفكير امثال هؤلاء من اسماء و معرفات تضحك كمثل : الحاكمة بامرها و الدلوعة و مبدعة الموقع و .... الخ من تلك المعرفات التى تدل على ضعف عقلى قبل ان تدل على ضعف ثقافى
ثانيها : فى الحقيقة معظم المنتديات الموجودة على الساحة و التى صنفتها بانها مواقع شخصية .. ما هى الا باب خلفى لشئ ما لذلك فتجد ان رسالتها التى تقدمها
هزيلة مشتتة فلا تعرف هل يريد صاحب الموقع ان يكون موقعه طابعه اسلامى أم سياسى أم ادبى عموما ما لاحظته من خلال مشاركتى فى كثير من المنتديات الشخصية ضعف المادة المقدمة برعاية اصحاب الموقع و الذين هم غالبا يتبعون مبدأ الشللية فى تعاملاتهم مع الاعضاء و يضفون على انفسهم اهمية زائفة باظهار مدى قوتهم و حزمهم فى طرد الاعضاء و اتذكر مرة موقع سعودى و كان صاحبه ضحل الفكر و الثقافة و كان كلما اختلف مع عضو طرده و اختلفنا يوما حول موضوع معين و قلت له يوما هل تجد متعة حينما تطرد عضوا يختلف معك ؟؟
فهل طرد العضو مظهر قوة ام مظهر ضعف ؟؟
فأى صاحب موقع يستطيع ان يطرد عضو يختلف معه بضغطة زر و لكن هذا انتصار زائف فالشجاعة تقتضى ان تحاربنى بمثل سلاحى
و الشاهد من هذا الحوار ان اؤلئك الذين ينشئون المواقع الخاصة - الا من رحم ربك -
ينظرون اليها على انها ملك شخصى لهم و انهم الحاكمون بأمرهم فيها
فيضعفون رسالتها و يقوضون عراها ..
اخى الكريم :
نحن فعلا فى حاجة الى تلك المواقع التى يتبارى فيها العقل
و يحتكم فيها للمنطق و تكون بمثابة واحة يستظل بها من يعبر بها
ليتزود بما لذ وطاب من الفكر و الثقافة
__________________
كـُـن دائــما رجـُــلا.. إن
أَتـــوا بــَعــدهُ يقـــــــولون :مَـــــرّ ...
وهــــذا هــــوَ الأثـَــــــــــر


" اذا لم يسمع صوت الدين فى معركة الحرية فمتى يسمع ؟؟!!! و اذا لم ينطلق سهمه الى صدور الطغاة فلمن اعده اذن ؟!!

من مواضيعي :
محى الدين غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-05-2008, 02:35 PM   #6
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي

أخي الفاضل محيي الدين

ثق، تماما، أنني لا أكتب عن منتدى معين، ولا أحب أن أتناول قطرا عربيا بالذات في انتقاد، لأنه (كلنا بالهم شرق) .. وغالبا ما أتناول الظواهر التي تشترك فيها أغلبية الأقطار العربية ..

وحديثنا في هذا الباب، يحمل أهميته من الكم الضخم من المثقفين العرب الذين ينتسبون الى تلك المنتديات، فإشاعة الفكر والمثاقفة وتجنيسها أي تقريب وجهات النظر من بعض بين مختلف صنوف المثقفين العرب أعتبره هدفا نبيلا. فعلى صعيدي الشخصي لا أشكو من قلة الأمكنة والأصدقاء ومنابع المعرفة التي أمارس فيها نشاطي. ولا أظن هذه الحالة موجودة لدى حضرتكم. ولكن أن يكون لك صديق في المغرب أو الكويت أو السودان وأنت في مصر، فهو هدف يستحق الانتباه لما يحققه.

دمت بخير
وتقبل احترامي
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-05-2008, 02:36 PM   #7
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي

السبيل للتوفيق بين الخاص والعام

في المسائل الخاصة، ليس هناك قيود ولا ضوابط، قد يغني الفرد وهو يأخذ حمامه، وهو يعرف أن ليس هناك من سينتقده على الكلمات التي يقولها أو طبقات الصوت أو (العرب) التي ترافق النغم. ولكنه لن يجازف بمحاولة غناء في الشارع أو في قاعة عامة، إن لم يكن قد تهيأ لمثل هذا الدور.

في الاجتماعات الواسعة، ندوات، مؤتمرات، رجال عشيرة، يتناوب الحديث مجموعة معينة من الحاضرين، ويكف الكثير عن إبداء رأيه في كلام المتكلمين وتمحيص آراءهم. كذلك يحدث هذا الشيء في النقابات العامة، يتكرر الحديث عن مجموعة من المحامين الذين يقودون نقابة مكونة من عشرات الألوف من المحامين طيلة عقد أو عقدين من الزمن، ولن يستطيع أي مراقب خارج النقابة أن يتذكر أكثر من عشرين محامي في أحسن الأحوال.

في صفوف المدرسة، يبادر طالب أو اثنان من الطلاب للإجابة الفورية على سؤال المدرس، في حين يتلكأ باقي الطلاب عن فعل ذلك، وإذا ما أجاب كل الطلاب على سؤال بسيط، سيكون هناك طالب أو اثنان غير قادرين على الإجابة أو حتى فهم ما أجاب به الطلبة الذين شاركوا في الإجابة.

هذه نسبة معروفة في جميع المجالات، تشبه نسبة الملح في الطعام. لكن بعد كل الوقائع السابقة، سيكون هناك من الساكتين من يتحدث في خلوته مع نفسه أو مع صديقه عما شاهد في الاجتماع العام أو في غرفة الصف.

في المنتديات، يكون عدد المنتسبين بعشرات الألوف، ومن تتكرر أسماؤهم يكونون بالعشرات أو المئات في أحسن الأحوال. لن يجرؤ أحد على اعتبار هؤلاء الصامتون أو الذين لا يشاركون بأنهم جهلة أو سطحيين أو عديمي القدرة على إبداء آراءهم. وهذه مسألة لسنا بصددها الآن، ولكن ما نحن بصدده، هل هؤلاء الأعضاء أو الزوار الذين يمرون على المواد المعروضة في المنتديات، لا يستطيعون اكتناه (معرفة) الغث من السمين من المواد المعروضة؟ الجواب الفوري أنهم يعرفون الغث من السمين، ولكن لهم دوافعهم التي تجعلهم يكتفون بالمرور.

كيف التوازن بين الهدف الخاص والعام في المنتديات؟

لا شك أن من يؤسس مطعما يكون لديه هدف خاص من وراء ذلك، لكنه في نفس الوقت يحل مشكلة من يحتاج لخدمته من مسافر من غير أهل المدينة، أو من أهل المدينة الذين يريدون تلك الخدمة لظرف معين. يشكر الزبون صاحب المطعم وهو يهم بمغادرته، إذا كانت خدمته وسعره جيدين. ويتناوله بالسوء إذا ما كان خلاف ذلك، ويدعو أصدقاءه لعدم ارتياد ذلك المطعم.

حتى من يؤدي الشعائر الدينية، لا يتبرأ من وجود هدف خاص يرافق طاعة الله عز وجل، فهو يطمح بتوفيقه في نيل رضا الله من أجل أن تنجح تجارته، ومن أجل أن يدخل الجنة في النهاية.

عندما يصبح الهدف الخاص أكثر طولا من الهدف العام، يشير الناس الى صاحبه بصفات سيئة، نفعي، انتهازي، جاحد، الخ. وعندما يكون الهدف العام أكثر طولا تلتصق صفة ملائمة لذلك بصاحبها، إنسان، قنوع، صادق الخ.

لو راجعنا أداء القسم العربي من الإذاعة البريطانية (BBC) والذين نقلوا جزءا من خبراتهم الطويلة وكوادرهم المحترفة الى قناة الجزيرة. لرأينا أنه حتى من يشكك بنوايا وأهداف القائمين على توجيه العمل فيهما، لا يتوانى عن الاستماع لبرامجهما، هذا نهج إعلامي ناجح ويؤدي رسالته، بغض النظر عن الموقف الشخصي من ذلك.

إن القائمين على المنتديات، يفرحهم أن يكون لديهم أقلام وعقول ناضجة في جميع الحالات، ولكي يتمكنوا من كسبها أكثر لتكون هي عامل جذب إضافي يحقق لأصحاب المواقع الشخصية الشهرة وما يتبعها من فوائد أخرى عليهم أن يراعوا ما يلي:

1ـ الابتعاد عن الردود ذات الصبغة المضادة لما هم عليه من اعتقاد، وترك المجال للنقاش أن يتم بين أعضاء آخرين ليقوموا بالرد، ويتدخل الإشراف برأيه الموازن بين الرفض والقبول، وإلا اصطبغ المنتدى بلون واحد، تختفي به حيوية الديالكتيك (الجدل) المحفز لإعمال العقل.

2ـ الكف عن تبجيل مجموعة يستطيع متوسط القدرة العقلية أن يحدد أشخاصها وميولهم، وتتراخى همته في البقاء بذلك المنتدى.

3ـ إن الحجة القوية تدمغ الحجة الضعيفة، حتى لو كانت الحجة الضعيفة تملك المنتدى وتطرد من تطرد وتغلق أي موضوع. فنفاذ قوة العقل أقوى من كل سلاح حتى لو كان من يملكه أمريكا.

4ـ إن مفهوم العام في المنتديات، يتم رسم حدوده من خلال هدف التأسيس، فإن كان العام بمنظور القائمين على المنتدى هو نصرة لون واحد من التفكير، عليهم وضع ذلك بشروط التسجيل. وإن كان الهدف ساميا لإشاعة جو التنوير بين أعضاء المنتدى فإن تفقد حالة التوهج في المنتدى تتطلب تحديد صيغ التعامل الآنية والمستقبلية.

5ـ تبقى هناك نقطة هامة، وهي المس برمزية قطر أو بلد أو نمط تفكير معين، هي ما تصنع الأجواء التي تؤدي الى الانزلاق بأجواء التوتر والمشاحنة والملاسنة بين القائمين على المنتدى ومن يناصرهم من طرف وبين جمهور الكتاب والأعضاء. فليس مفرحا أن يطلع العضو أو الزائر على 40 مشاركة في موضوع واحد يتبارى فيها من يشاركوا في اختيار أقذع الصفات على خصمهم. وهي دعوة هنا للكتاب أن يكفوا عن مثل تلك النشاطات التي تحرف رسالة المنتديات العامة المدفوعة من قبل (المنتسبين لا المؤسسين) عن مسارها. فهناك 90% من الأمور التي يشترك بها الجميع من مختلف أقطارهم ومعتقداتهم، فلماذا نبتعد عنها ونختار ال 10% لتكون ساحة منابزة؟
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-05-2008, 02:56 PM   #8
محى الدين
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2007
الإقامة: إبن الاسلام - مصر
المشاركات: 3,172
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة ابن حوران
أخي الفاضل محيي الدين

ثق، تماما، أنني لا أكتب عن منتدى معين، ولا أحب أن أتناول قطرا عربيا بالذات في انتقاد، لأنه (كلنا بالهم شرق) .. وغالبا ما أتناول الظواهر التي تشترك فيها أغلبية الأقطار العربية ..

وحديثنا في هذا الباب، يحمل أهميته من الكم الضخم من المثقفين العرب الذين ينتسبون الى تلك المنتديات، فإشاعة الفكر والمثاقفة وتجنيسها أي تقريب وجهات النظر من بعض بين مختلف صنوف المثقفين العرب أعتبره هدفا نبيلا. فعلى صعيدي الشخصي لا أشكو من قلة الأمكنة والأصدقاء ومنابع المعرفة التي أمارس فيها نشاطي. ولا أظن هذه الحالة موجودة لدى حضرتكم. ولكن أن يكون لك صديق في المغرب أو الكويت أو السودان وأنت في مصر، فهو هدف يستحق الانتباه لما يحققه.

دمت بخير
وتقبل احترامي
أخى الاستاذ / ابن حوران
حقيقة ما اعتقدت انك سوف تفهم مثالى على أنه موجه لبلد معين !!
انا ايضا هنا لا اناقش بلدا بعينه و لكن انا ذكرت لك مثالا لتقريب ما اريد ايصاله اليك
و ايضا فكلما كان البلد صاحب الموقع متفتحا داعيا الى حرية الرأى كلما كان أفضل
و المشكلة ليست فى ان اتعرف على صديق من بلدا آخر
فاذا كان وظيفة المنتدى كذلك فهى اقرب الى وظيفة " القهوة" او "الكافتريا" التى يلتقى فيها الناس و يتعارفوا ..
انا شخصيا يهمنى اكثر ما يهمنى المواد الثقافية التى تقدم فى الموقع
و لن يعنينى ابدا جنسيته بقدر ما يعنينى حريته فى التعبير
و اذا فقد الموقع - أى موقع - هذة الصفة فتأكد ان رسالته الثقافية سوف تكون
رسالة خاوية رسالة موجه لبرمجة عقول و ليس لاثراء افكار
و حقيقة انا شخصيا عندما سجلت فى هذا الموقع كنت اعتقد انه قطرى
و معلوماتى عن قطر انها بلد تحمل كثيرا من الحرية الفكرية
يظهر ذلك فى قناة الجزيرة و احتفاؤها بالعلماء امثال القرضاوى
و موقع اسلام اون لاين و غيره من منارات الثقافة
__________________
كـُـن دائــما رجـُــلا.. إن
أَتـــوا بــَعــدهُ يقـــــــولون :مَـــــرّ ...
وهــــذا هــــوَ الأثـَــــــــــر


" اذا لم يسمع صوت الدين فى معركة الحرية فمتى يسمع ؟؟!!! و اذا لم ينطلق سهمه الى صدور الطغاة فلمن اعده اذن ؟!!

من مواضيعي :
محى الدين غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 04-10-2009, 02:11 PM   #9
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة محى الدين مشاهدة مشاركة
و حقيقة انا شخصيا عندما سجلت فى هذا الموقع كنت اعتقد انه قطرى
أخي الفاضل محيي الدين

هل تصدق إذا قلت لك أنني لا أعرف عائدية هذا الموقع، ولا أريد أن أعرف، فكثيرة هي المواقع التي أنتسب إليها ولا أعرف عائديتها (جنسية مالكيها) وقد أكتشف يوما أنها تعود لمصر أو السعودية أو المغرب، وماذا ستعدل تلك المعرفة إذا كانت عملية المثاقفة وتبادل الآراء والتعرف عليها عن بعد لا تتأثر.

المهم أن يكون أحدنا منسجماً مع نمطية ما يفكر به دون ترك الأذى على أخواته أو إخوانه من أبناء البلدان المختلفة..

تقبل احترامي وعذرا عن التأخير الطويل في الرد
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 04-10-2009, 02:23 PM   #10
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة محى الدين مشاهدة مشاركة
و حقيقة انا شخصيا عندما سجلت فى هذا الموقع كنت اعتقد انه قطرى
أخي الفاضل محيي الدين

هل تصدق إذا قلت لك أنني لا أعرف عائدية هذا الموقع، ولا أريد أن أعرف، فكثيرة هي المواقع التي أنتسب إليها ولا أعرف عائديتها (جنسية مالكيها) وقد أكتشف يوما أنها تعود لمصر أو السعودية أو المغرب، وماذا ستعدل تلك المعرفة إذا كانت عملية المثاقفة وتبادل الآراء والتعرف عليها عن بعد لا تتأثر.

المهم أن يكون أحدنا منسجماً مع نمطية ما يفكر به دون ترك الأذى على أخواته أو إخوانه من أبناء البلدان المختلفة..

تقبل احترامي وعذرا عن التأخير الطويل في الرد
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .