العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > صالون الخيمة الثقافي

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: #سؤال و #جواب عن النبي عليه الصلاة والسلام (آخر رد :الكرمي)       :: الهبط فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: مع #القرآن_الكريم - من سورة البقرة (آخر رد :الكرمي)       :: #البث_الإذاعي ليوم #الإثنين 23 #ربيع_الأول 1439هـ |2017/12/11م (آخر رد :الكرمي)       :: مع الحديث الشريف أحلامنا ويقظتنا أصبحت مبتلة (آخر رد :الكرمي)       :: الجولة الإخبارية 2017/12/11م مترجمة (آخر رد :الكرمي)       :: تحرير القدس يبدأ باقتلاع الحكام العملاء وتحريك الجيوش وإقامة خلافة على منهاج النبوة (آخر رد :الكرمي)       :: لا توجد (إسرائيل) حتى تصبح القدس عاصمتها (آخر رد :الكرمي)       :: نشرة أخبار الصباح ليوم الأحد من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا 2017/12/10م (آخر رد :الكرمي)       :: نشرة أخبار الظهيرة ليوم الأحد من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا 2017/12/10م (آخر رد :الكرمي)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 19-04-2015, 01:14 PM   #31
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

الوجــــــع في الجسد

المَرَض: الضعف واحده وجمعه أمراض، ورجل مريض، وامرأة مريضة، وقوم مرضى، ومراض ومراضى.. قال (سيبويه): أمرضته جعلته مريضاً، ومَرّضته قمت عليه وواليته حتى يُعالج..

العلّة: المرض، علّ الرجل واعتّل ورجل عليل، وكل ما شُغلت به علّة
الوجع: مثل المرض، والجمع أوجاع، وقد وَجِع وجعا فهو وَجِع من قومٍ وجاعى، وأوجعته ضرباً ضربته حتى أوجعته، والايجاع الإثخان في ضرب العدو، وتوجع: اشتكى من الوجع..

الزمانة: هي العاهة المزمنة، وقد زَمن الرجل فهو مزمون والجمع زَمِنون وزمنى
الشاكي: الذي يمرض أهون مرض فيشتكي منه، والشكّي: الذي يشتكي من أي شيء، والمصدر الشكاية والشكاة
الدعث: أول المرض، وهو الفتور أي لين المفاصل والشعور بالضعف، والمتبغثر: الذي يسوء لونه وتخبث نفسه في أول المرض، ورسعت أعضاء الرجل: فسدت واسترخت، والبُراد والبُرود: إذا ضعف من هزال أو مرض فوجد فتورا في عظمه ولحمه، ورَفَضات المرض: فترات المرض في أول بدوئه قال الشاعر:
أبت ذِكَرٌ عَوَدن الواد قلبه..... خُفوقاً ورَفَضَات الهوى في المفاصل
الخدر: فتور يغشى الأعضاء من طعام أو شراب، خَدر خدْرا فهو خَدِر، وأخدره ذلك، والخَدِر: الكسلان.
ثَقِل الرجل ثقلا: إذا اشتد مرضه وأثقله المرض والنوم، والمستثقل: الذي يتثاقل ويتباطأ في النهوض
الألم: الوجع، والموجع أليم

الوصب: المرض القليل أو الكثير والجمع أوصاب ورجل وَصِب وقوم وصابى

الموّصّم: الذي يجد وجعاً وتكسيراً في جسده حيثما كان

أخطف الرجل: مرض يسيرا وبرأ سريعا

المُرغاد: الذي قد وجع بعض الوجع، ولكنه لا يجهده المرض، فيستيقظ وفيه ثقلة، ولا يجيب بسهولة، وقيل هو الغضبان الذي لا يدري سبب غضبه. والملهاج مثله.

الدَنف: الذي أنهكه المرض وأشرف على الموت

حَرِضَ الرجل حرضا: طال سقمه وهمه

العميد: المريض الذي لا يجلس حتى يُعمد من جنبيه (يُدعم)
الداء: المرض، والجمع أدواء
دوى: الهالك مرضا وقد ذهب منه اللحم وجوى، والجوى: الذي خامره داء السل فهو مسلول، وخامره الداء: خالطه فدب في كل جسمه، والمخامرة كل ما يختلط، يقال خامره الشك..

دُكّ الرجل: دكاً إذا دكته وأنهكته الحمى

المنهوك: المجهود الذي أذهب المرض لحمه فهزل

السقيم: الذي لازمه المرض فلم يكد يفارقه، وكثير الأوجاع أيضا سقيم، يشتكي يوما هذا ويوما هذا،

العلز: كثرة الوجع، وهو شبه الرعدة تهز المريض هزا، وقيل هي مظاهر الموت.
الشكع: كثير العلل والأوجاع والشكع أيضا شديد الجزع

النعار: التقلب الكثير على الفراش مع كلام غير مفهوم

المسْلهم: الذي يجيء ويذهب الى الفراش، ولا يستطيع الغفوة من مرض أو هَمْ
الضنى: الذي أنهكه المرض ثم يموت

البَدَلْ: وجع اليدين والرجلين قال الشاعر:
وتمذرت نفسي لذاك ولم أزل.... بَدِلا نهاري كله حتى الأُصُل
(تمذرت: خبثت)
النكف: وجع يأخذ في اليد والأصابع
الخُمال: داء يأخذ في مفاصل الإنسان، فيخمل
الخُزرة: داء يصيب فقرة القطن قال الاعر:
داو بها ظهرك من توجاعه .... من خُزراتٍ فيه وانقطاعه
الكُدام: ريح تأخذ الإنسان في بعض جسده فيسخنون خرقة ثم يضعونها على الموضع الذي يشتكي
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 23-04-2015, 04:13 PM   #32
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

الضرب باليد والرجل والحجر

اللكم: الضرب باليد مجموعة، لكمته لكما، والفاعل ملاكم
خبطه خبطأً: كل ضرب باليد هو خبط
فشخه: ضرب رأسه
طحثته (يمانية): ضربته بكف يدي

لهده: ضرب ثدييه بيديه

ولخه ولخاً: ضربه براحة يده

الضفد: ضرب الأست بباطن القدم

رصعه: ضربه براحة يده على وجهه

بلّطت أذنه: ضربتها بسبابة يدي بشكل موجع

نجرته بيدي: هو أن تضم يدك وتخرج منها برجمة الأصبع الوسطى وتدق رأسه
ضمخت وجهه: هو ضرب الوجه بالعصا أو الحجر وإسالة الدم منه، وضمخ الأنف كسرها

اللطم والصفع: ضربك في راحة الكف مفتوحة، واللطم أيضا صفع الوجه،واللمخ: هو لطم العين. ولطمه لطماً شُرَكيا: أي متتابعا
لدمت المرأة صدرها لدماً أي ضربته لمصيبة

سملت عينه: فقأتها

لبزت الرجل: إذا ضربته على ظهره
الربس: الضرب بكلتا اليدين
القفد: صفع قفا الرقبة براحة اليد

الكسع: ضرب دبر الإنسان بصدر القدم،
جحف الشيء: ضربه بالرجل حتى يرميه أرضا
صقعته، أصقعه صقعاً: ضرب أعلى الرأس
الصدم: الضرب بقوتين متساويتين، صدمه صدما
لفخه لفخاً: ضربه على جميع رأسه
نقفته: ضربك بالعصا أو بأي شيء، وهو أهون أنواع الضرب
صفقته: ضربته على رأسه ووجهه
الشلق: الضرب بالسوط أو نحوه
ركله: ضربه برجل واحدة

اللطس: الضرب بشيء عريض
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 26-04-2015, 11:33 PM   #33
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

الزوال

نحيت الشيء أنحاه نحيّاً ونحيّته: أزلته فانتحى وتنحّى.
جلس نَبْذة ونُبذة: جلس متنحياً، أي جانباً
أعل عن الوسادة: تنح عنها
حرَد يحرد حروداً: اعتزل قومه وتنحى عنهم. والحريد الذي يعتزل قومه قال الشاعر:
نبني على سَنَن العدو بيوتنا.... لا نستجير ولا نحل حريدا
يقول لا ننزل في قوم من ضعفٍ لقوتنا وكثرتنا
صاحب العين (الخليل بن أحمد) يقول: رجل حردان متنح وحرد من قومه، وامرأة حريدة ولا يقال حردى

رجلٌ حوشي: لا يخالط الناس
رجل حوزي: مثل حوشي، وهو المتنزه بنفسه وحرمته عن الناس، والانحياز والتحيز التنحي من موضع الى آخر.
رجل قاذور: لا يخالط الناس

النواقل: القبائل تنتقل من حي الى حي واحدتها ناقلة، (صاحب العين): أصل النقل تحويل الشيء من مكان الى غيره، نقلته أنقله نقلا، وتتحد القبائل لتقوية رجالها في الدفاع عن نفسها أو في الغزو، والقبيلة التي لا تريد الاتحاد وفيها بين ثلاثمائة وأربعمائة مقاتل تُسمى (جمرة)

الزحزحة: التنحية عن الشيء قال تعالى {وما هو بمزحزحه من العذاب}، أي بمُنَحيه ومباعده
أشاح بوجهه عن الشيء: نحّاه بعيداً عن محدثه

جخّ الرجل: تحول من مكان الى مكان

ماط عني ميطاً ومياطاً: تنحى أو نحّى الشيء، أماط اللثام: كشف عن وجهه
انتسأت عن الرجل: بعدت عنه، وانتس الرجل ابتعد [في حوران: نسّ الرجل، ابتعد خلسة]

رجل فرد وفَرُد وفرد: متنح ومنعزل وانفرد في رأيه تنحى عن آراء القوم..

البرح والبروح والبراح: الزوال والمفارقة، وفي التنزيل {فلن أبرح الأرض}
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 30-04-2015, 11:20 AM   #34
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

أسماء الأرض

الأرض: التي عليها الناس وهي مؤنثة(كما يقول الخليل)، ويقول (أبو زيد): جمع الأرض (أروض)وأراضٍ، ويقول (أبو حنيفة) و(سيبويه) جمعها (أرضون) وقد ذكر سيبويه أنه سأل الخليل بن أحمد لماذا جمعها (أرضون) فأجاب أصلها (أرضات) ولكن للتخفيف وللقياس على جمع (سنة: سنات، لم تستخدم بل استخدم الجمع سنون وسنين في النصب) فاستعيض عن أرضات الى أرضين في النصب وأرضون في الرفع.. قال الشاعر:

ولنا من الأرضين واجبة... تعلو الإكام وقودها جزل

الساهرة: من أسماء الأرض، سُميت كذلك لأنها ترعى نبتها ليلا ونهارا حتى ينمو فلا تنام، وقيل ( خير المال: عين خرّارة في أرض خوّارة تسهر إذا نمت وتشهد إذا غبت ) قال الشاعر:
يرتدن ساهرةً كأن عميمها ... وجميمها أسداف ليل مظلم

ثم صارت الساهرة اسما لكل الأرض قال تعالى {فإنما هي زجرةٌ واحدة فإذا هم بالساهرة}
الجعجاع: اسم للأرض أيضا قال الشاعر:
كأن جلود النُمر جيبت عليهم...إذا جعجعوا بين الإناخة والحبس

الغبراء: اسم للأرض علم، كالخضراء للسماء

الجدالة : اسم للأرض، قالوا: طعنه فجدّله قال الاعر:
قد أركب الآلة بعد الآلة...وأترك العاجز بالجدالة... ملتبسا ليس له محالة

البقعة (بالضم أو بالفتح للباء): هي الأرض التي هي على غير هيئة التي جنبها، والواحدة بقعة والجمع بقاع وبُقع..

البقيع: موضع فيه أروم من شجر شتى

كُراع الأرض: طرفها، وقيل كل أطراف الأشياء (كرعان)
الثغرة: الناحية من الأرض

طلاع الأرض: ما طلعت عليه الشمس

صعيد الأرض: وجهها وجمعها صُعُد
جدد الأرض: وجهها، في حديث لعمر ابن الخطاب (لا تنهكوا وجه الأرض، فإن شحمتها في وجهها) [والكلام يطابق للعلم الحديث فلو تم قشر قدم من وجه الكرة الأرضية لماتت الحياة ولما نبت على وجهها نبات؛ وفي أوروبا والعالم المتقدم يخصص 20% من المال المستثمر في الزراعة لصيانة وجهها كل خمس سنوات]

أديم الأرض: ما علا وجهها من تراب
البلاط: وجه الأرض أيضاً، قيل: أنه إذا التقى الجيشان وصى القائد جنده (بالدوا وبالطوا إذا لاقيتم العدو) أي تمسكوا بمواقعكم على الأرض، قال الشاعر:
يئن الى مسّ البلاط كأنما.... يراه الحشايا في ذوات الزخارف
سمع الأرض وبصرها: طول الأرض وعرضها أي حيث لا يسمع صوت ولا يرى شخص

مذارع الأرض: نواحيها
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 04-05-2015, 01:28 PM   #35
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

دخول بعض الصفات مكان بعض

(في: مكان على): تقول لا يدخل الخاتم في إصبعي أي على إصبعي. قال تعالى {لأصلبنكم في جذوع النخل} أي على جذوع النخل.. وقال الشاعر:
هم صلبوا العبدي في جذع نخلة.... فلا عطست شيبان إلا بأجدَعَا
(إلى: مكان في): قال النابغة:
فلا تتركني بالوعيد كأنني.... الى الناس مطليّ به القار أجربُ
يريد في الناس
(على: مكان عن): رضيت عليك أي رضيت عنك قال الشاعر:
إذا رضيت علي بنو قشير .... لعمرُ الله أعجبني رضاها

(عن: مكان من): يقال: عنك جاء هذا، أي منك جاء، وقال الشاعر:
أفعنكِ لا برقٌ كأن وميضه.... غاب تسنمه ضرامٌ مثقبُ

(من: مكان عن): حدثني فلان من فلان أي عن فلان، ولهيت منه أي عنه، ويُقال: أخذته منكم أي عنكم.

(الباء: مكان عن): تأتي الباء مكان عن بعد السؤال، قال تعالى {فاسأل به خبيرا} أي عنه، ويقال: أتينا فلانا فسألنا به أي عنه. قال علقمة (فإن تسألوني بالنساء)
وقال ابن أحمر:
تسائل بابن أحمر من رآه.... أعارت عينه أم لم تعارا
وقال الأخطل:
دع المعمر لا تسأل بمصرعه.... واسأل بمصقلة البكري ما فعلا

(عن: مكان الباء): رميت عن القوس، أي رميت بالقوس، وقال امرؤ القيس
(تصّد وتبدي عن أسيل وتتقي) أي تصد بأسيل، وفي قوله تعالى{ وما ينطق عن الهوى} أي بالهوى [حسب أبي عبيدة]

(في: مكان الباء): قال زيد الخيل:
ويركب يوم الروع فيها فوارسٌ ... يصيرون في طعن الأباهر والكلى
وقال آخر:
وخضخضن فينا البحر حتى قطعنه.... على كل حال من غمار ومن وحل
أي خضخضن بنا البحر، وقال الأعشى: (وإذا تنوشد في المهارق أنشدا)، أي إذا سُئل بكتب الأنبياء أجاب

(على: مكان اللام): قال الشاعر:
رعته أشهرا وخلا عليها.... فطار اللئي فيها واستطارا
أي خلا لها

(اللام: مكان على): يقال سقط لفيه أي على فيه (فخرّ صريعا لليدين وللفم)

(إلى: مكان عند): يقال: هو أشهى إلي من كذا وكذا أي أشهى عندي، قال أبو كبير:
أمْ لا سبيل الى الشباب وذكره.... أشهى إليّ من الرحيق السلسل

(عن: مكان على): قال ذو الأصبع العدواني:
لاهِ ابن عمك لا أفضلت في حسَبٍ.... عني ولا أنت ديّاني فتخزوني

(عن: مكان بعد): يُقال: أنا فاعل عن قليل، أي بعد قليل، وقيل (ومنهلٍ وردته عن منهل) أي بعد منهل

(على: مكان في): قال تعالى { واتبعوا ما تتلوا الشياطين على مُلك سليمان} أي في ملك سليمان، ويقال: كان هذا على عهد الملك فلان أي في عهده.

(الباء: مكان من): قال عنترة:
شَرِبَت بماء الدحرضين فأصبحت.... زوراءَ تنفر عن حياض الديلم

(إلى: بمعنى مع): قال تعالى { ولا تأكلوا أموالهم إلى أموالكم}، أي مع، وقال أيضاً {من أنصاري إلى الله} أي مع الله.

(على: بمعنى مِنْ): قال تعالى {إذا اكتالوا على الناس يستوفون}

(اللام: بمعنى بعد): قولهم: كتبت لثلاث خلون من شهر كذا، أي كتبت بعد

(اللام: بمعنى من أجل): تقول فعلت ذلك لك أي من أجلك
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 15-05-2015, 02:51 PM   #36
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

الضُعف والثِقَل وقِلة الغَنَاء


الضُعْف: (بضم الضاد) خلاف القوة، والضَّعف (بالضاد المفتوحة المشددة) وهو في العقل (حسب الخليل ابن أحمد)، وقد ضَعُفَ ضعفاً فهو ضعيف، والجمع ضُعفاء وضِعاف وضعفى وضعافى (حسب ابن جني)، قال الشاعر:
ترى الشيوخ الضعافى حول جفنته.... وحولهم من محاني دردق شرَعَه
والأنثى ضعيفة والجمع ضِعاف وضعائف (حسب سيبويه).

الوهْن والوهَن (بتسكين الهاء أو فتحها): الضعف في العمل والأمر العظيم، ورجل واهن ضعيف لا بطش عنده، وهو موهون بجسمه، وامرأة وهنانة: فيها فتور عند القيام.

الهّد من الرجال: الضعيف، والجمع هدّون، هد يهد هداً [وفي حوران يُقال: مهدود حيله أي ضعف]

الصديغ: الضعيف جداً، يُقال (ما يصدغ نملة) أي لا يستطيع قتلها من شدة ضعفه.
الزمّل والزُمّال والزُمّيل: من آثر النوم والاسترخاء من شعور بضعف
الركيك: الضعيف في عقله ورأيه، والأنثى ركيكة وجمعها ركاك، يقول (الأصمعي): استرككته أي استضعفته من سخافة رأيه..

الفَدْم: ضعف الحجة والعي عن الكلام المفهوم، مع ثقل ورخاوة وقلة فهم، والجمع فِدام، والأنثى فدمة، وقد فدم فدامة وفُدومة.

الضغبوس: الضعيف شُبه بالقثاء الصغير الذي لم ينضج
رجل مطروق: ضعيف، وامرأة مطروقة
السغل: الضعيف الذي يضطرب خُلقُه فيضعف، وامرأة سغلة
الرطل: الرجل الكبير الذي يضطرب رأيه وحركته، أما الغلام فيقال له (رِطلا) بكسر الراء..
الرِخو: الضعيف الذي لا ينتظر أحدٌ منه أن يقوم بشيء، (أبو عبيد) يقول الرَخو (بفتح الراء أو ضمها) ويُزاد الهاء للأنثى في كل ذلك. وأصله في إرخاء الرباط.
خار الرجل خؤورا وخور خوراً أي ضعف، ورجل خوّار: ضعيف، وكل ما ضعف فقد خار..
الوخْم والوخِم والوخيم من الرجال: الثقيل والجمع وخامى
العواوير من الرجال: ضعفاء الرجال والواحد عُوّار
لَغُس الرجال: الضعيف واللئيم في نفس الوقت، قال الشاعر:
فلم أرقِه إن ينجُ منها وإن يمُت... فطعنة لاغُس ولا بمُغَمّرِ
القعدد: ضعيف الأمانة قليل النخوة قال الشاعر:
دعاني أخي والأمر بيني وبينه.... فلما دعاني لم يجدني بقعددِ
الخَرِع: الضعيف القليل الصبر، وقال (سيبويه) إنه اللين ومنه أخذ الخروع اسمه
الوغد: الضعيف المقصر في الأمور، والجمع أوغاد..
السطيح: البطيء القيام من قعود من ضعف خلقي (منذ الولادة) ومنها أخذ الكاهن سطيح اسمه...

رجل مهين: ضعيف يتوانى عن طلب الرزق كسلا وخجلا،
رُنّح الرجل: يترنح إذا اعتراه وهن في عظامه
رجل مثلوج الفؤاد: بليد ضعيف
رجل عَوْق: لا خير عنده، والجمع أعواق
حَوْبَة وحُوبة: الضعيف من الرجال والجمع (حُوَب)
ضَنك الرجل: فهو ضنيك إذا ضعف في جسمه وعقله ونفسه وماله
الغابن: الفاتر عن العمل وفي التنزيل {ذلك يوم التغابن}
رجل وُكلة: كثير التواكل والاتكال على غيره
الأفيك: المكذوب عن حيلته ورأيه
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 18-05-2015, 01:40 PM   #37
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

أسماء أوقات الليل

الليل: عقيب النهار
الساعة: جزء محدود من الليل والنهار، والجمع ساعات وساعٌ، وعاملته مساوعة
والآناء: الساعات واحدتها إنّى وأنّى.
الآوان: الوقت والجمع الآونة

الصُمير: غروب الشمس
الغشاش: أول الظُلمة وآخرها
الظلام: أول الليل، فإن كان مقمرا قيل أتيته ظلاما ومع الظلام.

العِشاء: من صلاة المغرب الى العتمة
العتمة: آخر أوقات صلاة العشاء، والعتمة آتية من استعتام النِعم، فيقال: حلبناها عتمة أي آخر ما تبقى من حليبها. ويقول (صاحب العين: الخليل): العتمة: هي ثلث الليل الأول.
مَلَس الظلام: عندما يختلط ظلام السماء مع الأرض
غَسق الليل: دخول أوله، وفي حديث الربيع ابن خيثم أنه كان يقول لمؤذنه يوم الغيم: أغسق أي أخر الأذان حتى يتم التأكد من دخول الليل
جِنح الليل وجُنحه: وذلك حين تغيب الشمس وتذهب معارف الأرض، وقد جنح يجنح جنوحا، (أبو عبيد): جنح مال وأقبل بظلمته
طُرُوق: أي أول الليل، طرقهم يطرقهم طروقا
هزيع: نصف الليل والجمع هُزُع
دهل الليل: صدره قال الشاعر:
مضى من الليل دهلٌ وهي واحدةٌ.... كأنها طائرٌ بالدوّ مذعورُ

توّة من الليل: حين طويل قال الشاعر:
ففاضت دموعي تَوّة ثم لم تفض.... عليّ وقد كادت لها العين تمرحُ
والتوى هو الهلاك، أي كأن الوقت استهلك

الجوشن: قطعة من الليل، قال الشاعر:
مرّوا بها على جواشين الليل.... مرّ الصعاليك بأرسان الخيل
هدأة من الليل: نحو ربعه، أتيته بعد هدأة من الليل، وبعدما هدأت الرِجل وهدأت العيون..

عِنك الليل: الثلث الأخير منه حسب (ابن السكيت) والجمع أعناك
جزعة: ك (عنك) عند (ابن دريد)
القطعة: من أول ساعة من الليل الى ثلثه الأول (حسب صاحب العين)

الرؤبة: جزء من الليل، وكانت العرب تسمي الولد بهذا لأنه ولد ليلا
الوهن: حين يدير الليل ظهره، وقد كني بهذا الرجال عندما يصيبهم الوهن
جوز الليل: وسطه، والجوز هو وسط كل شيء والجمع أجواز
إبهار الليل: انتصف، والبُهرة الوسط من الإنسان والدابة

جرش الليل: وسطه والجمع أجراش
جهمة: بقية أخيرة من الليل قال الشاعر:
وقهوةٍ صهباء باكَرْتها ... بجهمةٍ والديكُ لم ينعبِ
تهور الليل: وتدهور وتوّهر وتصبصب كلها تعني أنه قد أشرف على الانتهاء
السحر: آخر الليل، والسحور: طعام السحر وقت الصيام، وسحّر الطير: غرد باكرا وقت السحر
عسعس الليل: ابتدأ يلفظ أنفاسه الأخيرة ليتنفس الصباح، وقد وردت بالتنزيل
السروة: السير في الليل
الغبش: بقايا خفيفة من الليل
الغلس: قبل الصبح مباشرة
انجاب عنه الظلام: انشق (حسب الأصمعي)
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 23-05-2015, 10:15 AM   #38
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

عِشق النِســــــاء


عَشِق عِشقاً، وعَشَقاً (بكسر العين أو فتحها)، رجلٌ عاشِق، وامرأة عاشِق، تعشّقها وعَشِقها، ويقول (الزجاجي) العِشق مُشتق من نبات (العَشَقة) وهو نبات اللبلاب يخضر ويصفر ويذوي (هكذا حال العاشق).
عُلق فلان فلانة: وبنى منها عَلاَقة وعلق. وفي المثل (نظرةٌ من ذي عَلَق)، أي من ذي حب علق بمن يهواه. العَلاقَة (حسب أبي عُبيد): الحب اللازم للقلب.
الولوع: العلاقة (حسب صاحب العين): وقد أُولع به وولِع وَلَعاً، وولوعاً، فهو ولِع، وأولعت به أغريته منه.
الهوى: العشق، وقد يكون في مداخل الخير والشر والجمع أهواء، وقد هوى هوىً فهو هوٍ.
الجوى: الهوى الباطن.
اللوعة: حرقة الهوى، (صاحب العين): لاعه الحُبُّ لوعا ولووعا ولوعةً، فالتاع وتلوّع، والرجل لاعٌ والمرأة لاعةٌ.
الشغف: أن يبلغ الحب شغاف القلب، وهو جلدة دونه، وقد شُغف الرجل، والشغف: هو إحراق الحب للقلب مع لذة يجدها. ومنه قول امرئ القيس
أيقتُلُني وقد شغفت فؤادها...كما شغف المهنوءة الرجل الطالي
أي أنه يحرقها وهي مشتهية له.
التيم: أن يستعبده الهوى، وكان من الأسماء في الجاهلية (تيم اللات: أي عبد اللات)، [وكان اسم الرجل الذي يدعم زنوبيا ملكة تدمر بالمال والعتاد تيم اللاتوس، وهي الطريقة اليونانية بلفظ الأسماء، وقد توقف عن دعمها وهي تحاصر روما فانهزمت شر هزيمة].
التّبل: الرجل الذي يسقمه الحب،
الهيمان: المحب الشديد الوجد وقد هام هيما وهُياماً، قال الشاعر:
يهيم وليس الله يشقي هيامه....بغراء ما غنّى الحمام وأنجدا
شفّه الحب شفاً: لذع قلبه
أُشرِب فلانٌ حب فلانة: أي خالط قلبه، قال (أبو علي الفارسي) في معرض إشارته للآية {وأشربوا في قلوبهم العجل} فمعناه حب العجل ولا يكون على اللفظ لأن الجوهر لم يخالط قلوبهم وإنما خالطها العرَض وهو الحب.
هذا رجلٌ مقتتل: حسب (صاحب العين) قتله حب النساء، ولا يُقال مقتتل إلا في مس الجِن وأثر حب النساء.
هندته المرأة: أورثته العشق بالمغازلة والملاطفة. يقول (ابن دريد) ومن هنا أخذت بعض النساء اسم هند..
الصبوّة: رقة الشوق، وكذلك الصبابة، ورجلٌ صب.
الوجد: حزن الهوى
فلان مغرم: مشغوف بالحب وأصل الغرام العذاب، قال الشاعر:
إن يُعاقِب يكن غراما وإن يُعــــ ... طِ جزيلاً فإنه لا يبالي
المخبول: العاشق، وأصل الخبل هو الجنون، لأن الجن تسميه العرب خابل
رس الهوى: فهو رسيس أي ثبت الهوى في ذاته
الفتون: دخول الفتنة الى الذات فيصبح مفتونا بمن يهوى
هفا الفؤاد: ذهب في أثر من يحب
سبيتُ قلبه: فتنته
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 25-05-2015, 01:29 PM   #39
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

الرؤية والنظر

رآه يراه رأياً ورؤيةً. وهناك من العرب من يقول: أرآه للماضي بدل رآه، قال الشاعر
أحن إذا رأيت جبال نجدٍ.... ولا أرأى الى نجدٍ سبيلا

قال (أبو علي) في معرض الآية {فانظر ما ترى}، قال أن البعض قرأها ماذا تُري بالضم، فإذا قُرئت ماذا ترى بالفتح، فيعود ذلك لتقديرك أنت والذي خصك الله به، وإن قرئت ماذا تُري، أي ما أوحى به الله إليك، وهما بنفس المنزلة (هذا ما دار بين إسماعيل وإبراهيم عليهما السلام).

ولا تقتصر الرؤية على ما يُدرك بالبصر، لأن الحكم بالعقل لا يقتضي أن يتصل بما تبصره العين وتحس به في كل الحالات. فلذلك يحكي الناس (رأيته بعيني) و (سمعته بأذني)، حصراً تمييزاً عن غيرها. ترائينا: رأى بعضنا بعضاً.

البصر: حس العين، والجمع أبصار، بَصَرتُ به بصراً وبَصارة وبِصارة، وأبصرته وتبصرته: نظرت إليه. (سيبويه): بَصُر: صار بصيراً، وأبصر: أخبر بالذي وقعت رؤيته عليه. ورجلُ بصير: أي مبصر والجمع بُصراء.

نظرته أنظره أنظر إليه: لغتان مثل (كِلته وكِلت إليه) قال امرئ القيس:
فلمّا بدت حوران في الآل دونهم.... نظرت فلم تنظر بعينيك منظرا
فقد يكون المنظر هنا المصدر ويكون المنظور (كما ذهب صاحب العين).
قال سيبويه النظر لا يُجمع. وقال أبو علي في معرض الآية {ولا ينظر إليهم}: فمعناه لا يرحمهم. وأما قولهم: نظر الدهر إليهم فمعناه: أهلكهم. أما قولهم: اذهب فانظر (زيدٌ) أبو من؟ إنما هو من نظر العقل لا البصر.

رمقته أرمقه ورامقته: نظرت إليه.

التأمل: التثَبُّت بالنظر

شخَص يشخُص شخوصاً: النظر من علياء
امرأة طامح: هي التي تطمح ببصرها الى غير بعلها معجبة بذلك. قال الشاعر:
وما كنت مثل الهالكي بعرسه.... بغى الودَّ من مطروفة الود طامح
طمح ببصره طموحا: رمى به

شَطَر بصره شَطرا وشطورا: وهو الذي ينظر إليك وإلى آخر، كأنه يقسّم بصره
شصر بصره يشصر شصوراً: وهو أن تنقلب العين عند نزول الموت

زرّ عينيه: ضيقهما إذا توقدتا شراً

رشقت القوم ببصري: نظرت إليهم (حسب الأصمعي)
لا تُسّف النظر إلي: لا تجعله حاداً، والحتر: أيضا حدة النظر

جلّى ببصره: رمى به، جلّى الصقر تجليا: نظر الى صيده،

حدجه: نظره بنظرة خاطفة من روعة أو فزع، يرتاب به وينكره.
ورور وأرغف وألغف ولغف وعسجر: كلها أفعال للنظر الحاد المتتابع من سخط، وقد تستعمل للأسد أيضاً.

التخاوص: النظر مع غض البصر، وهي في الأصل تستعمل لمن ينظر الى الشمس، فلا يطيل النظر.
التحميج: النظر بخوف
التجحيم: الثبات في النظر لا تطرف فيه العين.
لألأت المرأة بعينيها ورأرأت: بَرقت
المبرشم: الحاد النظر قال الشاعر:
القطة هدهد وجنود أنثى.... مبرشمة الحمى تأكلونا

الاستجاد: إطالة النظر مع فتور والسجّد من النساء الفاترات التي تطيل النظر في غيرها دون معنى...

الرنو: إدامة النظر مع سكون، يرنو إلى
الإنسان ينقد نقودا: يختلس النظر بتتابع
أومضت المرأة بعينيها: سارقت النظر
لحظ يلحظ لحظا ولحاظا: نظر بمؤخرة عينه
الخزر: كأنما ينظر الناظر في عين من يكلمه بتركيز
شزره: نظر إليه بمؤخرة عينه
اللمحة: النظرة السريعة

اللوح: كاللمح ، لحته نظرته، ومنها (لاحت رؤوس الحراب)
استوضحت الشيء: جعلت يدك على عينيك حماية من أشعة الشمس لكي تبصر شيئا..

لصته بعيني لوصا: طالعته من خلال شق أو ثقب
آنست الشيء: إذا أبصرته عن بعد
غضضت بصري: أي منعته من الإبصار وجلا
هطع: خشوع البصر وانكساره ذلا
رجل تليع: كثير التلفت والخون، لذلك قيل خائنة الأعين: أي التي تسترق النظر الى ما حرم الله
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 29-05-2015, 08:58 PM   #40
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,367
إفتراضي

الكتاب وآلاته

كتبتُ الشيء أكتبه كَتْباً (حسب أبو عبيد) وكتاباً (حسب سيبويه). رجُلٌ كاتب والجمع كُتّاب وكَتَبَة، وقيل الكتاب اسم والكتابة مصدر. والكِتبة والاكتتاب في الفرض والرزق، اكتتابك كتابا: أي تستنسخه، واستكتبته أي أمرته بالكتابة أو اتخذته كاتباً لك. ورَجُلٌ مُكتِب له أجراء يكتبون له. يقول (ابن دريد) المُكتِب هو من يُعَلِّم الكتابة. والمَكتب والكُتّاب: هو موضع تعلم الكتابة.

الخَط: الكتاب، خطّ يخُطُّ خطاً، والتخطيط: التسطير، والماشي يخُط الأرض برجليه. قال الشاعر:
تَخط رجلاي بخطٍ مختلفْ.... تُكتِّبان بالطريق لام ألفْ
السَفَرَة: الكًتبة واحدهم سافر، أصلها بالنبطية سافرا، وقيل هم الكتبة من الملائكة
نَمّقتَه: أنمقه نمقاً كتبته
عنونت الكتاب: وعننته وعلونته أي وضعت له عنوان..أو علوان أو عنيان أوعِليان كلها تؤدي نفس المعنى.

دَرَسٍ الكتاب: يدرسه درسا ودراسة، قرأه ليحفظه، ودارسه تعاون مع غيره لفهمه، وقرئت الآية {ليقولوا درست} {دارست} والمدراس الموضع الذي يدرس فيه.

زبرت الكتاب: كتبته والزبور اسم الكتاب والجمع زُبُر، وقد غلبت على صفة كتاب داوود عليه السلام. وقبيلة هذيل تجعل الذبر الكتابة والزبر القراءة.

كتاب منمل: متقارب الخط والنمنمة الخط وكذلك النقش

مَشَق يمشق مشقاً: السرعة في الخط..
الرشَق: صوت القلم
سطْر وسطَر: من أسكن الطاء فجمعه أسطر وسطور ومن فتح الراء جمعه أسطار.
رتمت الكتاب: قاربت بين سطوره
الترقيش: الكتابة والتسطير في الصحف. وترقين الكتاب: تزيينه
الرقم: الخط في الكتاب وبه سمي رقيما ومرقوما
المسند: خط (حِميَر) في اليمن القديم
النقر: الكتابة في الحجر
التباشير: كتاب للغلمان في الُكتّاب
نسخت الكتاب: أنسخه نسخاً: كتبته عن معارضةٍ، ومنه نسخت الشيء بالشيء أزلته، به والشيء ينسخ الشيء نسخاً أي يزيله ويكون مكانه ومنه تناسخ الدول والملل.

وحى الكتاب وحياً: كتبه، وكذلك أوحاه وقال: عرّض: كتب قال الشاعر:
كما خطّ عِبرانية بيمينه.... بتيماء حَبْرٌ ثُمّ عَرّضَ أسطُرا

التوقيع: أن يُلحق بالكتاب شياً بعد الفراغ منه

القلم: الذي يُكتب به والجمع أقلام، المِداد: الحبر، والزاج: من أخلاط الحبر
أتربت الكتاب: هِلت عليه التراب، لشدّه .
الخَتْم: الفعل ختم يختم والخاتم ما يوضع على الطينة
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .