العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نظرات فى كتاب أحاديث أحمد بن محمد بن إسماعيل السرجاني (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الى صحافي إسرائيلي موسادي (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: نقد كتاب الأربعون النبوية في مغفرة الذنوب البشرية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى رسالة مهمات المسائل في المسح على الخفين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نظرات فى كتاب التسامح بين الفروسية الألمانية والفروسية العربية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: International fire of jealous (آخر رد :عبداللطيف أحمد فؤاد)       :: قراءة فى جزء حديث أبي القاسم الطيب بن يمن بن عبد الله (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نظرات فى دعاء حزب الشكوى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال الكاريزما وأهميتها للشخصيات القيادية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب ألوهية محمد في العقيدة الإسلامية (آخر رد :رضا البطاوى)      

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 03-10-2022, 09:09 AM   #1
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 5,027
إفتراضي نقد خطبة غزوة الأحزاب

نقد خطبة غزوة الأحزاب
الخطيب صالح آل طالب وموضوع الخطبة هو الحرب التى أسماها الله قتال الأحزاب وقد استهل الطالب حديثه بالوصية الجامعة وهى تقوى الله فقال:
"أمّا بعد:
فوصيّةُ الله للأوّلين والآخرين تقواه: وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنْ اتَّقُوا اللَّهَ [النساء: 131]، ألا وإنّ خيرَ الزاد التقوى، وإنّ الدنيا ممرّ، وإن الآخرة هي دار المستقرّ، فتزوَّدوا لمقرِّكم من ممرِّكم، ومن خاف أدلج، ومن أدلجَ بلغَ المنزِل، ألا إن سلعةَ الله غالية، ألا إنّ سلعة الله الجنة، فحاسبوا أنفسَكم قبل أن تحاسَبوا وتأهَّبوا للعَرض الأكبر على الله، يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ [الحاقة: 18]."
وتحدث عما يحدث فى عصرنا من ضعف الأمة وانكسارها فقال:
"وبعد: أيّها المسلمون، في زمنِ الضّعف والانكسار وحينما يشتدّ على الأمّة الحصار، حين تدلهمّ الخطوب وتشتدّ الكروب قد تتضعضع القلوب حتى يقول المؤمنون: متى نصر الله؟ وإنّ هذه الحالَ الشديدة أقربُ ما تكون انطباقًا على حال المسلمين اليَومَ وقد عصفت بهم المحَن وأحاطت بهم الفِتن، في هذه الأوقات ما أحوجَ المسلمين إلى مراجعةِ أحوالهم والترتيب لحسنِ مآلهم، ما أحوجَنا إلى أسبابِ الثبات وما يُمسِّكنا بدينِنا حتى الممات، فتلك سنّة الله مع رسولِه والصحبِ الكرام، حين تشتدّ بالنبي وصحبِه الكربات يثبِّته ربُّ الأرض والسماوات بما شاء من أسباب الثّبات، ومن ذلك سِيَر الأنبياء والمرسَلين وقَصَص الأوّلين والآخرين وخَبر العواقِبِ الحسنى للمتقين، وَكُلاً نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءَكَ فِي هَذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ [هود: 120]."
وكالعادة استهل الحديث عن غزوة أو قتال الأحزاب بما رواه القوم فى كتب الحديث والسيرة مع أن عناك سورة تناولت الحرب فى صفحتين تقريبا فى كتاب الله فقال:
"أيّها المسلمون، واقتداءً بهذا السَّنن الإلهيّ نعرض اليومَ إلى ذكر واقعةٍ شديدةٍ على المسلمين وأيّامٍ عصيبة مرّت بالنبيّ والمؤمنين، كانت عاقبتها نصرًا وتمكينًا بعد أن امتحَن الله القلوبَ وميّز المؤمنين من المنافقين، إنها غزوةُ الخندق التي سمّاها الله تعالى بالأحزاب وأنزل فيها سورةً تُتَلى إلى يومِ الدين والمآب.
لقد وقعَت في مثل هذا الشّهر في شوال سنة خمسٍ للهجرة، وذلك أنّ نفرًا من يهودِ بني النضير سعَوا كما هي عادَة اليهود، فخرجوا لمكّةَ واجتمعوا بأشرافِ قريش، وألَّبوهم على حربِ النبي ، ووعدوهم بالنّصر والإعانة، فأجابوهم لذلك، ثمّ خرجوا إلى غطفان فدعوهم وأَغرَوهم، فاستجابوا لهم أيضًا، وخرَجت قريش في أحابِيشِها ومن تابَعها من أهلِ تِهامة وغيرهم، وكذا غطفان، والجميع يفوقون عشرةَ آلاف، وحاصَروا المسلمين مِن نواحي المدينة، واستشار النبيّ أصحابَه، فأشار سلمان الفارسيّ رضي الله عنه بحفرِ الخندَق، فقبِل النبيّ مشورَتَه، وقرَّر المسلمون التحصُّنَ في المدينةِ والدفاعَ عنها، وأمَر النبيّ بحفرِ الخندق في السّهل الواقع شمالَ غربِ المدينة، وهو الجانِب المكشوف، وقسَم النبيّ الخندقَ بين أصحابه لكلّ عشرةٍ منهم أربعون ذراعًا، وطوله قريبٌ من خمسةِ آلاف ذِراع، وعمل النبيّ مع أصحابِه في حفرِ الخندق، ودأب فيه ودأبوا في بردٍ شديد وجوعٍ عتيد"
وكل الأحداث التى ذكرتها كتب الحديث وكتب السيرة لا يوجد منها أى حادثة ذكرها الله فى كتابه فلا وجود للخندق
والرجل لو نظر فى كلامه لأيقن أن كلام تلك الكتب كذب لأن المسافة المحفورة أكثر من 2 كم ولو عمل فيها ألف وثلاثمائة تقريبا = 1250 صحابى حيث لكل واحد حوالى 2 متر تقريبا وبعمق أربع أذرع فى عرض 10 أذرع مثلا سيقوم كل واحد بحفر أكثر من 20 متر مكعب وهو أمر يستغرق أياما فى حالة الجوع التى يقال أنهم كانوا فيها
المهم أن الخندق كان فى جهة واحدة حسب كلام الروايات وهو ما يناقض أن الهجوم كان من جهتين كما قال تعالى:
"إذ جاءوكم من فوقكم ومن أسفل منكم"

ثم ذكر الطالب روايات أخرى فقال :
"يقول أبو طلحة رضي الله عنه: شكَونا إلى رسول الله الجوعَ ورفعنا عن بطونِنا عن حجرٍ حَجر، فرفع رسول الله عن بطنِه حجَرين، ومع ذلك كانوا صابرين ثابتين يحمَدون الله ويذكرونه ويرتجزون، عن أنس رضي الله عنه قال: خرج رسول الله إلى الخندق فإذا المهاجرون والأنصارُ يحفرون في غداةٍ باردة، فلمّا رأى ما بهم من النصب والجوع قال:
((اللهمّ إنّ العيش عيشُ الآخرة فاغفر للأنصار والمهاجرة))
فقالوا مجيبين له:
نحن الذين بايعوا محمّدًا على الجهادِ ما بقينا أبدًا
رواه البخاري ومسلم. وعن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: كان النبيّ ينقل الترابَ يومَ الخندق حتى اغبرَّ بطنه متفق عليه. وفي الصحيحين عنه رضي الله عنه أنّ النبيَّ كان يرتجِز بكلماتِ ابنِ رواحة وهو ينقل الترابَ يقول:
((والله لولا الله ما اهتدينا ولا تصدّقنا ولا صلّينا
فأنزِلَن سكينةً علينا وثبِّت الأقدامَ إن لاقَينا
إنّ الأُلى قد بَغَوا علينا إذا أرادوا فتنةً أبَينا))
يمدّ صوته بآخرها.
وقد ظهرَت المعجِزات في حفرِ الخندق، منها ما جاءَ في الصحيحين أن جابرَ بنَ عبد الله رضي الله عنه لما رأى ما بالنّبيّ من الجوعِ والخَمصِ الشّديد صنع طعامًا يكفِي لبضعةِ نفر ودعا النبيَّ إليه، عند ذلك نادَى النبيّ أهلَ الخندق: ((ألا إنّ جابرًا قد صنع سورًا))، وقال: ((ادخلوا ولا تضاغَطوا))، فأكَلوا كلُّهم حتى شبِعوا والطعامُ على حاله ولم ينقص، جاء في بعض الروايات في غير الصّحيحين أنهم كانوا قريبًا من ألفِ رجل."
وكما سبق القول حكايات الخندق لا وجود لها فى كتاب الله وهل ينسى الله الحدث ألأعظم فى الغزوة؟
قطعا هذا محال لأن حسب القرآن لم يكن هناك أى قتال ليس بسبب الخندق المرئى المشاهد حسب الروايات وإنما بسبب الريح وجنود غير مرئية كما قال تعالى :
"يا أيها الذين آمنوا اذكروا نعمة الله عليكم إذ جاءتكم جنود فأرسلنا عليهم ريحا وجنودا لم تروها"
إذا الخندق المزعوم الذى لا وجود له لم يكن سبب نجاة القوم ولم يكن سبب منع القتال ومع هذا تصر الروايات على تكذيب القرآن ويستمر الطالب فى سردها فيقول:
"وعرضت للمسلين صَخرة عظيمةٌ شديدة لا تأخذ فيها المعَاوِل، فأتى إليها النبيّ وسمّى الله وضربها ثلاث ضربات، فعادت كثيبًا أهيَل وقال: ((الله أكبر، أُعطيتُ مفاتيحَ الشام، كأني أنظر إلى قصورها الحمراء. الله أكبر، أُعطيت مفاتيحَ فارس، والله إني لأبصِر قصرَ المدائن الأبيض. الله أكبر، أُعطيتُ مفاتيحَ اليمن، والله إني لأبصِر أبوابَ صنعاء من مكاني الساعةَ)). هذا والمسلمون في شكٍّ من حياتهم، قد عضَّهم الجوع وآذاهم البَرد وأحاط بهم العدوّ ونجم النِّفاقُ حتى قال بعض المنافقين: ألا ترونَ إلى محمّد يدّعِي أنه يُعطَى ملكَ فارس والروم وأحدُنا لا يأمَن على نفسه أن يذهبَ إلى الغائط، وذلك حين يقول الله عز وجل: وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلاَّ غُرُورًا [الأحزاب: 12]."
والرواية كاذية لم تحدث سواء كان الخندق أو الصخرة أو الغيب الذى علمه النبى(ص) الذى لم يكن هو قطعا هو القائل لأنه لا يعرف الغيب كما قال الله على لسانه:
" ولا أعلم الغيب"
وقال :
" لو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسنى السوء"
وقال :
"وما أدرى ما يفعل بى ولا بكم"
وقال الطالب :
وجاء المشركون، فنزلوا شرقيَّ المدينة قريبًا من أحُد، ونزلت طائفةٌ منهم في أعالي أرضِ المدينة كما قال تعالى: إِذْ جَاءُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ [الأحزاب: 10]: من أعلى الوادي من المشرِق، ومن بَطن الوادي من قِبَل المغرب، وخرج رسول الله ومن معَه من المسلمين فأسنَدوا ظهورَهم على سَلع ووجوهَهم نحو العدوّ، بينهم الخندَق، وجعل النساءَ والذراري في آطامِ المدينة، وكانت بنو قريظَة ـ وهم طائفةٌ من اليهود ـ لهم حِصن شرقيّ المدينة، وبينهم وبين النبيّ عهدٌ وذمّة، وهم قريبٌ من ثمانمائَة مقاتل، وقد أمِنهم النبيّ في جانِب المدينة، فسعى إليهم حُييّ بن أخطب اليهوديّ، فلم يزل بهم حتى نقَضوا العهدَ، ومالؤوا الأحزابَ على حربِ النبي وصحبِه واستئصال شأفتِهم، فعظُم الخطب، واشتدَّ الكرب، وضاق الحال بالمسلمين، وزاد الخوف على الأنفس وعلى النساءِ والذراري في المدينة، إذ يصوّر الله تعالى موقفَهم بقوله: إِذْ جَاءُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإِذْ زَاغَتْ الأَبْصَارُ وَبَلَغَتْ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَ هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيدًا [الأحزاب: 10، 11]."
وهذا الكلام الذى يحاول صالح ربطه ببعض لا يستقيم مع القرآن فكلامه يتحدث عن نزول الكفار فى وادى له شرق وغرب وليس من جانبين من المدينة وهناك فرق أن تكون فى شرق المدينة وغربيها وأن تكون فى وادى له جهتين الشرق والغرب فى الشرق والمدينة ليست فى وادى لأن صالح ذكر جبل سلع والجبال لا تقع فى أودية
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .