العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الاسلامي > الخيمة الاسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نقد كتاب التواضع والخمول لابن أبى الدنيا (آخر رد :رضا البطاوى)       :: عمليات مجاهدي المقاومة العراقية (آخر رد :اقبـال)       :: نقد كتاب شذرة عصمتية في سر من ليلة القدر الفاطمية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب تفسير آية الإنذار وأحاديث يوم الدار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: بعد أربعة سنوات (آخر رد :اقبـال)       :: قراءة فى كتاب نصب المجانيق لنسف قصة الغرانيق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الموت الطبى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب أخلاق العلماء للآجرى2 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب أخلاق العلماء للآجري (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب الإنصاف لابن عبد البر (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 25-05-2019, 02:00 PM   #1
رضا البطاوى
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,889
إفتراضي نقد أحاديث مسند الرضا

نقد أحاديث مسند الرضا
المسند هو كتاب يضم مجموعة من الروايات تنتهى فى سندها إلى الإمام الرضا المعروف عند الشيعة وليس شرطا أن يكون السند صحيحا ولا حتى المعنى صحيحا وما أتناوله هو صحة المتن من بطلانه والمسند رواية داود بن سليمان بن يوسف الغازي الراوي عن الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام المستشهد 203 هـ‍ حسب التاريخ المعروف لنا حاليا
[ 1 ]حدثني أبي موسى بن جعفر عن أبيه جعفر بن محمد عن أبيه محمد بن علي عن أبيه علي بن الحسين عن أبيه الحسن بن علي عن أبيه علي بن أبي طالب عليهم الصلاة والسلام، قال: قال رسول الله ص: الإيمان: إقرار باللسان، ومعرفة بالقلب، وعمل بالأركان
هذا التعريف هو أحد تعريفات الإيمان فالإيمان يأتى بمعنى التصديق القلبى ويأتى بمعنى التسليم بكل ما أوحاه الله فهو تصديق قلبى وقولى وفعلى
[ 2 ] وبالإسناد المذكور، قال رسول الله ص: يقول الله تعالى: يابن آدم أما تنصفني ؟ أتحبب إليك بالنعمة وتتمقت إلي بالمعاصي خيري إليك منزل وشرك إلي صاعد، ولا يزال ملك كريم يأتيني عنك كل يوم وليلة بعمل قبيح ؟ وبالإسناد : يا ابن آدم، لو سمعت وصفك من غيرك وأنت لا تدري من الموصوف لسارعت إلى مقته
الخطأ حاجة الله إلى إنصاف الإنسان فالله غنى لا يحتاج لأحد حتى يطلب من مخلوق أن ينصفه
[ 3 ] وبالإسناد ، قال رسول الله ص: من أفتى الناس بغير علم لعنته ملائكة السماوات والأرضين
والخطأ وجود ملائكة فى الأرضين وهو يخالف أن الملائكة توجد فى السماء فقط لخوفها من النزول للأرض وفى هذا قال تعالى بسورة النجم "وكم من ملك فى السموات "وقوله بسورة الإسراء "قل لو كان فى الأرض ملائكة يمشون مطمئنين لنزلنا عليهم من السماء ملكا رسولا
[ 4 ] وبالإسناد ، قال رسول الله ص: ثلاثة لا يعرضن أحدكم نفسه لهن وهو صائم: الحمام، والحجامة والمرأة الحسناء
الخطأ تحريم الحمام فى الصوم ولم يحرم الله الاغتسال لمن كان جنبا أو به وجع أو به قذارة يريد إزالتها فقال "وإن كنتم جنبا فاطهروا"وقال "ولا على المريض حرج"
[ 5 ] وبالإسناد ، قال رسول الله ص: أفضل الأعمال عند الله: إيمان لا شك فيه، وغزو لا غلول فيه، وحج مبرور
والخطأ هنا هو أفضلية الإيمان على باقى الأعمال وهو ما القرآن فى التالى :
أن الإيمان هو ما يبنى عليه العمل مثل الجهاد والحج والصلاة فلو يكن هناك إيمان ما نفعت طاعة الله فى الجهاد وغيره مصداق لقوله تعالى بسورة الحجرات "قالت الأعراب أمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان فى قلوبكم ".
أن الجهاد فى القرآن هو أفضل الأعمال لقوله تعالى بسورة النساء "وفضل الله المجاهدين بأموالهم وأنفسهم على القاعدين درجة ".
[ 6 ] وبالإسناد ، قال: أول من يدخل الجنة شهيد، وعبد مملوك أحسن عبادة ربه ونصح لسيده، ورجل عفيف متعفف ذو عبادة
والخطأ أن فرد أو ثلاثة على الأكثر هم أول من يدخلون الجنة وهو ما يخالف أن المسلمون يدخلونها زمر أى جماعات سبعة من الأبواب السبعة المفتوحة وفى هذا قال تعالى بسورة الزمر "وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا حتى إذا جاءوها فتحت أبوابها "
[ 7 ] وبالإسناد ، قال رسول الله ص: أول من يدخل النار أمير مسلط لم يعدل، وذو ثروة من المال لم يعط المال حقه، وفقير فخور
والخطأ أول من يدخل النار ثلاثة من الناس ويخالف هذا أن الناس يدخلون النار زمرا أى جماعات جماعات وفى هذا قال تعالى بسورة الزمر "وسيق الذين كفروا إلى جهنم زمرا"
[ 8 ] وبالإسناد ، قال رسول الله ص: لا يزال الشيطان ذعرا من المؤمن ما حافظ على الصلوات الخمس، فإذا ضيعهن تجرأ عليه وأوقعه في العظائم
الخطأ ذعر الشيطان من حفاظ المسلم على الصلاة والشيطان لا يذعر من شىء فإذا كان لم يخف عذاب الله فعصاه فكيف يخاف من طاعة المسلم لربه ؟
[ 9 ] وبالإسناد ، قال رسول الله ص: من أدى فريضة فله عند الله تعالى دعوة مستجابة
والخطأ إستجابة الله للدعاء بشرط أداء الفريضة ويخالف هذا أن إستجابة الله للدعاء مرهونة بما كتبه الله مسبقا ومن ثم لا تتحقق كثير من الدعوات فى هذه الليالى أو غيرها لأنها معلقة على مشيئته مصداق لقوله تعالى بسورة الأنعام "فيكشف ما تدعون إليه إن شاء "
[ 10 ] وبالإسناد ، قال رسول الله ص: العلم خزائن، ومفتاحه السؤال، فاسألوا يرحمكم الله، فإنه يؤجر فيه أربعة: السائل، والمعلم، والمستمع، والمحب لهم
[ 11 ] وبالإسناد ، قال رسول الله ص: لا تزال أمتي بخير ما تحابوا، وأدوا الأمانة، واجتنبوا الحرام، ووقروا الضيف، وآتوا الزكاة، فإذا لم يفعلوا ذلك ابتلوا بالقحط والسنين
الخطأ انم الابتلاء بالقحط وهو الجوع بسبب الذنوب وعدم طاعة الله وهو ما يناقض أن الله يبتلى المؤمنين بالشر لكى يرى صبرهم فيثيبهم وإلا فما تفسير القوم لتجويعه نبيه الأخير(ص) ومن معه وافقارهم وفيهم قال :
""ولنبلونكم بشىء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين"
[ 12 ] وبالإسناد ، قال رسول الله ص: ليس منا من غش مسلما أو ضره، أو ما كره
المستفاد المسلم لا يخدع المسلم ولا يؤذيه
[ 13 ] وبالإسناد ، قال رسول الله ص: قال الله تعالى: يابن آدم: لا يغرنك ذنب الناس عن ذنبك، ولا نعمة الناس عن نعمة الله تعالى عليك، ولا تقنط الناس من رحمة الله وأنت ترجوها لنفسك
المستفاد على الإنسان ألا يخدع نفسه بتقليله حجم ذنبه عن ذنوب الأخرين
على الإنسان ألا يخدع نفسه بتقليل نعمة الله عليه
على الإنسان ألا يقنط الناس من رحمة الله
[ 14 ] وبالإسناد ، قال رسول الله ص: ثلاثة أخافهن على أمتي : الضلالة بعد المعرفة، ومضلات الفتن، وشهوة البطن والفرج
الخطأ كون الضلالة والمضلات شيئين مختلفين فكلاهما نابع من إرادة الضال الذى خدع نفسه بإتباع الضلال
[ 15 ] وبالإسناد ، قال رسول الله ص: أتاني ملك فقال: يا محمد، إن ربك يقرئك السلام ويقول: إن شئت جعلت لك بطحاء مكة ذهبا قال: فأرفع كذا رأسه إلى السماء فقال: يا رب، أشبع يوما فأحمدك، وأجوع يوما فأسالك
الخطأ أن الله أراد أن يعطى النبى(ص) الأخير آية معجزة وهو تحويل أرض مكة ذهب خاص به وهو ما يخالف أن الله منع الآيات وهى المعجزات فى عهده فقال "وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون"
[ 16 ] وبالإسناد ، قال رسول الله ص: عليكم بحسن الخلق، فإن حسن الخلق في الجنة، وإياكم وسوء الخلق، فإن سوء الخلق في النار لا محالة
المستفاد حسن الخلق هو الإسلام الذى يدخل الجنة وسوء الخلق هو الكفر الذى يدخل النار
[ 17 ] وبالإسناد ، قال رسول الله ص: من قال حين يدخل السوق: سبحان الله، والحمد لله، ولا اله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو حي لا يموت، بيده الخير وهو على كل شئ قدير أعطي من الأجر بعدد ما خلق الله تعالى إلى يوم القيامة
الخطأ مخالفة الأجر لقواعده فى القرآن وهذا يخالف قوله تعالى بسورة الأنعام "من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها "وقوله بسورة البقرة "مثل الذين ينفقون أموالهم فى سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل فى كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء "فهنا أجر العمل الصالح إما 10أو 700أو1400حسنة كما أن المجاهدين هم أصحاب الدرجة العليا من درجتى الجنة مصداق لقوله تعالى بسورة النساء "فضل الله المجاهدين بأموالهم وأنفسهم على القاعدين درجة "كما أن أى عمل صالح يدخل الجنة ويبعد عن النار وكل شىء مؤذى فى القيامة
[ 18 ] وبالإسناد ، قال رسول الله ص: إن لله عز وجل عمودا من ياقوت أحمر رأسه تحت العرش وأسفله على ظهر الحوت في الأرض السابعة السفلى، فإذا قال العبد: لا إله إلا الله من نية صادقة، اهتز العرش وتحرك العمود، فيقول الله تعالى: اسكن يا عرشي، فيقول: كيف أسكن وأنت لن تغفر لقائلها ؟ فيقول الله: اشهدوا سكان سماواتي إني غفرت لقائلها
الخطأ كون الحوت في الأرض السابعة السفلى وهو ما يخالف كونه فى البحر فى الأرض ألأولى كما قال تعالى
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 25-05-2019, 02:01 PM   #2
رضا البطاوى
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,889
إفتراضي

البقية http://www.arab-rationalists.net/for...7663#post87663
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .