العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة صـيــد الشبـكـــة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تفسير سورة التكاثر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة القارعة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة العاديات (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الزلزلة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة البينة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة القدر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة العلق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة التين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الشرح (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الضحى (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 28-08-2015, 04:28 PM   #1
صفاء العشري
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2010
المشاركات: 742
إفتراضي العلاجات المنزلية

لا بد أنكم سمعتم القول المأثور "تفاحة في اليوم تبقي الطبيب بعيدا"، والجميع يعرف عن قوة الشفاء الذي يحتوي عليها حساء الدجاج. لقد استخدمت الأطعمة كدواء منذ أكل أسلافنا في العصر الحجري الحديث الطحالب لخصائص المضادات الحيوية التي تساعد على التئام الجروح. انها طريق طويل من الشفاء الطحالب إلى قطع الزنك ، لذلك دعونا نلقي نظرة على عالم العلاجات الغذائية.

قبل عدة مئات من السنين من اكتشاف الكسندر فليمنغ فوائد البنسلين،كانت ربات البيوت الأوروبيات يحفظن أرغفة من الخبز المتعفن مخبأة في خزائن المطبخ. وعندما يتعرض أفراد الأسرة لجوح أو ما شابه ، كن تقطعن قطعا من الخبز متعفن، وتمزجنها مع الماء لتكوين عجينة ولصقها على الجروح. كان هذا الأسلوب يعالج بشق النفس بعض الأشياء، لأنه يعتمد على وجود الالبنسيليوم الطبيعي أو مطهرات عفونة أخرى قد تكون مفيدة. ولكن عندما ينجح العلاج كان الخبز المتعفن يبدو وكأنه هبة من السماء في عالم يفتقر حتى لفهم أساسي لكيفية انتشار الأمراض.
استمرت هذه العصور المظلمة الطبية فترة طويلة جدا لكثير من المرضى. من القرون الوسطى حتى الحرب العالمية الأولى، فالحرب كانت مروعة خصوصا للمرضى والأطباء. خلال الحرب الأهلية الأمريكية ، على سبيل المثال، توفي الرجال من المرض أكثر مما توفوا على أرض المعركة. لجأ الناس إلى الغذاء-والعلاجات المستندة إلى النباتات بسبب زيادة الطلب على الأدوية العلمية التي لم تتمكن من التلبية . على سبيل المثال، كانت القوات الشمالية والجنوبية على حد سواء يضعون كمادات من البصل المطبوخ والثوم على صدورهم لمكافحة الخناق والاحتقان. في عام 1863، ظهرت وصفة لذيذة من العليق وعدت ب "تخفيف المعاناة وربما إنقاذ حياة العديد من جنودنا" الذين مرضوا بالتيفوس بسبب شرب المياه الملوثة. كانت الباكينغ صودا علاجا لاضطرابات المعدة ، وكثيرا ما كان علاج الأطراف الملتوية وضعها في محلولات ملحية، ما زالت معتمدة حتى اليوم
في نفس الوقت، كانت إنجلترا تعيش عصرا ذهبيا حقيقيا للعلاجات الغذائية. وسرعان ما لحقت الاكتشافات الطبية الحديثة مثل البسترة (في عام 1862)، وسماعة الطبيب (في عام 1852) بركب علاجات المطبخ، وخلقت ما أصبح لاحقا الصيدلية. كانت العلاجات الحديثة مثل المورفين، وصبغة الأفيون والكلوروفورم موجودة على رفوف الصيدلية بجوار خلاصات إكليل الجبل والمريمية. كما طبعت الكتب وصفات لمنافع الشحم في تهدئة تشقق اليدين وتخفيف الالتهابات ومعالجة الحروق. كما كان الأعشاب تستخدم بسخاء في المنازل : مياه الشبت يمكنها تهدئة الطفل المصاب بمغص، الكاشم والنعناع كانا يخمران كشاي لعلاج الاضطرابات المعوية، وكان إكليل الجبل المخلوط بالكحول يستخدم للألم. إن مراجعة الكتب الطبية من العهد الفيكتوري، تبين أن العديد من العلاجات لا تزال مألوفةحتى يومنا هذا. على سبيل المثال، إن إضافة حفنتين من الشوفان إلى حمام دافئ توقف الحكة الناتجة عن الأكزيما وجدري الماء.

ولكن ماذا عن التفاح وحساء الدجاج؟ هل لديهما حقا قدرات شفائية ؟ بالتأكيد لا يضمن أكل تفاحة يوميا صحة مثالية، ولكن تبين أن خلاصة التفاح تساعد على التقليل من نمو الخلايا السرطانية بشكل كبير. فقط لا ننسى أن نأكل القشرة أيضا حيث معظم المواد المغذية المفيدة. وقد أظهرت دراسة أجريت عام 2000 أن حساء الدجاج لديه بالفعل خصائص مضادة للالتهابات التي تساعد على تقليل أعراض البرد.
صفاء العشري غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .