العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة صـيــد الشبـكـــة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: أنواع التربية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: خيانة الأمانة في المجتمع والمنتديات (آخر رد :ماهر الكردي)       :: الحاسه التى لا تنام (آخر رد :ماهر الكردي)       :: خطأ .. ومليون خطأ (آخر رد :ماهر الكردي)       :: مـواقــف (آخر رد :ماهر الكردي)       :: هدف تربية الأطفال (آخر رد :رضا البطاوى)       :: موقع أميركي يكشف عن فضيحة فساد مالية جديدة للبنتاغون تتعلق بغزو العراق (آخر رد :اقبـال)       :: خربشات قلم...!!! (آخر رد :ماهر الكردي)       :: نائب الرئيس العراقي صدام حسين يوجه رسالة للعراقيين والعرب (آخر رد :اقبـال)       :: اكتشاف العالم الجديد القديم (آخر رد :رضا البطاوى)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 02-09-2015, 04:32 PM   #1
صفاء العشري
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2010
المشاركات: 742
إفتراضي معركة اكتيوم في مثل هذا اليوم

مع اغتيال الدكتاتور الروماني يوليوس قيصر عام 44 قبل الميلاد، وقعت روما في حرب أهلية. ولإنهاء القتال،، تشكل الائتلاف الثاني من الثلاثي الأقوى بين المحاربين. وتكون الثلاثي من أوكتافيان، ابن شقيق قيصر ووريثه ومارك أنتوني، الجنرال القوي ؛ وليبيدوس، وهو رجل دولة في روما. تم تقسيم الامبراطورية بين الثلاثة، وأخذ أنتوني ادارة المحافظات الشرقية. لدى وصوله إلى آسيا الصغرى، استدعى الملكة كليوباترا للرد على اتهامات بأنها ساعدت أعداءه. وكانت كليوباترا، حاكمة مصر منذ عام 51 قبل الميلاد، حبيبة يوليوس قيصر، وقد أنجبت له طفلا سمته قيصرون، ومعناه "القيصر الصغير."
سعت كليوباترا لإغواء أنتوني ، وفي 41 قبل الميلاد وصلت إلى طرسوس على بارجة نهرية رائعة الجمال ، ترتدي زي فينوس ، آلهة الحب لدى الرومان. نجحت في جهودها، ووقع مارك أنتوني في حبها وذهب معها إلى الإسكندرية، حيث أمضى فصل الشتاء. في عام 40 قبل الميلاد، عاد أنتوني إلى روما وتزوج شقيقة أوكتافيان اوكتافيا في محاولة لإصلاح العلاقات المتوترة بشكل متزايد مع أوكتافيان. ولكن لم تصطلح العلاقات واستمرت في التدهور. في 37 قبل الميلاد. انفصل أنتوني عن اوكتافيا وسافر إلى الشرق، وأرسل لكليوباترا للانضمام إليه في سورية. ولدت كليوباترا توأما ابن وابنة. ووفقا لدعاة أوكتافيان، تزوج مارك أنتوني من كليوباترا وهو ما يشكل انتهاكا للقانون الروماني الذي منع الرومان من الزواج من الأجانب.

أدت هزيمة أنتوني في الحملة العسكرية ضد بارثيا في عام 36 قبل الميلاد إلى المزيد من خفض هيبته، ولكن في عام 34 قبل الميلاد. كان أكثر نجاحا ضد أرمينيا. وللاحتفال بالنصر، نظم مسيرة النصر في شوارع الإسكندرية، قيل أن أنتوني وكليوباترا جلسا على عروش ذهبية، وأعطي طفلاهما ألقاب ملكية. وقد فس كثيرون في روما، بايعاز من أوكتافيان، المشهد كدليل على أن أنتوني يسعى إلى تقديم الإمبراطورية الرومانية للغرباء.

بعد عدة سنوات من العلاقات المتوترة والهجمات الدعائية، أعلن أوكتافيان الحرب ضد كليوباترا، وبالتالي مارك أنتوني، في عام 31 قبل الميلاد انضم أعداء أوكتافيان إلى جانب أنتوني، لكن قادة أوكتافيان العسكريين حققوا نجاحات مبكرة ضد قوات أعدائه. وفي الثاني من سبتمبر، عام 31 قبل الميلاد، اشتبكت أساطيلهم في أكتيوم في اليونان. بعد قتال عنيف، تمكنت كليوباترا من التراجع والانسحاب إلى مصر مع 60 من سفنها. ثم لحق بها أنتوني. واستسلم بقية الأسطول لأوكتافيان. وبعد أسبوع واحد، استسلمت قوات أنتوني البرية.
على الرغم من تعرضهما لهزيمة ساحقة، مضى ما يقرب من عام قبل وصول أوكتافيان الإسكندرية ومرة أخرى هزم أنتوني. وفي أعقاب المعركة، لجأت كليوباترا إلى الضريح الذي بنته لنفسها. أما أنتوني فقد بلغته رسالة كاذبة بموت كليوباترا فطعن نفسه بسيفه . وانتحرت كليوباترا بالسم في 30 أغسطس عام 31 قبل الميلاد.
ثم أعدم أوكتافيان ابن كليوباترا، قيصرون، وضم مصر إلى الإمبراطورية الرومانية، وبذلك انتهى حكم الفراعنة رسميا لمصر وأمـّن انتصار اوكتاڤيان في معركة أكتيوم سيطرة مطلقة لا منازع فيها على كافة الممتلكات الرومانية في البحر المتوسط. وفي عام 27 قبل الميلاد، أصبح أوكتافيان أوغسطس، أول الأباطرة الرومان وربما الأكثر نجاحا. وقد حكم الإمبراطورية الرومانية بسلام وازدهار، وتوسعت حتى وفاته في عام 14 م عن عمر يناهز 75 عاما.
صفاء العشري غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .