العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > مكتبـة الخيمة العربيـة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نظرات فى كتاب الجبر والمقابلة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل لعبة جاتا 7 و جميع اصدارات العاب جاتا كاملة (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: إنفلونزا السمك (قُصَيْصَة) (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: نظرات فى ديوان كل عام وأنت حبيبتى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: إجبارية اللّقاح ضد فيروس كورونا مَوْتٌ في حياة (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: ثورة العشرين العراقية هزمت المحتل البريطاني (آخر رد :اقبـال)       :: نظرات فى كتاب إجهاض الجنين المشوه نظرة بين الشرع والطب (آخر رد :رضا البطاوى)       :: برنامج تصوير الشاشة IceCream Screen Recorder 2020 (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: حكم جوائز المحلات التجارية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نظرات فى رسالة التوابع والزوابع (آخر رد :رضا البطاوى)      

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
غير مقروءة 11-06-2011, 12:09 PM   #34
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,832
إفتراضي

(126)

على أن هذه اللمحة البارعة من ابن عبد ربه لم يقدر لها -لسوء الحظ- أن تلفت أنظار النقاد العرب فيبلوروها في نظرية أو اتجاه يعني بوظيفة الموسيقى في القصيدة ودورها الإيحائي ، بل إننا نجد ابن عبد ربه نفسه يكاد يتنصل من تبعة هذه اللمحة فينسبها إلى الفلاسفة ، ويسندها إليها بصيغة الزعم الذي يفيد التشكيك ، ولم تحظ موسيقى الشعر بمثل هذه النظرة إلى دورها في القصيدة إلا بعد حوالى تسعة قرون من ابن عبد ربه ، وعلى يد الاتجاهات ا لحديثة في الشعر العالمي وخصوصًا الاتجاه الرمزي الذي عنى عناية كبرى بالوظيفة الإيحائية لموسيقى الشعر ، وقد انطلق الرمزيون في اهتمامهم بالجانب الموسيقى في القصيدة من فكرة شديدة الشبة بتلك الفكرة التي أشار إليها ابن عبد ربه على نحو عابر في مطلع القرن الرابع الهجري ، فلقد تأثر رواد الرمزية بالموسيقار الألماني ريتشارد فاجنر ، وأُخِذوا بما تمتلكه موسيقاه من طاقات خارقة على الإبحاء بأدق وأخفى حالات النفس الخفية وخلجاتها العميقة مما يعجز الكلام عن التعبير عنه ، ووجدنا بودلير-أبا الرمزية الفرنسية-يقول عن موسيقى فاجنر "إن هذه الموسيقى تعبر بأعذب الأصوات وأشدها نفاذًا عن أعمق ما في قلب الإنسان وأشده خفاءً" (110) وهو قول يذكرنا بكلام ابن عبد ربه السابق ،وقد احتفى بودلير حفاوة كبيرة بفاجنر وموسيقاه -التي لم تجد في بداية أمرها ما هي جديرة به من تقدير ورواج في فرنسا-وكُتِبَ عنه وعن موسقاه أكثر من دراسة ، وقد اعتبره سيد العناصر الأدائية ، وقال عنه إنه استطاع أن يسخِّر كل الطاقات البشرية لهذه العاطفة المشبوبة في تعبيره الفني ، وأن "بواسطة هذا الوجد العاطفي قد استطاع أن يضيف إلى كل شيء ما لا أدريه من القوة الخارقة، وبهذا الوجد وعى كل شيء ، وجعل الكل يعي " (111)

_______________________
110:
Boudlelaire:l'art romantique.p.292
111:
Ibid.

المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .